المنهج الوصفي المسحي في البحث العلمي - أكاديمية الوفاق

المنهج الوصفي المسحي في البحث العلمي

المنهج الوصفي المسحي في البحث العلمي

المنهج الوصفي المسحي في البحث العلمي

تزداد أهمية مناهج البحث العلمي بأهمية إستخداماتها في المجال المخصص لها ، و من أهم تلك المناهج المنهج الوصفي المسحي ، و الذي يعتبر أحد مناهج البحث العلمي التي لها إستخدامات هامة ، فهو أحد الطرق التي إتبعها الكثير من الباحثين لممارسة المنهج الوصفي ، و التي تعبر عن الصورة الأولية  لإستخدامه ، و التي تم عن طريقها الإنتفاع من هذا المنهج بشكل كبير ، لذا فمن الهام الإطلاع على كل المعلومات التي تشرح المنهج الوصفي المسحي في البحث العلمي ، حتى يتثنى للباحث العلمي معرفة المزيد عن فائدته في البحث العلمي .

نبذة عن تعريف المنهج الوصفي المسحي في البحث العلمي :

يعد المنهج الوصفي المسحي أحد الصور الأولى التي أستخدم بها المنهج الوصفي بشكل عام ، و كان الباحث العلمي يقوم بدراسة المشكلة موضوع البحث عن طريق عدة خطوات معينة ، فتكون تلك الظاهرة تابعة لتوقيت معين و ظروف محددة ، و من ثم يقوم الباحث بملاحظتها ملاحظة جيدة لكل تفاصيلها و بشكل تتابعي على فترات   ، و  تسجيل كل المعلومات و البيانات الخاصة بتلك الظاهرة ، و الحصول على النتائج المطلوبة من البحث العلمي عن طريق تحليل البيانات بطرق التحليل المختلفة لها ، و التي تتناسب مع نوع البحث العلمي المطلوب ، و هذا أبسط توضيح و تعريف يوضح المنهج الوصفي المسحي في البحث العلمي .

المنهج الوصفي المسحي
المنهج الوصفي المسحي

أهم مميزات المنهج الوصفي المسحي في البحث العلمي :

يتميز المنهج الوصفي المسحي بالعديد من المميزات ، و التي جعلت منه المنهج المعتمد لدراسة الكثير من الظواهر ، و خاصة الظواهر و المشكلات ذات الطابع الإنساني و الإجتماعي و السلوكي ، و جعلت العديد من الباحثين يعتمدون عليه للحصول على النتائج المرجوة من البحث العلمي لتلك الظواهر ، و من أهم تلك المميزات التي يتفرد بها المنهج الوصفي المسحي :

  • القيام بوصف و مسح الظواهر أو المشكلات ، و ذلك من أجل الوصول إلى حقيقتها و طبيعتها و درجة تواجدها الحقيقية و الملموسة في المجتمع المعني بالدراسة ، و تلك من أهم المميزات التي تتحقق في المنهج الوصفي المسحي .
  • يتميز المنهج الوصفي المسحي بالمرونة ، حيث يمكن أن يتم تطبيقه على مجموعة واحدة أو أكثر من مجموعة ، و من ثم فهو يحقق ميزة يفتقر لها بعض من مناهج البحث الأخرى التي تنبع من المنهج الوصفي ، مثل المنهج الإرتباطي أو التحليلي .
  • يقدم المنهج الوصفي المسحي تحليل دقيق و شامل ، و معلومات مفصلة و واضحة و محددة عن الظواهر موضوع الدراسة ، و هي أحد أهم ميزات المنهج الوصفي الرائعة ، التي تعمل على تشخيص الواقع بشكل ملموس لا يتحقق إلا في المنهج الوصفي المسحي .
  • يقدم المنهج الوصفي كذلك البراهين و الأدلة على وجود الظواهر أو المشاكل ، و ذلك من خلال الوصف و المسح الدقيق لكل السلوكيات أو التوابع التي تنتج عن تلك الظواهر .
  • يعمل المنهج الوصفي المسحي على إجراء المقارنات بين مشكلتين في مجتمعين متباعدين ، كما يمكن أن يحقق ميزة إجراء المقارنات بين أكثر من مجتمعين .
  • من أهم مميزات المنهج الوصفي المسحي ، و التي تجعل منه أحد مناهج البحث المتكاملة إلى حد كبير ، هو قدرة هذا المنهج على إعطاء التقويم المناسب للواقع ، و إعطاء المعلومات الدقيقة عن نقاط الضعف و الخلل التي يعاني منها هذ المجتمع .
  • يمكن الإستفادة في المنهج الوصفي المسحي من نتائج التجارب الأخرى في المواقف المشابهة ، عن طريق إجراء التحليل المناسب لتلك التجارب ، و من ثم الإستفادة من النتائج و الخبرات الأخرى إلى أقصى حد .
  • كما يمتاز المنهج الوصفي المسحي كذلك بسهولة إجراءه ، و سهولة الحصول على النتائج منه ، فهو لا يحتاج للكثير من الأدوات أو الإجراءات ، و إنما كل ما يحتاج له هي مهارة و خبرة الباحث العلمي ، و قدرته على إستخدام الملاحظة العلمية الدقيقة .

كيفية تطبيق المنهج الوصفي المسحي في البحث العلمي :

هناك بعض الإجراءات الهامة لتطبيق المنهج الوصفي المسحي في البحث العلمي ، و من أهم تلك الإجراءات :

1 – تحديد المشكلة موضوع البحث :

و تتضمن خطوة تحديد المشكلة العديد من الجوانب الهامة ، و التي تشتمل على الشعور الحقيقي بالمشكلة ، و تحديد طبيعتها و أهميتها في البحث العلمي ، و من ثم يقوم الباحث العلمي بتحديد دوره في بحثها و دراستها ، كما يقوم أيضا بتحديد وجهة نظره العلمية الخاصة التي يمكن أن تكون إضافة جديدة على البحث العلمي ، ثم ياتي دور الإجراءات و المنهجيات اللازمة لدراسة المشكلة ، و التي ينبغي على الباحث العلمي معرفتها معرفة دقيقة تبعا لنوع المشكلة المطروحة و المحددة ، كما يجب على الباحث العلمي أن يقوم بتحديد كل من الأطر النظرية و الزمانية و المكانية لدراسة الظاهرة المطلوب دراستها .

2 – جمع المعلومات من الدراسات و الأبحاث السابقة المشابهة :

من أهم الإجراءات التي يجب أن يقوم بها الباحث العلمي أثناء تطبيق المنهج الوصفي المسحي ، هي تجميع البيانات اللازمة عن الظاهرة او المشكلة موضوع البحث ، و ذلك من خلال الدراسات و الظواهر السابقة ، و التي تتعلق بتلك المشكلة أو بالمشاكل المشابهة ، و محاولة الإستفادة منها في وضع تصور عن حل و شرح تلك الظاهرة موضوع البحث ، و تلك من أهم إجراءات المنهج الوصفي المسحي في البحث العلمي .

3 – وضع خطة لتطبيق الإجراءات و القيام بالبحث العلمي عن طريق المنهج الوصفي المسحي :

و ذلك من خلال تحديد مجتمع البحث المطلوب ، و تحديد العينة المراد الدراسة عليها ، و تحديد أدوات البحث العلمي المطلوبة في الدراسة العلمية ، و تحديد طرق جمع البيانات ، و تحديد كيفية تجميع البيانات و تحليلها و إصدار نتائجها .

4 – تحليل المعلومات التي تم جمعها من المنهج الوصفي المسحي :

حيث يقوم الباحث العلمي بتحليل كل المعلومات التي حصل عليها من الدراسة ، من أجل تنظيمها و الإستفادة منها في الحصول على النتائج المرجوة ، و تلك بالتأكيد أحد أهم إجراءات المنهج الوصفي المسحي في البحث العلمي .

5 –  إظهار النتائج النهائية و التوصيات العلمية للباحث العلمي :

و تأتي تلك الخطوة في نهاية تطبيق المنهج الوصفي المسحي ، حيث يقوم الباحث العلمي بكتابة النتائج بشكل منظم على أنها الخلاصة من الدراسة العلمية ، و منها يخلص الباحث العلمي إلى كتابة التوصيات و الملاحظات الخاصة به في البحث العلمي .

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


تواصل معنا الآن