خطة البحث العلمي…تعريفها، أهميتها، شروطها، خطواتها

خطة البحث العلمي…تعريفها، أهميتها، شروطها، خطواتها

تعتبر خطة البحث واحد من أهم الخطوات التي ينبغي على الطالب و الباحث الإلمام بها عند إقدامه على إعداد حلقة بحث .

حيث تضمن خطة البحث سير عملية إعداد البحث على مستوى عالِ من الترتيب والتسلسل والدقة.

حيث تأتي هذه المرحلة قبل مرحلة التنفيذ العملي للبحث, حيث يقم الباحث بكتابة خطوات التي سيقوم بها وفق تسلسل منطقي ومحدد.

وبالتالي تساعده على ترتيب وتنظيم أفكاره, حتى يصل في النهاية إلى النتيجة المرغوبة.

خطة البحث العلمي…تعريفها، أهميتها، شروطها، خطواتها

تعريف خطة البحث:

هي عبارة عن البعد الاستراتيجي الذي يقوم به الباحث تجاه بحث يعده فيقوم بوضع احتمالات مستقبلية اعتماداً على ما يقوم به بالوضع الراهن.

وذلك عبر سلسلة من الخطوات المنسقة والمرتبة يقدم عليها الباحث للقيام ببحثه أو حتى رسالته وذلك بحسب ما يريد توظيف خطة البحث لديه.

وعن طريقها يقوم بشرح تفصيلي لما سيقوم به الباحث تجاه معضلة بحثه وهذا يعتمد على المعلومات والمعطيات التي يقوم بجمعها وذلك بغية الوصول للهدف الذي قام بعده الباحث مسبقاً.

أهمية خطة البحث:

تتجلى أهمية إعداد البحث العلمي بالعديد من الأفكار, نذكر من أهمها ما يلي:

  • تقدم خطة البحث طريق محدد يسلكه الباحث عند انتقاله لمرحلة التنفيذ العملي للبحث.
  • تعتبر خطة البحث بمثابة حلقة مرجعية, يقوم الباحث عندها باستذكار الأفكار والمراحل الأساسية التي سيقوم بتطبيقها عند التنفيذ العملي, وبالتالي تحقق له ضماناً بعدم نسيان أي مرحلة.
  • تقدم خطة البحث تصوراً مسبقاً عن الصعوبات والعقبات التي قد تواجهه عند الشروع بالتطبيق العملي للبحث.
  • تعطي خطة البحث للقارئ صورة متكاملة بسيطة عن محتوى البحث, وبالتالي أخذ انطباع مبدأي عنه.
  • تعطي خطة البحث صورة مسبقة عن المحددات الزمنية والمكانية التي سيستعملها خلال بحثه.
  • يقوم الباحث بذكر العناصر والأفكار الرئيسية التي سيحتاجها في بحثه ضمن خطة البحث, وبالتالي يصبح من السهل عليه العودة للخطة والبحث في الأفكار التي قام بتدوينها مسبقاً بها.
  • يقوم الباحث بكتابة مستلزمات البحث, و أداوته, وبالتالي يستطيع أن يحسب التكلفة المادية بشكل تقريبي للبحث.
  • يستطيع الباحث بعد إعداده خطة البحث أن يستشف المنهج المناسب الذي سيتبعه خلال بحثه.

اعداد خطة البحثشروط خطة البحث العلمي الناجحة:

تتوفر عدة شروط يُعتبر توفرها دليل على تكامل و جوّدة الخطة المقدمة, يمكن تلخيصها كما يلي:

  • أن يتواجد ارتباط وثيق ما بين خطة البحث، وعنوان البحث والموضوع المطروح.
  • تعكس خطة البحث الواضحة للقارئ مدى فهم الباحث للمشكلة المطروحة, وتزيد من ثقة القارئ بالمعلومات المطروحة خلال البحث.
  • يعتبر الذكر الدقيق للمصادر والمراجع التي قام الباحث بالاستعانة بها خلال بحثه في خطة البحث واحدة من أهم شروط خطة البحث الجيدة.
  • أن تكون الدراسات السابقة التي يقوم الباحث بذكرها في بداية خطة البحث دليلاً واضحاً عن المعلومات التي سيتم مناقشتها خلال البحث.
  • أن تعكس خطة البحث تصوراً مبدأياً للأفكار والمعلومات التي سَتَرد خلال البحث المطروح.

أقسام خطة البحث العلمي:

يتألف أي خطة بحث علمي من ثلاث أجزاء رئيسية تتجلى فيما يلي:

  • المقدمة:

تتمثل مقدمة البحث العلمي على صورة عدة عناصر أساسية هي:

  • أ‌- عنوان البحث:

تعتبر الخطوة الأولى في إعداد خطة البحث, والتي يشترط أن يعكس الفكرة العامة لموضوع البحث, ومن أهم معايير العنوان الجيد أن يكون بسيط, قصير, ذو مفردات واضحة, خال من الأخطاء اللغوية والنحوية.

  • ب‌- موضوع البحث:

أي المشكلة أو الفرضية التي سيقوم الباحث بمناقشتها سعياً لإيجاد حلول ونتائج لها.

  • ت‌- أهداف البحث:

وهي توضيح الأسباب التي دفعت الباحث إلى اختيار الموضوع المطروح ضمن البحث, والأهداف التي سيسعى للوصول إليها في النهاية.

  • ث‌- أدوات البحث المستعملة:

يقوم الباحث بذكر الأدوات الي تم استعمالها خلال البحث.

  • ج‌- ذكر الدراسات السابقة:

يقوم بذكر الدراسات السابقة التي تناولت الموضوع ذاته وذلك ليعطي القارئ صورة واضحة عن الموضوع مع ذكر الفجوات والمعلومات التي لم تتواجد من قبل, والتي سيعمل على طرحها خلال بحثه.

  • ح‌- منهج البحث:

وهو تحديد منهج البحث الذي قام الباحث باتباعه خلال بحثه, ومن أهم المناهج المستخدمة في الأبحاث العلمية: (المنهج الوصفي, المنهج التحليلي, المنهج التجريبي, المنهج المسحي, المنهج الاستقرائي, المنهج الاستردادي), وغيرها من المناهج.

  • المتن:

وهو محتوى البحث, وهنا يقوم الباحث بتقسيم المتن إلى فصول وأبواب وغيرها من التقسيمات, ليتسنّى للقارئ فهم البحث بشكل واضح ومتسلسل.

  • الخاتمة:

وهنا يقوم الباحث بذكر النتائج والحلول التي توصل إليها خلال البحث المطروح, فهي بمثابة جوهر البحث,.

والثمرة التي جناها الباحث بعد دراسته للمشكلة, كما يقوم بذكر اقتراحات لأفكار ومواضيع بحثية جديدة تتعلق بالموضوع الذي قام بطرحه.

وبالتالي يقدم أفكار جديدة للباحثين في سبيل التوصل إلى نتائج وحلول للمشاكل التي تتعلق بموضوعه.

ومازالت عالقة, بالإضافة لذكر مرجع بكافة المصادر التي قام الباحث بالاستعانة بها خلال بحثه.

كيفية إعداد خطة البحث:

صياغة عنوان للبحث:

والتي تمثل حجر الأساس للبدء بالبحث فمن الضروري وضع عنوان صحيح الصياغة يكون معبراً بشكل سليم عن محتوى بحثه.

هذا العنوان يجب أن يكون بمثابة تصور استراتيجي لما بداخل البحث, ويجب أن يكون العنوان محدد المعنى ولا يحتمل معانٍ كثيرة.

وبالطبع يجب ان يكون مختصر لأنه في النهاية هو عنوان وليس مقدمة تعريفية.

ومن الضروري أن يكون العنوان ذات مرجعية تابعة لدراسة جامعية مسبقة أو حتى من المصادر اللازمة للموضوع الذي سيتناوله البحث.

تمهيد البحث:

من الضروري وضع تمهيد للرسالة أو البحث ولا يجب ان تتجاوز الصفحة فهي تمهيد تعريفي لما سيعرضه في بحثه.

ويجب أن تكون مرتبة حيث يوضّح فيها المشكلة التي سيتحدث عنها وكيف استلهمها وما الذي شجعه عليها.

وبالمقدمة ينبغي عليه ذكر جمل دلالية لدراسات تتعلق بنفس المشكلة التي يعرضها.

وماذا هو سيقدم ويضفي على هذه الدراسات التي تتعلق بالمشكلة وما هو الشيء الجديد الذي سيسعى إليه بخصوص موضوع بحثه.

وفي نهاية المقدمة يقوم الباحث بإيضاح المنفعة والأشياء التي ستعود على كل من الباحث نفسه ومجتمعه أو المجتمع الذي يطرح له بحثه.

مشكلة البحث:

وهنا يجب عليه أن يقوم بتحديد المشكلة لاتي سيتطرق إليها في بحثه والتي سيناقشها في الدراسة التي سيقدمها, فهي المحور الذي ستتحرك حوله كل دراسته.

ولذلك من الضروري على هذا المحور أن يكون واضحاً غير مبهم محكم الصياغة وهذا لا يعني أن تكون صياغته معقدة لا بل يجب أن تكون صياغته سهلة حتى يتمكن كل من يقرأها يفهم على ماذا اعتمدت دراسة الباحث.

ومن الممكن إضفاء حالة من التشويق عند عرض مشكلة البحث عبر عرض بعضاً من النتائج التي سيصل غليها الباحث في نهاية بحثه.

ومن الجميل جعل عرض المشكلة يكون على صيغة سؤال ليترك متسعاً للتفكير والإثارة والتشويق للمستمعين للدراسة.

صناعة الفرضيات البحثية:

وهي تمثل توقعات الباحث للحلول التي يريد أن يصل إليها في دراسته وتكون عبارة عن مجموعة من الجمل وقد تكون كل الفرضيات تعتمد على متغير واحد او حتى يمكن متغيرين أو حتى يمكن أن تحمل كل فرضة متغير خاص بها .

وهذا الحال ينطبق على المستقل يمكن ان يكون مستقل واحد وحتى مستقل لكل متغير تابع لفرضية ويمكن إيضاح ذلك بمثال: إنّ إعادة تدوير النفايات ستخفف من التلوث البيئي هذه فرضية.

ونتيجة لذلك سيخف العبء على طمر النفايات وهذا يعد متغير تابع للفرضة.

وبإعادة التدوير سيتم توليد طاقة كهربائية بالاستفادة من طاقة النفايات وهذا يعد مستقل تابع للفرضية وسمي مستقل لأنه خارج عن سرب النفايات واصبح في تجاه آخر.

نعم إنّ إعداد خطة البحث ليس بالأمر المستحيل فعند قيامك لخطواتها تكون قد قمت بإعدادها.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن