8 خطوات لكتابة مقدمة بحث علمي ناجحة

8 خطوات لكتابة مقدمة بحث علمي ناجحة

8 خطوات لكتابة مقدمة بحث علمي ناجحة

تتمثل أهمية مقدمة البحث من قدرة الباحث على إعطاء الفكرة العامة والمختصرة للقارئ منذ بداية البحث.

وذلك حتى يعرف القارئ ما إذا كان الموضوع المطروح هو ما يحتاجه أو لا.

وبالتالي يوف عليه الجهد والوقت الكثير, بالإضافة إلى أنه يشكل عامل الجذب الأساسي للقارئ.

ويثير اهتمامه لمتابعة البحث, وفهمه بكل دقة و بشكل كامل.

ولذلك يعتمد الباحث على صياغته بشكل مشوق و مثير للاهتمام.

حتى يستطيع نشر الفائدة العلمية الموجودة في بحثه على نطاق واسع.

وبالرغم من أن مقدمة البحث تأتي في بداية البحث.

إلا أن الباحث لا يقوم بصياغتها إلا بعد إعداده لبحثه بشكل كامل.

وذلك حتى تتشكل لديه كل المعطيات, ويتوصل إلى النتائج والحلول المرادة.

وبالتالي يقوم بذكر ملخص بسيط عنها في مقدمة البحث.

وبالتالي نظراً لأهمية مقدمة البحث سنحاول في مقالنا هذا أن نقوم بشرح تفصيلي عن محتوى مقدمة البحث والعناصر التي تتواجد بها.

عناصر مقدمة البحث

تتألف مقدمة البحث من عدة عناصر أساسية تشكل فيما بينها ما يعرف بمحتوى مقدمة البحث, وهي كما يلي:

فقرة البداية

وهي بضع جمل عامة يقوم الباحث ببدء بحثه بها, وغالباً ما تتضمن آيات قرآنية, أو أحاديث نبوية شريفة.

لكن؛مع مراعاة أن تكون الجمل المختارة لها علاقة بالموضوع المروح, حتى لا يشكل الموضوع تشتت للقارئ.

مشكلة البحث

حيث يقوم الباحث بتوضيح المشكلة التي انبنى عليها البحث المطروح, مع مراعاة الاختصار في الطرح قدر الإمكان.

أهمية البحث

وتعني الأسباب  التي دفعت الباحث إلى إعداد البحث المطروح, وهو ما سيوضح اهمية البحث بالنسبة للقارئ.

أهداف البحث

يقصد بأهداف البحث النتائج والحلول التي سيعمل الباحث من خلال بحثه إلى التوصل إليها واثبات صحتها بكل دقة ووضوح.

تعريف مصطلحات البحث

حيث يقوم الباحث بتخصص حيز من المقدمة لشرح معاني المصطلحات الغيب التي سوف تُذكر خلال البحث.

وذلك حتى يستطيع القارئ أن يفهم أفكار, ويتابع مع الباحث كل مراحل البحث دون أي إشكاليات, أو نقاط مهمة.

بالإضافة لقيام بعض الباحثين بذكر السباب التي دفعتهم إلى استخدام هذه المصطلحات, وهو ما يعرف بالتعريف الإجرائي.

حدود البحث

و هي عبارة عن عدة محددات يقوم البحث بذكرهم في مقدمة البحث, تتجل كالتالي:

  1. الحدود المكانية: أي ذكر المكان الذي قام الباحث بإجراء بحثه به.
  2. الحدود الزمانية: أي ذكر الفترة الزمنية التي امتددت خلال إعداد الباحث لبحثه.
  3. حدود الموضوع: هو تحديد نطاق الموضوع الذي ينحصر به البحث المطروح.

وهنا يجدر التنويه إلى أن الحدود الزمانية والمكانية محددات اختيارية, يستطيع الباحث ذكرها, او لا.

وذلك اعتماداً على موضوع البحث ونوعه, أما حدود الموضوع فهي ضرورية في أي بحث مهما كان نوعه موضوع البحث العلمي.

منهج البحث

يعني بمنهجية البحث الأسلوب الذي سوف يقوم الباحث باتباعه خلال بحثه بهدف جمع البيانات, وتحليلها, والتوصل إلى النتائج المطلوبة.

والمنهج يكون تبعاً لموضوع البحث, وهنا نستطيع أن نميز العديد من المناهج المتبعة, نذكر منها:

  1. المنهج الوصفي.
  2. المنهج التاريخي.
  3. المنهج التجريبي.
  4. المنهج التحليلي.
  5. المنهج الفلسفي.
  6. المنهج الاستقرائي.
  7. المنهج الاستنباطي.

وهنا تجدر لإشارة إلى أن الباحث قد يعتمد منهج احد, أو أكثر, في ذات البحث.

وذلك تبعاً لما يتطلّبه الموضوع المطروح.

فالمهم لدى الباحث في النهاية التوصل إلى جميع المعلومات الضرورية, وتقدي نتائج صحيحة ودقيقة.

عينة الدراسة

وهي الشريحة لتي سيقوم الباحث بدراسة متغيراتها, ومناقشتها, للتوصل إلى النتائج المطلوبة.

وقد تكون الشريحة بشرية, أو اعتبارية (شركة مثلاً), وهنا نستطيع أن نقسّم عينات الدراسة كالتالي:

  1. عينات عشوائية: وهي عينات احتمالية, تتضمن عدة أنواع مثل العينات العنقودية, والعينات البسيطة, والعينات المنتظمة, والعينات المساحية, وغيرها من أنواع العينات الاحتمالية.
  2. عينات غير عشوائية: ومن أهم أنواعها العينات الصدفية, والعينات الحصصية, والعينات الهدفية.

أدوات البحث العلمي

وهي عبارة عن الوسائل التي قام الباحث باستخدامها للتوصل إلى المعلومات والنتائج المطلوبة.

وقد يستخدم الباحث أداة أو أكثر في بحثه, فمهما كثر عدد الأدوات لا يهم.

ما يهم هو التوصل إلى النتائج المطلوبة, ومن أهم الأدوات المتبعة في الأبحاث العلمية:

  1. الاستبيانات.
  2. المقابلات.
  3. طرق القياس.
  4. الملاحظات.
  5. الاختبارات.

تساؤلات البحث وفرضياته

وهنا يجب التنويه إلى الفرق بين الفرضيات والتساؤلات, حيث إن التساؤلات تستخدم في الأبحاث ذات المواضيع الاجتماعية والتربوية.

وهي تعني الأسئلة الرئيسية التي سيعمل الباحث من خلال بحثه إلى التوصل لنتائج وحلول لها.

أما الفرضيات فهي عبارة عن شرح بسيط لمشكلة البحث المطرح.

أهم الإرشادات في كتابة مقدمة البحث

تتوفر عدة نصائح تساعد الباحث في إعداد مقدمة بحث متكاملة, تتخلص كما يلي:

  • أن تكون مقدمة البحث قصيرة, مختصرة, بحيث لا تتجاوز الصفحة تقريباً, مع مراعاة ذكر العناصر الأساسية بها.
  • أن تكون مقدمة البحث خالية من جميع الأخطاء اللغوية والنحوية.
  • أن يتجنب الباحث ذكر أي شروحات تفصيلية عن مواضيع البحث.
  • أن يتبع الباحث أسلوب التشويق والجذب عند صياغته لمقدمة البحث.

ومما تقدم نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي كان عنوانه محتوى مقدمة البحث.

وقد تضمن ،عناصر مقدمة البحث, أهم الإرشادات في كتابة مقدمة البحث .

نتمنى لكم الاستفادة, والله ولي التوفيق .

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن