نموذج بحث علمي

نموذج بحث علمي

نموذج بحث علمي

إن نموذج بحث علمي هو النموذج المثالي الذي يفترض أن يسير الباحث العلمي عليه عند إعداد وكتابة البحث العلمي.

وقد ظهر هذا النموذج بعد التطور العلمي الكبير، وبات تنظيم الأبحاث العلمية وحمايتها أمر ضروري ولا بدّ منه.

أهمية تنظيم الأبحاث العلمية

كان لتنظيم الأبحاث العلمية وفق نموذج بحث علمي موحد، دور كبير في مساعدة الباحثين العلميين على تنظيم دراساتهم وحمايتها من التشتت أو العشوائية التي تذهب جهودهم أدراج الرياح.

بالإضافة الى ان هذا النموذج ساهم في اختصار الكثير من الوقت على الباحثين.

الذين باتوا قادرين على اتباع طريق واضح يساهم في وصولهم الى النتائج الدقيقة والمثبتة بالأدلة والبراهين.

خلال أقصر وقت ممكن وبأسهل الطرق الممكنة.

تطوير العملية العلمية

إن التطور الهائل الذي شهده عالمنا في القرن الماضي ساهم في ظهور الكثير من الاكتشافات المهمة.

التي جعلتنا نعيش في هذا العالم التكنولوجي، ومع ازدياد عمليات البحث العلمي التي تعتبر من الوسائل الأساسية في التطور العلمي.

وجدت الجامعات والمؤسسات العلمية العالمية أن وضع نموذج بحث علمي وإلزام الباحثين العلميين به حتى تقبل دراساتهم العلمية.

سيكون له دور كبير في تطوير العملية العلمية، وبالخصوص ان اختيار هذا النموذج جاء بعد الكثير من الدراسات وتجريب الكثير من النماذج، حتى وصلنا الى النموذج المعتمد في يومنا هذا.

ما هو البحث العلمي؟

هو الأسلوب المنظم الذي يتبعه الباحث العلمي ليجمع معلومات دراسته من المصادر والمراجع الموثوقة.

ودراستها وتحليلها عبر أسلوب علمي ممنهج، للوصول الى نتائج دقيقة تساهم في إضافة المعلومات الجديدة.

أو الحصول على المبادئ والقوانين والنظريات الخاصة التي تساهم بالتنبؤ بظواهر محددة والتحكم بها.

الهدف من البحث العلمي

قد يكون الهدف من البحث العلمي الوصول الى اكتشافات جديدة، او حلول لظواهر أو مشاكل معينة.

كما قد يهدف البحث العلمي الى مناقشة نظرية او بحث سابق، والتوسع في دراستها.

لتأكيدها وتغطية نواقصها، او لنفيها وإظهار عدم صحتها.

ويمكننا اعتبار البحث العلمي من أهم مسارات المعرفة في عالمنا الحالي.

وهذا ما يجعل اتباع نموذج بحث علمي أمر في غاية الأهمية.

لأنه ينظم البحث ويساهم في الوصول الى الحلول الدقيقة وتكوين الفرضيات وتفسير الظواهر.

نموذج بحث علمي

إن نموذج البحث العلمي وخطوات إعداده وكتابته، يحتوي على العديد من الخطوات منها التمهيدية، ومنها التنفيذية.

التي تنتهي بكتابة البحث العلمي بالشكل الامثل.

  • تحديد مشكلة أو ظاهرة البحث العلمي

يمكننا القول أن هذه الخطوة التمهيدية هي حجر الأساس في نجاح البحث العلمي.

وذلك لأن الشرط الاساسي لنجاح البحث العلمي يكمن في اختيار الموضوع الاصيل الذي يحقق الفائدة والتطور.

للتخصص العلمي الذي ينتمي اليه، أو للمجتمع على العموم.

أختيار موضوع البحث

وبالتالي يجب على الطالب او الباحث العلمي أن يختار موضوع بحثه بكل اهتمام وعناية.

وذلك من خلال اختيار موضوع من تخصصه العلمي يكون يحبه ويميل اليه.

وأن يمتلك القدرات المعرفية والعقلية والمادية لحله، مع ضرورة أن تكون المشكلة أو الظاهرة قابلة للدراسة والحل.

ومن الأمور الاساسية التي يجب اخذها في عين الاعتبار عند اختيار موضوع البحث العلمي.

اختيار الموضوع الذي له مراجع ومصادر كافية، وعلى الباحث العلمي قبل أن يبدا بخطواته العلمية البحثية التنفيذية.

ان يتوسع في قراءة هذه المراجع، وأن يتأكد من أنها كافية للدراسة.

وإذا وجد أن مصادر البحث العلمي لموضوعه قليلة وغير كافية، فعليه التوجه لدراسة بحث علمي آخر.

  • اختيار عنوان البحث العلمي

إن الخطوة التنفيذية الاولى الخاصة في نموذج بحث علمي، هي اختيار العنوان المناسب الذي يعتبر واجهة البحث العلمي.

وبالتالي؛ يفترض الحرص على كتابته بأفضل شكل ممكن، بحيث يحمل جميع شروط العنوان الجيد.

ومن أبرزها التعبير الوثيق عن موضوع البحث وما يتناوله بشكل شامل (يتجه الكثير من الباحثين العلميين والطلاب الى تأجيل كتابة العنوان بشكله النهائي حتى الانتهاء من كتابة البحث، لضمان شمولية العنوان لمباحث البحث الرئيسية).

ومن الشروط الاخرى للعنوان ان يكون متوسط الطول لأن العنوان القصير لن يكون كافي للتعبير بشكل شامل عن الموضوع.

والعنوان الطويل سيكون ممل وصعب الحفظ، كما يفترض اختيار كلمات العنوان بحيث تكون كلمات غير قابلة للتأويل، وواضحة ومفهومة وسهلة الحفظ.

  • مقدمة البحث العلمي

للمقدمة اهمية كبيرة جداً فهي القسم التسويقي في نموذج بحث علمي.

وبالتالي يجب ان يكون دورها هام ومحوري في التعريف بما سيتناوله البحث العلمي، ويجب أن تتم صياغتها بشكل مختصر.

وبكلمات سهلة ومفهومة بشكل مترابط وسلس ومشوق، وذلك لتشجيع القارئ على قراءة الدراسة العلمية والغوص في تفاصيلها.

إن المقدمة المميزة هي التي تكتب بشكل لغوي قوي وسليم خالي من أية أخطاء لغوية ونحوية وإملائية.

ويجب أن يحرص الباحث العلمي على تضمينها لمحة عامة وشاملة وموجزة عما ستتم دراسته في البحث العلمي (ولذلك من الأفضل للطلاب خصوصاً ترك كتابتها لما بعد الانتهاء من كتابة البحث العلمي، ليكون الطالب متمكن أكثر ومدرك لكل ما ورد في البحث).

كما ان يجب الإشارة الى أهمية هذه الدراسة والفوائد المنتظرة من الدراسة العلمية.

  • مشكلة أو ظاهرة البحث العلمي

على الباحث العلمي ان يقوم بصياغة مشكلة او ظاهرة بحثه بشكل سليم وواضح وذلك بأسلوب فرضية أو سؤال بحثي.

  • أسئلة أو فروض البحث العلمي

من المراحل الأساسية في نموذج بحث علمي صياغة الاسئلة أو الفروض البحثية.

وتظهر مهارة الباحث العلمي من خلال صياغته السليمة والواضحة والبعيدة عن الغموض.

نكون صياغة الفروض من خلال عبارات خبرية، تدل على ما يتوقع الباحث ان يصل اليه من نتائج.

وهذا ما يتم إثباته او نفيه في نهاية البحث العلمي.

كما يمكن أن تستبدل الفروض بأسئلة البحث التي تغطي كافة محاور البحث العلمي الاساسية والفرعية.

والتي قد يستخدمها بعض الباحثين لإظهار أهداف البحث.

  • أهداف البحث العلمي

لأي بحث علمي أهداف أساسية وفرعية يسعى الباحث العلمي للوصول اليها.

ويفترض أن تكون هذه الأهداف منطقية وواقعية ويمكن تحقيقها، ومن الأساسي في نموذج بحث علمي ان يتم تحديد هذه الاهداف في جزء مستقل، أو من خلال أسئلة البحث العلمي.

  • المنهج العلمي المتبع

إن المناهج العلمية متنوعة وعلى الباحث العلمي أن يكون على دراية كاملة بكل مناهج البحث العلمي.

ومواصفات وإيجابيات وسلبيات كل منهج منها.

ويفترض على الباحث ان يختار لدراسته العلمية منهج او أكثر يكون مرتبط بموضوع البحث.

علماً أن الوصول الى نتائج صحيحة يتوقف على الاختيار الصحيح للمنهج العلمي.

  • عينة البحث وادوات الدراسة وأدوات التحليل

من الامور التي قد يحتاجها الباحث العلمي في دراسته أن يجمع بيانات ومعلومات بحثه من عينة الدراسة.

التي يتم اختيارها بشكل موضوعي وحيادي من مجتمع البحث.

ثمّ يستخدم الباحث أداة دراسية أو أكثر للحصول على المعلومات الصحيحة من العينة الدراسية.

لتأتي مرحلة التحليل التي تساهم في الوصول الى النتائج الدقيقة المثبتة بالأدلة والبراهين.

  • متن البحث العلمي

وهو جوهر نموذج بحث علمي والقسم الأكبر فيه، حيث يشمل كل ما جمعه الباحث من معلومات من الدراسات السابقة او من عينة البحث.

ومن خلاله تتم الدراسة والتحليل حتى الوصول الى النتائج.

على الباحث العلمي أن يقسم بحثه العلمي الى فصول وأبواب مترابطة ومتسلسلة الافكار.

بحيث يمكون كل فصل او باب تتمة لما قبله، حتى الوصول المنطقي والصحيح الى النتائج البحثية.

  • نتائج البحث العلمي

ومن خلال هذا الجزء تعرض نتائج البحث العلمي مع البراهين والإثباتات التي تدل على صحتها.

  • التوصيات والخاتمة

وفيها توصيات الباحث ونصائحه للباحثين العلميين الآخرين، بالإضافة الى الخاتمة المختصرة التي تظهر اهمية النتائج البحثية.

ويشير الباحث العلمي من خلالها الى ما واجهه من عقبات وصعوبات وكيفية تخطيها.

  • توثيق الدراسات السابقة

في الخطوة الأخيرة من نموذج بحث علمي، يقوم الباحث العلمي بتوثيق جميع مصادر ومراجع بحثه، وفق إحدى طرق التوثيق الأكاديمية المعتمدة عالمياً.

وبذلك نكون قد اطلعنا على تعريف البحث العلمي وأهميته، كما ألقينا الضوء على كافة مراحل نموذج بحث علمي.

آملين ان نكون قد وفقنا بعرض أهم المعلومات التي تحتاجون اليها.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن