كيفية مناقشة النتائج وتفسيرها في البحث العلمي

كيفية مناقشة النتائج وتفسيرها في البحث العلمي

كيفية مناقشة النتائج وتفسيرها في البحث العلمي

كيفية مناقشة النتائج في البحث العلمي وتحليلها عبارة عن فصل من الرسالة العلمية وجزء مهم من اجزائها الرئيسة، على الباحث العلمي ان يعمل على صياغة فصل النتائج بطريقة علمية تتوفر به الشروط والصفات الاساسية التي يبحث عنها الاساتذة اثناء المناقشة والتحكيم للرسالة.

 

تترابط النتائج ترابط كبير مع الفرضيات البحثية المطروحة اول البحث، اختار الباحث منهجية علمية معينة وطبقها للوصول والتأكد من صحة وملائمة الفرضيات مع مشكلة البحث موضوع الدراسة. النتائج هي البيانات العلمية بنوعيها (البيانات الكمية، والبيانات الكيفية) ومن خلال معرف الباحث الاكاديمي بمبادئ ونظريات الاحصاء يحصل الباحث عن تحليلات وبراهين تأكد صحة ما توصل اليها من نتائج في البحث.

من المهم التحدث عن التحليل الاحصائي في هذا الموضوع كأهم نوع او اسلوب مستخدم في الوصول الى تحليلات علمية، تتوفر برامج تحليل بيانات تستخدم على الحاسوب، اشهرها على الاطلاق برنامج  SPSS وذلك لسهولة التعامل معه.

ان توضيح نقاط التشابه ومواضع الاختلاف بين نتائج البحث ونتائج ما سبقه من ابحاث علمية متخصصة يحتاج من الباحث العلمي ان يعمل على البحث في الدراسات السابقة، لا يقتصر الامر على هذا فحسب بل سياقة الادلة والبراهين المعللة للاتفاق او الاختلاف.

بعض الباحثين الاكاديميين لا يجدون الوقت الكافي او العوامل المساعدة لهم في كتابة فصل “مناقشة وتحليل النتائج” في البحث العلمي، نحن هنا نمد يد العون لتقديم المساعدة لهم، يتم ذلك من خلال التواصل معنا على الارقام الموضحة هذا الموقع.

كيفية مناقشة النتائج في الابحاث العلمية

تتم مناقشة النتائج في البحث العلمي وكتابتها في فصل منفصل بالبحث العلمي، شروط خاصة لهذا الفصل، الخطأ في كتابة فصل النتائج تترتب عليه امور كثيرة الباحث العلمي في غنى عنها.

في البداية وجب التعرف على (نتائج الدراسة) وهي مجموع الاجابات الصائبة التي توصل اليها الباحث العلمي لما وضعه من اسئلة تحل مشكلة الدراسة موضوع البحث، تكون انواع البيانات او النتائج في البحث العلمي مزيج بين البيانات الكمية والبيانات النوعية، لكل نوع من انواع النتائج طريقة في المناقشة.

الدراسات الاكاديمية بشقيها الابحاث التربوية والابحاث الاكاديمية تحتاج ابحاثها الى فصل او جزء مستقل تتم فيه مناقشة النتائج بطريقة توضح الهدف من الرسالة العلمية ككل، المنهج العلمي المتبع في الدراسة والعوامل العلمية والشخصية للباحث العلمي ودرجته المعرفية بموضوع الدراسة هي التي تمكنه من صياغة جيدة لنتائج البحث العلمي.

قبل عرض الرسالة في الموعد المحدد للمناقشة يكتب الباحث العلمي فصل النتائج والاقتراحات في رسالته، مناقشة النتائج هي باختصار عقد مقارنة بين ما جاءت به الدراسة من نتائج وبين نتائج الدراسات والابحاث العلمية السابقة المشتركة مع البحث الحديث في التخصص العلمي او في مشكلة البحث.

في هذه المقارنة العلمية يستخدم الباحث طريقة مميزة في العرض العلمي للنتائج، بحيث يجد القارئ للرسالة نفسه امام نتائج علمية لرسالة اكاديمية منظمة تظهر نتائجها مصحوبة بالأدلة المنطقية والعلمية.

عوامل المناقشة الجيدة للنتائج

كيف يستطيع الباحث العلمي كتابة مناقشة النتائج؟ ما العوامل المساعدة للباحث العلمي في كتابة مناقشة نتائج البحث؟ ان العوامل المساعدة للباحث في كتابة فصل النتائج تنقسم الى نوعين هما (العوامل الشخصية، والعوامل الرقمية) والحديث عن تلك العوامل كما يلي:-

  • العوامل الشخصية، هي مجموعة من العوامل الشخصية بالإضافة الى القدرات العلمية والعقلية بحيث يستخدم الباحث العلمي ما لديه من خبرات وقدرات خاصة بالعرض العلمي والتدرج المنطقي في المناقشة لما جاءت به الدراسة من نتائج، تختلف طرق عرض النتائج ومناقشتها من باحث علمي وآخر، نجد منهم من يقدم عرض بسيط تستشف من خلاله لجنة المناقشة قدرات الباحث في العرض والتحليل العلمي للنتائج. تنتهي الدراسة بمجموعة من النتائج يكون الباحث قد وصل الى نصفها من خلال تقديم فرضيات للبحث بالمواصفات العلمية الخاصة بكتابة فرضيات البحث العلمي.
  • العوامل الرقمية، هي مجموعة من العوامل يتصف بها الباحث العلمي وتظهر من خلال قدرته على التعامل العلمي الجيد مع برامج التحليل الاحصائي. كثير من الهيئات تحتاج الى خدمات التحليل الاحصائي، البحث العلمي احدى تلك المجالات، لقد وفرت البرمجيات الحديثة برامج تعمل على تقديم الدالات الاحصائية لما يتم ادخاله لها من بيانات. برنامج SPSS يتم استخدامه بكثرة في الحصول على مناقشات وتحليلات للنتائج والبيانات للبحث، حيث نج ان البرنامج يمكنك من حساب النسبة المئوية للبيانات الديموغرافية، والتكرارات، والانحرافات المعيارية وغيرها من امور التحليل الاحصائي للنتائج في البحث العلمي. مما لا شك فيه ان برامج التحليل الاحصائي قد وفرت الكثير من الوقت والجهد على الباحثين الاكاديميين ولكن ليس الكل لديه المهارة في التعامل معها؛ لذلك نسعد بتقديم المساعدة لطلبة الدراسات العليا في الوطن العربي وتلبية الحاجة الخاصة بمناقشة النتائج في ما يعملون على إعداده من ابحاث متخصصة.

كيفية كتابة نتائج وتوصيات البحث

كيف يستطيع الباحث العلمي كتابة نتائج وتوصيات البحث العلمي؟ ان طرق كتابة فصل النتائج العلمية تتنوع من بحث الى اخر ومن باحث الى غيره؛ ذلك بسبب ما عرفناه من العوامل المساعدة للباحث في الفقرة السابقة، لكن على الرغم هذا التنوع في طرق كتابة فصل النتائج في البحث العلمي او البحث الجامعي الا ان هناك مجموعة من الشروط على الباحث اتباعها في صياغة نتائج البحث العلمي وهي على النحو التالي:-

  • الترتيب المنطقي والعلمي للنتائج، يُنصح الباحث العلمي اثناء مناقشة النتائج ان يبدأ بالترتيب المنطقي والعلمي للنتائج بحيث تكون متوافقة مع ترتيبه للفرضيات العلمية في البحث ومع ترتيب الاسئلة المطروحة في الدراسة ككل.
  • الدقة في المناقشة، الدقة العلمية في عرض ما توصلت اليه الدراسة العلمية من نتائج امر لا غنى عنه، حيث لا يجب ان يعرض الباحث نتائج غير متأكد منها، او تسبب لغة الباحث العلمية الالتباس بين المتغيرات المتعددة، او الخلط بين المفاهيم الخاصة بالنتائج، او التأرجح بين الحقائق والفرضيات.
  • الايجاز، الاطالة بدون مبرر او الايجاز مع الاخلال والتقصير في كتابة النتائج امر غير مستحب في البحث العلمي، على الباحث العلمي الاتزان بين الايجاز والاطالة حسب ما تتطلبه كل فقرة فقرات فصل النتائج في الرسائل العلمية.
  • الايضاح والتبيين، توضيح نتائج البحث ومتغيرات الدراسة وعرض الفرضيات وعلاقتها في البحث مطلوب كي يستطيع الباحث العلمي كتابة النتائج بطريقة جيدة. في النتائج الكثير من الاشكال والتحليلات البيانية، والانحرافات المعيارية التي تحتاج الى ايضاح بياناتها وتحليلها بالطريقة الصحيحة.
  • العرض الكافي للدلالات الاحصائية وما يتعلق بها من نتائج البحث.
  • صحة الاسلوب والعبارات العلمية، والبعد عن الاساليب البلاغية او الانشائية غير المبررة.

ما عمل الباحث في مناقشة النتائج؟

يتلخص عمل الباحث العلمي في مناقشة النتائج على ما يلي:-

يجيب الباحث العلمي عن علامات الاستفهام الكثيرة حول لماذا انتهت الدراسة الى هذه النتائج، حيث يعمل الباحث العلمي على الاسباب التي ادت الى نتائجه. توضيح الفرق بين ما جاء في بحثه من نتائج وما توصلت اليه الدراسات السابقة، يتم ذلك من خلال المقارنة العلمية المصحوبة بالأدلة والبراهين. في الغالب تنتهي الدراسة الحديثة الى نتائج جديدة تتفق او تختلف مع النتائج في الابحاث السابقة؛ ذلك لان البحث بدأ من حيث انتهى اليه الاخرون في دراساتهم، بهذا يكون قد عرف الباحث كيفية مناقشة النتائج.

 

Share this post

Comments (2)

  • علي محمد Reply

    السلام عليكم .أنا طالب ماجستير أريد مساعدتكم على كتابة المناقشة

    يونيو 4, 2018 at 8:24 م
    • wefaak Reply

      أهلا أخ علي
      بإمكاننا مساعدتك في كتابة مناقشة الرسالة
      ولنتمكن من ذلك أرجو منك تزويدنا بتفصيل أكثر حول رسالتك عبر الايميل التالي order@wefaak.com
      لتتم مساعدتك بأفضل صورة

      يونيو 4, 2018 at 9:30 م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


تواصل معنا الآن