مناهج البحث في الإدارة التربوية

مناهج البحث في الإدارة التربوية

مناهج البحث في الإدارة التربوية

منذ البداية وكان الانسان هو الغاية، ولا يخفى على أحد التسارع الكبير في إيقاع التطورات الحاصلة نتيجة الانفتاح والتطور الهائل.

الذي شهدته و تشهده  البشرية بسبب التكنولوجيا والتطور في كل ميادين الحياة.

وبقي الانسان هو المادة الخام الأساسية والشغل الشاغل في الأبحاث المتعلقة بالإنسان و تطوره و الحفاظ على استمراريته .

حيث ظهرت مجموعة من الأبحاث و منها ؛البحث التربوي ،والذي أخذ على عاتقه علاج المشاكل التربوية سواء في الحياة العامة أو في مراحل التعليم المختلفة .

والبحث التربوي مهم جداً ،حيث نقف من خلاله على اعتاب دراسة المشاكل الدراسية وإيجاد الحل لها.

تعريف البحث التربوي

وبمعنى آخر يمكننا تعريف البحث التربوي ؛هو بحث علمي أكاديمي ،نشاء من أقدم العصور مهتم بمراقبة السلوكيات و التوجهات السلبية.

ويحاول إيجاد حلول نموذجية لها ،تحقق أهداف حقيقية قابلة للقياس و التطبيق على حياة الإنسان و التوصل لنتائج جيدة .

 

المنهج العلمي وتطوره
المنهج العلمي وتطوره

أنواع البحوث التربوية:

  • بحوث تربوية نظرية:

ويعتمد هذا النوع على دراسة نظريات تربوية معروفة، وهنا احتمال الصح أو الخطأ وارد من الناحية العلمية.

واذا لم تكن النظرية صحيحة في هذه الحالة يتم إيجاد أسس جديدة من نوعها لتلك النظرية.

  • بحوث تربوية علمية:

و يقصد بها تطبيق على أرض الواقع ، وكشف مدى قدرتها على إيجاد الحل للمشاكل بشكل ملموس و مباشر .

أنواع البحوث التربوية التي تعتمد على طبيعة المنهج العلمي المستخدم

وفي اتجاه آخر تتوضح لنا أنواع مختلفة من البحوث التربوية تعتمد على طبيعة المنهج العلمي المستخدم:

  • بحوث تربوية وصفية :

وهذا النوع من أشهر المناهج المتبعة، وذلك لما له من تأثير إيجابي قوي ، وفتح قنوات جديدة في كيفية التعرف على أسباب المشاكل الاجتماعية.

  • بحوث تربوية تجريبية :

وهذا النوع يعتمد على المادة الإحصائية للوصول الى نتائج واضحة.

ويسعى القائمون على هذا البحث على المساواة مع جميع أفراد العينة المأخوذة للدراسة .

ويضمن الباحث في هذا النوع من البحوث التربوية على الحصول على معلومات وبيانات ستشكل لاحقاً الركيزة الاساسية في بحثه و دراسته.

وتجدد الإشارة إلى أن الباحث العلمي يجب أن يضع في الحسبان أنه يجب أن يتكفل بإجراء دراسته .

وهو على يقين بأنه سوف لن يلحق أي أذى أو ضرر مادي أو معنوي للعينة المشاركة في الدراسة .

  • بحوث تربوية تقويمية:

وذلك يتم على أساس قياس وتقويم نشاطات تعليمية، والتربوية في مدرسة أو منطقة ما.

أهداف البحوث التربوية :

وتجدر الإشارة الى أن عشرات الآلاف من البحوث قدمت وكان الهدف منها :

زيادة المعرفة بعملية التعلم، مما زاد من هذا الاهتمام إدراك الباحثين لتأثيرها الإيجابي في التعليم.

بل وأكثر من ذلك، حيث حدد الباحثون طرق وإجراءات خاصة لرصد عملية التعلم عن قرب من خلال عدة إجراءات:

أولا: مراقبة التعلم الصفي عن قرب.

ثانيا: الربط بين التلاميذ و الأنشطة الصفية.

ثالثا: مراقبة سلوك المعلم التعليمي.

 

استراتيجيات البحث التربوي :

و نلاحظ أن مناهج البحث العلمي التربوي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالاستراتيجية الموضوعة .

وهذه الاستراتيجية تعتمد على حاجة المجتمع المادية والبشرية من خلال:

أولا: توفير أجهزة و كوادر بشرية لازمة لتطوير البحث.

ثانيا: تشجيع المهتمين بهذا التطوير و تسهيل كل ما يلزم لذلك.

ثالثا: تسهيل و توفير و تذليل الصعوبات التي تعترض طريق الفريق الباحث للوصول الى إنجاز مهمته بالشكل الأمثل.

 

اختبار فعالية النموذج:

و يحق لإدارة المناهج إعادة النظر وذلك بناءً على درجة تحقيقه للغرض و الهدف المرجو منه .

اختبار فعالية النموذج في مواقف فعلية حقيقية باستخدام معايير محددة .

مع مراعاة التفاوت الواضح بين المعلمين و هنا لابد الإشارة الى ان للمعلم الجانب الأكبر والدور الأكبر في العملية التربوية.

والذي ستقع على عاتقه كونه هو المعني بإيصال المناهج هو تبسيطها لتصل بالشكل المطلوب الى اذهان طلابه.

أهمية الربط بين ما هو نظري و عملي:

ومما سبق ندرك أهمية الربط بين ما هو نظري و عملي على أرض الواقع وبذلك يتيح الفرصة للباحث بتقديم بحثه بشكل كامل و متكامل .

بما يحقق النفع و الفائدة من جهة و يعمل على إغناء بحثه عن طريق مقاربة الواقع عن قرب.

الاخلاقيات المتبعة في عمل الدراسة التربوية:

ومن ناحية أخرى لابد من التذكير أنه من الاخلاقيات المتبعة في عمل الدراسة التربوية تفرض على الباحث أن يأخذ الموافقة الخطية للأفراد .

وتعريفهم بأهمية البحث العلمي المقرر أجراؤه، وكذلك أخذ موافقة الجهات المسؤولة .

وكنوع من المصداقية والشفافية، واجب على الباحث أن يبين لأفراد العينة النتائج الإيجابية التي تم التوصل اليها بمساعدتهم.

وأن يحافظ على السرية التامة للمعلومات الشخصية المعطاة له.

الى ماذا تسعى الأبحاث التربوية ؟

سعت وتسعى لدراسة المشكلة وإيجاد الحل لها وفق دراسة شاملة.

الهدف منها خلق بيئة تربوية مناسبة ينتج عنها أنسان سوي ومفيد لأسرته وعائلته ومجتمعه على العموم.

و مما تقدم نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي كان عنوانه ،مناهج البحث في الإدارة التربوية .

حيث تناولنا في عناوينه الرئيسية ، تعريف البحث التربوي ، أنواع البحوث التربوية ، أهداف البحوث التربوية ، استراتيجيات البحث التربوي .

نتمنى لكم الاستفادة ،و الله ولي التوفيق .

 

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن