اهمية ادوات الدراسة للباحث العلمي والدراسات والابحاث

ادوات الدراسة

اهمية ادوات الدراسة للباحث العلمي والدراسات والابحاث

اهمية ادوات الدراسة

 مما لا شك فيه ان البحث العلمي ورسائل الماجستير والدكتوراة نسق كلي متكامل مترابط الاجزاء ومحكم بمنهجية علمية قوية.

ينتج عن منهجية البحث العلمي الوصول الي نتائج للبحث قوية للغاية ومناسبة تناسب منطقي عقلي مع القدرة علي تنفيذها في ارض الواقع كحل لمشكلة الدراسة البحثية.

ادوات الدراسة هي ما يستخدمه الباحث العلمي من وسائل وادوات علمية في جمع المعلومات حول موضوع البحث وتحليلها وتأكيدها مما يضمن به الوصول الى نتائج مهمة لدراسته الاكاديمية، لكل دراسة علمية ادوات و وسائل خاصة بها ومن الممكن جدًا ان تتشابه الدراسات والابحاث فيما تستخدمه الاخرى من ادوات؛ والسبب في هذا ان الباحث العلمي يقوم بتحكيم ادوات الدراسة القائم على إعدادها وجعلها اكثر طواعية ومناسبة للبحث ومشكلته.

يتشاور الباحث مع المشرف على بحثه العلمي في تحديد واختيار ادوات الدراسة باعتبارها وسيلة جمع البيانات والمعلومات التي تحقق اهداف الرسالة العلمية.

اهمية ادوات الدراسة للباحث العلمي ودراسته الاكاديمية هي الوصول الى ما يرجوه ويتطلع اليه الباحث من الوصول الى اجابات عن ما تطرحه الدراسة من تساؤلات.

 هنا من الممكن للغاية ان نجد ادوات دراسة ليست ذات اهمية كبيرة في البحث، ويظهر هذا عندما لا تجيب ادوات الدراسة على كل التساؤلات المطروحة في الرسالة، يعرف الباحث ذلك الامر ويعالجه من خلال تحكيم ادوات البحث ومعرفة جدواها.

ماذا تعرف عن ادوات البحث العلمي؟

ادوات الدراسة او ادوات البحث العلمي هي كل ما يستخدمه الباحث العلمي من وسائل حقيقية يصل بها الى معلومات وحقائق يقينية حول الظاهرة موضوع الدراسة. هذه الادوات والوسائل العلمية يتم تحديدها من خلال معرفة الباحث بما استخدمه سابقوه من وسائل علمية في ابحاثهم ودراساتهم التخصصية لرسائل الماجستير او الدكتوراة.

كثير من الدراسات العلمية في هذا العصر الحديث الذي تطور فيه البحث العلمي و وسائل البحث تحتاج الى ادوات بحثية نموذجية خاصة يعمل على انتاجها او تطويرها الباحث نفسه.

قد يحتاج الباحث العلمي من استخدام عقله ومعلوماته ومقوماته الشخصية لينتج اداة دراسة خاصة به ولم يسبقه احد اليها من قبل، من الممكن ان يخترع جهاز الكتروني، او كل عمل ابداعي علمي او ادبي يتم استخدامه لجمع البيانات والمعلومات.

الغرض من استخدام ادوات الدراسة وتحكيمها هو الوصول الى اجابات خاصة بالتساؤلات التي تطرحها الدراسة ، ان الاتيان بإجابات قوية ينم عن استخدام ادوات بحث مناسبة وتم استخدامها بمنهجية علمية قوية وسليمة. في خطة البحث يعرض الباحث العلمي ما يغني ويرضي اساتذة المناقشة في السمنار بخصوص ادوات الدراسة وما استخدمه الباحث من انواعها، كذلك كيفية استخدامها و توضيح اهميتها في الاجابة عن تساؤلات البحث.

تحكيم ادوات الدراسة

اهمية ادوات الدراسة

اهمية ادوات الدراسة هي ما تحققه من نتائج واجابات عن تساؤلات الدراسة، نعرف من ذلك ان وسائل وادوات البحث مهمة بالنسبة للباحث ومن وجه اخر مهمة بالنسبة للبحث و بسبب الترابط بين الباحث ودراسته واجراءات البحث كلها نستطيع ان نلحظ ان اهمية ادوات الدراسة اذا ما اصابها أي خلل او ضعف يتأثر البحث كله، ومن الممكن ان نتعرف على اهمية ادوات البحث في ما يلي :-

اهمية ادوات البحث بالنسبة للباحث

  • استخدامها في جمع المعلومات لموضوع دراسته، المساعد الاول للباحث ليصل الى اجابات قوية عن تساؤلات الدراسة هي ادوات البحث.
  • الموضوعية، يصل الباحث العلمي الي شرط الموضوعية في بحثه العلمي وجمع المعلومات من خلال استخدام ادوات دراسة مناسبة وتمنعه من ان يتدخل هواه ويؤثر بالسلب على الدراسة.
  • تنوع الوسائل البحثية والادوات يمكن الباحث العلمي من الاختيار في ما بين “القياس والمقابلة والملاحظة والاستبانة وتحليل المحتوى” والجمع بينها ليصل الى ما يطلبه من اجابات على تساؤلات البحث.

اهمية ادوات الدراسة بالنسبة للدراسة

  • كما كانت ادوات البحث مهمة بالنسبة للباحث فهي مهمة ايضًا بالنسبة للدراسة البحثية؛ بسبب انتاجها لإجابات عن تساؤلات الدراسة العلمية.
  • المنهجية العلمية المتبعة في البحث تكون في البداية مناسبة لعينات الدراسة وموضوعها ومن ثم يتم الجمع بينهما ليترابط كل اجزاء البحث، تحتاج كل دراسة علمية الى ادوات علمية قوية ومبتكرة والذي يحقق هذا هو الباحث العلمي وابداعه في اختيار ادوات الدراسة.

 

انواع ادوات الدراسة

من الاهمية بمكان ان تعرف على ادوات الدراسة واهميتها بالنسبة للباحث ودراسته، انواع ادوات الدراسة المستخدمة لجمع المعلومات والوصول الي بيانات موضوعية ومنطقية من السهل على الباحث ان يعرفها اثناء تناول الدراسات السابقة وتلخيصها وتحليل محتواها ومن انواع وسائل وادوات الدراسة ما يلي:

  • الملاحظة، من اهم وافضل ادوات البحث العلمي؛ لان الملاحظة هي مراقبة الظواهر ومشاهداتها كما هي في الواقع، في الملاحظة يراقب الباحث العلمي الظاهرة موضوع الدراسة دون دخول او تغير لمكوناتها او اجزائها او مسبباتها. تعتمد الملاحظة في المقام الاول على الباحث وحواسه القوية، النظر والسمع واللمس وغيرها من الحواس، للملاحظة انواع منها ما يلي:-
  • الملاحظة المنظمة، في الملاحظة المنظمة يحول الباحث العلمي الظاهرة الي رموز يمكن استخدامها في معادلات، يحافظ الباحث على الاستباقية المنظمة والمراقبة للظاهرة عندما يستخدم الملاحظة المنظمة.
  • الملاحظة البسيطة، هي نوع من انواع الملاحظة غير المنظمة تظهر عندما يراقب الباحث العلمي ظاهرة دون تحضير او ترتيب خطوات مسبق.
  • الملاحظة التشاركية، في هذا الصنف من الملاحظة يشارك الباحث مع الجماعة المؤثرات المفروضة عليهم من الظاهرة.
  • الملاحظة المستقلة، الملاحظة المغلقة يكون الباحث فيها متفرج فقط ولا يتدخل في أي الظاهرة ولا يتشاركها مع افرادها.
  • المقابلة، من انواع الادوات المهمة المستخدمة في جمع المعلومات، وتمكن الباحث من استخدام اكثر من اداة اخري في نفس الوقت، يستطيع الباحث العلمي جمع المعلومات من المفحوصين او عينة الدراسة من خلال المقابلة المباشرة او غير المباشرة، الباحث هو مخرج المقابلة والقائم على إعدادها ويستخدم المثيرات البحثية من تساؤلات وخلافه ليحصل على رد فعل مناسب له.
  • الاستبيان او الاستبانة هو احدى ادوات الدراسة والباحث صاحب الحرية المطلقة في إعداد وتجهيز الاستبيانات من خلال ما ينتجه من استمارة استطلاع تصل الى مجموعة المفحوصين اللذين سبق تحديدهم في ما مضى. الاستبيان نوعان، الاستبيان المغلق والاستبيان المفتوح وهو عبارة عن سؤال موجه للمبحوث ليجيب عليه مع ابداء رأيه في الاجابة بحرية تامة، وهذا الاستبيان يديره المبحوث. اما الاستبيان المغلق فهو عبارة عن مجموعة من الاسئلة المباشرة ويجيب عليها الباحث بالإيجاب او النفي نعم \ لا ، هذا الاستبيان يديره الباحث.
  • الاختبارات، الاختبار من ادوات الدراسة المهمة للغاية، نجد ان الاختبار هو عبارة عن مجموعة من المثيرات على صورة اسئلة يجيب عليها المفحوصين شفاهية او كتابة او حسب الوسيلة المتفق عليها مع الباحث، يجمع الباحث العلمي ما يطرأ على المفحوصين من تغيرات وملاحظات ويدونها للتأكد منها في ما بعد، الاختبارات من الوسائل العلمية التي من السهل جدًا ان يتم استخدامها في الدراسات والابحاث التربوية والاكاديمية.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


تواصل معنا الآن