أشهر الأخطاء التي يقع فيها الباحثون عند إعداد الخطط البحثية

أشهر الأخطاء التي يقع فيها الباحثون عند إعداد الخطط البحثية

أشهر الأخطاء التي يقع فيها الباحثون

أشهر الأخطاء التي يقع فيها الباحثون عند إعداد الخطط البحثية في الدراسات الاكاديمية نتعرف عليها في هذا الموضوع العلمي الخاص بالخطة البحثية، والتعريف بها، وكيفية كتابتها، وما الاخطاء التي يقع فيها الباحث والطالب في الدراسات العليا عندما يقرر إعداد خطة البحث العلمي الخاص به.

أشهر الأخطاء التي يقع فيها الباحثون
أشهر الأخطاء التي يقع فيها الباحثون

الابحاث الاكاديمية والابحاث التربوية كلاهما يحتاج من الباحث إعداد خطة بحث منظمة وضابطة لبحثه العلمي، خطأ لا يغفر اذا ما اهمل الباحث في كتابة خطته البحثية، اول الخطوات العملية في انتاج البحث الاكاديمي او التربوي هو” كتابة خطة البحث”، يناقشها المشرفون مع طلابهم للوصول الي تقييم حقيقي لمستوى الباحث العلمي، و إزهار لما عليه الباحث من جدية وتصميم على تكملة البحث ومناقشته في الموعد المحدد.

تتعامل اكاديمية الوفاق للبحث العلمي والتطوير مع مجموعة كبيرة من الاساتذة العلمين المتخصصون في انواع العلوم المختلفة، البعض منهم يعمل في جامعات عربية والبعض الاخر في الجامعات الاجنبية، قدموا لنا مجموعة من النصائح لإعداد خطة البحث، بالإضافة الى التعريف بالأخطاء التي يقع فيها الباحثون عند إعداد الخطط البحثية.

ليس كلها إلمام كام بالأخطاء وانما هي اشهر الاخطاء، لكل باحث خطأه.

ويختلف الباحثون باختلاف فهمهم لخطة البحث، بالإضافة الى الفروق الفردية بين الباحثين.

نرجو ان نتعرف معًا على كل الاخطاء في خطة البحث ونتجنب الوقوع فيها.

ماذا تعرف عن خطة البحث؟

قبل التعريف بالأخطاء الشائعة للباحثين عند كتابة خطة البحث وجب الحديث اولا عن خطة البحث العلمي فما المقصود بخطة البحث.

وما هي اجزاء خطة البحث، وما الطريقة الصائبة لكتابة خطة البحث؛ لتكمل الفائدة من الموضوع.

تعريف خطة البحث:

خطة البحث: هي المرشد الاول للباحث في إعداد بحثه او دراسته الاكاديمية.

مجموعة من العناصر يسترشد بها الباحث في كتابة وإعداد بحث علمي اكاديمي خاص برسالة الماجستير او الدكتوراة.

خارطة لما سيتعامل معه الباحث وينفذه في معالجة مشكلة البحث وموضوعه للوصول الي نتائج حقيقية لحل مشكلة ما.

ليس من السهل على الباحث الاكاديمي ان ينجح في كتابة الخطة البحثية من غير الحصول على مساعدة من المشرف على الرسالة، او احد الاصدقاء او احد المراكز العلمية.

يخضع الباحث العلمي الى مناقشة خطة البحث مع المشرف او لجنة الاشراف على الرسالة بعد  الانتهاء من كتابتها وإعدادها بالطريقة الصحيحة.

ما العمل اذا ما كانت الخطة المقدمة بها اخطاء من الصعب التغاضي عنها؟

!!!! على الفور يتم رفض الخطة والمطالبة بإعداد غيرها.

بعد التعريف بخطة البحث، ماذا عن كتابتها؟

اخطاء الباحث العلمي
أشهر الأخطاء التي يقع فيها الباحثون

طريقة كتابة خطة البحث العلمي

نتعرف معًا على الطريقة السليمة لكتابة خطة البحث العلمي.

ومع ذلك يمكننا ان نستنتج اجزاء خطة البحث والنقاط الاساسية التي تتضمنها الخطة البحثية الصائبة .

وهي كما يلي:

  • بعد ان عرفنا عن الخطة انها الخطوط الاساسية للدراسة، نجد ان الطريقة السليمة لكتابتها هو انتاج اجزائها ونقاط الخطة الاساسية.
  • مقدمة الدراسة، يعرف فيها الباحث بصورة مصغرة لبحثه وليس تلخيص له.
  • التعريف بمشكلة الدراسة.
  • الاسئلة التي سيجيب عليه في الدراسة.
  • الهدف من الرسالة.
  • اهمية الدراسة.
  • الدراسات السابقة وتلخيصها.
  • المنهجية العلمية للدراسة.
  • المصادر والمراجع العلمية.

ان الذي يدفع الباحث العلمي للوقوع في الخطأ عند إعداد خطة البحث:

هو عدم الالمام الكامل بأهمية خطة البحث العلمي التي تحدثنا عنها.

اعتقاد الباحث بان خطة البحث غير مرتبطة مع رسالته العلمية.

عدم التواصل المستمر مع مشرف الرسالة لتوضيح كيفية الكتابة.

اخطاء كتابة الخطة البحثية

من خلال معرفة اجزاء واقسام خطة البحث نلاحظ ان الباحث العلمي كل اخطائه تندرج تحت التقصير في تناول تلك الاجزاء الاساسية للخطة بالعرض والتوضيح.

ويمكننا القول ان أشهر الأخطاء التي يقع فيها الباحثون عند إعداد الخطط البحثية تنقسم الى اخطاء قبل او عند الكتابة، واخطاء بعد الكتابة على النحو التالي:-

أخطاء قبل إعداد خطة البحث

  • التسرع في تحديد وقت مناقشة الخطة “السمنار” مع مشرفي الرسالة العلمية من اساتذة القسم، هذا يجعل الباحث ملزم بالحضور في نفس الموعد المحدد، قد يقع الباحث في المحظور وتكون خطته البحثية ناقصة او بها اخطاء، ويطلب موعد اخر وهذا يعود الى لجنة المناقشة، اجعل تحديد السمنار بعد الانهاء من كتابة خطة البحث.
  • للخطة اكثر من نسخة، على الباحث العلمي اختيار وتحديد مدة و وقت تسليم النسخ للجنة السمنار.
  • لا يتعامل الباحث ويهتم بكتابة الخطة البحثية، عدم التحلي بأخلاقيات البحث العلمي في كتابة خطة البحث بطريقة علمية يسبب الرسوب ورفض خطة البحث؛ لان لجنة المناقشة ستعرف ان الباحث غير مدرك لما هو مقبل عليه من دراسة. التعامل السليم في كتابة الخطة بطريقة علمية تهتم بكل تفصيلة او عنصر او فقرة او غيرها مثل الاخطاء الاملائية هو الطريقة السليمة والصائبة في كتابة خطة البحث وله فائدة تعود على الرسالة فيما بعد وتساعد في تحسين صورة الباحث امام اساتذته.
  • ان لا يتحلى الباحث العلمي بالحضور، والقدرة على العرض والتوضيح لما في خطته البحثية. من الممكن ان يكون السبب لهذا هو عدم معرفة الباحث بكيفية العرض والتقديم العلمي والمناقشة مع الاساتذة.
  • عدم تجهيز قاعة متعددة الاغراض لمناقشة الخطة، او بمعنى اخر عدم الاهتمام بمسرح عرض خطة البحث ومناقشتها.
  • القلق والتوتر وعدم التدرب على عرض خطة البحث امام لجنة المناقشة. كن رابط الجأش ولا تنظر الى الانتقادات على انها انتقادات هدامة بل على العكس.
  • الايجاز في عرض الخطة لدرجة اهمال بعض عناصرها الاساسية، او العرض كلمة كلمة للخطة، فعلى الباحث ان يعرف من يناقشه وينزل الاساتذة منازلهم. القراءة الجهرية الخاطئة، عدم الاهتمام بمخارج الحروف وضبط الكلمات، على الباحث الانتباه للغة سواء كانت لغة انجليزية او عربية.
اخطاء البحث العلمي
أشهر الأخطاء التي يقع فيها الباحثون

أخطاء بعد كتابة خطة البحث

من أشهر الأخطاء التي يقع فيها الباحثون بعد إعداد الخطط البحثية و بالتحديد يتم اكتشافها اثناء مناقشة الخطة.

حيث ان السمنار يتم فيه تقييم كامل للباحث ومدى معرفته بالحقل الخاص لمشكلة البحث.

لا يعتبر تناول باحث علمي و إعداد رسالة علمية في الكيمياء انه عارف بالكيمياء كلها.

بل المفروض هو المعرفة الكافية بالكيمياء تمكنه من الدراسة فيها وفهم معارفها وحقولها الاساسية.

تقييم كامل للباحث اثناء السمنار لقياس مدى جاهزية الباحث للدراسة الاكاديمية وعلى الباحث ان يستغل كل امكانياته للحفاظ على نفسه .

من الوقوع في اخطاء ما بعد الكتابة وهي:

  • عدم اختيار العنوان المناسب للرسالة العلمية، وحشو العنوان بالألفاظ غير المناسبة، وعديمة الفائدة في العنوان هو خطأ شائع وقع فيه الكثير من الباحثين.
  • عدم التفريق بين اهمية البحث واهدافه، التفرقة بين اهمية البحث العلمي واهدافه عمل لا يعيه الكثير من الباحثين، فأهداف البحث هي ما يصل اليه البحث من نتائج، اما الاهمية فهي ما يترتب على تحقيق اهداف البحث ونتائج الدراسة.
  • اخطاء تخص مشكلة البحث، من حيث عدم التحديد الواضح للمشكلة وابعادها، مع عدم اجابة المشكلة على } من وأين ومتى وماذا ولماذا{ . عدم التعريف بالمشكلة البحثية وتناولها بالطريقة السليمة عند إعداد خطة البحث، وعدم تقديم اجابات للأسئلة اثناء السمنار.

اخطاء ما بعد الكتابة

  • التقصير في كتابة المقدمة، مقدمة خطة البحث ضوابطها العلمية وطريقة كتابتها باللغة العلمية السليمة والمناسبة لمشكلة البحث وتقدم تعريف بالرسالة دون تقصير او اطالة وفضفضة لفظية بدون داع.
  • عدم تحديد المفاهيم الاساسية في البحث، حيث نجد الباحث اثناء إعداد خطة بحثه العلمي لا يعطي مفاهيم الدراسة القدر الكافي من الاهتمام والتوضيح.
  • اخطاء منهجية الدراسة، قد يكون خطأ الباحث في منهجية الدراسة هو عدم ملائمة المنهج للمشكلة، او عدم استخدام ادوات الدراسة المناسبة.

كل اقسام واجزاء خطة البحث من الوارد ان يخطأ الباحث فيها عند كتابتها.

التركيز على الاجزاء المارة والمستمرة مع الباحث لا يجب التقصير فيها.

فلا تقصير في ادوات البحث ولا منهجية الدراسة، ولا مراجع البحث ومصادره .

واهداف الدراسة اهميتها واللغة العلمية بها والتنسيق والحضور للباحث وقوة الشخصية كلها اذا ما قصر بها الباحث تؤثر على كل الرسالة وليس الخطة فحسب.

وتلك أشهر الأخطاء التي يقع فيها الباحثون عند إعداد الخطط البحثية.

 

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن