الإطار النظري في البحث العلمي

الإطار النظري في البحث العلمي

الإطار النظري في البحث العلمي

الإطار النظري في البحث العلمي أحد أهم فقرات البحث العلمي، وعنصر أساسي من عناصر أي بحث علمي ولا يمكن الاستغناء عنه أو اختصاره بأي حال من الأحوال.

فالإطار النظري في البحث العلمي ثاني فقرات البحث العلمي، وتأتي بعد الفقرة الأولى المقدمة، ومن خلاله يقوم الباحث بعرض موضوع بحثه العلمي بشكل موسع.

 

ويتراوح حجم الإطار النظري في البحث العلمي ما بين أربعين إلى خمسين صفحة، ويحتوي على الهيكل الرئيسي والأساسي للفكرة التي يقوم الباحث العلمي بدراستها، حيث يقوم بعرض التداخلات التي تتعلق بالظاهرة وشرحها بشكل مفصل.

ومن خلال الإطار النظري يضع الباحث كافة المعلومات المتعلقة ببحثه العلمي، ويشرحها بشكل مفصل، لذلك يجب أن يحرص على كتابة الإطار النظري بأسلوب قوي محكم، ينتقل فيها بالحديث عن الظاهرة بشكل تدريجي، حيث يعرض المشكلة، ويتحدث عن الطريقة التي عالج بها مشكلة البحث وجعلته يجد الحل لها.

ولا يعد الإطار النظري صحيحا ما لم يضم قسما آخر ملحقا به يدعى الدراسات السابقة، وذلك لأن هذا القسم يعد المكمل الأساسي للإطار النظري.

والدراسات السابقة هي مجموعة الأبحاث والدراسات العلمية التي تناولت موضوع البحث العلمي الذي قام الباحث بدراسته، والتي قدمت معلومات مهمة ساعدت الباحث على كتابة بحثه العلمي.

ويجب أن يقوم الباحث بعرض الدراسات السابقة بشكل صحيح، حيث يجب عليه أن يوضح أوجه التشابه والاختلاف الموجودة بين بحثه العلمي والدراسات السابقة التي عاد إليها، كما يجب أن يشرح التطورات التي شهدها البحث العلمي بعد أن كتبت تلك الدراسات، والتي استفاد منها الباحث أثناء كتابته لبحث العلمي.

 

ما هي مكونات الإطار النظري في البحث العلمي؟

حتى يكون الإطار النظري صحيحا يجب أن يحتوي على مجموعة من المكونات ومن أهم وأبرز هذه المكونات:

  1. تحديد العلاقة بين المتغيرات المتشابهة والمتغيرات المختلفة: حيث يجب أن يوضح الباحث من خلال الإطار النظري في البحث العلمي هذا الأمر، ويوضحه بطريقة صحيحة وسليمة.
  2. تحديد وتسمية المتغيرات المتعلقة والمرتبطة بالبحث العلمي الذي يقوم بإعداده.
  3. العودة إلى المصادر والمراجع من أجل شرح العلاقة بين المتغيرات الموجودة في الإطار النظري للبحث العلمي الذي يقوم الباحث بكتابته.

ما هي شروط الإطار النظري الجيد؟

حتى يكون الإطار النظري في البحث العلمي جيدا يجب أن يحتوي على مجموعة من الشروط ومن أهم وأبرز هذه الشروط ما يلي:

  1. أن يقدم الإطار النظري في البحث العلمي فائدة كبيرة للمجتمع والعلم، بحيث يساهم في تطور العلم وتقدم المجتمع.
  2. حتى يكون الإطار النظري في البحث العلمي صحيحا يجب أن يتوافق مع البحث العلمي الذي يقوم الباحث بكتابته وإعداده.
  3. كما يجب أن يكون الإطار النظري في البحث العلمي منسجما مع الدراسة التي يقوم الباحث بإعدادها.
  4. يجب أن يحتوي الإطار النظري شرحا مفصلا لكافة التعريفات والمصطلحات التي ترد في البحث العلمي.
  5. يجب أن يحرص الباحث من خلال الإطار النظري على تغطية الدراسة التي يقوم بها من كافة جوانبها.
  6. يجب أن يعرض الإطار النظري في البحث العلمي كافة المراحل التي يمر فيها البحث العلمي الذي يقوم به.

ما هي أهمية الإطار النظري في البحث العلمي؟

  1. يجعل القارئ يشعر بأهمية البحث العلمي، وبالجهد الكبير الذي قام الباحث ببذله أثناء إعداده للبحث العلمي.
  2. من خلال الإطار النظري في البحث العلمي يكتشف القارئ حب الباحث للمجال العلمي الذي قام بإجراء البحث فيه، وبسعة اطلاعه.
  3. يساعد الباحث على تجنب الوقوع في الانتحال العرضي، لأن الدراسات السابقة تقدم له معلومات حول إن كان هناك بحث مشابه للبحث الذي يريد القيام به.

ومن خلال ما سبق نرى أن الإطار النظري في البحث العلمي من أهم وأبرز الأقسام الموجودة في البحث، والتي يتم من خلالها عرض موضوع البحث العلمي ومناقشته، بالإضافة لعرض الدراسات السابقة التي استفاد الباحث منها خلال كتابة البحث العلمي.

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم معلومات وضحنا من خلالها كافة الأمور المتعلقة بالإطار النظري في البحث العلمي.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن