المتغيرات والمؤشرات في البحث العلمي

المتغيرات والمؤشرات في البحث العلمي

المتغيرات والمؤشرات في البحث العلمي

المتغيرات والمؤشرات في البحث العلمي هي كل ما يقبل القياس ان كل ما يتغير فهو متغير، معنى هذا الكلام ان المتغيرات والمفاهيم الاساسية للدراسة العلمية تتأثر بعوامل داخلية بين شبكة المتغيرات، وتأثيرات خارجية. المتغير في البحث العلمي اعم واشمل من المفهوم؛ لأنه سهل القياس والتقويم نجد المتغير جزء رئيس من اجزاء مشكلة البحث موضوع الدراسة.

المتغير التابع والمتغير المستقل والمتغير الدخيل مجموعة واشكال مختلفة للمتغيرات، لكل متغير منهم مفهومه الخاص، وله دور محدد بموضوع الدراسة.

 

 

المتغير المستقل هو المتغير الاساسي ومعني بموضوع الدراسة، قوي لدرجة انه يؤثر في بقية انواع المتغيرات في البحث العلمي ولا يتأثر بها.

المتغير الدخيل نوع اخر من المتغيرات يسمح بتمرير العلاقات بين المتغيرات المستقلة والتابعة ويسمى ايضا المتغير الوسيط، وعلى الباحث العلمي تحديده.

المفاهيم هي المعاني الاساسية والمفهومة لكل متغير من متغيرات الدراسة، معنى المفهوم في المعاجم العربية ومن بينها المعجم الوسيط يحدد المفهوم من المصدر “فهمه” فهمًا أي احسن تصوره، والفهم هو حسن تصور المعنى والمعرفة به وجودة استعداد العقل للاستنباط والاستنتاج، اما “المفهوم” فهو مجموعة الخصائص والصفات الموضحة لمعنى كامل كلي ويقابلها الـ ماصدق.

كتابة الابحاث العلمية والدراسات العليا في مجملها تساعد خريج الجامعة على التحسين من قيمته العلمية، ورفع شأنه بين أقرانه، من الممكن لك ان تتواصل معنا من اجل اتمام اعمال إعداد ابحاث علمية بالأردن والسعودية ومصر.     

المتغيرات والمؤشرات في البحث العلمي :

تضم الفروض العلمية او اسئلة الدراسة المتغيرات المستقلة والوسيطة والمتغيرات التابعة لمشكلة البحث موضوع الدراسة العلمية. يحدد الباحث مشكلته البحثية ويستنتج من خلال موضوع البحث ما يضمه من متغيرات، ويبدأ العمل عليها؛ للوصول الى حلول مناسبة.

  المصطلحات العلمية والمتغيرات والمفاهيم تتكون منها مشكلة الدراسة موضوع البحث وتظهر بوضوح في عنوان الرسالة الذي في الغالب يضم كلا المتغيرين المستقل والتابع. فمثلا لو كانت الدراسة عن ( استخدام الحاسب في تدريس مادة الرياضيات للصف السادس ) نجد ان جملة او عنوان الدراسة يجمع بين متغير مستقل وهو في المثال استخدام الحاسب، والمتغير التابع هو مادة الرياضيات، اما تلاميذ الصف السادس فبمسابة المتغير الوسيط.

من الاهمية بمكان ان الباحث العلمي هو من يرسم العلاقة ويحددها بين المتغيرات التابعة والمستقلة والمفاهيم الخاصة بها في البحث العلمي الخاص به.

يستخدم الباحث العلمي خبراته العلمية ويختار منهج علمي مناسب مع موضوع البحث وما تحويه رسالته العلمية من متغيرات؛ ليصل الى نتائج مهمة للبحث.

ليس من الجيد للباحث العلمي ان لا يعمل على تحديد متغيرات الدراسة التحديد الامثل، ويترك المتغيرات الدخيلة تؤثر على نتائج ما توصل اليه من حلول للمشكلة.

المتغير التابع والمتغير المستقل او المتغير الداخلي والمتغيرات الضابطة :

يجب ان لا ننسى ان المتغير هو المفهوم في الصورة او الحالة الميدانية، اربعة انواع للمتغيرات تنتمي الى مشكلة الدراسة موضوع البحث، يضبطها ويحدد الباحث المفاهيم الخاصة بكل متغير من تلك المتغيرات، يصوغ الباحث متغيرات بحثه ويحددها من خلال اسئلة الدراسة او ما في البحث من فروض علمية، حسب ما تحكم طريقة البحث، وفي ما يلي تعريف بكل نوع من انواع المتغيرات والمؤشرات والمفاهيم في البحث العلمي :-

  • المتغير المستقل :

الاستقلالية هي الحيادية في الاساس، لذلك المتغير المستقل متغير حيادي يؤثر في بقية متغيرات الدراسة ولا يتأثر بها.

 تغيير المتغير المستقل يؤدي الى اختلاف وتغير مشكلة الدراسة ككل. المتغيرات عمدتها هو المتغير المستقل ولكن على الرغم من مكانته واهميته في الرسالة العلمية الى انه لا دراسة بحثية بغير بقية المتغيرات.

 يلزم الباحث العلمي شيء من المهارة العلمية والبحثية لضبط المتغيرات في البحث بما يتناسب مع متغيره المستقل، ويستقي العلاقات ويستخدمها في خدمة البحث والوصول الى نتائج ذات اهمية كبيرة ومن الممكن تحقيقها.   

متغير واحد هو ما يمكن ان يؤثر في المتغير المستقل بالإضافة الى بقية ما في البحث من متغيرات، وهو المتغير الضابط اذا ما توافر كمتغير من المتغيرات. 

  • المتغير التابع :

اشتهر المتغير التابع بصفات تميزه بين بقية متغيرات الرسالة العلمية؛ لان المتغير التابع هو اكثر المتغيرات تأثرًا بالمتغير المتغيرات التابعة في الاساس سهلة القياس الكمي والكيفي، وقد حددت الاحصاء نفس المفهوم عن المتغير التابع تقريبًا.

يتبع هذا المتغير اخيه الاكبر المتغير المستقل، وهو اول من يتأثر من وسط بقية المتغيرات بما يطرأ على موضوع البحث من مؤثرات وعوامل داخلية او خارجية.   

  • المتغير الداخلي :

المتغير الوسيط او المتغير الداخلي هو متغير ثانوي بين متغيرات موضوع الدراسة، صاحب الحجم الاقل والتأثير المختلف عن بقية المتغيرات في البحث. يتدخل المتغير الوسيط بين متغيرات البحث ليسمح بتمرير الاثر من المتغير المستقل الى المتغير التابع، على الباحث ان يحافظ على استخدامه ومعرفة اذا ما كان له تأثير متداخل في كل التأثيرات من مصدرها المتغير المستقل. نوع البحث العلمي التربوي او الاكاديمي يحدد ما اذا كانت الدراسة بها متغير داخلي ام لا.

تحكيم المتغيرات يفرض على الباحث العلمي ان يحلل المتغيرات ويعرف كيفية حدوث التغاير في ما بينها ويدون ذلك دون الخروج من الاطار العام للمتغير.

  • المتغيرات الضابطة :

تسمى المتغيرات الضابطة بهذا الاسم؛ لأنها تدخل من ضمن متغيرات موضوع الدراسة في الاطار التجريبي في الدراسة العلمية، ايضًا يطلق عليها العلماء مسمى المتغيرات التصنيفية.

ضابط التأثير والتغاير بين المتغيرات المستقلة والمتغيرات التابعة يتأثر ان لم يستطع الباحث العلمي تحكيم متغيرات دراسته، ربما يتأثر العمل البحثي بعمل المتغيرات الضابطة اذا ما سمح بمرور تأثيرها على بقية المتغيرات وخاصة المتغير التابع.

امثلة على المتغيرات في البحث العلمي :

بعد الحديث عن المتغيرات والمؤشرات في البحث العلمي، وتعريف انواع المتغيرات في البحث العلمي، وتوضيح الاثر او التغاير بين كل منهما، الان نتعرف على امثلة افتراضية عن تلك المتغيرات في رسالة الماجستير او البحث العلمي ككل.

فلنسلم جدلًا ان العبارة التالية هي عبارة بحثية او عنوان دراسة اكاديمية ( علاقة تدخين الوالدين بأمراض الجهاز التنفسي في الاطفال حديثي الولادة).

تتضح المتغيرات في الجملة البحثية السابقة، ومن خلال معرفة العلاقة بينها نجد ان المتغير المستقل هو\ تدخين الوالدين. اما المتغير التابع هو\  امراض الجهاز التنفسي. والمتغير الوسيط هو\ الاطفال حديثي الولادة.

تحديد العلاقة بين المتغيرات في البحث العلمي مهمة تحتاج من الباحث الى الدراسة والبحث المستمر ومعرفة كيف حددت الاحصاء العلاقة بين المتغيرات ومفهومها وطريقة رصد هذا التغاير. 

كتابة وإعداد الابحاث العلمية :

طلبة الدراسات العليا في الجامعات والدول ال7ربية ككل في حاجة الى استفسارات مستمرة حول الطريقة الصحيحة لكتابة وإعداد ابحاث علمية جيدة.

من الممكن ان يجد الباحث العلمي موضوع بحث مناسب للدراسة ويختاره بالفعل الا انه يحتاج الى مراجع علمية، وترجمة مقالات اجنبية في تخصصه.

طوال فترة الدراسة العليا الخاصة بك من الممكن ان تتصل بنا من اجل عرض استفسارك على مجموعة من الاساتذة المتخصصين في المجالات العلمية المختلفة. قد تجد الخطوط مشغولة فعاود الاتصال بنا؛ لمعرفة خدماتنا العلمية.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


تواصل معنا الآن