كيفية كتابة بحث جامعي متكامل

كيفية كتابة بحث جامعي متكامل

كيفية كتابة بحث جامعي متكامل

مقدمة

البحث العلمي هو طلب وتقصي حقيقة من الحقائق أو أمر من الأمور، وهو يتطلب التنقيب والتفكير والتأمل.

وصولاً إلى شيء يريد الباحث أو الطالب الوصول إليه، والعلم في طبيعته طريقة تفكير وطريقة وصول للمعرفة أكثر مما هو طائفة من القوانين الثابتة.

والبحث العلمي هو فحص وتقصي منظم لمادة أي موضوع من أجل إضافة أو اكتشاف المعرفة.

ويعتمد على أساليب وطرائق دقيقة منظمة هادفة تُعرف بخطوات البحث العلمي، وسنحاول في هذه الورقة تقديم خطوط عريضة لأولى خطوات البحث العلمي الجامعي.

مفهوم البحث العلمي الجامعي

إن البحث العلمي الجامعي من أفضل الطرق التي تساعد الطالب الجامعي على الحصول على المعلومة وتذكرها جيداً واستيعابها.

فكلما سعيت للحصول إليها كلما كان ذلك سبباً قوياً في الحفاظ عليها في الذاكرة.

كما أن البحث العلمي يساعدك على فتح آفاق جديدة وكثيرة للمعرفة ويجعلك تحصل على الكثير من الأشياء التي تدور حول المعلومة وليس المعلومة فقط.

وبالطبع هناك خطوات يجب أن يسير عليها الراغب في عمل بحث علمي جامعي كي يحصل على أفضل نتيجة ممكنة للبحث.

البحث الجامعي هو بحث علمي ولكن الغرض الأساسي منه ليس إضافة الجديد إلى المجال.

وإنما هو اختبار معلومات الطالب واضافة المزيد له، لذلك يكون البحث الجامعي جزء أساسي من الدراسة الجامعية.

أغلب الطلاب الجامعيون لا يعرف كيف يكتب الأبحاث العلمية أو حتى كيفية صياغتها بشكل أكاديمي صحيح>

وفي هذا المقال سوف نناقش كيفية كتابة بحث جامعي متكامل.

 

كيفية كتابة البحث الجامعي

 

مستويات البحوث الجامعية

  • بحوث قصيرة على مستوى الدراسة الجامعية الأولى (البكالوريوس):

هدفها هو أن يتعمق الطالب في دراسة موضوع معين، وليس الحصول على معلومات جديدة.

وأن يتدرب على استخدام مصادر المعلومات المطبوعة وغير المطبوعة، ثم تحليلها والوصول إلى نتائج، عادة يكون هذا البحث قصيراً من 10 – 40 صفحة.

  • بحوث متقدمة على مستوى رسالة الماجستير:

وهي عبارة عن بحث طويل نوعاً ما يساهم في إضافة شيء جديد في موضوع الاختصاص.

  • بحوث متقدمة على مستوى رسالة الدكتوراة:

وهو بحث شامل ومتكامل لنيل درجة الدكتوراه في أحد التخصصات الجامعية، ويُشترط به أن يكون جديداً وأصيلاً وأن يساهم في إضافة شيئاً جديداً للعلم.

كيفية كتابة بحث جامعي متكامل

سنتحدث بالتفصيل عن خطوات كتابة بحث جامعي متكامل:

  • اختيار موضوع البحث:

قد يكتشف الطالب المبتدئ في البحث أن هذه الخطوة تعد أشد الخطوات صعوبة.

مبدئياً يكون الطالب حراً في اختيار أي موضوع ودراسته حسب المنهج الذي يبدو له أكثر ملاءمة للإجابة عن جميع الأسئلة التي تخطر على باله.

لكن يجب معرفة أن أغلبية البحوث إنما تخطئ الطريق من نقطة الانطلاق.

لكون الأسئلة المطروحة تكون إمّا بسيطة جداً أو فضفاضة جداّ، أو لكون مجال البحث المختار يكون إمّا محدد بشكل رديء أو من الصعب جداً ولوجه.

أو لكون المنهج المختار لا يلائم المشكل المراد دراسته. لذلك يجب على الطالب أن يفكر ملياً في اختيار العناصر التي تعتبر مبادئ أساسية للبحث وهي:

موضوع البحث، الإطار المرجعي (أو النظري) للبحث، ومنهج البحث، وصياغة الإشكالية.

في مجال البحث لا يمكن القول بأفضلية موضوع على آخر، كما لا توجد قاعدة لاختيار مشكلة دون غيرها.

غير أنه قبل القيام بهذه العملية يجب التساؤل عما إذا كانت هناك فائدة ما في دراسة قضية خاصة.

ثم إلى أي حد تم التطرق إليها، وهل تمَّ ذلك بما فيه الكفاية، وحتى في هذه الحالة، فإن ذلك لا ينبغي أن يثني عن التفكير في البحث في الموضوع.

إذ كثيرة هي المواضيع التي يكون الباحثون قد أشبعوها بحثاً ومع ذلك تظل جوانب فيها محتاجة إلى توضيح وتعميق.

وبما أن اغلب الأبحاث التي يقوم بها طلبة الجامعات وخاصة في المراحل الجامعية الاولى هي أبحاث من أجل اكتساب مهارات البحث.

فيأتي اختيار الموضوع عادة من اقتراح الاستاذ أو الدكتور الذي يعطي هذه المادة أو تلك.

أو من خلال إثارة موضوع في محاضرة، أو الوقوف عليه خلال المطالعة مما يولّد إرادة الدفع بالتأمل في المسألة إلى مستوى أرقى.

وهنا تبدأ عملية جمع المعلومات من المصادر المتوفرة في المكتبة الجامعية أو غيرها

(مراجع، قواميس، موسوعات، فهارس، كتب، مقالات، دراسات من مجلات، جرائد، مصادر إلكترونية،…إلخ).

  • مراجعة الأدبيات:

هنا تعني مراجعة النظريات والدراسات السابقة ذات الصلة بالموضوع الذي وقع عليه الاختيار والذي يصبح موقع اهتمامنا وانشغالنا.

وتعتبر خطوة مراجعة الأدبيات من أهم خطوات البحث العلمي .

حيث من خلالها نقدم تبرير بحثنا أي ما هو الجديد الذي سنقدمه أو نضيفه على المعرفة وتحديد الإطار المرجعي أو النظري الذي سيُعتمد.

بالإضافة إلى التحديد الدقيق لإشكالية البحث.

  • تحديد مشكلة البحث:

المشكلة هي الموضوع وما يكتنفه من غموض أو ظاهرة ما تحتاج إلى تفسير أو قضية خلاف أو سؤال يحتاج إجابة.

ومعنى تحديد مشكلة البحث يعني صياغة المشكلة في عبارات واضحة مفهومة ومحددة تعبر عن المضمون.

  • تدوين مصادر المعلومات الأساسية:

هنا يبدأ الطالب باستعمال بطاقات متساوية الحجم لأبحاثه، بتخصيص بطاقة واحدة لكل نقطة من النقاط الهامة، يدون عليها المعلومات الهامة من الدراسة.

سواء كان ذلك عن طريق الاقتباس أو تلخيص الأفكار مع ذكر المصدر باستمرار أي:

اسم المؤلف، عنوان الكتاب أو المقال، الصفحة، الناشر وبيانات النشر وسنة النشر.

على إحدى زوايا البطاقة، وهذا سيكون له أهميته عند عمل المخطط النهائي للبحث.

  • تجميع وتنظيم الأفكار:

بعد تجميع ما يكفي من المعلومات حول موضوع البحث، يتم ترتيب بطاقات البحث حسب تسلسل الأفكار الرئيسة.

بعد ذلك يصبح الطالب ملماً نوعاً ما بنواحي موضوعه.

وبناءً عليه يضع خطة أو هيكلاً عاماً مؤقتاً لبحثه، يراعي فيه الترتيب المنطقي المتسلسل والترابط بين أجزائه ويختار له عنواناً مختصراً واضحاً.

على أن تكون هذه الخطة خاضعة للتعديل من حذف وإضافة فيما بعد.

ثم يبدأ بكتابة البحث بروية ودقة كمسودة أولى، وذلك وفق الخطة التي وضعها في البداية والتي تتضمن أجزاء البحث الرئيسة التالية:

أجزاء البحث الرئيسية :

  • المقدمة:

تنقسم إلى ثلاثة أقسام وهي، تقديم وتحضير القارئ لفكرة البحث، استعراض فكرة البحث، استعراض الطريقة أو الأفكار التي من خلالها ستثبت وجهة نظرك.

  • المتن أو المحتوى:

وهو القسم الرئيسي من أي بحث، ويمثل جوهر الموضوع لأنه يحوي القسم الأكبر من المعلومات التي جرى عرضها وإعطاء الرأي فيها على هيئة فصول أو أبواب.

  • الخاتمة:

أقسامها ثلاثة وهي، جملة استنتاجية تذكر فيها الفكرة الرئيسية للبحث وأنه قد تم استنتاجها.

الأشياء التي ساعدتك لبلوغ ذلك الاستنتاج (تذكر الأفكار الفرعية)، وأخيراً تختم بعبارة تفاؤلية أو تساؤل يبقى في ذهن القارئ.

  • قائمة المراجع:

على الطالب أن يقوم بإعداد قائمتين، واحدة باللغة العربية، والثانية باللغة الإنجليزية، كل على حده.

وأن تشتمل هذه القوائم على الكتب والمقالات وأية مصادر أخرى استخدمها عند كتابة بحثه.

  • قائمة الجداول:

إذا تضمن البحث جداول إحصائية.

  • الملاحق:

إذا تضمن البحث بعض الاستبيانات أو الوثائق الهامة.

خاتمة

اليوم تكلمنا معاً عن طريقة عمل بحث علمي جامعي وذكرنا كل ما يخص عمل البحوث العلمية.

وأيضاً الخطوات التي يجب أن يسير عليها الراغب في طريقة عمل بحث علمي جامعي كي يحصل على أفضل نتيجة ممكنة للبحث.

ولا بد من التأكيد على أهمية الاجتهاد والصبر واتباع الأسلوب العلمي للوصول لبحث جامعي متكامل.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن