كيفية إعداد منهجية الدراسة وإجراءاتها

كيفية إعداد منهجية الدراسة وإجراءاتها

كيفية إعداد منهجية الدراسة وإجراءاتها

قبل أن يقوم أي باحث بكتابة بحثه العلمي عليه أن يعرف المنهجية الدراسية التي يجب أن يتبعها حتى يستطيع تقديم بحثه بشكل ناجح.

وتقديم بحثه بشكل منطقي وموضوعي.

نظرا لأهمية منهجية الدراسة الكبرى سوف نقوم بهذا المقال بذكر النقاط التالية:

  • تعريف منهجية الدراسة.
  • خطوات منهجية الدراسة واجراءاتها.
  • الأمور التي ينبغي مراعاتها عند تنفيذ منهجية الدراسة و منهجيتها.

تعريف منهجية الدراسة:

منهجية الدراسة هي الخطوات والأساليب التي يجب اتباعها عند كتابة البحث العلمي, حيث يوجد العديد من الطرق.

وما على الباحث إلا اختيار الطريقة التي تناسبه وتناسب موضوع بحثه، والتي تمكنه من عرض بحثه العلمي بشكل ناجح .

والتوصل إلى تحقيق هدفه من البحث العلمي بكل سهولة ووضوح.

تختلف مصطلح المنهجية عن مصطلح المنهج من حيث الشمولية, و كلمة منهج تعني الطريقة المناسبة الواجب اتباعها للوصول إلى الغاية.

أما المنهجية فهي مصطلح أوسع وأشمل وهو يتضمن العديد من المناهج.

إن المنهجية هي الخطوات المدروسة الواجب اتباعها للوصول إلى الحقائق العلمية.

لكن يجب التنويه إلى أن هناك خطوة أساسية تسبق منهجية الدراسة واجراءاتها وهي وجود الفكرة الأساسية من موضوع البحث.

حيث يتوجب على كل باحث أن يكون لديه تصور واضح وجلي عن موضوع بحثه .

بحيث تكون مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بمجال دراسته في الجامعة وتخصصه العلمي.

حيث يقوم بوضع الأفكار الرئيسية للدراسة,  هذا من ناحية.

ومن ناحية أخرى عليه أن يحسب الإمكانيات المادية اللازمة لهذا البحث العلمي بحيث تتلاءم وإمكانياته الخاصة.

ولا نغفل عامل الوقت اللازم للانتهاء من تقديم بحثه الذي عليه أن يقوم بحسابه بشكل دقيق.

إعداد منهجية الدراسة
إعداد منهجية الدراسة

خطوات منهجية الدراسة واجراءاتها:

  • صياغة عنوان البحث:

أول خطوة من خطوات منهجية الدراسة هو كتابة عنوان البحث بشكل لائق و معبر، حيث يتوجب على الباحث كتابة عنوان يمثل موضوع البحث.

ويجب عند اختيار العنوان المناسب أن يكون بكلمات قليلة وبسيطة قادرة على التعبير عن مضمون البحث, ومن جهة أخرى قادر على شد القارئ.

كيفية صياغة عنوان البحث او الدراسة

  • وضع مقدمة البحث :

بعد الانتهاء من صياغة عنوان البحث ننتقل إلى الخطوة الثانية من خطوات منهجية الدراسة والتي هي كتابة مقدمة البحث.

والتي يجب اعطاؤها أهمية كبرى من قبل الباحث لأن مقدمة البحث يجب أن تحتوي على الأفكار الرئيسية التي يجب طرحها في البحث.

حيث يتم في المقدمة طرح المشكلة الأساسية وطبيعتها ومدى أهمية دراستها , ويتم ذلك بشكل بسيط ومختصر.

من الممكن أن تكون مقدمة البحث عبارة عن صفحة كاملة و ليس من الضروري التقيد بعدد الكلمات أثناء إعداد مقدمة البحث.

8 خطوات لكتابة مقدمة بحث علمي ناجحة

  • صياغة الأسئلة البحثية والفروض:

الآن بعد أن قام الباحث بكتابة عنوان البحث ثم كتابة المقدمة عليه أن يبدأ بكتابة موضوع بحثه.

ويكون عن طريق كتابة بعض الأسئلة البحثية في حال كان بحثه عن موضوع اجتماعي أو إنساني مثلاً.

أو عن طريق كتابة الفروض في حال كان البحث علمي.

قد يتضمن البحث سؤال واحد أو فرضية واحدة يكون موضوع الدراسة الأساسي وقد يتضمن العديد من الأسئلة أو الفروض.

حسب الطريقة التي يجدها الباحث مناسبة في عرض المشكلة.

حيث يتوجب عليه بعد ذلك بالعمل على تجميع المعلومات اللازمة والتي ستساعده بتقديم البراهين على تثبت صحة هذه  المشكلة أو عدم صحتها.

لذلك يجب أن يهتم بصياغة الأسئلة بطريقة بسيطة ومفهومة قادرة على توصيل فكرة البحث الأساسية إلى القارئ.

وعندما يضطر الباحث لاستخدام مصطلحات علمية غير مفهومة لدى العديد من القراء عليه أن يقوم بوضع شرح لها في الهامش .

حتى يتمكن القارئ من فهم موضوع البحث بشكل جيد.

  • كتابة مضمون أو متن البحث العلمي:

الآن نأتي إلى أهم خطوة من خطوات منهجية الدراسة وهي كتابة مضمون البحث العلمي.

حيث يتوجب على الباحث استخدام أسلوب واضح ومفهوم ومناسب لطبيعة البحث.

وذلك للعمل على ترتيب جميع المعلومات التي حصل عليها سواء على شكل فصول أو أبواب مثلاً .

أو قد يستخدم الباحث أسلوب سرد المعلومات بشكل إجمالي ثم القيام بعد ذلك بذكر التفاصيل.

كي يتمكن من إيصال هدفه الأساسي إلى القارئ سواء كان الهدف إثبات الفرضيات أو المشكلة المطروحة في البحث أو كان الهدف النفي.

  • كتابة النتائج:

من المؤكد أن النتائج المرجوة من البحث هي الغاية المرجوة من البحث وهي الهدف المباشر الذي يريد الباحث العمل على تحقيقه.

لذلك يجب إعطاؤه أهمية كبرى فهو حصيلة الخطوات السابقة جميعها في منهجية الدراسة.

  • خاتمة البحث:

آخر خطوة من خطوات منهجية الدراسة وينبغي أن تكون الخاتمة فكرة مختصرة .

عن موضوع البحث والنتيجة متضمنة العوائق والتحديات التي واجهت الباحث.

إثناء كتابة بحثه العلمي وطريقة تجاوزها بما لا يتعدى صفحة واحدة من الكتابة.

الأمور التي ينبغي مراعاتها عند تنفيذ منهجية الدراسة وإجراءاتها

بعد أن قمنا بذكر الخطوات المهمة في منهجية الدراسة يتوجب علينا ذكر بعض الأمور الأخرى الهامة والتي لا تقل أهمية عن تلك الخطوات.

والتي يجب على كل باحث الانتباه إليها أثناء إعداد بحثه مثل :

أن يقوم بوضع إهداء مناسب للأشخاص الذين مروا بحياته والذين كان لهم الأثر الكبير على مسيرة حياته.

وكل من كان له الفضل في تقديم البحث بهذه الصورة.

حيث أن الإهداء هو أول ما نبدأ به عند قراءة أي بحث علمي, وبقدر ما يكون الإهداء جميلاً ومحبباً, بقدر ما يجعلنا نتشجع لإكمال قراءة البحث.

الأمر الآخر المهم هو كتابة فهرس يتضمن المحتويات الأساسية للبحث والعناوين العريضة.

وهناك أمر مهم آخر يجب العناية به جيداً وهو ضرورة ذكر المراجع والمصادر التي قام الباحث بالاستعانة بها أثناء إعداد بحثه مما يعزز مصداقية البحث والباحث.

والآن نكون قد أتينا إلى نهاية هذا البحث والذي قمنا فيه بتعريف منهجية الدراسة وذكر أهم خطوات منهجية الدراسة وإجراءاتها.

ثم قمنا بذكر بعض الأمور التي ينبغي مراعاتها عند تنفيذ منهجية الدراسة إجراءاتها.

نتمنى لكم الاستفادة, والله ولي التوفيق.

تعريف منهجية البحث العلمي و أنواعها

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن