كيفية إعداد الرسائل التحفيزية

كيفية إعداد الرسائل التحفيزية

كيفية إعداد الرسائل التحفيزية

هل لديك الكثير من المعلومات عن كيفية إعداد الرسائل التحفيزية ، تمثل الإجراءات التي يقوم بها الطلاب قبل التقديم على الدراسة في الخارج أهمية كبيرة لنجاحه ، فتلك الإجراءات من أهم ما يجب أن يتقنه و يعد له الطالب جيدا ، و تشمل تلك الإجراءات الهامة الكثير من الأوراق الرسمية و الشخصية ، و العديد من الشهادات و الإثباتات ، و كذلك تشمل ما يطلق عليه إعداد الرسائل التحفيزية ، تلك الرسائل التي لها دور لا يمكن إغفاله في تسريع و تسهيل قبول الطالب في الجامعة التي يريد الإلتحاق بها ، يجب أن يفهم و يستوعب الطالب جيدا كيفية كتابتها ، و ترتيبها و محتواها ، و ما هي لمسته الخاصة التي ستميز إعداد  تلك الرسائل التحفيزية الخاصة به ، و في هذا المقال يمكننا التحدث عن الكثير من المعلومات حول كيفية إعداد الرسائل التحفيزية ، حتى يمكن للطلاب الإستفادة منها في رحلتهم إلى القبول الجامعي .

نبذة عن إعداد الرسائل التحفيزية :

 تمثل الرسائل التحفيزية ما يقوم الطالب بكتابته من رسائل ، مخاطبا بها الجامعة الذي يريد الإلتحاق بها ، مستخدما في هذا كل الوسائل اللغوية التحفيزية ، و التي يمكن أن تشجع لجنة الجامعة المطلعة على الأوراق على قبول الطالب ، فيجب على أي طالب يريد الدراسة بالخارج معرفة كيفية إعداد الرسائل التحفيزية بعناية ، و كيفية كتابتها من أولها لنهايتها ، يقوم بذكر كل الدوافع التي جعلته يختار تلك الجامعة للإلتحاق بها ، و كذلك يذكر أهم الشهادات و المؤهلات و الدورات التدريبية ، و كل ما يراه من مستقبل باهر يمكن أن يحصل عليه في تلك الجامعة المختارة ، متضمنا أهم ما يحفز و يدفع الجامعة لإختيار هذا الطالب للإلتحاق و الدراسة بها .

وإعداد الرسائل التحفيزية ليس فقط للقبول في الجامعات ، و لكن هي أيضا للقبول في الوظائف المختلفة ، حيث ينبغي على كاتبها أن يحرص على صياغتها بإسلوب جذاب و ملفت يتبع فيه اللغة الرسمية غلى حد كبير ، فهي تعد أحد الخطابات الرسمية و المستندات المرفقة مع مؤهلات الشخص و سيرته الذاتية .

كيفية إعداد الرسائل التحفيزية :

من أهم ما يجب أن يعتني الطالب بكتابته في الأوراق الرسمية الخاصة به ، هي صياغة و إعداد الرسائل التحفيزية بأفضل الطرق ، و هناك بعض النقاط الهامة التي يجب أن يراعيها الطالب أثناء معرفة كيفية إعداد الرسائل التحفيزية ، و من أهم تلك النقاط :

1 – إعداد مقدمة جيدة بلغة رسمية و تعريف كامل للطالب :

حيث يجب أن يبدأ الطالب إعداد الرسائل التحفيزية بكل البيانات المتعلقة به ، سواء إسمه أو المؤهل له ، ثم يقوم الطالب بكتابة كل البيانات التي يتضمنها تعريفه عن تفسه ، و كتابة بلد الإقامة و العنوان الذي يسكن به طبقا لجواز سفره .

2 – ذكر نقاط التعريف عن الذات بشكل مفصل و منظم :

و في تلك الجزئية يقوم الطالب بتجزئة تعريفه عن ذاته على هيئة نقاط هامة ، حتى يسهل على القارئ التعرف إليه عن قرب بسهولة ، و دون الوقوع في دائرة إختلاط المعلومات .

3 – ذكر أهم الأسباب التي جعلته يتقدم للجامعة المرغوبة :

و في تلك الجزئية من إعداد الرسائل التحفيزية ، يقوم الطالب بكتابة كل الأسباب التي دفعته للتقدم للجامعة ، أيضا على هيئة نقاط محددة و واضحة و منظمة ، حتى يمكن فهمها و إستيعابها و الإقتناع بها في الرسائل التحفيزية .

4 – شرح نبذة عن الخطة المستقبلية للطالب :

و في نهاية إعداد الرسائل التحفيزية ، ينبغي على الطالب تقديم شرح بسيط عن أهم الخطط المستقبلية له ، و التي من أجلها قام بالتقدم للدراسة بالجامعة ، و كيف ستساهم تلك الدراسة في إثراء شخصية و خبرات الطالب على كل من المدى القريب و البعيد .

كيفية إعداد الرسائل التحفيزية
كيفية إعداد الرسائل التحفيزية

أهم العناصر التي تشتمل عليها الرسائل التحفيزية :

نظرا للأهمية التي تمثلها الرسائل التحفيزية لقبول الطالب في الجامعة و الدراسة الخارجية ، فهي يجب أن تكتب بطريقة معينة و بترتيب محدد ، حيث تنقسم لعدة أجزاء أو عناصر هامة ، و تتمثل تلك العناصر فيما يلي :

1 – عنصر السببية :

أي أن يقوم الطالب أثناء إعداد الرسائل التحفيزية ، بشرح و عرض معرفته الجيدة بالجامعة أو العمل المراد الإلتحاق به ، و ما هو السبب الذي جعله يتقدم لتلك الجامعة أو الوظيفة بالتحديد ، فيجب أن يعلل الطالب رغبته في الدراسة أو العمل بأسباب أقرب ما يكون للإقناع و المنطقية  .

2 – عنصر التحدث عن الذات :

حيث يقوم الطالب بعرض كل ما يتعلق بوضعه الحالي في تلك الجزئية من الرسائل التحفيزية ، و عرض كل ما يمتلكه من مؤهلات و إمكانيات ، و خبراته السابقة سواء الدراسية أو الخبرات الوظيفية في حال التقدم لوظيفة جديدة .

3 – عنصر التحفيز :

و في تلك الجزئية من إعداد الرسائل التحفيزية بالتحديد ، يجب على الطالب أو الفرد المتقدم لوظيفة ما ، أن يذكر و يتحدث عن كل ما يجعله الشخص المناسب و المؤهل للدراسة أو الوظيفة ، و ما يمتلكه من مميزات أو مهارات مختلفة عن غيره ، هذا العنصر بالتحديد هو قلب الرسائل التحفيزية ، و الفكرة الأساسية التي تميز تلك الرسائل عن غيرها من الخطابات الرسمية  .

4 – عنصر يتضمن الإثباتات الرسمية  :

أما في تلك الجزئية الهامة من إعداد الرسائل التحفيزية ، يعتبر ذكر الوثائق الهامة و الإثباتات الرسمية بالطرق المختلفة أمر في غاية الأهمية ، و قد تتضمن تلك الجزئية المواهب المميزة أيضا ، و المهارات الشخصية ، و بعض من الأعمال العامة المجتمعية ، و كل ما يبرع فيه الشخص من أعمال و نشاطات ، حيث تعد أحد أهم عناصر الرسائل التحفيزية .

ما هي الفائدة التي يحصل عليها الطالب أو الشخص من الرسائل التحفيزية :

1 – تقدم الرسائل التحفيزية تعريفا شاملا عن الشخص ، و قد تغني عن توجيه الكثير من الأسئلة له ، و تقدم تصور أعمق عن شخصيته و مواهبه و مميزاته .

2 – تساعد الرسائل التحفيزية اللجان على إتخاذ قرار صائب للطالب أو الفرد ، و قد تكون أهم الأسباب في قبوله في العمل أو الجامعة .

3 – أيضا تغطي الرسائل التحفيزية الكثير من النقاط المبهمة عن الشخص ، و تعطي التبريرات المقنعة عن كل النقاط الغير مفهومة عنه و خاصة فترات التعثر أو الفراغ المهني أو الدراسي  .

و تلك كانت نبذة سريعة عن كيفية إعداد الرسائل التحفيزية ، و التي تمثل أحد أوراق القبول الهامة التي ينبغي إتقانها ، و العمل على كتابتها بأفضل ما يكون ، و ربما الإستعانة بأحد المتخصصين في كتابتها سيكون في صالح الطالب للقبول في الجامعة المتقدم لها .

لمعرفة المزيد حول إعداد الرسائل التحفيزية تابع الفيديو التالي :

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


تواصل معنا الآن