ما هو الفرق بين البحث العلمي والبحث الجامعي

ما هو الفرق بين البحث العلمي والبحث الجامعي

ما هو الفرق بين البحث العلمي والبحث الجامعي


تعد الأبحاث الجامعة الخطوة الأولى لطالب في اتجاه الأبحاث العلمية، حيث هناك فرق كبير بينهما وذلك ما سيتم توضيحه في هذه المقالة .

  • تعريف البحث العلمي :

    يعرف البحث العلمي بأنه البحث الذي يقوم به الباحث حول ظاهرة أو مشكلة معينة تعد دراستها مهمة وضرورة وذات قيمة علمية عالية.

يقوم الباحث عند إعداد البحث العلمي بجمع كافة المعلومات والبيانات والحقائق حول موضوع البحث.

لكي يتمكن من الوصول إلى نتائج هامة، ويتم ذلك عن طريق العودة للمراجع العلمي

أنواع العلاقات بين المتغيرات
أنواع العلاقات بين المتغيرات

ة الموثوقة وتحليل ما تتضمن من حقائق.

ويتبع الباحث في إعداد البحث منهج علمي محدد حتى يتأكد من صحة ما توصل إليه.

  • تعريف البحث الجامعي :

    يعرف البحث الجامعي بأنه البحث الذي يطلبه أساتذة الجامعات والدكاترة من أجل تقييم مستوى الطلاب الجامعيين وتحديد مستواهم الفكري والعلمي في مادة جامعية معينة.

ومن خلال هذا البحث يعود الطلاب إلى الكثير من المراجع والأبحاث العلمية.

والذي بدوره يزيد من مهاراتهم الفكرية، ويكسبهم معارف جديدة، ويساعدهم خلال مراحل دراستهم .

 

 

  • ما هو الفرق بين البحث العلمي والبحث الجامعي :

    هناك عدة فوارق ما بين الأبحاث الجامعية والأبحاث العلمية، وهذه الفوارق هي :
    1- البحث الجامعي هو المرحلة الأولى من مراحل البحث العلمي.

فلا نستطيع القول أن الأبحاث الجامعية هي أبحاث علمية.

لأن الطالب عند إعداده للبحث الجامعي يكون هدفه الأساسي الاستفادة وتعلم مواضيع جديدة لم يكن على إطلاع ودراية بها.

بينما الأبحاث العلمية تقدم فائدة عامة للجميع.

وعلى اعتبار أن أي بحث علمي متخصص في مجال علمي معين فتكون فائدته عامة ضمن تخصصه.
2- إن الطالب الجامعي لم يصل بمستوى تفكيره وقدراته العلمية إلى مستوى إعداد البحث العلمي.

فهو غير قادر على وضع الإثباتات والبراهين الكافية.

غير ذلك أن البحث الجامعي تحدد عدد صفحاته والتي تقدر بحوالي عشرون صفحة غالبا.

غير أنه تحدد للأبحاث الجامعية موعد محدد لتسليمها.
3- إن الهدف الأساسي من الأبحاث الجامعية هو نيل الشهادة الأكاديمية والحصول على درجة عالية.

بينما الأبحاث العلمية تهدف إلى تقديم تطور حقيقي في العلم والمعرفة ضمن المجالات المختصة بها .
4- ولابد من أن ننوه أنه يوجد هناك أبحاث جامعية وصلت لمستوى الأبحاث العلمية وتعتبر ذات محتوى فكري هام.

وفي هذه الحالة يكون الطالب قام بدراسة شاملة لموضوع البحث تناول من خلالها جميع جوانبه.

ويكون الطالب هنا استند على الكثير من المراجع والمصادر العلمية الموثوقة.

وقام بمناقشة جميع النتائج الهامة التي تم التوصل لها مع جميع أساتذته .


خطوات كتابة البحث العلمي :


يجب على الباحث عند إعداده للبحث العلمي أن يتبع عدة خطوات، والتي هي :

1- اختيار موضوع البحث العلمي :

تعتبر من أهم خطوات البحث العلمي، حيث يجب أن يختار الباحث موضوع جديد لم يتم دراسته أو طرحه من قبل.

ويجب أن يكون موضوع البحث ضمن تخصص الباحث العلمي.

2- اختيار عنوان البحث العلمي :

يجب على الباحث عند اختيار عنوان لبحثه أن يكون العنوان مبتكر وجديد وجذاب بحيث يجذب القراء إليه ويشجعهم إلى إكمال قراءة البحث.

ويجب أن يكون مرتبط بمحتوى البحث ارتباط وثيق، وشامل لمضمونه .

3- كتابة مقدمة البحث العلمي :

تعتبر مقدمة البحث العلمي موجز صغير مؤلف من عدة صفحات يوضح الباحث من خلاله ما تناوله البحث من أفكار ومواضيع، فغالبا ما يكتبه الباحث بعد إنهائه للبحث .

4- اختيار مشكلة البحث العلمي :

وتعرف مشكلة البحث بأن الدافع الذي جعلت الباحث أن يقوم ببحثه لإيجاد الحلول الفعالة لها.

لذلك يجب أن تكون هذه المشكلة واقعية وواضحة وقابلة للقياس .

5- كتابة تساؤلات وفرضيات البحث العلمي :

وهي عبارة عن تساؤلات الباحث حول البحث، أما فرضيات البحث فهي عبارة عن توقعات الباحث وتنبؤاته تجاه مشكلة البحث .

ويجيب الباحث عن أسئلته، ويثبت صحة فرضياته أو ينفيها من خلال البحث.

6- كتابة أهداف البحث العلمي :

وهي الأهداف التي يسعى الباحث بكل جهده إلى تحقيقها، ويجب أن تكون هذه الأهداف واضحة وقابلة للحل .

7- كتابة أهمية البحث العلمي :

ويقصد بأهمية البحث العلمي بأنها الفائدة العلمية التي يقدمها البحث تجاه الموضوع والتخصص الذي يبحث به، ويعد البحث العلمي ناجح وجيد عند تقديمه لمعلومات جديدة وهامة .

8- اختيار عينة البحث العلمي :

ويقصد بعينة البحث بأنها الجزء الذي يختاره الباحث من الفئة أو المجتمع الذي يستهدف دراسته.

ويجب أن يحسن الباحث اختيار العينة حتى يتمكن من التوصل إلى المعلومات والبيانات الهامة التي يحتاجها البحث.

9- كتابة خطة البحث العلمي :

تعرف خطة البحث بأنها الخريطة أو البوصلة التي تدل الباحث على الطريق الصحيح في إنجاز البحث .

10- كتابة خاتمة البحث العلمي :

وتعد خاتمة البحث من الخطوات الهامة في إعداد البحث، حيث يقوم الباحث بوضع جميع توصياته ومقترحاته .

11- كتابة المراجع والمصادر العلمية :


وأخيرا يجب على الباحث أن يقوم بكتابة جميع المراجع والمصادر العلمية التي استند الباحث عليها أثناء إعداد لبحثه، ويجب أن يقوم بترتيبها بالطرق الصحيحة.


خطوات كتابة البحث الجامعي :


ولكتابة البحث الجامعي خطوات عدة، والتي هي :

1- اختيار موضوع البحث الجامعي :

تعتبر من المهام الصعبة على الطالب الجامعي فيجب أن يختار موضوع لبحثه الجامعي جديد وغير مكرر من خلال عودته على الكثير من المراجع .

والتي من الممكن أن يعود إليها زملائه فيقع في خطأ تكرار الموضوع، فاختيار الموضوع يطلب منه الكثير من البحث.

2- كتابة التمهيد :

يقوم بالطالب بهذه الخطوة بكتابة الأسباب التي دفعته لكتابة هذا الموضوع، وما هي فوائد هذا البحث، مع ذكر العناوين المذكورة ضمن البحث.

3- كتابة المقدمة للبحث الجامعي :

يكتب الطالب في مقدمة البحث أهم المعلومات والأفكار، وأهم الطرق وما هي آلية التي اتباعها حتى تمكن من الوصول لهذه المعلومات.

4- كتابة العرض للبحث الجامعي:

وهنا يقوم الطالب بشرح موضوع البحث مع ذكر النتائج التي تم الوصول لها بالأسلوب العلمي والمنطقي والموضوعي .

5- كتابة الخاتمة للبحث الجامعي :

يكتب الطالب هنا أهم النتائج التي تم الوصول لها، مع ذكر الأدوات التي استخدمها والمراجع التي استند عليها .

6- كتابة المراجع :

وهنا يقوم الطالب بتوثيق كافة المراجع والمصادر العلمية التي اعتمد عليها، ويجب أن تكتب بكل دقة وأمانة .

بحيث يذكر اسم الكاتب مع اسم الكتاب، والعام الذي أصدر به هذا الكتاب .

7- كتابة الفهرس :


والذي يعتبر الخطوة الأخيرة من خطوات البحث الجامعي حيث يقوم الطالب بوضع العناوين ضمن البحث في فهرس مع ذكر أرقام الصفحات بجانب كل عنوان.

الذي بدوره يسهل على القارئ قراءة البحث أو العودة إليه .

  • الخاتمة :
    تعد الأبحاث الجامعية تقارير علمية هامة ولكنها لم ترتقي بعد إلى مستوى الأبحاث العلمية إلا في حالات خاصة.

إلا أن الأبحاث العلمية والأبحاث الجامعية تسعى لتحقيق التطور العلمي لكن كل منها ضمن هدفها .

 

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن