تعريف الملاحظة وأهميتها في البحث العلمي

تعريف الملاحظة وأهميتها في البحث العلمي

تعريف الملاحظة وأهميتها في البحث العلمي

الملاحظة هي سلوك البحث العلمي الأول ، و هي أبرز ما يميز عقلية البحث و التأمل و التقصي ، لذا كان من الجيد الإطلاع على تعريف الملاحظة و أهميتها في البحث العلمي ، و كيف أنها تعتبر جزء لا يتجزأ من معظم خطوات و مناهج البحث ..

و قد يستخدم الباحث العلمي الملاحظة في الكثير من مراحل البحث العلمي ، و لكن تظل هناك بعض الأدوار الرئيسية التي يجب وضع الملاحظة في إطارها ، حتى يمكن إبراز أهميتها في البحث العلمي بشكل مفصل و شامل و متكامل ..

تعريف المقابلة واستخداماتها في البحث العلمي

تعريف الملاحظة العلمية :

يتم تعريف الملاحظة على أنها أحد أدوات البحث العلمي ، التي يقوم فيها الباحث بالمراقبة الدقيقة و المرتبة ترتيبا مسبقا ، من أجل الحصول على معلومات دقيقة من تلك المراقبة ، و هي تتمثل في الإنتباه الموجه ناحية ظاهرة بعينها ، من أجل رصد بعض المعلومات المعينة ، و معرفة المعلومات و توصيفها و تحليلها تحليلا دقيقا ، بإستخدام الحواس المختلفة للباحث العلمي ، و من ثم تحليل و تدقيق و ربط جميع المعلومات الخاصة بالمشكلة أو السلوك أو الظاهرة موضوع البحث العلمي ، و كذلك تقييمها و تقويمها ، لذا فإن الملاحظة لها أهميتها القصوى في البحث العلمي .

أنواع الملاحظة وأهميتها في البحث العلمي :

من خلال إستخدام الباحث العلمي للملاحظة ، يمكنه أن يقع على العديد من المعلومات الهامة في بنية البحث العلمي المطلوب ، و تتضح أهمية الملاحظة في البحث العلمي ، من خلال طريقة إجرائها و أنواعها المستخدمة في هذا البحث ، حيث تتعدد أنواع الملاحظة العلمية بتعدد مواضيع و أغراض البحث المطلوبة به ، و من أهم أنواع الملاحظة :

تعريف البحث العلمي

1 – ملاحظة حسب التنظيم  :

حيث يوجد الملاحظة البسيطة ، و التي لا يكون لها ترتيبات محددة يقوم بها الباحث العلمي ، و يمكن إجراءها ببساطة دون تعقيدات ، و هناك الملاحظة المرتبة مسبقا ، و التي يقوم فيها الباحث العلمي بترتيب ظروف و وقت عمل الملاحظة ، حتى يمكنه الإجابة عن أسئلة محددة مرتبطة بظروف محددة .

2 – ملاحظة حسب مشاركة الباحث العلمي بها :

حيث يكون هنالك بعض أنواع الملاحظة التي يشترك فيها الباحث العلمي ، و البعض الآخر التي لا يشترك بها الباحث العلمي .

3 – ملاحظة حسب الغرض منها :

و فيها تنقسم أنواع الملاحظة حسب الهدف وراء القيام بها ، مثل الملاحظة المحددة و الملاحظة الغير محددة .

4 – ملاحظة حسب قرب العينة :

حيث يكون هنالك الملاحظة المباشرة ، و التي تكون بالقرب من العينة المراد بحثها ، و هناك الملاحظة الغير مباشرة ، و التي لا يكون لها الإتصال المباشر بالمبحوثين ، و يمكن الإستعاضة عن ذلك بالتقارير و المعلومات المعروفة عنهم .

مميزات الملاحظة كأحد ادوات البحث العلمي :

تتعدد المميزات التي قد يجنيها الباحث العلمي من إجراء الملاحظة ، و من أهم تلك المميزات التي تتفرد بها الملاحظة دونا عن غيرها من أدوات البحث العلمي :

  • يحصل الباحث العلمي على معلومات موثوقة من الملاحظة ، و ذلك بالمقارنة بغيرها من المعلومات الواردة من وسائل البحث الأخرى .
  • تتميز البيانات التي يحصل عليها الباحث العلمي من الملاحظة ، أنها بيانات حقيقية و ملحوظة في الواقع في المقام الأول ، و تلك أحد أهم مميزات الملاحظة التي تجعل لها أهميتها في البحث العلمي .
  • تتميز كذلك الملاحظة بكثرة ما ينتج عنها من بيانات و معلومات ، حيث يمكن للباحث العلمي الحصول على قدر من المعلومات لا محدود من خلال إجراء الملاحظة العلمية .
  • تقوم الملاحظة بوصف دقيق للواقع ، و تقوم بتشخيص بعض المشكلات العلمية بأكثر الطرق حقيقية ، مما يجعلها وسيلة يعتمد عليها في الكثير من مواضيع البحث العلمي .

بعض الخطوات اللازمة لعمل الملاحظة :

و بما أن الملاحظة من أهم ادوات و وسائل البحث العلمي ، كان من الهام أن يقوم الباحث بإجراء الملاحظة بالخطوات اللازمة لذلك ، و أن يكون على خبرة و دراية كافية لعمل تلك الخطوات الهامة للملاحظة ، و تتلخص تلك الخطوات في التالي :

  • تحديد الهدف المطلوب الملاحظة بشكل دقيق ، حيث تتركز الملاحظة و أهميتها في البحث العلمي ، من خلال تحديد الهدف المطلوب منها بشكل محدد و معروف و مستهدف  .
  • تحديد الجزء أو السلوك المراد ملاحظته  ، حتى يمكن للباحث العلمي أن يقوم بالملاحظة دون أن يقع في فخ تشتت الإنتباه أو السعي وراء أكثر من هدف .
  • تصميم أوراق أو إستمارة الملاحظة ، و التي يضع فيها الباحث بنود السلوكيات أو الأشياء المطلوب قياسها بشكل محدد و مرتب و دقيق ، و من ثم يمكن للباحث إجراء الملاحظة بسهولة .
  • تحديد الوقت و المكان المطلوب القيام بالملاحظة فيه ، و معرفة ما هو المكان و الزمان المناسب بالظبط لهذا النوع من الملاحظة .
  • تدريب الباحث على إجراء الملاحظة ، من خلال وضع الباحث في المواقف المشابهة عدة مرات قبل إجراء تلك الملاحظة النهائية .

و من هنا يمكننا إدراك أهمية الملاحظة في البحث العلمي ، و كيف أنها تمثل أهم أدوار في وسائل البحث ، و لها العديد من المزايا في بعض المواضيع البحثية الهامة ، مثل المواضيع العلمية و السلوكية و التربوية ، لذا يستخدم الكثير من الباحثين الملاحظة أثناء إجراء بحوثهم العلمية ، إنطلاقا من أهميتها الجليلة في البحث العلمي .

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


تواصل معنا الآن