خطة بحث دراسات عليا

خطة بحث دراسات عليا

خطة بحث دراسات عليا

عندما ينبع داخل الطالب رغبة في إكمال مسيرته العلمية ، ويطمح في مسيرته الدراسية للوصول إلى أسمى الشهادات ومراح التحصيل العلمي.

فإنه يلجأ إلى الانتقال عند وصوله إلى نيل الشهادة الجامعية للمتابعة في الدراسات العليا ، للحصول على شهادة الماجستير ، وثم الدكتوراه .

نظراً لقدرتها على رفع مستوى العلمي لديه في المجال الذي قام باختياره في بداية مسيرته الجامعية .

ومن هذا المنطلق نجد أن الطالب أمام الخطوة المهمة التي تؤهله لنيل هذه الشهادات .

والتي تعتبر حلقة الختام في المرحلة و وهي تقديم بحث علمي عن موضوع محدد ، ونظراً لأهميته نجده يتبع القواعد الأساسية .

حتى يكون نتاجه بحث متكامل الأركان ، يقدر من خلاله على تقديم الإفادة والمعلومات الدقيقة المؤكدة للقرّاء .

ومن أحد أهم الخطوات الواجب اتباعها عند كتابة بحث الدراسات العليا هي اتباع خطة بحث محددة ، ومنطقية و تسلسلية .

تساعد الطالب على ترتيب أفكاره ، واختصار الوقت ، وتسلسل المواضيع بالطريقة السليمة .

لذلك سنحاول في مقالنا هذا أن نقدم شرح موسع عن خطة بحث الدراسات العليا ومراحلها .

تعريف خطة بحث الدراسات العليا :

تعني خطة البحث مجموعة من الخطوات التي يقوم الباحث باتباعها بشكل متسلسل بهدف تنظيم وترتيب أفكار البحث .

وتجنب حدوث أو حالة نسيان لإحدى البنود الرئيسية ، وتجنب إضاعة الوقت بسبب قلة التنظيم .

 

كيفية اعداد خطة بحث

 

مكونات خطة بحث الدراسات العليا :

اختيار عنوان البحث :

ينبغي على الباحث اختيار عنوان مناسب لموضوع حلقة البحث التي يقوم بإعدادها .

مع التقيد بالشروط الأساسية للعنوان والتي تعتبر أهمها أن يكون العنوان بسيط ، وواضح ، ومختصر ، وأن يعكس الفكرة الأساسية والجوهرية للبحث .

مقدمة البحث :

تتألف مقدمة البحث من صفحة واحدة ، حيث لا يفضل أن تكون أكثر ، أو مختصرة أكثر .

وهي عبارة عن فقرات متسلسلة بحيث تكون قادرة على إيضاح الموضوع للقارئ .

واعطاءه لمحة عامة ، وتمهيد له .

مشكلة البحث :

يقوم الباحث في هذه المرحلة بصياغة المشكلة التي سوف يطرحها في بحثه المقدم ، والتي من خلالها سيتطرق إلى الخطوات الالية .

والتي هي قيامه بالبث عن الحلول ، والنتائج ، عبر سلسلة من التجارب والاختبارات ، حتى الوصول إلى النتيجة النهائية .

أهمية البحث :

يقوم الباحث هنا بتوضيح أهمية الموضوع التي ام بدراسته في البحث ، ويظهر للناس الفائدة التي تنعكس منه ، وهنا نستطيع أن نقسم الأهمية إلى :

ا- بالنسبة لاختصاص الباحث :

وهي الأهمية التي تعود بإضافة معلومات ، أو اختراعات ، أو حلول ، تكون مفيدة للاختصاص التي يدرس به الباحث .

ب- بالنسبة للمجتمع :

ويقصد بها الأهمية التي تعود على الناس بشكل عام ، أي لا تتخصص  الإفادة بشريحة محددة .

وبالتالي تكون الأهمية على نطاق أوسع ،وتساعد في نمو وتقدم المجتمع .

حدود البحث :

وهنا نستطيع أن نقسم الحدود البحثية إلى قسمين :

ا- الحدود المكانية :

وهي تحديد المكان التي سيقوم الباحث عند في بحثه ، أي تحديد الدولة ، أو البقعة الجغرافية .

 ب- الحدود الزمانية :

هوي تحديد حقبة الزمن الذي سيقوم الباحث بإعداد بحثه عنه .

ومن الجدير بالذكر أن هذه الحدود تتعلق بموضوع البحث الذي يقوم عليه البحث ، وبالتالي حسب اختصاصه ، لذلك يعد الموضوع اختيارياً، وليس اجباري .

منهج بحث الدراسة :

وهو الاسلوب الذي يستطيع الباحث من خلاله بمعرفة الطريقة المناسبة على جمع المعلومات عن بحثه .

وبالتالي تساعده بجمع وتحليل وترتيب المعلومات التي يحصل عليها ، ليقدمها بالنهاية بطريقة واضحة ، متسلسلة ، ومنطقية ، ومن أهم مناهج البحث المتبعة :

ا- المنهج الوصفي .

ب- المنهج التحليلي .

ت- المنهج المقارن .

ث- المنهج التاريخي .

ج- المنهج العملي .

محتويات البحث :

تعتبر هذه من المرحلة من أهم مراحل خطة البحث , والتي تعتمد على تقسيم موضوع البحث إلى عدة أبواب ، يتفرع من كل باب عدة فصول .

يجمع بينهم اسلوب منطقي ، ومترابط ، مما يتيح للباحث بترتيب أفكاره ومعلوماته .

ويستطيع من خلالها توصيل الأفكار بشكل متسلسل ، وواضح .

وبالتالي ينعكس هذا الشيء على الناس اللذين يتطلعون على البحث ، بحيث تتشكل لهم صورة واضحة عن البحث ومعلوماته .

الخاتمة :

هذا الجزء عبارة عن تلخيص شامل ، للخطوات ، والمجهود ، الذي بذله الباحث بهدف إتمام بحثه المطروح ، مع التركيز على الأهمية التي تطرق لها موضوع بحثه .

استنتاجات البحث :

هي مجموع النتائج التي يتوصل إليها الباحث في نهاية بحثه ، وذلك اعتماداً على المعلومات، والدراسات ، والاختبارات .

التي قام بها خلال مرحلة إعداد البحث ، ليتوصل في النهاية إلى نتائج ، وحلول للمشكلة التي تم طرحها في بداية البحث .

مراجع البحث :

يتوجب على الباحث في نهاية بحثه أن يقوم بذكر المصادر والمراجع التي استعان بها في إعداد بحثه.

وذلك وفقاً لمبدأ الأمانة العلمية ، فضلاً عن قدرتها على عكس اهتمام ، وجهد الباحث التي قام بصرفه في سبيل إتمام بحثه .

ومما تقدم نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي كان عنوانه خطة بحث دراسات عليا .

وقد تضمن ما يلي ، تعريف خطة بحث الدراسات العليا ، مكونات خطة بحث الدراسات العليا .

نتمنى لكم الاستفادة ، والله ولي التوفيق .

 

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن