خطة بحث جامعة الملك سعود

خطة بحث جامعة الملك سعود

خطة بحث جامعة الملك سعود

نظراً لأهمية البحث العلمي ونظراً لكونه مهم في الدراسات الجامعية والدراسات العليا من ماجيستير ودكتوراه.

فقد أمسى جزءاً أساسياً في الخطة الدرسية في الجامعات.

ووسيلة هامة لفهم وتكوين إدراك معرفي عام عن مادة دراسية في تخصص محدد, وأصبحت الجامعات الكبرى والصغرى.

الدولية وحتى المحلية تعنى بالبحث العلمي وتعد خطط بحثية تحمل طابعاً خاصاً بها.

يختلف عن باقي بالجامعات ومن هذه الجامعات جامعة الملك سعود.

بداية تعريفية عن جامعة الملك سعود

هي أول جامعة تنشأ في المملكة العربية السعودية, والتي كانت نتيجة للنهضة التعليمية التي حصلت في السعودية في عام 1973.

والتي باتت مشهورة هذه الجامعة بتخصصاتها المتنوعة التي ظهرت بدايةً بناءً على الحاجة .

وعلى ما تحتاج له السعودية ثم بعدها انتشرت وشملت تخصصات كثيرة ليست الدولة تحتاجها بهدف إغناء العلم.

واعتمدت الجامعة على البحث العلمي الذي كان بمثابة الوثيقة العامة الرسمية بين الطلبة والهيئة التدريسية في الجامعة.

لأنها ترى في البحث العلمي وسيلة أساسية للتقدم والتطور وعليه قامت بوضع ضوابط لخطة البحث التي سيقدمها الطالب .

سواءً كان بحثاً علمياً لمادة ما أو بحثاً لنيل شهادة الدكتوراه والماجيستير.

والهدف من هذه الملاحظات أو الضوابط  هو إعطاء هوية خاصة للبحث العملي المتعلق في هذه الجامعة.

ضوابط عامة لخطة بحث جامعة الملك سعود

  1. لا يجب وضع شعار الجامعة في حال عدم التزام طلاب الجامعة بتصميم النماذج الرسمية لصفحة الغلاف.
  2. لا يجوز الإطالة في المقدمة التعريفية للخطة أو ما يسمى التمهيد لأن ذلك سيجعل من محتوى البحث خفيف الأثر.
  3. لا يجوز أن تكون المقدمات عمومية بل يجب الخصخصة بحسب موضوع البحث ولا يجب اتباع الوعظ وإعطاء الحكم لأن ذلك سيفقد ويقلل من قيمة البحث وهدفه العلمي.
  4. يجب الانتباه لعلامات الترقيم والأقواس والفراغات بينها وبين الكلمة التالية والسابقة.
  5. عناوين الفقرات توضع جانبيا\ً وليس بالوسط ولا يوضع أسفلها خط.
  6. التعاريف تكون تعاريف اصطلاحية فقط وتكون من كتب تخصصية وفقط تكون تعاريف للمصطلحات الغامضة وغير الشائعة.
  7. ترقيم الصفحات ماعدا الصفحة الأولى.
  8. ترتيب المراجع أبجدياً مع الانتباه للتاريخ .
  9. لا يجوز وضع زخرفات في الخطة البحثية.
  10. عدم اللجوء للترجمة الحرفية واعتماد ترجمة السياق وخاصة للعنوان.
  11. فقرات التصور المبدئية للفصول والابواب توضع في البداية أي في مقدمة الصفحات.

خصائص الكتابة العلمية 

  1. أن تكون الكتابة واضحة من حيث المضمون المتعلق بالفكرة أي يجب ان يعبر عن الفكرة بسلاسة.

وكذلك تركيب الجمل يجب التخفيف من الزخرفات النحوية قدر الإمكان.

  1. عدم المبالغة والإسراف في التعريف وحتى عند استخدام الألفاظ واعتماد الدقة عند التعبير.
  2. إضفاء شخصية الطالب بجانب شخصية البحث ويتجلى ذلك في التحليل والاستنتاجات وإبداء الرأي والبرهنة الدقيقة.
  3. اعتماد المنطقة والتراتب المنطقة عند الانتقال بين أي فكرة أو أي قسم في البحث.
  4. اعتماد صياغة المستقبل عند كتابة البحث.
  5. التقليل من التكرار والإعادة للكلمات والمصطلحات وجعل المعنى موافقاً للكلمات. دون أي زيادة أو نقصان لأن ذلك سيضعف من جمالية البحث ويقلل من أهمية الفكرة.
  6. استخدام مصطلحات ومفردات كل تخصص بعناية وذلك بحسب التخصص الذي يتناوله البحث دون التداخل بين التخصصات إلا عن كان البحث عن ذلك.
  7. أن يصيب بالكلمة المعنى المطلوب دون ان يترك معانٍ كثيرة للكلمة لأنه في الأخير لا يكتب كتابة أدبية بل هو يكتب بحثاً علمياً يعتمد على الوضوح والمباشرة.
  8. عند الاقتباس من مراجع محددة يجب تحديد التفاصيل التي تم أخذ الاقتباس منه من المرجع ك أي صفحة وبداية ونهاية الاقتباس.
  9. الكتابة العلمية يجب دائماً أن يكون لديها غاية وهدف, لا يمكن اللجوء للكتابة العلمية لأنها متنفس ووسيلة تفريغ داخلي كما يتم في الكتابات الأدبية الأخرى كالخاطرة مثلاً وإنما تكون هادفة تقوم بتفسير شرح وجهة نظر علمية أو الوصول لاستنتاج حتى وكله بمنطقية.
  10. يجب استخدام لغة البحث العلمي التي تبتعد عن استخدام الذات مثل لجأ الباحث, قام الباحث.

تصنيف مضمون كتابة الخطة البحثية

  1. النقل الحرفي: أو بما يسمى بالاقتباس المباشر أي يتم نقله حرفياً من المراجع والمصادر ووضعها بين إشارتين تنصيص, وعند استخدام النقل الحرفي أن يتم ذكر الاسم ورقم الصفحة, ويخدم الفكرة بشكل واضح, ويجب على الباحث عدم نق الاقتباس بأسلوبه بل حرفياً بشكل كامل.
  2. النقل اللاحرفي: أي إعادة صياغة للاقتباس من المراجع والمصادر وتكون فقط للأفكار, ويقوم بنقلها للأفكار بأسلوبه وبصياغة علمية لتخدم الموضوع الذي استخدمها بهويحتاج لأن يوثق كلامه بذكر المرجع أيضاً دون نقل الاقتباس.
  3. أفكار الطالب: التي تعتمد على استنتاجات الطالب وتعتمد على ما يكتبه الطالب ولا يجب عليه أن يوثقه لأنها أفكاره ويجب عليه الانتباه من الوقوع في خطأ عندما تتقاطع أفكاره مع ما قام باقتباسه.

وفي النهاية العامل الأساسي هو التحلي بالأمانة العلميةز

ومن الضروري على الطالب مراجعة أخلاقيات كتابة البحث العلمي من أجل مراعاتها وهذه تعد من الأمور التي شددت عليها جامعة الملك سعود.

فقد أصدرت قواعد الزمت بها كل من كادر الجامعة.

وكذلك الطلاب للالتزام بها من أجل الوصول لخطة بحث علمي كامل متكامل يفيد ويطوّر ويليق بالجامعة ويرتقي بها.

مما تقدم نكون قد وصلنا لختام مقالنا الذي كان عنوانه خطة بحث جامعة الملك سعود .

نتمنى لكم الاستفادة, والله ولي التوفيق.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن