نموذج خطة بحث لرسالة الماجستير جاهزة

نموذج خطة بحث لرسالة الماجستير جاهزة

نموذج خطة بحث لرسالة الماجستير جاهزة

أفرزت التطورات العلمية الهائلة المتسارعة، والتي يشهدها العالم المزيد من الدراسات التي يقوم بها العلماء المختصين والباحثين لجهة دراسة الظواهر وكشف الغموض المحيط بها، وأيضاً العمل على الاستفادة منها لتطوير المجتمع من جهة أخرى.

وبهذا السياق تتزايد الخطط البحثية، ونحن في هذا المقال بصدد الإضاءة على واحد من هذه الخطط وهي رسالة الماجستير.

تعريف رسالة الماجستير

رسالة الماجستير: هي درجة علمية بعد المرحلة الجامعية الأولى وتتبع حسب التخصص، وهي بمثابة بحث علمي يعتمد على جمع المعلومات المتعلقة بموضوع الرسالة.

وتحليلها وتصنيفها وصولاً إلى نتيجة مرضية، وهنا لا يضع الباحث رؤيته البحثية أو الشخصية فقط، بل عليه جمع المعلومات وسردها بطرق موضوعية وعلمية غايتها النهائية هو تقديم فائدة.

إن خطة البحث من الأمور الهامة التي يجب على الباحث كتابتها وإعدادها بإتقان.

وهي بمثابة الطريق الذي سيسير عليه الطالب الباحث وصولاً إلى إخراج هذه الدراسة بشكل أفضل وعلى أسس مدروسة.

خطوات إعداد خطة البحث العلمي

خطوات إعداد خطة بحث لرسالة الماجستير

خطوات إعداد خطة بحث لرسالة الماجستير 

العنوان

يجب أن يصاغ بشكل مميز ويكون ملائماً لموضوع البحث، واضحاً، خالياً من الالتباس والغموض وسهل الفهم.

المقدمة

وهي عنصر هام، ويجب أن يشرح الباحث سبب اختياره لموضوعه البحثي والفوائد التي سيقدمها هذا البحث لمسيرة العلم.

ويجب صياغة المقدمة بأسلوب قوي خالٍ من الأخطاء النحوية والإملائية.

كما أنها يجب أن تقدم معلومات عن الموضوع المراد بحثه بشكل مصغر، وألا يتجاوز طولها الصفحة الواحدة.

مشكلة الدراسة

هي تلك المشكلة التي أثارت الباحث واستفزته ودفعته للعمل على دراستها، وتتم صياغة المشكلة على شكل سؤال أو فرضية.

بمعنى أن يقوم بتحديد المشكلة ثم يقوم بافتراض فرضية للبحث فيها .

وذلك يتم من خلال وضع هيكلية وخطوات للوصول إلى النتيجة النهائية.

أهمية البحث

ويعني على الباحث شرح أهمية ومناقشة والبحث في موضوع الظاهرة وفائدتها بالنسبة للمجتمع والتخصص:

بالنسبة للتخصص

ويقصد به ما يتضمنه البحث والنتائج التي سيضيفها للموضوع، فليس شرطاً أن يقدم ابتكارات أو إضافات جديدة.

بل يمكنه إثبات أو نفي صحة فرضية ما.

بالنسبة للمجتمع

فإنه يحقق الارتقاء بالمستوى المادي والثقافي، وزيادة الوعي الحضاري للمجتمع وذلك تبعاً للمجال التخصصي للدراسة.

الحدود الزمانية والمكانية

على الباحث الالتزام بهذا الشأن وأن يكون قادراً على تحديد الزمان الذي ستقوم عليه الرسالة مثل في العام كذا، في القرن كذا.

أما الحدود المكانية: فيكون في تحديد المكان الذي ستقوم فيه الدراسة مثل دولة، مدينة، عدة دول.

وهذا الشرط أكثر ما نلاحظه في الدراسات التحليلية مثل الهندسية والأدبية، فالحدود الزمانية المطلوبة.

أما في مجالات الاختبار فهذا الموضوع اختياري.

تحديد منهج رسالة الماجستير

يجب أن يذكر الباحث المنهج الذي سيستخدمه والأسباب التي تدفعه إلى استخدام هذا النوع من المناهج.

ولكي يصل إلى بند اختيار المنهج يجب أن تكون لديه فكرة كافية عن جميع المناهج،من أنواع المناهج ما يلي :

المنهج الوصفي

فهو واسع ومرن، يضم عدد من المناهج ونشاهده في المسوح الاجتماعية والدراسات المختصة بالعلاقات التبادلية، دراسة الحالة والدراسات السببية والارتباطية.

المنهج التحليلي

ويقوم هذا المنهج على التفسير والنقد والاستنباط، وقد تكون هذه العلميات مجتمعة في بحث واحد أو بعض منها.

على حسب طبيعة الموضوع البحثي، ويقوم هذا المنهج على تحليل ظاهرة من الظواهر وصولاً إلى العوامل المتحكمة فيها.

ومن ثم استخراج النتائج ليصار إلى تعميمها.

المنهج العملي

تتعدد أساليب اتخاذ القرار من الأصعب إلى الأسهل، ويوفر الجهد والوقت والتكلفة وهو أسلوب يعتمد على الحدث والتخمين.

محتويات البحث

يقوم الباحث بتقسيم خطة البحث إلى أبواب مقسمة إلى فصول، ويجب أن يكون عدد الفصول بكل باب مساوٍ للباب الآخر، ويفضل أن تتكون الرسالة من ثلاث إلى أربع أبواب، ويقسم مل باب إلى فصلين أو ثلاث.

على سبيل المثال: الباب الأول يحتوي على الفصل الأول والثاني، والباب الثاني يحتوي على الفصل الأول والفصل الثاني، والباب الثالث يحتوي على الفصل الأول.

النتائج

وهي عبارة عما تم ملاحظته واستنتاجه والتوصل إليه بعد دراسة شاملة لجوانب الموضوع البحثي أو الظاهرة.

وتحديده لجوانب المشكلة، وفيها يضع الباحث رؤيته ومقاربته للموضوع والتصورات التي كونها في نهاية البحث.

وأن هذه النتائج أتت بعد عمل مقارنات بين ما تم التوصل إليه وبين دراسات سابقة.

التوصيات

هي مجموعة من الحلول والنقاط التي عمل ويعمل الباحث على اقتراحها بعد عدة تجارب ودراسات.

ويستعرض فيها أمله في أن تأخذ هذه الحلول على محمل الجد، وإمكانية تنفيذها على أرض الواقع.

ويعبر فيها عن أمله في أن يكون مقدماً إفادة وإضافة.

المصادر والمراجع

هي كل ما استعان به الباحث لإتمام أو لإنجاز دراسته مثل الكتب والمخطوطات والصحف ومواقع التواصل الاجتماعي.

ويجب أن يورد الباحث ذكرها حسب الترتيب الأبجدي.

إن ذكر هذه المراجع يعطي مصداقية لبحثه من جهة، ويحقق الأمانة الأخلاقية، ويجب على الباحث أن يتأكد من صحة المعلمات قبل استخدامها في بحثه، كما يجب أن تحتوي هذه المصادر على معلومات تخص الموضوع المراد بحثه.

وفي النهاية، إن خطة البحث عمل هام يجب أن يوليها الباحث الاهتمام الأكبر وذلك لأنه سيقدمها للجنة مختصة تضم كبار الأساتذة والمشرفين، وقد تقترح هذه اللجنة ملاحظات، وعليه أن يأخذ بها لإتمام سير مشروعه ووصوله إلى نتائج مرضية.

نتمنى لكم الاستفادة ، و الله ولي التوفيق .

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن