مراجعة الدراسات السابقة في رسائل الماجستير

مراجعة الدراسات السابقة في رسائل الماجستير

مراجعة الدراسات السابقة في رسائل الماجستير تأتي بعد قيام الباحث العلمي بكتابة الاطار النظري في بحثه العلمي بالإضافة الى اختيار الدراسات السابقة. اثناء كتابة البحث العلمي يتعامل الباحث مع الدراسات السابقة في موقفين قبلهما خطوات عمل كثيرة. الاول منهما عند كتابة خطة البحث، والثاني عند كتابة الاطار النظري لرسالة الماجستير.

الدراسات السابقة: مجموعة الابحاث العلمية الاكثر اتصالًا وتشابه مع البحث الجديد محل الدراسة والمناقشة. انتمائية علمية تتحقق من خلال اختيار الباحث للدراسات او الرسائل العلمية السابقة في نفس المجال العلمي.

طرق كتابة الدراسات السابقة داخل الاطار النظري تتنوع في ما بينها، يختار الباحث العلمي ما يتناسب مع طريقة كتابته لبحثه. توجد طرق اكثر استخدام مثل الطريقة التاريخية، الموضوعية، المنهجية.

يقع الباحثون العلميون في جملة كبيرة من الاخطاء اثناء كتابة الدراسات السابقة، اشهرها هو ان لا يستفيد ويتعلم من الابحاث او الدراسات التي قرر كتابتها في البحث.

مراجعة الدراسات السابقة في رسائل الماجستير مهمة من مهام العمل البحثي، حيث ان على الباحث العلمي ان يراجع ما كتبه واختاره في بحثه العلمي قراءة نقدية. قد لا يوفق الباحث العلمي ولا يساعده الوقت في البحث عن دراسات سابقة يختارها بطريقة علمية، يمكن لجميع طلبة الدراسات العليا ان يتواصلوا معنا من اجل الاجابة عن استفساراتهم حول كتابة او مراجعة الدراسات السابقة في رسائل الماجستير.

الدراسات السابقة في البحث العلمي :

الدراسات السابقة: جمع لاهم الابحاث والرسائل العلمية السابقة والاكثر تقاربًا مع موضوع البحث العلمي الجديد وتلخيصها. الاطار النظري للرسالة العلمية يضم جزء خاص يدون فيه الباحث اقرب الابحاث العلمية ولأكثرها مناسبة لدراسته العلمية. من الجيد للباحث العلمي ان يختار دراسات متنوعة ما بين رسائل الماجستير والدكتوراه.

 للدراسات السابقة اهمية بالغة بالنسبة للبحث وصاحبه، يستفيد الباحث العلمي من الدراسات السابقة امور عدة من بينها ان يتجنب ما وقع فيه سابقوه من اخطاء. توفير مادة علمية وخلفية علمية كبيرة بموضوع البحث من خلال تحديد الافكار في الابحاث المختارة، صياغة اسئلة الدراسة الجديدة لتصبح حصرية وغير منسوخة من بحث قديم.

تلخيص الدراسات السابقة ومراجعتها في رسائل الماجستير يتم من خلال تدوين الشكل العام واهم ما جاء في الرسائل والدراسات السابقة المختارة بعناية. من المفترض ان يحتوي التلخيص على ( تقديم للتلخيص، اهداف الدراسة العلمية او اسئلتها، العينة او الجمهور او المشاركين في البحث، الاسلوب العلمي في الرسالة محل التلخيص، ما جاءت به الدراسة من نتائج، التوصيات والمقترحات ) تذكر انه تلخيص وليس استعراض علمي كامل او مناقشة للدراسات السابقة.

طرق كتابة الدراسات السابقة في رسائل الماجستير :

هل توجد طرق واساليب متعارف عليها لكتابة الدراسات السابقة فى رسائل الماجستير؟ نعم، طرق مختلفة يستعرض بها الباحث العلمي الدراسات السابقة في الدراسة، ومن بين تلك الطرق ما يلي:-

  • طريقة تشابه مشكلات الابحاث وموضوعها، يقوم الباحث بتحديد اوجه الشبه بين موضوعات الدراسات السابقة التي اختارها لبحثه العلمي. يجمع الدراسات الاكثر تشابه ويبدأ بتلخيصها، وصولا الى الاقل تشابه او العكس، قليلة الاتباع والتطبيق في الجامعات العربية.
  • العرض التاريخي للدراسات السابقة، يتضح من اسم تلك الطريقة بان تلخيص الدراسة يتم عرضها وفق تاريخ النشر، من الاحدث الى الاقدم في سنة النشر، طريقة مشهورة في الجامعات المصرية والجامعات السعودية.
  • طريقة المنهج العلمي، يجمع الباحث العلمي الدراسات السابقة وفق المنهج العلمي لكل دراسة على حدى، من ثم الربط الكمي والكيفي بين الرسائل المختارة.
  • المقارنة بين الدراسات، يتم من خلال عرض اوجه الالتقاء والاختلاف بين الرسائل السابقة والبحث الجديد.
  • التدرج الشجري المفاهيمي للموضوعات في الدراسات السابقة.

اخطاء الباحثين اثناء كتابة الاطار النظري للرسالة والدراسات السابقة :

تختلف المهارات وعوامل النجاح بين باحث علمي واخر تمامًا كما تتباين اخطائهم اثناء كتابة البحث العلمي ككل. مجموعة من الاخطاء يقع فيها الباحث اثناء كتابة الدراسات السابقة في بحث رسائل الماجستير ومنها ان لا يوفق الباحث في اختيار ابحاث مناسبة لموضوع رسالة الماجستير خاصته.

ربما يتقيد الباحث بجمع او اختيار دراسات سابقة من مصدر واحد، او نوع محدد من الدراسات كان يختار رسائل الماجستير فقط. ايضًا قد يقع الباحث العلمي في اختيار ابحاث ودراسات سابقة قديمة، في الغالب تكون بعيدة عن ما توصلت اليه الابحاث الاحدث منها.

قد تخرج الامور من السيطرة ويجد الباحث نفسه يستطرد في مناقشة الدراسات السابقة في الاطار النظري الخاص برسالة الماجستير الجديدة. هو تلخيص لاهم الدراسات السابقة وليس عرض ومناقشة كاملة للدراسة او البحث السابق.

التلخيص السريع للدراسات السابقة دون الوقوف على اهم نقاط التلخيص التي تحدثنا عنها، يضر ذلك بمصلحة الباحث ولا يمكنه من ان يستفيد من كامل الدراسات المختارة في الرسالة الجديدة، التسليم الكامل بما اتت به الدراسات السابقة من نتائج، اختيار ابحاث غير منشورة او محكمة. 

مراجعة الدراسات السابقة في رسائل الماجستير :

بعد ان ينتهي الباحث العلمي من اختيار الدراسات التي يلخصها في بحثه العلمي ويجمعها في فصل الدراسة السابقة يجب ان لا ننسى مراجعتها ونقدها. من المفترض ان الباحث اختار مجموعة من الدراسات السابقة اكثر ارتباط وتشابه مع دراسته البحثية، قد يتراوح العدد من ست الى عشر رسائل سابقة.

تتم مراجعة الدراسات السابقة في رسائل الماجستير من خلال قراءة نقدية لكامل الدراسات، من الجيد ان يحدد الباحث مجموعة من النقاط العلمية يبحث عنها في كتابته ومنها ما يلي:-

  • توثيق الدراسة السابقة محل التلخيص، هل تم عرض معلومات صاحب الرسالة، وسنة نشرها؟
  • ما الذي ينقصه التلخيص، هل تمت تغطية الرسالة بكل اجزائها؟ المنهج العلمي، اهمية الدراسة، اهداف الدراسة، توصياتها العلمية، ونتائجها.
  • لغة العرض المتبعة في التدوين، الجمل سليمة، اخطاء في الصياغة العلمية، ما الجديد الذي قدمته اكثر من بقية الباحثين، ما مدي تشابه عملك وطريقتك مع غيرك.
  • العودة الى اسباب اختيارك لهذا البحث دون غيره، هل وجدت بحث افضل منه، او اكثر مناسبة؟

تعلمنا ان مراجعة الدراسات السابقة في رسائل الماجستير لا تقل عن كل عملية مراجعة يقوم بها الباحث العلمي على كل اجزاء بحثه العلمي، ولكن ماذا ان كان الباحث لا يوفق في مراجعة فصل الدراسات السابقة؟ عليه بالتواصل بنا مباشرة على ارقامنا.   

خدمات كتابة، مراجعة الدراسات السابقة في رسائل الماجستير :

طوال فترة كتابة الابحاث العلمية يحتاج الباحثون وطلبة الدراسات العليا الى من يقدم اجابات كاملة حول إعداد رسائل الماجستير او الدكتوراه. في الحقيقة ان نشء الباحثين هم اكثر من يسأل؛ السبب في ذلك هو قلة الخبرة والمهارة في إعداد الرسائل العلمية. ربما يكون قلة المصادر العلمية، او المجال العلمي للبحث، او موضوع الدراسة، او انماط وضوابط كتابة الابحاث العلمية في الجامعة المسجل بها من ضمن اسباب بحث طلبة الدراسات العليا عن المساعدة.

الى من تلجأ ان احتجت الى نصائح واستفسارات اثناء كتابة البحث؟ من المهم ان تعلم اجابة هذا السؤال، كل ما يلزمك هو التواصل معنا وعرض السؤال حول كتابة الابحاث العلمية ومراجعة الدراسات السابقة في رسائل الماجستير.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


تواصل معنا الآن