7 نصائح تضمن صياغة قوية لعناوين الرسائل العلمية

7 نصائح تضمن صياغة قوية لعناوين الرسائل العلمية

نصائح تضمن صياغة قوية لعناوين الرسائل العلمية
نصائح تضمن صياغة قوية لعناوين الرسائل العلمية

نصائح تضمن صياغة قوية لعناوين الرسائل العلمية

نصائح تضمن صياغة قوية لعناوين الرسائل العلمية ومن السهل تطبيقها على ابحاث رسائل الماجستير او الدكتوراة وابحاث التخرج، ما زالت اكاديمية الوفاق للبحث العلمي والتطوير تمد وتزود طلبة الدراسات العليا بمعلومات متفردة بها تساعدهم على إعداد رسائل علمية ذات جودة علمية ومنهجية واكاديمية عالية.

مواضع كثيرة يحتاج طالب الدراسات العليا فيها الى المساعدة، من بين تلك المواقف ” الاختيار من بين مقترحات عناوين الرسالة العلمية” عندما يريد الباحث تحديد عنوان لبحثه العلمي يوجد مجموعة من النصائح يضمن بها صياغة قوية ويضمن بها قبول عنوان بحثه من المشرف عليه.

وجب تعريفكم في البداية بماهية عنوان الابحاث العلمية؟.

والمميزات للعنوان المناسب، والفرق بين عنوان البحث العلمي وعنوان الكتاب او الرواية.

كما وجب التعريف ب7 نصائح تضمن صياغة قوية لعناوين الرسائل العلمية القائمين على إعدادها.

من المعروف عن عنوان البحث العلمي الخاص برسالة الماجستير او رسالة الدكتوراة انه مضبوط بالمنهجية العلمية المتبعة في البحث نفسه.

المحافظة على اتصاف العنوان بالمناسبة والترابط مع مضمون او متن البحث العلمي لا يحققها بعض الباحثين الأكاديميين.

لذلك وجب مشاركة ما نعرفه من ” طرق صياغة عناوين الابحاث والرسائل العلمية” مع الباحثين والقائمين على إعداد رسالة الماجستير او رسالة الدكتوراة.

قم بتطبيق نصائح اكاديمية الوفاق في صياغة عنوان البحث.

لأنها توجيهات مجموعة من اساتذة التخصصات العلمية ذوي الخبرة والممارسة الاكاديمية.

ماهي النصائح السبع لتقوية عناوين الرسائل؟

من خلال تعاملنا مع اساتذة التخصصات العلمية المختلفة في الجامعات العربية.

نصحنا استاذ متفرغ بمجموعة نصائح يضمن بها الباحث العلمي صياغة قوية لعنوان رسالته العلمية، احببنا ان نشاركها مع طلبة الدراسات العليا.

وهي كما يلي :-

1-البساطة والوضوح

على الباحث العلمي في عمله على صياغة عنوان البحث العلمي خاصته ان يختار عنوان بسيط بعيد عن التكلف العلمي والغموض غير اللازم.

باسطة في اختيار اللفظة المناسبة والتي تكون من السهل فهمها بسرعة دون الحاجة الى تفسيرات لها.

الوضوح في عنوان الرسالة العلمية وعدم تكليف قارئ العنوان بان يبحث عن معنى لمفردات والفاظ العنوان يساعد القارئ ويحببه في معرفة ما تضمه الرسالة العلمية من معلومات وتخصصية.

تتحقق الاستقلالية والفهم السريع لقارئ العنوان اذا ما اتصف العنوان بالبساطة و الوضوح.

2- الايجاز بدون اخلال المعنى

اتسام البحث العلمي بالإيجاز دون الاخلال بالمعنى او ترك احد المتغيرات المستقلة او التابعة ينبغي على الباحث العلمي ان يحافظ ويطبق ويستغل كل امكانياته وقدرته على الصياغة لتحقيق تلك الصفات في عنوان الرسالة العلمية العامل عليها.

الايجاز امر جيد بلا شك، لكن احذر ان توجز من دلالات الرسالة الواجب ذكرها في العنوان.

هو ايجاز دون اخلال، حافظ دائمًا على ان تختار لفظة بدلالة مناسبة تحمل ما تريد توصيله للقارئ.

لا توجز حتى يشعر قارئ عنوان بحثك ان المعنى ناقص.

3-الانتقاء للمفردة المناسبة

الباحث هو من يختار مفردات والفاظ بحثه العلمي، اختيار الباحث هذا لابد ان يكون مبني على اسس منهجية متبعة في الرسالة العلمية.

الترابط الكلي لألفاظ العنوان ومفرداته مع عناوين فصول الرسالة العلمية وموضوعها ومشكلتها البحثية ونتائجها نصيحة اخرى تضمن بها صياغة قوية لعنوان البحث العلمي.

نحن نقول انتقاء لان الالفاظ التي تحتمل اكثر من معنى ليس لها مكان في عنوان الرسالة العلمية الاكاديمية.

4-تضمين العنوان اهم متغيرات الرسالة

نافعة جدًا تلك النصيحة: تضمين عنوان البحث العلمي واحتوائه على كل المتغيرات التي سبق للباحث التعامل معها اثناء حل مشكلة البحث.

تنقسم المتغيرات في البحث العلمي الى متغيرات مستقلة ومتغيرات تابعة.

المتغيرات المستقلة هي متغيرات عامة ذات اتساع وماهية كبيرة.

اما المتغيرات التابعة فهي متغيرات تابعة ومشتقة ونابعة من المتغيرات المستقلة في الرسالة.

ان اقل ما تكون عليه درجة الترابط بين المتغيرات المستقلة والمتغيرات التابعة هي تناول الباحث لكل منها في رسالته وبحثه العلمي.

5-الابتعاد عن الاثارة والتشويق غير العلمي

اهم ما يوضح الفرق بين صياغة عنوان الرسالة العلمية وعنوان الكتاب او الرواية مثلًا ان يبتعد الباحث العلمي عن الممارسات التي تقلل من قيمة عنوان البحث.

وتدل على ضعف الصياغة العلمية للعنوان.

ومن اهم نصائح تقوية صياغة العنوان هو ان يبتعد الباحث عن الاثارة المبالغة فيها او التشويق غير العلمي.

كون الرسالة العلمية دراسة اكاديمية يجعل من عنوانها ان يكون علمي مباشر يأخذ قارئه مباشرة الى ما تتضمنه الرسالة العلمية من مضمون.

ويطلعه على متغيرات الرسالة المقصودة بالبحث والدراسة.

التشويق والاثارة يفضل ان يتصف به عنوان القصة او الكتاب غير العلمي.

لان المؤلف يحتاج الى تشويق قارئ كتابه الى ابعد مدى ممكن.

بحيث يحافظ على ان يجعل قارئ الكتاب او الرواية يبحث عن حل لهذا التشويق وتلك الحبكة.

6-عدد الكلمات المناسب

لا يوجد تحديد لعدد كلمات يضبط عنوان الرسالة العلمية.

معظم المشرفين الأكاديميين يجعلون الباحث القائم على إعداد الرسالة باختيار العنوان المناسب لبحثه وصياغته بالعدد المناسب مكن الالفاظ والمفردات.

البعض يقول ان المتغيرات في العنوان هي ما تحدد عدد كلمات العنوان في الرسالة العلمية .

في الغالب لا يتراوح عدد مفردات العنوان خمسة عشر كلمة بحيث انها تتضمن معظم مفاهيم الرسالة التي سبق للباحث توضيحها وشرحها وتوضيح العلاقة في ما بينها.

خلاصة هذه النصيحة هي ان يختار الباحث المفردات التي يراها كافية لتحقق الكمال في العنوان.

7-عدم استخدام الفاظ غير مرتبطة بمضمون الرسالة

عنوان البحث ومفرداته يجب ان تكون عبارة عن المتغيرات المستقلة والمستقلات التابعة.

مزيج من المصطلحات والمفاهيم الخاصة والعامة المرتبطة ارتباط وثيق بالرسالة.

كون عنوان الرسالة العلمية جزء اساسي من الصياغة الكلية لها، وجب تفرده وخلوه من الالفاظ غير الضرورية.

ما الفائدة من اضافة عبارات ليست على قيمة علمية؟!!! الخطأ يكمن هنا.

صياغة جيدة وقوية للعنوان معناها خلوه من أي لفظ غير مناسب يمثل وجوده زائده لا ترتبط بموضوع الرسالة ومشكلتها.

يختلف العلماء والمحكمون على اضافة عبارات مثل ( دراسة علمية في ، او بحث عن، او تحليل ل…) فكلها عبارات غير مناسبة.

ولا تفيد في جعل العنوان اكثر قوة ومناسبة، وافضل صياغة.

السبب لذلك هو ان من يصل الى الرسالة العلمية عارف بها و بماهيتها العلمية وتميزها عن الكتب او الروايات.

الخلاصة في كيفية تحقيق صياغة قوية لعنوان الرسالة العلمية

عزيزي الباحث العلمي الطالب في الدراسات العليا.

عليك مراعاة ما قدمناه عن 7 نصائح تضمن صياغة قوية لعناوين الرسائل العلمية لتستطيع تحقيقها وتطبيقها عند صياغة عنوان رسالتك العلمية.

لا تجعل من عنوان الرسالة العلمية خاصتك – سواء رسالة ماجستير او دكتوراة – اول ما يعيب الرسالة.

بسبب ما يتم توجيهه من انتقادات لعناوين الرسائل العلمية غير المناسبة او صاحبة العوار.

التيقن بأن عنوان الرسالة العلمية هو جزء من كلية الرسالة العلمية.

يحميك هذا اليقين من عدم اضافة مفردات ليس لها علاقة بالرسالة العلمية.

المفتاح للرسالة العلمية كلها هو العنوان.

فاجعل من عنوان الرسالة المانح والمُعرِف الاول لما تناولته الرسالة من دراسة وتحليل وما وصلت اليه من نتائج علمية مضبوطة.

أي بمعنى اخر عنوان الرسالة نافذة عما فيها.

كن على معرفة كاملة بالفروق الجوهرية بين عنوان الرسالة العلمية وعناوين الكتب والروايات.

وهذه اهم 7 نصائح تضمن صياغة قوية لعناوين الرسائل العلمية.

 

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن