الإطار العام والإطار النظري في البحث العلمي

الإطار العام والإطار النظري في البحث العلمي

الإطار العام والإطار النظري في البحث العلمي

الإطار العام والإطار النظري في البحث العلمي يعتمد البحث العلمي على عدة أساليب ومناهج علمية مختلفة ولكنها جميعاً تحتاج إلى العمل وفق إطار بحثي معين ينظم توجهات وخطوات الباحث بحيث يصل إلى إكمال بحثه العلمي بأفضل الطرق الممكنة ومن هذا المنطلق فإننا سوف نخصص لكم هذا المقال لنستعرض فيه أهم المعلومات حول الإطار العام والإطار النظري في البحث العلمي بشكل مفصل.

الإطار العام والإطار النظري

تعريف وأهداف الإطار العام والإطار النظري

 

الإطار العام في البحث العلمي هو خطوات عمل يقوم بها الباحث بشكل منهجي وفق معايير علمية ومنطقية بغية تنظيم العمل البحثي والذي يساعد على الوصول لأهداف البحث بأفضل الطرق المتاحة.

هناك العديد من الأطر العلمية التي تساعد الباحث على إنجاز بحثه العلمي ومن الأمثلة عليها الإطار المفاهيم والإطار العام والإطار النظري في البحث العلمي.

 

أهداف الإطار العام  في البحث العلمي

 

أهداف الإطار العام في البحث العلمي عديدة ومتنوعة وهي التي تؤكد للباحث ضرورة إتباع الخطوات بطريقة صحيحة ومن أهم أهداف الإطار العام للبحث ما يلي :

1- إظهار مشكلة أو ظاهرة البحث العلمي بشكل واضح ودقيق ومفصل.

2- إيضاح الفجوة البحثية المتعلقة بمشكلة أو ظاهرة البحث بشكل كامل.

3- جعل البحث العلمي ضمن هيكلية بحثية واضحة ودقيقة ومنطقية.

4- شرح منهج البحث المتبع بشكل واضح ودقيق وتحديد تفاصيل العمل البحثي من طريقة وأساليب جمع البيانات والمعلومات المتوفرة حول مشكلة البحث وآلية معالجتها وتنظيمها.

الخطوات ضمن الإطار العام للبحث العلمي

 

بما أن الإطار العام كما ذكرنا هو منهجية تساعد على تنظيم عملية البحث العلمي فإنه يقوم على أساس خطوات عمل محددة وواضحة والتي تكون كما يلي :

أولاً موضوع وعنوان البحث العلمي :

يبدأ الإطار العام بتحديد موضوع البحث وعنونته بالشكل الصحيح بحيث يكون موضوع البحث واضحاً وقابلاً للتنفيذ وحل مشكلته البحثية ويقوم الباحث بعنونته وفق معايير وأسس اختيار عنوان البحث العلمي والذي يتطلب منه تعرف القراء بمضمون وموضوع البحث بشكل كامل وبدقة علمية ولغوية مراعياً أن لا يكون أطول من اللازم أو مختصر كثيراً وأن يحقق الجاذبية المطلوبة.

ثانياً مقدمة البحث العلمي :

وهي ما بعد العنوان وتعرف المقدمة بشكل عام بأنها تعريف ملخص بالبحث وممهد لما يأتي في هيكله وتعبر عن ندى إبداع الباحث وقدرته على جذب القارئ من خلال جودة صياغة المقدمة وصحتها اللغوية.

ثالثاً مشكلة البحث العلمي :

وهي بداية البحث العلمي الأساسي ويقوم في هذه الخطوة بالتعريف بماهية المشكل العلمي أو الظاهرة المدروسة بحيث تكون واضحة تماماً وغير مبهمة بالنسبة لقراء البحث العلمي.

رابعاً الهدف من البحث العلمي :

وهي الخطوة التي يوضح الباحث فيها بشكل جلي وواضح ما هي أهداف البحث التي يتوقع أن يصل إليها في نهاية الأمر والتي تتماشى مع موضوع البحث ويجب أن تتصف بالعقلانية.

خامساً فروض البحث العلمي :

وفيها يشرح الباحث بدقة ما هي الفروض العلمية التي يعتمد عليها في بحثه لحل مشكلة البحث العلمي والتي يجب أن تتصف بالواقعية والموضوعية والتوافق مع موضوع البحث.

سادساً منهجية البحث العلمي :

وهي من أهم خطوات الإطار العام للبحث والتي يجب أن يضعها الباحث بدقة كبيرة ويحدد فيها نوع المنهج العلمي المتبع والذي يساعد على خل مشكلة البحث ويمكن للباحث الدمج بين أكثر من منهج علمي واحد بشرط أن يتم الدمج على أسس علمية ومنطقية وبحيث يكون استخدام كل منها في الشكل المناسب.

سابعاً أدوات البحث العلمي وحدوده :

وفي هذه الخطوة يقوم الباحث بتحديد الوسائل والأدوات العلمية المستخدمة في جمع البيانات والمعلومات عن موضوع البحث العلمي وكيفية استخدامها لجمع البيانات عن العينة البحثية ،ويحدد الباحث تفاصيل حدود بحثه العلمي بشكل واضح بحيث يحقق دقة عالية في عمل البحث العلمي.

ثامناً مصلحات البحث العلمي :

وهي كل ما اعتمد عليه الباحث في عمله البحثي من اصطلاحات عملية يقوم بوضعها بشكل كامل

تاسعاً أدبيات البحث العلمي :

وهي مجموعة البحوث والدراسات والمراجع العلمية التي يستخدمها الباحث في بحثه العلمي والتي تكون في نفس اختصاص وموضوع البحث المختار.

عاشراً نتائج البحث العلمي :

وهي مجموعة الحقائق العلمية والنتائج النهائية من عملية البحث والتي تذكر بشكل تفصيلي ويقوم الباحث ببرهنتها والتأكيد على دقتها وموضوعيتها.

 

 

الإطار العام والإطار النظري في البحث العلمي

 

 

 

تعريف وأهداف الإطار النظري في البحث العلمي

الإطار النظري في البحث العلمي هو كل المعلومات التي تتعلق بمنهجية البحث العلمي والتي يقوم الباحث بتحديدها لعرض مدى أهمية البحث والذي دفعه للعمل فيه ،ونوع المنهج العلمي المتبع سواءً كان منهج واحد أو أكثر ومصطلحات البحث والدراسات السابقة.

يعتبر الإطار العام والإطار النظري في البحث العلمي مكملان للبحث والإطار النظري هو جزء من الإطار العام.

تتمثل أهداف الإطار النظري للبحث العلمي في نقاط عديدة والتي من أبرزها ما يلي :

1- إظهار مدى أهمية البحث ومدى الجهد المبذول في وصول الباحث لحل مشكلة البحث.

2- جعل القراء على صلة وثيقة مع البحث العلمي.

3- يساهم في تحديد الدراسات والبحوث العلمية السابقة وإظهار عدم وجود البحث العلمي مسبقاً.

4- إظهار أصالة البحث العلمي ومدى موضوعية الباحث.

الخطوات ضمن الإطار النظري للبحث العلمي

 

إن كل جزء من البحث العلمي يقوم على عمل علمي منهجي وفق خطوات محددة وهذا ما يميز الأبحاث العلمية ويعطيها الصفة الأكاديمية ولذلك فإن خطوات الإطار النظري تقوم على ما يلي :

أولاً أهمية البحث العلمي :

ويقوم الباحث بداية في الإطار النظري بشرح الأسباب التي تجعل من البحث العلمي هاماً ويعطي للقارئ الأبعاد الكافية حول أهمية البحث من جميع النواحي العلمية والعملية.

ثانياً الهدف من البحث العلمي :

وهو الهدف أو الأهداف المتعددة التي يرجح الباحث التوصل إليها في نهاية العمل ويوضح فيها توقعاته البحثية بكل أمانة ودقة.

ثالثاً منهج البحث العلمي :

وهو المنهج العلمي المختار من قبل الباحث لتنفيذ البحث ويكون إما منهج واحد أو مناهج عدة يقوم باستخدامها بأسلوب علمي وعملي بحيث تحقق شروط الدقة العلمية المطلوبة.

رابعاً فرضيات البحث العلمي :

وهي مجموعة من الفروض العلمية التي يعمل بها الباحث بهدف التوصل إلى النتائج البحثية ويشترط أن يراعي الباحث استخدام الفرضيات المنطقية والمناسبة لموضوع واختصاص البحث العلمي.

خامساً المتغيرات في البحث العلمي :

وهي العلاقات التي تربط بين عناصر المادة البحثية والتي تكون إما متغيرات ثابته لا تتغير أو متغيرات غير ثابتة تتبدل وفق شروط مادة البحث العلمي.

سادساً الأبحاث والدراسات العلمية المسبقة :

وهي مجموعه الدراسات والأبحاث في اختصاص البحث وموضوعه والتي جمعها الباحث واعتمد عليها في العمل البحثي.

سابعاً المصطلحات العلمية :

وهي مجموعة المصطلحات العلمية المذكورة ضمن البحث العلمي والتي يشير إليها الباحث بشكل كامل ومفصل.

الخاتمة :

في ختام مقالنا هذا فلا بد للباحث من العمل بدقة عالية في تحديد الإطار العام والإطار النظري

في البحث العلمي والتقيد بذكر جميع المعلومات اللازمة ليكون البحث العلمي كاملاً ومنهجياً.

نتمنى أن نكون قد وفقنا الله في المقال هذا والذي قدمناه لكم في شرح واستعراض

الإطار العام والإطار النظري في البحث العلمي بشكل كامل ومفصل.

للمزيد من المقالات :

أهم 10 خطوات لكتابة البحث العلمي 

ما الفرق بين الإطار العام والإطار النظري

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن