المساعدة في إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

المساعدة في إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه ، هل تبحث عن أفضل موقع أو مكتب أو أكاديمية تقدم لك المساعدة في إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه؟

لقد وصلت إلى المكان المناسب حيث يعتبر موقعنا الأهم والأفضل في تقديم مختلف الخدمات الأكاديمية.

حيث تعمل الكوادر الاحترافية المتخصصة على تقديم أهم الخدمات التي تسمح لطالب الماجستير أو الدكتوراه تخطي المرحلة الأصعب من دراسته،

والتي يتوقف عليها حصوله على شهادة الماجستير أو الدكتوراه.

وبالخصوص أن القيام بإعداد وكتابة الرسالة العلمية ليس أمراً بسيطاً، فهو يحتاج إلى جهد كبير ووقت طويل،

وأن يمتلك الطالب المعارف اللازمة في تخصصه العلمي عموماً وموضوع دراسته بشكل خاص،

بالإضافة لامتلاكه المهارات والخبرات التي تسمح له تقديم الرسالة بالشكل الأمثل.

ولأن خطوة إعداد وكتابة رسالة الماجستير أو الدكتوراه هي الخطوة الأخيرة،

التي يمكن في حال النجاح فيها وتجاوزها الحصول على شهادة الماجستير أو الدكتوراه.

فإننا حرصنا على تقديم خدمة المساعدة في إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه بأعلى معايير الجودة،

وهو ما يسمح للطلاب نيل الشهادة العلمية بأعلى التقييمات الممكنة.

جدول المحتويات

خدمة المساعدة في إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

إن خدمة المساعدة في إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه من أهم الخدمات المقدمة من قبل موقعنا الأكاديمي،

مع الحرص الكبير على أن تكون من الخدمات الأكثر تميز وجودة، وذلك لأثرها الكبير بالحصول على الشهادة العلمية بأعلى الدرجات والتقييمات.

يمكن اعتبار رسالة الماجستير أو الدكتوراه أهم المتطلبات في مراحل التعليم العالي،

ويأتي تقديمها ومناقشتها كتتويج لمسيرة الطالب خلال رحلته الدراسية الطويلة والشاقة.

ويبقى إعداد وكتابة رسائل الماجستير من أكثر الأمور التي تحتاج إلى تمييز ومعارف وإبداع وخبرات،

مع قضاء الوقت الطويل وبذل الجهود الكبيرة في العمل البحثي.

وهذا ما يجعل طالب الماجستير أو الدكتوراه وفي معظم الأحيان يحتاج للمساعدة بإعداد الرسالة العلمية التي يعمل عليها.

وهذه المساعدة قد تتضمن جميع مراحل وخطوات رسالة الماجستير أو الدكتوراه،

كما أنها قد تكون مرتبطة بعنصر محدد من عناصر الرسالة العلمية،

بحيث يطلب الطالب المساعدة في تلك الخطوة بالتحديد كأن يطلب المساعدة في تلخيص الدراسات السابقة على سبيل المثال.

وتهدف جميع الخدمات المقدمة إلى تقديم الطالب رسالة علمية متكاملة ومتميزة،

بالشكل الذي يسمح له الحصول على الشهادة العلمية المستهدفة بأعلى التقديرات الممكنة،

فلا يكون الهدف هو مجرد النجاح، بل السعي للحصول على درجات علمية عالية.

مميزات خدمة المساعدة في إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

  • يعتمد موقعنا الأكاديمي العريق في تنفيذ خدماته على كوادر من أهم رجال العلم والدكاترة المتميزين المتخصصين، والذين يمتلكون المعارف الواسعة والخبرات الطويلة والإمكانيات العالية في مجالاتهم العلمية.

وهو ما يسمح لهم بتقديم الخدمات المتميزة ذات الجودة العالية،

وهو ما يساعد بتجاوز كافة العوائق والصعوبات التي يمكن أن تواجه طالب الدراسات العليا عند إعداد الرسالة العلمية.

  • تغطي الكوادر المتخصصة جميع التخصصات العلمية، وهو ما يسمح لهم تنفيذ الخدمة بالشكل الأمثل.
  • إن الكوادر المختصة تلتزم بالقيام بجميع الخطوات الأكاديمية الخاصة بخدمة المساعدة في إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه، وذلك وفق المعايير الاكاديمية المتعارف عليها عالمياً، مع الحرص عند إعداد وكتابة كل خطوة من خطوات الرسالة العلمية على أن تكون كتابتها بأعلى معايير الجودة العالمية.
  • إن كوادر العمل تحرص على أن تقدم خدماتها بشكل متكامل لا يلتزم بالشروط الموضوعية للرسالة العلمية وحسب، بل يحرص على الالتزام الكامل بمختلف الشروط والإجراءات الشكلية والإجرائية المفروضة من الجامعة التي ستقدم إليها الرسالة العلمية.
  • يمكن للطالب أن يحصل على أي خدمة يحتاج إليها بغض النظر عن التخصص الذي ينتمي إليه، لامتلاك الأكاديمية للكوادر المتخصصة المتعددة التي تغطي جميع التخصصات العلمية، والقادرة على تنفيذ الخدمة بالشكل الأمثل وباللغة العربية أو اللغة الإنجليزية وفق الحاجة.
  • تعمل الكوادر المختصة على استمرار التواصل مع طالب الخدمة، وهي مستعدة القيام بأية تعديلات يرسلها طالب الخدمة، وذلك بشكل مجاني تماماً.

 

وعلى اعتبار أن إعداد وكتابة رسائل الماجستير أو الدكتوراه تتطلب مراحل عديدة واحترافية عالية،

فإن التواصل مع موقعنا الأكاديمي المتخصص سيسمح بالوصول إلى الخدمة المنتظرة بأفضل شكل ممكن.

تواصل مع موقعنا الأكاديمي عبر الموقع الإلكتروني، وحدد الخدمة التي تحتاج إلى مساعدة بها،

وحدد التخصص الذي تنتمي إليه هذه الخدمة، مع وضع عنوان بريد إلكتروني يمكن التواصل عليه ورقم هاتف مفعل ورمز البلد.

وستعمل كوادر الدعم على التواصل معك بأسرع وقت ممكن للحصول على تفاصيل إضافية،

وبعد الاتفاق على العمل تقوم الكوادر المسؤولة عن تنفيذ الخدمة بتقديمها بالوقت المحدد وبأعلى جودة ممكنة بما يساهم بالحصول على الدرجة العلمية بأعلى التقييمات.

مع إمكانية إجراء التعديلات المطلوبة بشكل مجاني تماماً لا يرتب أية تكاليف إضافية على طالب الخدمة.

خطوات إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

إن المساعدة في إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه في موقعنا الأكاديمي تشمل جميع خطوات الرسالة العلمية،

كما انها قد ترتبط ببعض الخدمات الأخرى المتخصصة المرتبطة بمراحل معينة من إعداد الرسالة أو تدقيقها.

وهنا نشير إلى أن مراحل الرسالة العلمية قد تختلف بين رسالة علمية وأخرى،

وذلك وفقاً للتخصص العلمي الذي تنتمي إليه الرسالة، كما انها تختلف بين رسالة الماجستير ورسالة الدكتوراه.

فعلى سبيل المثال فإن فصول رسالة الدكتوراه عادةً لا تقل عن ستة فصول،

بينما لا تقل عن خمسة فصول في رسالة الماجستير، والفارق عادة يكون في الإطار النظري الذي لا يقل عن فصلين برسالة الدكتوراه.

وأهم العناصر التي تحرص كوادر أكاديميتنا العلمية على إعدادها وكتابتها بالشكل الأمثل نذكر ما يلي:

  • اختيار العنوان للرسالة العلمية:

تحرص الكوادر الأكاديمية المحترفة على أن يكون العنوان البحثي من العناوين الأصيلة الغير مستهلكة وغير مكررة بعناوين ودراسات سابقة،

وأن يكون الموضوع البحثي له أهمية وقيمة واضحة للمجال العلمي للدراسة، أو يساهم بتطور المجتمعات ورقيها.

فالعنوان البحثي يتناول مشكلة بحثية مرتبطة باكتشاف علمي جديد،

أو ترتبط بنظرية او بحث علمي سابق فتعمل على نقدها لنفيها أو تأكيدها، أو لتعزيزها، أو سد الثغرات والفجوات فيها.

هذا ويتم اختيار العنوان المتوسط الطول المعبّر بشكل شامل عن موضوع الرسالة العلمية ومتغيراتها الرئيسية،

ويكون بكلمات مفهومة وواضحة وبسيطة وسهلة الحفظ.

  • إعداد مقترح البحث (خطة البحث):

من أهم الخطوات الرئيسية التي يمكن الحصول على المساعدة في إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه فيها،

سواء كخدمة مستقلة أو ضمن الخدمة المرتبطة بالمساعدة على كامل الرسالة العلمية.

وتأتي اهمية هذه الخدمة من أن مقترح البحث من الخطوات الرئيسية والأساسية التي لها دور أساسي في قبول الرسالة العلمية من قبل اللجان المختصة.

ويكون ذلك من خلال إظهار أصالة العنوان البحثي وأهميته وفائدته الكبيرة للعلم والمجتمع،

مع توضيح أهداف البحث وأبرز مراجعة وتوضيح المنهجية المستخدمة في الدراسة، على أن يتم كتابة المقترح البحثي بشكل جذاب ومكتمل العناصر.

وهو ما يساهم في قبول اللجان المختصة لمقترح البحث العلمي المميز والفريد من نوعه من المرة الاولى التي يتم تقديمه فيها.

  • جمع معلومات وبيانات البحث العلمي:

لا يمكن الوصول إلى رسالة ماجستير أو دكتوراه سليمة بنتائج منطقية دقيقة،

دون الاعتماد على المصادر الموثوقة والصحيحة للمعلومات والبيانات البحثية.

وهذه المعلومات يجب أن تستمد من مصادرها الموثوقة السليمة والمرتبطة بشكل وثيق بموضوع البحث العلمي،

بحيث تغني البحث وتثريه وتساهم في الوصول إلى استنتاجات وحلول منطقية سليمة.

وقد تكون مصادر الرسالة العلمية من المصادر الغير مباشرة النظرية، ومنها الكتب أو البحوث العلمية،

أو الأوراق أو الرسائل العلمية وغيرها من الدراسات السابقة المتنوعة.

وهنا من الأفضل الاعتماد على المصادر الأولية، فهي تمنح الدراسة قيمة وجودة أكبر،

كما يفترض أن تكون مصادر متنوعة تثري وتغني الدراسة البحثية.

كما يفترض أن تكون المصادر موثوقة وحديثة و مرتبطة بشكل وثيق بالرسالة العلمية،

حيث يقوم الباحث العلمي بتلخيصها أو التعقيب عليها، أو المقارنة فيما بينها.

أما بالنسبة لجمع المعلومات والبيانات بشكل مباشر، فإن ذلك يكون بجمعها من الظاهرة البحثية مباشرة،

أو من أفراد عينة البحث التي تعبر بشكل سليم عن مجتمع البحث، وفي هذه الحالة يجب الحرص على مجموعة أمور أبرزها:

 

  1. أن يقوم الباحث العلمي بتحديد مجتمع البحث بشكل سليم وتحديد جميع خصائصه بالشكل الدقيق.
  2. اختيار عينة البحث بشكل حيادي وموضوعي بعيد تماماً عن الرغبات والميول الشخصية، بحيث تكون العينة معبّرة بشكل كامل عن مجتمع البحث وتحمل جميع خصائصه.
  3. أن تكون العينة البحثية بحجم يتناسب مع حجم مجتمع البحث، ونوع المعلومات والبيانات المطلوب الحصول عليها.
  4. أن يختار الباحث العلمي الأداة الدراسية التي تتناسب مع موضوع البحث العلمي وتمنح الدراسة المعلومات والبيانات المناسبة والدقيقة، وهو ما يساهم في حال مناقشتها وتحليلها بالشكل السليم الوصول إلى استنتاجات منطقية سليمة.

  • الاختيار الصحيح من مناهج البحث العلمي:

من الأساسيات لنجاح أي دراسة بحثية بما فيها الرسائل العلمية هي اختيار المنهج العلمي المناسب للتخصص العلمي للبحث وللموضوع الذي يناقشه.

فالمنهج العلمي هو ما سيحدد الطريقة التي سيقوم الباحث العلمي من خلالها جمع بيانات ومعلومات بحثه،

والكيفية التي سيتم من خلالها عرض ومناقشة وتحليل معلومات البحث العلمي.

حيث يمكننا أن نشبّه المنهج العلمي بالهيكل العظمي للإنسان، فهو لن يسير بشكل سليم إلا مع سلامة أعضاء هذا الهيكل.

وهو ما يستوجب الاهتمام المضاعف بهذه النقطة،

ونظراً لحاجتها إلى الكثير من الخبرة والمعارف والمهارات فإننا وضعنا من ضمن أهم خدماتنا المساعدة في إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه. 

وبالخصوص مع استخدام بعض الدراسات المنهجيات المختلطة،

وذلك بالاعتماد على أكثر من منهج علمي واحد في الدراسة البحثية، وهو ما يحتاج إلى المزيد من المهارات والخبرات والمعارف.

وتبقى مناهج مثل المنهج الوصفي، المنهج التحليلي، المنهج التجريبي، المنهج الاستقرائي،

المنهج الاستنباطي، المنهج التاريخي، المنهج الفلسفي من أكثر مناهج البحث العلمي استخداماً في البحث العلمي.

علماً إن استخدام أي منهج من هذه المناهج يحتاج من الباحث العلمي أن يعرف جميع المناهج البحثية،

وخصائص كل منها، وميزات وعيوب كل منهج ومتى يستخدم؟

فهذه الأمور من الأمور الرئيسية التي لا بدّ منها للوصول إلى الاختيار والاستخدام السليم للبحث العلمي.

  • إعداد وكتابة الإطار النظري للرسالة العلمية:

من الجزئيات الرئيسية التي تعتبر أكبر أقسام البحث أو الرسالة العلمية،

هي الإطار النظري الذي يتم من خلاله التوسع بشكل كبير في الدراسة البحثية،

وهي خدمة قد تقدم بشكل منفصل كذلك كما يمكن أن تأتي من ضمن خدمة المساعدة على كتابة كامل الرسالة العلمية.

ونظراً لأهمية الإطار النظري ولأنه يشكّل القسم الأكبر للرسالة العلمية،

فهو يتكون من فصل واحد أو فصلين في رسالة الماجستير، في حين لا يقل عن فصلين بالحد الأدنى في رسائل الدكتوراه.

وتظهر الحاجة إلى المساعدة في إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه بشكل رئيسي

من خلال الإطار النظري لما يحتاجه من مجهودات كبيرة، وإلى خبرات ومعارف ومهارات واسعة.

وبالخصوص مع صعوبة اختيار المنهج العلمي، فمع رسائل الماجستير يتم الاعتماد في معظم الدراسات على منهج علمي واحد،

في حين أن رسائل الدكتوراه تعتمد غالباً على المنهجية المختلطة التي تحتاج الاعتماد على أكثر من منهج علمي واحد.

ومن الأمور التي يشملها الإطار النظري توضيح ماهية مشكلة الدراسة وأهميتها، وما هي أهداف البحث؟

مع صياغة الأسئلة أو فرضيات البحث (وهو ما يتحدد وفق موضوع الدراسة وتخصصها)، وتوضيح مصطلحات البحث والمنهج العلمي المعتمد.

كما أن تلخيص الدراسات السابقة ونقدها من العناصر الأساسية في مضمون الرسالة العلمية،

ونظراً لأهمية الإطار النظري فإن كوادرنا المحترفة المتخصصة تحرص في خدمتها على بعض الأمور من أبرزها:

 

  1. العمل على صياغة محتوى الإطار النظري بصورة سليمة جذابة منظمة وبجودة عالية.
  2. يتم الاعتماد على العدد المناسب من المصادر والمراجع الموثوقة المرتبطة بشكل وثيق بموضوع الدراسة البحثية، والتي تكون من الدراسات الحديثة التي تساهم بشكل فعال في إغناء وإثراء رسالة الماجستير أو الدكتوراه.
  3. يتم العمل على توثيق جميع المصادر والمراجع التي تمّ الاعتماد عليها في الرسالة العلمية بالشكل السليم، وباستخدام أسلوب التوثيق المفروض من قبل الجامعة التي ستقدم إليها رسالة الماجستير أو الدكتوراه.

أما في حال لم تحدد الجامعة أسلوب محدد لتوثيق مصادر ومراجع البحث العلمي،

فيتم استخدام الطريقة المناسبة للتخصص الذي تنتمي إليه الرسالة العلمية وللموضوع العلمي الذي تتناوله الدراسة.

4. تتضمن خدمة إعداد الإطار النظري تلخيص الدراسات السابقة بشكل علمي أكاديمي سليم ومميز، علماً أن مسألة تلخيص الدراسات السابقة يمكن الحصول عليها كخدمة مستقلة عند الحاجة لذلك.

5. تهتم كوادر العمل المختصة بالتعقيب الأكاديمي السليم وبأعلى معايير الجودة على الدراسات السابقة، التي يتم إجراء المقارنات فيما بينها، أو بينها وبين الدراسة قيد البحث.

  • تحليل بيانات ومعلومات واستخراج نتائج البحث العلمي:

من أهم خدمات المساعدة في إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه تلك المرتبطة بتحليل بيانات

ومعلومات البحوث والرسائل العلمية، وذلك باستخدام أهم الوسائل الإحصائية المناسبة.

حيث يقوم بهذه الخدمة أهم المتخصصين المحترفين الذين يعملون على اختيار الأداة الإحصائية المناسبة،

وهو ما يساهم في تحويل المعلومات والبيانات إلى استنتاجات منطقية سليمة.

تحرص الكوادر المتخصصة على تقديم هذه الخدمة بأعلى معايير الجودة المتوافقة مع الإجراءات المنهجية للرسالة العلمية،

والتي تتصف بالاتساق الداخلي والثبات والصدق، مع استخراج الجداول والرسوم البيانية وتفسيرها بشكل سليم.

فهذه المناقشة والدراسة والتحليل للبيانات والمعلومات البحثية يمكن أن تساعد في وصول الدراسة إلى حلول ونتائج دقيقة وصحيحة.

  • المساعدة في مناقشة النتائج البحثية وصياغة توصيات البحث:

يعتبر فصل النتائج الفصل الأهم والاقصر بين فصول رسالة الماجستير أو الدكتوراه،

فهو الفصل الذي يظهر نجاح الرسالة العلمية من عدم نجاحها،

وهو الثمرة البحثية التي من خلالها تتحقق غايات وأهداف البحث، بالوصول إلى النتائج المثبتة بالبراهين والأدلة.

تظهر النتائج في رسائل الماجستير والدكتوراه كافة الأجزاء والمفاصل للرسالة العلمية،

ومن خلالها يمكن تكوين نظرة دقيقة إيجابية أو سلبية حول الرسالة العلمية وأهميتها، وتتضح من خلالها إمكانيات طالب الماجستير أو الدكتوراه.

ومن جهة أخرى يجب أن يتم ربط النتائج مع أسئلة البحث فتجيب عن كافة هذه الأسئلة،

أو تؤكد أو تنفي الفرضيات البحثية بالأدلة والبراهين.

علماً أن نجاح الدراسة البحثية مرتبط بتحقيق النتائج لجميع أهداف البحث الرئيسية أو الثانوية،

وهو ما يجب الإشارة إليه وتوضيحه من خلال النتائج البحثية.

ولأننا نتحدث عن الفصل الأهم الذي يحتاج إلى مهارات وخبرات ومعارف عالية،

فكان لا بدّ من إضافة هذه الخدمة من موقعنا الأكاديمي المتخصص لتكون من أهم خدمات المساعدة في إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه،

وتشمل هذه الخدمة العديد من النواحي وأبرزها:

 

  1. إن الكوادر المسؤولة عن تنفيذ هذه الخدمة مؤلفة من أجدر الدكاترة المتخصصين الذين لديهم المعارف الواسعة والخبرات الطويلة والمهارات الإبداعية.

وهو ما يسمح لهم صياغة النتائج بالشكل السليم وربطها مع ما ورد بمتن ومضمون رسالة الماجستير،

وربطها ومقارنتها مع النتائج التي وصلت إليها الدراسات السابقة التي اعتمدت عليها الدراسات البحثية.

حيث يتم العمل على إظهار وتوضيح كافة الجوانب التي اختلفت أو اتفقت فيها النتائج بالدراسات السابقة، مع النتائج بالرسالة العلمية قيد البحث.

2. تحرص كوادر العمل المتخصصة على تضمين نتائج رسالة الماجستير أو الدكتوراه مختلف التوصيات المرتبطة بالنتائج الخاصة بالبحث العلمي، والتي يمكن الاستفادة منها من قبل الباحثين وطلاب العلم الآخرين.

حيث يمكن ومن خلال التوصيات عرض مختلف النقاط التي يمكن أن يتواجد فيها قصور أو ضعف،

ويمكن معالجتها برسائل علمية أو أبحاث لاحقة. 

3. تعمل كوادرنا الاحترافية مع نهاية مرحلة النتائج على اقتراح عدد من المواضيع أو الاشكاليات التي ترتبط بمشكلة الدراسة الحالية ونتائجها، والتي يمكن أن تكون أساس لدراسات لاحقة مستقبلية.

4. يتم العمل على وضع العديد من المقترحات التي يمكن من خلالها تجاوز نقاط الضعف في الدراسة العلمية، او تعزيز نقاط القوة فيها.

 

وبذلك نكون قد اطلعنا على إحدى أهم الخدمات المقدمة من قبل موقعنا الأكاديمي،

علماً أن أهم خدمات الموقع مركزة على مساعدة طلاب الماجستير أو الدكتوراه

من مختلف التخصصات و بمختلف احتياجاتهم وأبرزها ما يرتبط برسائل الماجستير والدكتوراه.

كما أشرنا إلى أهم خطوات إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه التي يقدم موقعنا مساعدات خاصة بها،

بالإضافة إلى إلقاء الضوء على أهم مميزات خدمة المساعدة في إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه،

سائلين الله تعالى التوفيق في تقديم كل ما هو مفيد لطلابنا الأعزاء في مرحلتي الماجستير أو الدكتوراه.

المصادر:

دليل إعداد وكتابة الرسائل العلمية بجامعة القصيم، 2011

المساعدة في إعداد وكتابة رسائل الدكتوراه، 2022، BTS

المساعدة في إعداد وكتابة رسائل الماجستير، 2022، BTS

كيفية إعداد رسالة ماجستير أو دكتوراه، 2021، مبتعث

Share this post


Call Now Buttonتواصل معنا الآن