أجزاء البحث العلمي

أجزاء البحث العلمي

أجزاء البحث العلمي


يعتبر إعداد الأبحاث العلمية من العمليات الغير سهلة، وتطلب من الباحث الكثير من الدقة والتأني والخبرة، حيث يتألف البحث العلمي من عدة أجزاء ولكل جزء شروط وقواعد عند إعداده، في هذه المقالة سوف نتحدث عن أجزاء البحث العلمي “.

أجزاء البحث العلمي :

تتألف الأبحاث العلمية من عدة أجزاء ويجب على الباحث العلمي أن يقوم بتنفيذ هذه الأجزاء في أبحاثه ، فيما يلي سنستعرض أجزاء البحث العلمي :

وقبل كتابة أجزاء البحث يتم اختيار الباحث لموضوع البحث :
ويعتبر من الخطوات الهامة فعلى أساسها تتم الدراسة والبحث، ولاختيار الموضوع أسس عدة يجب على الباحث مراعاتها، وهذه الأسس :

1- يجب أن يتم اختيار موضوع البحث من ضمن تخصص الباحث العلمي .
2- ويجب أن يكون الموضوع قابل للدراسة والبحث .
3- يجب أن يكون الموضوع ذات فائد وأهمية تعود على الأفراد والمجتمع .
4- ومن المهم التأكد أن الموضوع المختار جديد ولم يتم اختياره من قبل .
5- وعلى الباحث أن يكون لديه فكرة أكيدة حول إمكانية إتمام الدراسة وإنهائها على أكمل وجه .
6- معرفة طبيعة الحلول التي سيصل لها البحث أخيرا .
7- التأكد من توفر المراجع والمصادر العلمية الكافية للموضوع قبل اختياره .

خطوات البحث العلمي
خطوات البحث العلمي

أجزاء البحث العلمي :

الجزء الأول :

عنوان البحث العلمي :

يجب على الباحث أن يكون دقيق عند كتابة العنوان لبحثه، ويجب أن يحقق عنوان البحث الشروط التالي :
1- يجب أن يكون العنوان جديد ومبتكر .
2- يجب أن يكون شامل لجميع أفكار ومضمون البحث .
3- يبتعد الباحث أن العنوان الطويل فيجب أن لا يتجاوز الخمسة عشر كلمة.
4- اختيار المفردات والكلمات السهلة والواضحة والخالية من أي خطأ لغوي أو نحوي .

الجزء الثاني :

مقدمة البحث العلمي :

تعتبر مقدمة البحث ملخص وموجز صغير حول الفكرة العامة

للبحث، حيث يتناول فيها الباحث مشكلة البحث وأدواته، وأسئلته وفرضياته ويناقشها، ويطرح بعض الحلول المقترحة، ويجب أن لا تتجاوز المقدمة لعدة صفحات في البحث، وهناك عدة شروط أيضا يجب أن تتوافر في مقدمة البحث:
1- يجب أن تكون المقدمة واضحة ومفهومة بالنسبة للقراء .
2- يكتب الباحث مقدمة البحث بعدما يكون قد أنهى البحث لكي يكون على دراية حول ما سيعرض في مقدمة البحث .
3- ومن الضروري أن يذكر الباحث أهم الأسباب والدوافع التي دفعته لكتابة وإعداد البحث الخاص به.

الجزء الثالث :

تحديد مشكلة البحث العلمي :

– تعد من أسياسيات عمل الأبحاث العلمية، حيث يقوم الباحث بعد اختيار لموضوع البحث، اختيار المشكلة التي سيدور حولها موضوع البحث، وهي من أهم أجزاء البحث العلمي، ويتم اختيار المشكلة من خلال خبرة الباحث أو من خلال مشاهدته وملاحظته، أو من خلال قراءاته الكثيرة، وعودته لكثير من المراجع العلمية، أو خلال اطلاعه على الأبحاث والدراسات السابقة .
– ويقوم الباحث بعرض مشكلة البحث بأسلوب وصياغة علمية ولغوية صحيحة واضحة ، وعادة ما يتم صياغة مشكلة البحث على شكل جمل خبرية أو استفهامية.

الجزء الرابع :

تساؤلات الباحث وفرضياته :

وفي هذه الخطوة يضع البحث جميع تساؤلاته واستفساراته التي تتعلق بالبحث ومشكلته، ليتم الإجابة عنها أثناء الدراسة، وأما فرضيات الباحث يقصد بها بالتنبؤات والتوقعات التي يضعها الباحث حول مشكلة البحث، والتي يتم أثناء البحث والدراسة إثبات صحة هذه الفرضيات أو نفيها، ومن خلال تساؤلات الباحث وفرضيات يسعى الباحث لحل إشكالية بحثه .

الجزء الخامس :

الهدف من البحث :

وفي هذا الجزء من أجزاء البحث العلمي يقوم الباحث بوضع أهداف البحث التي يسعى إلى تحقيقها، ومن المهم أن تكون هذه الأهداف منطقية وقابلة للقياس والتطبيق على أرض الواقع أي ليس مستحيلة بحيث يمكن للباحث تحقيقها والوصول لها، ويجب أن تساغ بأسلوب مفهوم وواضح.

الجزء السادس :

الدراسات السابقة :

– ويعد من أبرز أجزاء البحث العلمي فهي تعبر عن المحتوى العلمي الذي استند الباحث عليه عند الدراسة وتحضير البحث، من المهم أن يكون لموضوع البحث الذي تم اختياره دراسات سابقة والتي يقصد بها بأنها أبحاث علمية لباحثين أخرين واللذين سبقوا الباحث بالدراسة والبحث في نفس المجال.
– ويجب أن تكون الدراسات السابقة مرتبطة بموضوع البحث ارتباط وثيق، وتكمن أهمية عودة الباحث إليها للأسباب التالية :
1- لمعرفة ما هي النتائج التي توصلت لها هذه الدراسات .
2- وما هي التحديات والمشاكل التي واجهت الباحثين السابقين أثناء إعداد دراستهم .
3- وتحديد ما هي نقاط الضعف في هذ الدراسات وما هي نقاط القوة.
ويجب على الباحث تجنب جميع الأخطاء التي تم ارتكابها في الدراسات السابقة والاستفادة منها قدر الإمكان ليتوصل الباحث في النهاية لبحث ذات نتائج مهمة .

الجزء السابع :

أدوات البحث العلمي :

يتم جمع المعلومات والبيانات التي يحتاجها الباحث لإنشاء دراسته وبحثه عن طريق أدوات البحث، ومن الممكن أن يستخدم الباحث أكثر من أداة ضمن البحث الواحد، وأهم أدوات البحث : الاستبيان، الملاحظة، الاختبارات، والمقابلات .

الجزء الثامن :

منهج البحث العلمي :

وعرف المنهج العلمي بأنه الأسلوب العلمي والإجراءات التنفيذية التي يستخدمها الباحث لإعداد بحثه، ولاختياره لكل من مشكلة البحث وعنوانه وموضوعه، ويعد من جزئيات البحث الهامة أيضا، ويمكن للباحث استخدام أكثر من منهج علمي في البحث نفسه، ومن المناهج العلمية نذكر : المنهج الوصفي، المنهج التحليلي، المنهج الاستقرائي، والمنهج التاريخي وغيرها من مناهج علمية تطلب من الباحث الاطلاع على جميعها ومعرفة اختيار أي منها تناسب بحثه أكثر .

الجزء التاسع :

أهمية البحث العلمي :

يجب على الباحث أن يقوم بكتابة ما هي أهمية بحثه، وما هي الإضافة العلمية التي سيقدمها هذا البحث ضمن المجال والموضوع الذي تخصص به، وتعتبر الأبحاث التي تقدم أهمية في المجال الإنساني والحياة اليومية والعلمية ومن الأبحاث الهامة جدا.

الجزء العاشر :

خطة البحث :

خطة البحث تعتبر من جزيئات البحث الهامة فهي بوصلة الباحث وموجهه في البحث وتعتبر الإطار العام للبحث، ومن خلالها يتم تنفيذ البحث بمراحله حتى يتم الوصول إلى النتائج والاستنتاجات، ويجب على الباحث الالتزام بخطة البحث .

الجزء الحادي عشر :

نتائج البحث العلمي :

ويعتبر الجزء الهام في البحث حيث من خلاله يعرض الباحث ما توصل من نتائج، وإجابات حول جميع استفساراته، وتقترن هذه النتائج بالبراهين الحجج والأدلة المنطقية .

الجزء الثاني عشر :

خاتمة البحث العلمي :

وهذا الجزء لا يقل أهمية عن بقية الأجزاء يعرض به الباحث أدوات البحث وأهميته والمنهج العلمي المستخدم، وأخيرا يكتب ما لديه من توصيات ومقترحات .

الجزء الثالث عشر :

المراجع والمصادر العلمية :

في هذا الجزء يذكر الباحث أهم المراجع والمصادر العلمية التي استند عليها أثناء البحث من كتب ومقالات ومجلات علمية وغيرها، ويجب أن يحرص عند توثيقها أن يكون محققا للأمانة العلمية والفكرية.

نستنتج مما سبق :

للبحث العلمي أجزاء متعددة وكل جزء منها له أهميته في البحث ودوره ويجب على الباحث الالتزام بها جميعها حتى يقدم أخيرا بحث هام وجيد .

 

 

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن