أدوات البحث التربوي

أدوات البحث التربوي

ما هي أدوات البحث التربوي؟ 

ارتبط البحث العلمي منذ بداية نشأته برغبة الإنسان في التعرف على محيطه و على الكون الذي يعيش فيه

حيث دفعه فضوله الى البحث عن أجوبة للتساؤلات التي تأتي على باله و إيجاد حلول للمشاكل و المعضلات

التي تعترض طريق تطوره و استمراريته .

ومع الوقت و استمرارية التطور ودعت الحاجة إلى ظهور تخصصات في مجال البحث العلمي نتجت عنها أفرع

بحثية أخرى منها البحث التربوي الذي سنتناول في هذا المقال ماهيته

و ماهي الأدوات التي يستخدمها الباحث التربوي ليصل إلى النتائج المرغوبة.

ادوات الدراسة

 

و يمكننا تعريف البحث التربوي على أنه:

أحد تخصصات البحث العلمي الذي يبحث في المشاكل و العقبات التي تعترض مسيرة العملية التربوية و

يعمل على تطويرها و تحسينها من خلال دراسة البيئة التربوية و حالة المربين و الطلاب و معرفة اتجاهاتهم و رغباتهم.

و فيما يلي سنذكر الأدوات التي تستخدم في تحقيق هذا المبتغى و التي هي:

الاستبيانات:

و هي عبارة عن استمارة تحوي مجوعة من الأسئلة هدفها جمع البيانات الأولية و الميدانية من قبل الباحث حيث يطرح أسئلة تهدف الى جمع بيانات تتعلق بمشكلة البحث و معرفة آراء و رغبات الطلاب و المربين و للاستبيانات أربعة أنواع:

الاستبيانات المفتوحة:

تتميز بأن الشخص الباحث فيها يمتلك حرية التعبير دون قيود . 

الاستبيانات المغلقة:

تتميز بأن فقراتها و أسئلتها سهلة الإجابة و واضحة حيث تساعد على بقاء ذهن الباحث مرتبطا بموضوع البحث . 

الاستبيانات المغلقة المفتوحة:

يحتوي هذا النوع من الاستبيانات الأسئلة المفتوحة التي يستطيع الباحث التعبير عن رأيه بحرية فيها وأسئلة مغلقة يجب على الباحث أن يختار أحد الإجابات المحددة لذلك تفضل هذه الطريقة عن غيرها .

الاستبيانات المصورة:

تتميز هذه الطريقة بقدرتها على الجذب بفضل الصور و الرسومات و يمكنها جمع معلومات و بيانات لايمكن جمعها إلا بهذه الطريقة كما أنها سهلة و واضحة بالسبة للأطفال وللفئة المستهدفة الغير قادرة على القراءة او الكتابة.

 

إقرأ أيضاً : مناهج وطرق البحث العلمي للعلوم التربوية والنظرية

المقابلة:

يتم فيها لقاء مباشر بين الباحث و عينة البحث من المجتمع المستهدف حيث يتم طرح أسئلة تتعلقبموضوع البحث و تخدمه و يتم بعدها جمع الإجابات و دراستها و لها عدة أنواع حيث تصنف بأكثر من طريقة و هي:

وفقا للموضوع:

و تقسم إلى مقابلات بؤرية حيث تركز على حدث أو موضوع معين و مقابلات إكلينيكية و تأخذ بعينالاعتبار الحوافز و الدوافع و المشاعر التي ترتبط بموضوع معين أو مشكلة معينة.

وفقاً لعدد الأشخاص:

و تكون إما فردية أو ثنائية أو تقام بشكل جماعي حيث يتم طرح الأسئلة . 

وفقا لعامل التنظيم:

و تقسم إلى مقابلة بسيطة أو غير موجهة حيث يستطيع المبحوث التعبير عن رأيه بحرية بما يخص أي جزء من المشكلة حيث تتسم بالمرونةو مقابلة موجهة  أو مقننة حيث يحدد فيها الوقت و الزمان و المكان و طريقة سرد الأسئلة و ترتيب طرحها.

وفقا لطبيعة الأسئلة:

و تكون إما مقابلات بأسئلة مغلقة و محددة أو مقابلات بأسئلة مفتوحة 

وفقا للغرض منها:

و تكون إما مسحية استطلاعية بهدف جمع البيانات حول قضية البحث أو علاجية حيث تقوم بعرض الحلول المقترحة للمشكلة القائمة أو تشخيصية و يتم فيها تحديد طبيعة المشكلة و ما هي آراء الباحثين بها أو تكون مقابلة استشارية حيث يتم فيها طلب المشورة بخصوص قضية أو مشكلة معينة .

الملاحظة:

و يقصد بها مراقبة سلوك و تصرفات المجتمع الذي تتم عليه الدراسة او عينة فردية منه و تسجيلالملاحظات و المعلومات القيمة و استخدامها في خدمة قضية البحث و تقسم وفق عدة تصنيفات أولها :

ملاحظات وفق التنظيم:

و تقسم إلى ملاحظات بسيطة أولية و ملاحظات منظمة تكون محددة و مخطط لهامن حيث الأهداف و ظروف البحث و الفئة المستهدفة و المكان و الزمان.

ملاحظات وفق دور الباحث:

إما يشارك الباحث فيها و يكون جزءا منها أو غير مشارك حيث يكون بمثابة مراقب خارجي . 

ملاحظات وفق الهدف:

و هي إما تكون محددة حيث يملك الباحث تصور مسبق عن ماهيتها أو غير محددة لا يملك الباحث تصورعنها فتكون بمثابة مراقبة و مسح للمجتمع المدروس .

ملاحظات وفق قرب الباحث من الفئة المستهدفة:

و تكون إما مباشرة حيث يوجد اتصال مباشر بين الباحث و الفئة المستهدفة أو غير مباشرة. 

الاختبار:

هي أداة ستخدمها الباحث عندما يرغب في دراسة ظاهرة محددة في المجتمع المدروس أو توقعالتغييرات التي من الممكن أن تحدث به و تكون عبارة إما عن أسئلة شفهية او مكتوبة أو رسومات أو صور و تقسم أنواع

الاختبار حسب عدة مقاييس و هي:

أنواع الاختبارات وفق الإجراءات الإدارية: و تكون إما فردية او جماعية .

أنواع الاختبارات وفق التعليمات و هي إما شفهية أو مكتوبة .

أنواع الاختبارات وفق ما يطلب قياسه :و تقسم إلى اختبارات الاستعداد, اختبارات التحصيل, اختبارات الميول, اختبارات الشخصية, اختبارات الاتجاهات

 

و مما تقدم نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي كان عنوانه أدوات البحث التربوي .

نتمنى لكم الاستفادة ،والله ولي التوفيق .

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن