دراسات استخدمت المنهج الوصفي

دراسات استخدمت المنهج الوصفي

دراسات استخدمت المنهج الوصفي

دراسات استخدمت المنهج الوصفي

ربما يتساءل الطالب أو الباحث العلمي ما هي دراسات استخدمت المنهج الوصفي، وهنا لا بدّ لنا من الإشارة الى أن هذا المنهج من أهم المناهج العلمية التي يمكن أن تتشارك مع عدة مناهج بحثية أخرى في نفس الدراسة العلمية، كما قد يستخدمها الباحث العلمي كمنهج مستقل بحد ذاته، وذلك بهدف الوصول الى النتائج البحثية الدقيقة والصحيحة.

إن الباحث العلمي ومن خلال خطة البحث العلمي يوضح المنهج أو المناهج العلمية التي سيعتمد عليها في دراسته، ويوضح سبب اختياره لهذه المناهج ولماذا هي مناسبة للبحث الذي يقوم بدراسته، فالمنهج العلمي هو الطريق الذي يعتمده الباحث لتنظيم دراسته، فيسير عليه بشكل منهجي ومنظم للوصول الى النتائج الصحيحة، ولأننا من خلال مراجعتنا للأبحاث والدراسات العلمية، وجدنا أن الكثير من  ال دراسات استخدمت المنهج الوصفي، فسنحاول من خلال هذا المقال التعرف بشكل أوسع على هذا المنهج وعلى ميزاته وأهميته وطريقة استخدامه.

دراسات استخدمت المنهج الوصفي
دراسات استخدمت المنهج الوصفي

تعريف المنهج الوصفي:

إن كلمة المنهج لغوياً تعني الأسلوب أو الطريقة، بينما تعني كلمة الوصفي لغوياً السمات أو الصفات التي يتسم أو يتميز بها الشيء أو الشخص.

وبالتالي فإن تعريف المنهج الوصفي يمكن أن يكون “الأسلوب أو الطريقة التي يعتمدها الباحث العلمي لدراسة مشكلة او ظاهرة البحث العلمي، بحيث يكون الوصف العلمي هو الوسيلة للوصول الى تفسيرات مناسبة ومنطقية تؤدي الى الوصول الى نتائج دقيقة مثبتة بالأدلة والبراهين”.

كما يمكننا تعريفه بالمنهج الذي يعتمد الباحث العلمي من خلاله على جمع المعلومات والبيانات البحثية عبر الملاحظة العلمية والوصف، علماً أن ملاحظة الظواهر أو المشكلات المتنوعة تتم غالباً في البيئة الطبيعية لها، ومن دون أن يتدخل الباحث العلمي بها بأي شكل كان، ومن خلال المعلومات والبيانات التي جمعها الباحث تتم المقارنات العلمية، وتحلل الظواهر وتبين خصائصها وتفسيراتها، وقد أوضحت دراسات استخدمت المنهج الوصفي بأن هذا المنهج يساعد على معرفة العلاقات التي تربط الظواهر البحثية مع بعضها البعض.

وبالتالي فإن استخدامات المنهج الوصفي كثيرة وهامة، فهو واحد من الأساليب التي يمكن أن تعتمد في تحليل الظواهر، مما يساعد الباحث على أن يصل الى أبرز مكنونات هذه الظواهر، فيقف الباحث على واقع الظاهرة وما تحمله من مشكلات ونواقص، وذلك بهدف حل المشكلات في المستقبل عبر اعتماده على باقي الخطوات المحددة في خطة البحث العلمي.

أهم دراسات استخدمت المنهج الوصفي:

إن الطبيعة الهامة للمنهج الوصفي تجعله من المناهج العلمية المناسبة في الكثير من تخصصات البحث العلمي، حيث يظهر أن التخصصات العلمية بمختلف أنواعها قد استخدمت هذا المنهج الذي يعتبر من أكثر مناهج البحث العلمي انتشاراً، وإن كانت مجالات العلوم الاجتماعية والعلوم الإنسانية والعلوم النفسية هي أكثر دراسات استخدمت المنهج الوصفي.

وعلى العموم لم يحدد العلماء أو الباحثين العلميين منهج واحد لاستخدامه في الدراسات والبحوث العلمية، فتحديد المنهج العلمي المتبع يتوقف على طبيعة البحث العلمي، فهناك أبحاث تحتاج المنهج التاريخي وأخرى المنهج التجريبي أو المنهج الاستقرائي أو غيرها من المناهج المتنوعة، وفي نفس الوقت هناك دراسات استخدمت المنهج الوصفي كونه المنهج المناسب للدراسة، وعلى سبيل المثال فإن الابحاث الاجتماعية كما ذكرنا تستخدمه بكثرة سواء في المواضيع المتعلقة بالزواج أو بالطلاق أو بغيرها من المشكلات الاجتماعية.

مميزات المنهج الوصفي:

  • إن المنهج الوصفي يحد من تدخل آراء الباحثين العلميين الشخصية بالدراسة، وهذا ما يجعل نتائج البحث العلمي تظهر بشكل صحيح وموضوعي، لأنها تشتق بأسلوب علمي دقيق، فالمنهج الوصفي لا يتوقف على الأسئلة أو الفرضيات القابلة للتأويلات المتنوعة، كأن نقول مثلاً هل من الطبيعي التحدث ..؟
  • إن المنهج الوصفي يتميز بواقعيته بالتعامل مع مشكلة أو ظاهرة البحث، فالباحث العلمي موجود بمكان الدراسة وفي قلب الميدان.
  • إن هذا المنهج من أهم المناهج التي نجدها في الأبحاث العلمية التي تدرس الظواهر والمشكلات الإنسانية والاجتماعية، فهي من أكثر دراسات استخدمت المنهج الوصفي وذلك بهدف الوصول الى الوصف الكيفي الذي نجده في السلوك الخارجي للظواهر، والوصف الكمي يهدف الى الوصول الى الأرقام المرتبطة بظاهرة أو مشكلة البحث، أو الارقام الدالة على العلاقات بالظواهر المحيطة.
  • لهذا المنهج دور هام في اتخاذ الباحث العلمي القرارات الصائبة المرتبطة بدراسته العلمية، وذلك من خلال تقديمه العديد من الشروحات والإيضاحات المرتبطة بها.
  • إن المنهج الوصفي يساعد الباحث العلمي على القيام بالمقارنات المرتبطة بطبيعة ظاهرة البحث في أماكن متعددة، فعلى سبيل المثال يمكن دراسة ظاهرة الزواج المبكر في دول متعددة.
  • عن طريق هذا المنهج يمكن أن يجري الباحث العلمي صياغة للخبرات والآراء اللازمة لوضع التصورات والخطط المستقبلية اللازمة لمواجهة أية ظواهر تتسم بالخطورة.
دراسات استخدمت المنهج الوصفي
دراسات استخدمت المنهج الوصفي

  

الأدوات التي تعتمد عليها دراسات استخدمت المنهج الوصفي:

تتعدد أدوات الدراسة التي يمكن الاعتماد عليها في دراسات استخدمت المنهج الوصفي ومن أبرزها:

الاستبانة: وهي إحدى أكثر أدوات البحث العلمي استخداماً في الأبحاث التي تعتمد المنهج الوصفي، حيث يقوم الباحث العلمي بوضع سؤال أو مجموعة أسئلة مرتبطة بظاهرة أو مشكلة البحث العلمي، ويقدمها لعينة الدراسة للإجابة عليها، وللاستبانة عدة انواع منها الاستبانة المفتوحة، والاستبانة المقيدة، والاستبانة المفتوحة المقيدة، والاستبانة المصورة.

الملاحظة: وهي من الأدوات الأساسية في دراسات استخدمت المنهج الوصفي،

حيث يراقب الباحث العلمي العينة المرتبطة بظاهرة الدراسة دون علمها، ويدون ملاحظاته

ويصفها بشكل دقيق وواضح، وتحتاج هذه الاداة من الباحث العلمي أن يكون ماهر ولديه قدرة على تحديد السلوكيات عبر ملاحظاته.

المقابلات: وهي من أدوات الدراسة التي يعتمد عليها الباحث في المنهج الوصفي، حيث يجري

الباحث العلمي مقابلات مع أفراد عينة الدراسة في المكان الذي يحدده الباحث،

وتكون مقابلات فردية او جماعية، أما أبرز أنواع المقابلة فهي المفتوحة والمقابلة المقيدة والمقابلة شبه المقيدة.

أهم الخطوات المتبعة في دراسات استخدمت المنهج الوصفي:

تحديد المشكلة أو الظاهرة البحثية:

إن تحديد مشكلة أو ظاهرة البحث العلمي له دور كبير في استخدام المنهج الوصفي،

فيتحرى الباحث عن مشكلة البحث بصورة جيدة، وهل هي مشكلة أصيلة ولها أهمية

توصل الى بحث علمي مفيد للتخصص العلمي الذي ينتمي اليه البحث أو للمجتمع العلمي والانساني عموماً.

كما يفترض أن تكون هذه المشكلة أو الظاهرة داخلة في التخصص العلمي للباحث،

كي يتمكن من دراستها والوصول بها الى مراحل متقدمة.

تحديد وصياغة الفروض وأسئلة البحث العلمي:

بعد تحديد المشكلة العلمية في دراسات استخدمت المنهج الوصفي، ينتقل الباحث العلمي

الى تحديد وصياغة الفرضيات والأسئلة الرئيسية والفرعية للبحث العلمي ،

التي يفترض أن تغطي كامل محاور الدراسة العلمية، مع وضع تصور أولي للنتائج المتوقع الوصول اليها من هذه الفروض.

إصدار نتائج الدراسة العلمية:

وهي المرحلة الأخيرة من المراحل البحثية، فبعد جمع البيانات والمعلومات وتحليلها

وفق إحدى الأساليب العلمية المعتمدة، يفترض الوصول الى نتائج دقيقة ومنطقية مثبتة بالقرائن والبراهين.

وبذلك نكون قد تعرفنا على تعريف المنهج الوصفي وميزاته، وأهم الأدوات الدراسية

التي تستخدم الدراسات التي تعتمد على هذا المنهج، ثمّ اختتمنا المقال بأهم الخطوات

المتبعة في دراسات استخدمت المنهج الوصفي، سائلين الله تعالى التوفيق في تقديم كل ما تحتاجونه.

عمر علاء الدين هاشم 43 سنة خريج كلية الحقوق في جامعة دمشق عام 2001.

المصدر:

المنهج الوصفي، تعريفه وخصائصه،2020،مبتعث للدراسات والاستشارات الأكاديمية

https://www.mobt3ath.com/dets.php?page=185&title=%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D9%87%D8%AC%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B5%D9%81%D9%8A%D8%8C%20%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%8A%D9%81%D9%87%20%D9%88%D8%AE%D8%B5%D8%A7%D8%A6%D8%B5%D9%87

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن