أهمية الدراسات السابقة للباحث

أهمية الدراسات السابقة للباحث

أهمية الدراسات السابقة للباحث

تشكل الدراسات السابقة الجزء الثاني من الإطار النظري للبحث العلمي، وتعد عنصرا رئيسيا في الإطار النظري ولا يمكن الاستغناء عنها بأي حال من الأحوال.

وتقدم الدراسات السابقة للباحث مجموعة كبيرة من المعلومات المتعلقة بالبحث العلمي، والتي تجعله يكون صورة وفكرة عامة عنه.

كما أنها تقدم إجابات شافية ووافية حول مجموعة كبيرة من الأمور المتعلقة بموضوع البحث، مما يوفر عليه الجهد والوقت.

وللدراسات السابقة أهمية كبيرة بالنسبة للباحث وتكمن أهميتها في مجموعة من الأمور التي سنتعرف عليها من خلال السطور القادمة.

أهمية الدراسات السابقة للباحث

1 – تقدم معلومات عديدة تساعد الباحث على فهم البحث العلمي الذي يقوم به، مما يساعده على تكوين فكرة عامة حول موضوع البحث العلمي الذي يقوم به.

2 – تقدم إجابات عن مجموعة من الأسئلة التي تدور في ذهن الباحث مما يوفر عليه الجهد والوقت.

3 – تساعد الباحث على صياغة أسئلة البحث وأهداف الدراسة بطريقة صحيحة وسليمة.

4 – تساعد الباحث على تجنب الأخطاء التي وقع فيها الباحثون السابقون.

5 – تساعد الباحث على تحديد مشكلة البحث العلمي، وتجعل هذه المشكلة واضحة له.

6 – تجعله مطلعا على مجال البحث العلمي الذي يدور بحثه فيه، مما يساعده على تحديد المصادر والمراجع المفيدة له.

7 – تعمل على توجيه الباحث نحو الطريق الصحيح الذي يجب عليه أن يسير فيه من أجل نجاح بحثه العلمي.

8 – تعطي الدراسات السابقة للأبحاث أفكارا جديدة قد تكون غائية عنه.

9 – تساعد الدراسات السابقة الباحث على إكمال الأبحاث التي بدأ بها الباحثون، وتجنبه الوقوع في التكرار.

10 – تعرف الباحث على الصعوبات التي واجهها الباحثون السابقون، مما يجعله قادرا على الاستعداد للتغلب على هذه الصعوبات.

ما هي طرق عرض الدراسات السابقة في البحث العلمي؟

تتعدد الطرق التي يمكن للباحث أن يعرض من خلالها الدراسات السابقة في بحثه العلمي، ومن أبرز هذه الطرق:

1 – طريقة annotated bibliography : تعد هذه الطريقة من أهم وأبرز الطرق التي يقوم الباحث باللجوء إليها أثناء قيامه بعرض الدراسات السابقة، وفي هذه الطريقة يقوم الباحث بذكر اسم الدراسة، ومن ثم يقوم بكتابة ملخص صغير لها، وبعد ذلك يذكر نتائج ويقوم بتحليل هذه النتائج والتعليق عليها، ولكن لهذه الطريقة مجموعة من العيوب ومنها عدم الموضوعية، كما أنها لا تقوم بعقد المقارنات ولا تذكر أوجه التشابه والاختلافات بين الدراسات السابقة والبحث العلمي الذي يقوم به الباحث، كما أنها لا تقوم بتصنيف الباحثين في مجموعات، ولا تقوم بربط الدراسات السابقة من حيث التفريعات والموضوعات.

2 – طريقة التسلسل التاريخي: وهي إحدى الطرق المهمة والمميزة والتي يعود إليها الباحث لعرض الدراسات السابقة في بحثه العلمي، ومن خلال هذه الطريقة يقوم الباحث بجمع كافة المصادر والمراجع المرتبطة بالبحث العلمي الذي يقوم به، ومن ثم يقوم بترتيب هذه المصادر من الأقدم وحتى الأحدث، وبعد ذلك يقوم بعرض التطورات التي جرت على الدراسة، كما يقوم بذكر الأدوات التي كان الباحثون يستخدمونها في تلك الفترة والتطورات التي طرأت على تلك الأدوات.

3 – طريقة الموضوعات: وتعد هذه الطريقة من أهم وأبرز الطرق التي يستطيع الباحث أن يستخدمها لعرض الدراسات السابقة، وفي هذه الطريقة يقوم الباحث بعملية جمع لكافة الدراسات السابقة للبحث العلمي، ومن ثم يقوم بتصنيف هذه الدراسات من خلال تقسيمها إلى معلومات يقوم بتحديدها بشكل مسبق.

4 – طريقة المفاهيم العامة: وتعد هذه الطريقة من أهم وأبرز الطرق التي من الممكن أن يعود الباحث ويستخدمها من أجل أن يقوم بعرض الدراسات السابقة، حيث يقوم الباحث بكتابة كافة ادراسات السابقة التي عاد إليها من خلال استخدام الخرائط المفاهيمية، ويجب أن يقوم بعرض الدراسات بشكل شجري.

5 – طريقة المقارنة بين المتشابهات والاختلافات: وهي من الطرق التي يستطيع الباحث أن يعود إليها ويقوم باستخدامها لعرض الدراسات السابقة، فيقوم بتحديد أوجه التشابه والاختلاف بين بحثه العلمي وبين الدراسات السابقة.طريقة التصنيف بناء على منهجية البحث: وهي طريقة مميزة من طرق عرض الدراسات السابقة يقوم الباحث خلالها بعرض الدراسات السابقة من خلال تحديد نوعها سواء أكان كمي أو كيفي.

ومن خلال ما سبق نرى وجود أهمية كبيرة للدراسات السابقة بالنسبة للباحث، فهي تقدم له معلومات عديدة حول موضوع البحث العلمي الذي يقوم به، مما يجعل الموضوع واضحا في ذهنه بشكل كامل.

كما أنها توفر الوقت والجهد عليه من خلال تقديمها لإجابات واضحة لعدد كبير من الأسئلة التي تدور في ذهنه.وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم معلومات وضحنا من خلالها كافة الأمور المتعلقة بأهمية الدراسات السابقة بالنسبة للباحث.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن