اساليب البحث العلمي

اساليب البحث العلمي

اساليب البحث العلمي

يمكن تعريف اساليب البحث العلمي بانها المناهج او الوسائل او الطرق التي يقوم الباحث بتنفيذها واستخدامها  من خلال جمع المادة العلمية للبحث  سوءً كانت معلومات او بيانات او تجارب وبعد ذلك يقوم  الباحث بتقسيم هذه المعلومات والبيانات وتحديد المنهج العلمي المتبع او الاسلوب المتبع ومن هنا يمكن تقسيم مناهج البحث العلمي الى

اساليب ومناهج البحث العلمي

المنهج التاريخي  و في هذا  المنهج يقوم الباحث بجمع المادة العلمية في صورة معلومات وبيانات وذلك من خلال الاطلاع  على الدراسات السابقة وتطبيق تلك المعلومات والبيانات على  الدراسة او العينة محل البحث ومقارنه احوالها وصفاتها خلال المراحل التاريخية المختلفة التي مرت بها الظاهرة والمشكلة والعينة محل البحث وتحليل كل تلك البيانات للوصول الى نتائج دقيقه لتلك الدراسة او حل تلك المشكلة موضوع البحث وبالتالي التحكم وضبط البيئة المحيطة بالظاهرة  محل الدراسة

المنهج الوصفي

 ويكون دور الباحث العلمي في هذا المنهج ان يقوم بوصف الظاهرة على ما هي عليه دون تدخل او دون تغيير للظروف المحيطة بها وعادةً ما يستخدم هذا المنهج في الدراسات المسيحة التي يكون دورها تحليل المجتمع وكذلك الدراسات المتغيرة في فترات زمنيه طويله كدورة  حياه الحيوانات او الحشرات

المنهج التجريبي

 يكون دور الباحث هنا اجراء التجارب العلمية على الظاهرة او العينة محل الدراسة بهدف الوصول الى نتائج دقيقه لذلك يعتبر المنهج التجريبي من ادق  مناهج البحث العلمي من حيث دقه النتائج التي يتم التوصل اليها

المنهج الاستنباطي او الاستدلالي

 تعتبر عمليه الاستدلال او الاستنباط مرتبطة بعلم المنطق من حيث الاستخدام حيث يمكن  تعريف  الاستدلال والاستنباط  بانه عباره عن وسيله او آله  للاستنتاج تمتاز  بالمنطقية ويتم اعداد الاستدلال على اساس متغير او فرضيات معينه و يشترط ان تكون تلك الفرضيات او المتغيرات صحيحه

تعريف الاستدلال العلمي

 يمكن تعريف الاستدلال العلمي بانه هو الوسيلة و الاله التي يتم من خلالها تقديم الأدلة العلمية او البحث عنها حتى يتم التوصل اليها عن طريق الباحث وبالتالي اثبات تلك الفرضية اونفيها ويمكن تعريفها ايضا انها عمليه قائمه على التفكير العلمي بحيث تكون هذه العملية متصلة ومتضمنه الحقائق العلمية و المعلومات والبيانات بشكل منتظم ولقد تعددت مصطلحات الاستدلال وفقا لتنوع مجالات المصادر والمراجع التي تناولت شرح مفهوم الاستدلال وخاصه في مجال الفلسفة والمنطق وعلم النفس

 ومن اشهر التعريفات التي تناولتها تلك العلوم ل مفهوم الاستدلال هو انه  وسيلة دعم الفكرة او الرأي او الدليل والحجه وهو عمليه معتمدة على التفكير العلمي هو عمليه تتم من خلال العقل بهدف اتخاذ القرار والتوصل الى استنتاج معلومة او هو الاستطاعة علي الاقناع ويكون ذلك خلافاً للإيمان الفطري او هو القدرة علي الاستقراء والاستنباط  او استنتاج معلومة

 وهو ايضا يمكن تعريفه بانه استحداث معرفه جديده ومتطورة وذلك بالاعتماد على ادوات واستراتيجيات وقواعد منطقيه لتنظيم وترتيب البيانات والمعلومات المتوفرة ويمكن تعريف الاستدلال ايضا انه هو الوصول والتوصل الى عدد من النتائج والاستنتاجات العقلية وذلك يكون من خلال المعطيات ومقدمات مسلم  بها وهو ايضا يمكن تعريفه بانه استحداث معرفه جديده ومتطورة وذلك بالاعتماد على ادوات واستراتيجيات وقواعد منطقيه لتنظيم وترتيب البيانات والمعلومات المتوفرة

ويمكن تعريف الاستدلال ايضا انه هو الوصول والتوصل الى عدد من النتائج والاستنتاجات العقلية وذلك يكون من خلال المعطيات ومقدمات مسلم بها

 علاقه الاستدلال باللغة اللغة هي اساس كل العلوم والمعرفة  ولذلك فإن اللغة ترتبط بشكل أساسي  و بشكل كبير بالاستدلال العلمي حيث انها هي الوسيلة التي يعبر بها الباحث عن ما توصل اليه  من معلومات علميه مهمه وبالتالي القدرة على تخزين وحفظ المعلومات والقدرة على  استرجعها في اي وقت

 مبادئ المنهج الاستدلالي او الاستنباطي

 البديهيات تعرف البدايات على انها الفكرة او القضية التي لا تحتاج الى توضيح وشرح فهي بينه واضحه بنفسها دون الحاجه الى  براهين  أو ادلة  فإنها لا تحتاج الى  براهين فهي منطقية  اوليه وتتسم البديهيات بالشمولية حيث انها اثاث لعلوم كثيره ومثال ذلك ان الجزء بعض من الكل فبالتالي الجزء  اصغر من الكل

 المصادرات هي الفكرة او الرؤية الغير واضحة والغير جلية بنفسها والمصادرة اقل يقين من البديهية وتوجد المصادرات في علوم الطبيعة والعلوم البحتة كالرياضيات والعلوم الإنسانية والدراسات الاجتماعية ومثال لمصادرات ان الانسان يبتعد عن الأشياء الضارة

 التعريفات هي الافكار او الآراء او القضايا الجزئية المتخصصة بفرع محدد من العلوم و يتكون التعريف من جزئيين المعرف وهو الاشياء المراد تعريفها  و التعريف وهو شرح لتوضيح المعرف

المنهج التحليلي

 يعتبر المنهج التحليلي واحد من اهم المناهج التي تتسم بالخصوصية في مجال البحث العلمي وهذا المنهج يستخدم من قبل الباحثين في اي فرع من فروع العلوم وذلك بهدف تفصيل وتوضح الظاهرة محل الدراسة والبحث ويمكن تعريف كلمه تحليل بانها مختلفة نظرا لاختلاف الكلمة التي تأتي  بعد كلمه تحليل لان هذه الكلمة مرتبطة ارتباطا مباشرا بما يأتي بعدها من مفردات  يوجد على هذا النحو انواع مختلفة من التحليل فهناك التحليل الاقتصادي ويعني دراسة العناصر التي يتكون منها علم الاقتصاد و هذه الجزئيات مثل العلاقة بين العرض والطلب وحالة السوق و قيمه الانتاج والاستهلاك

 ويمكن تعريف المنهج التحليلي على انه منهج يقوم على تصنيف و تقسيم هذه الظواهر محل الدراسة والمشكلات التي يقوم الباحث بدراستها وتحليلها الى اجزائها وعناصرها بشكلها الاول التي كونت الظاهرة والمشكلة ويكون ذلك بهدف تيسير سبل عمليه الدراسة ومعرفه وادراك المسببات التي ادت و ساهمت في ظهور تلك المشكلة والظاهرة مع الاعتماد على انواع مختلفة من الاساليب العلمية والادوات البحثية

هل هناك فرق بين المنهج التحليلي والمنهج الوصفي

 في الحقيقة انا علاقه المنهج التحليلي بالمنهج الوصفي علاقه تكميليه فاذا كان المنهج الوصفي يقوم بدراسة الظاهرة بجمع المعلومات والبيانات حول المشكلة والظاهرة محل البحث فان المنهج التجريبي يقوم باستكمال البحث عن طريق اعمال التصنيف والتنظيم والتقويم وبالتالي الوصول الى نتائج دقيقه قابله للتطبيق على ارض الواقع و هكذا تكون علاقه المنهج التحليلي ببقيه مناهج البحث العلمي

العمليات الأساسية التي تتم من خلال المنهج التحليلي

 المنهج التحليلي كغيره من المناهج يتم من خلال عمليات محدده والعمليات التي يتم من خلالها المنهج التحليلي

هي التفسير والشرح الوافي الذي يعتمد على تفكيك الظاهرة والقيام بعرضها وشرحها ب

شرح واسع قائم على تأويل الفرضيات العلمية و دراسة الاجزاء الأساسية للمادة العلمية ومعرفه اسبابها وعلاجها وكل ذلك يساعد الباحث على رؤية كامله وواضحة لدراسة موضوع البحث

بيان نقاط الضعف والقوه او ما يعرف بالتقويم وهنا يكون دور الباحث دور الناقد وخاصه للدراسات العلمية السابقة المرتبطة بنفس مجال البحث الذي يقوم الباحث بدراساته وذلك عن طريق الدراسات السابقة ولكن بحجة علميه واضحه قائمه على التجارب العلمية وجمع المعلومات والبيانات الوفيه مما يمكن الباحث من اكتشاف نقاط القوه والضعف في الدراسات السابقة والعمل على تصحيح ما هو خاطئ او اكمال ما هو ناقص والتوصل الى النتائج بما يعرف بالاستنتاج ويكون دور الباحث هنا الاعتماد على المعلومات والبيانات التي تم جمعها حول الظاهرة او التجارب التي قام بتنفيذها وتقويم الدراسات السابقة و استخدام كل تلك المعطيات وربطها بمطلوب البحث او مشكله البحث ومن ثم التوصل الى النتائج وتحقيق الاهداف

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


تواصل معنا الآن