أهمية مقدمة البحث العلمي..وضوابطها

أهمية مقدمة البحث العلمي..وضوابطها

أهمية مقدمة البحث العلمي..وضوابطها

مقدمة البحث العلمي هي الهوية التي بها تكتشف شخصية البحث أو الدراسة أو الرسالة التي قام بها الباحث.

لتكتشف بعدها ما يرمي إليه الباحث هو نفسه في عقله, بأسلوبها الواضح المباشر تتمكن من فهم محتوى الرسالة.

وبأسلوبها المميز والجذاب ستحوز على تركيز القارئ, وعن طريقها ستشاهد مكلة البحث وموضوعه والهدف والغاية والفرضيات والأسئلة وحتى يمكن إظهار بعضاً من النتائج ولكن تطلب أسلوب حتى لا تظهر بمظهر بأنك تكشف النتائج.

ونظراً لأهمية مقدمات البحث وضرورتها للبحث نفسه وأهمية البحث العلمي بمفهومه العام لجميع الدراسات وجميع الأعمال كوننا الآن في زمن العلم, هنالك نماذج وأنواع محددة لمقدمات البحث وعلى إثرها تفتتح دراستك ورسالتك.

أنواع مقدمة البحث

  • من الممكن البدء بنموذج افتتاحي عام يشمل الحديث بموضوع عام ليلفت نظر العامة .

كأن يبدأ بالشكر العام والترحيب العام والثناء ليكون بذلك قد قام بالافتتاحية لبحثه ثم يدخل في عرض العناصر المطلوب توافرها في المقدمة

  • يمكن البدء بذكر اثر الموضوع في الباحث وتبيان مدى أهميته على الصعيد الشخصي وتأثيره .

وبعدها يدخل في ذكر العنوان وكل الأمور الواجب وضعها بالمقدمة, وهنا يكون قد اعتمد على جانب التماس وتقارب القارئ من الباحث.

  • قد يعتمد أسلوب السرد حيث يبدا مباشرة بتقديم مشكلة البحث والهدف والأهمية والفرضيات والاسئلة بشكل تراتبي منسق.

ويكون بهذا الأسلوب قد اعتمد على المنطقية والموضوعية والجدية والمباشرة حتى بعيداً عن تقريب القارئ من الباحث أو لم الحشود وتوجيه أنظارهم للبحث.

  • من الممكن اعتماد أهمية البحث للمجتمع الذي يعرض عليه الدراسة وشرح مدى تأثيره على هذا المجتمع ثم بعدها يكمل سرد للأجزاء الواجب توافرها في المقدمة.
  • من الممكن البدء باقتباسات أو أقوال تابعة لمرجع مع ذكر من أي مصدر وأي صفحة ومن صاحب هذا القول .

ثم بعدها يدخل في عرض باقي محتوى المقدمة ليكون بذلك قد بدأ باستلهام لدراسته وهي تعد من المقدمات اللافتة للدخول في المقدمة.

 

إعداد الرسائل العلمية
إعداد الرسائل العلمية

ضوابط مقدمة البحث العلمي

انتقاء كلمات وعبارات ومصطلحات واضحة وسهلة ومفهومة بالنسبة للقارئ

وذلك حتى تكون مقدمة دراستك جيدة يجب ان العبارات والكلمات التي تستخدمها بها يسر لما تريد أن تصل إليه من دراستك.

فعند استخدامك لكلمات وعبارات واضحة تحمل دلالات علمية يدل ذلك على ابداع الباحث.

ومن الضروري جعل المقدمة مميزة فهي الواجهة التعريفية لماهية البحث.

اعتماد المصطلحات العلمية

من الضروري اعتماد المصطلحات العلمية وتجنب المصطلحات الأدبية التي تحمل المعاني المبهمة للقارئ ومعانٍ كثيرة.

بل يجب اللجوء للمصطلحات ذات المعنى الواحد والمحدد والمخصص لتلافي أي فهم خاطئ للمعنى.

تحديد المنهج العلمي

يجب على الباحث ان يقوم بتحديد المنهج العلمي الذي اتبعه ببحثه.

لأن عند القيام بتحديد المنهج العلمي في المقدمة فهذا سيعكس جودة البحث العلمي.

وحتى أن عند اختيار المنهج العلمي في القدمي فإنه يعبر عن أهمية البحث, فالمنهج يعتبر من الضروريات الأساسية لأي بحث علمي.

بالإضافة لذلك يجب أن يذكر الباحث المجال الذي تتبع له دراسته وذلك حتى يتيح لمن يقرأ البحث بأن يعلم مجال الدراسة بشكل محدد من البداية .

ليكون بذلك قد فهم طابع البحث ولأي تخصص هو.

ذكر الأسباب التي دفعت الباحث للقيام ببحثه

يجب ذكر الأسباب التي دفعت الباحث للقيام ببحثه وحتى يجب ذكر الحاجات.

لأنها تعطي سمة الأهمية للبحث بالنسبة لباحثه ولكي يدرك القارئ هذه الأهمية التي يراها الباحث في دراسته.

فالحاجات الكامنة وراء أي أمر هي أكبر ملهم ومشجع لمعرفة هذا الأمر وكيف أصبح هذا الأمر وخصوصاً في مجال البحث العلمي.

ذكر أهم الأفكار والمراجع

يجب على الباحث أن يذكر في مقدمة البحث أهم الأفكار والمراجع التي اعتمد عليها في بحثه.

حيث من الضروري ذكر أهم الأفكار التي اعتمدها في دراسته .

وذكر مدى تأثيرها على المجتمع والناس والبشرية كلها حتى على الطبيعة .

وذلك بحسب ما يرمي إليه بحثه, أيضاً عند ذكره لأهم المراجع التي اعتمدها في بحثه يزيد من أهمية بحثه ويبرهن على صحة ما يقوله.

ذكر الفصول التي سيتناولها في دراسته

عند القيام بوضع مقدمة للبحث يجب ألا ينسى الباحث ذكر الفصول التي سيتناولها في دراسته .

وحتى ذكر الأفكار الفرعية ويتناول شرحاً بسيطاً عنها.

ويجب وضع الأفكار الرئيسة والفرعية بطريقة تراتبية لتضمن جودة البحث العلمي.

حتى عند قيام الباحث بهذه التراتبية للفصول والاجزاء الأخرى الموجودة بالبحث.

يسمح للقارئ من ان يكتشف القدرة البحثية العلمية الموجودة لدى الباحث ومعرفة مدى القيمة العلمية التي يمتلكها الباحث.

ذكر عنوان البحث

من أساسيات كتابة مقدمة البحث أن يقوم بداية بذكر عنوان البحث .

والغاية التي دفعته لاختيار العنوان وما دلالات العنوان, ومن ثم ذكر التخصص الذي يندرج تحته البحث.

بعد ذلك يقوم بذكر الإلهام الذي استوحى منه الدراسة ولماذا اعتمد هذه الدراسة وليست سواها.

ثم ينطلق لكتابة الأفكار التي اعتمدها في بحثه العلمي.

الحجم المثالي لمقدمة البحث العلمي

بشكل عام يختلف الحجم المطلوب للمقدمة من بحث لآخر.

ويتم اعتماد حجم مقدمة البحث على حسب من يريد من عرض للأفكار والفصول وغيرها من أجزاء وعناصر البحث.

ويعد تحديد حجم البحث من الأمور التي تعبر عن مدى تنسيق واهتمام الباحث ببحثه.

حيث الانتباه لهذا التفصيل يزيد من تألق البحث, وبناء على عدد صفحات البحث يتم تحديد حجم المقدمة حيث:

  • في المدرسة وعندما تكون مقدماً على دراسة تتكون من بضع صفحات هنا المقدمة يجب أن تكون نصف صفحة على الأكثر.
  • أما عندما تقوم بتقديم بحث يتكون من أكثر 20 صفحة كما الحال في الجامعات تكون المقدمة لا تتجاوز الصفحتين.
  • أما عند الإقبال على تقديم أبحاث علمية كبيرة كرسائل الماجيستير والدكتوراه أو أي بحث علمي تابع لجهة رسمية فهنا تتعدد صفحات المقدمة لتكون بين ثلاث صفحات وخمس صفحات في حال كان البحث عدد صفحاته 300 .

مما تقدم نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا الذي كان عنوانه أهمية مقدمة البحث العلمي وضوابطها .

حيث تضمن ما يلي ، أنواع مقدمات البحث ، ضوابط مقدمة البحث العلمي ، الحجم المثالي لمقدمة البحث العلمي .

نتمنى لكم الاستفادة, والله ولي التوفيق.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن