الفرق بين الملاحظة والاستنتاج

الفرق بين الملاحظة والاستنتاج

الفرق بين الملاحظة والاستنتاج

الفرق بين الملاحظة والاستنتاج والتمييز بينهما يساعد الباحثين على معرفة الانسب منهما لاستخدامها في جمع المادة العلمية حول موضوع البحث العلمي القائم على إعداده للوصول الى نتائج وتفسيرات منطقية كحلول لمشكلة الدراسة.

كثيرًا ما مر عليك اثناء فترة دراستك في المرحلة الثانوية ( الملاحظة والاستنتاج)؛ ذلك  لمساعدة الطالب في مرحلة الجامعة من استخدام الملاحظة والاستنتاج في إعداد البحث العلمي المطلوب منه. تحدد المناهج العلمية اساليب حل المشكلات وتفسير الظواهر والنشاط العلمي ككل وتحدد وتحكم ادوات الدراسة المستخدمة في جمع المعلومات.

الملاحظة ادة مهمة من ادوات الدراسة في البحث العلمي والدراسات الاكاديمية، يستخدم الباحث العلمي الملاحظة تحت ظروف محددة متعلقة بموضوع الدراسة او بمجتمع الدراسين او المشاركين فيها. توفر الملاحظة كم كبير من المعلومات حول موضوع الدراسة العلمية؛ لان الباحث يعتمد على استخدام حواسه المختلفة في تدوين المعلومات وتحليله العقلي المبدئي للمعلومات والذي يوفر عليه –في ما  بعد- عمله في تحليل المعلومات للحصول معلومات صادقة.   

يظهر الفرق بين الاستنتاج والملاحظة لمن سبق له إعداد بحث علمي رسالة ماجستير او دكتوراه، في مرحلة جمع المادة العلمية حول الظاهرة يختار الباحث الملاحظة كأداة من ادوات الدراسة، يتم هذا الاجراء وفق خطوات محددة ومرتبة، هذا النشاط العقلي والحسي للباحث العلمي ينتج عنه معرفة كبيرة بمشكلة البحث في ميدانها او مجالها وتحديدها بدقة.

الفرق بين الملاحظة والاستنتاج :

كفايات التفكير العلمي ( الملاحظة – التصنيف – الاستنتاج) نقف هنا لنوضح الفرق بين الملاحظة والاستنتاج، يتم التركيز على توضيح العلاقة بينهما وكيفية استخدامها كأداة من ادوات جمع المعلومات في البحث العلمي.

يتأثر البحث العلمي كثيرًا بطريقة عمل الباحث في جمع المعلومات حول موضوع الدراسة، وحتمًا استخدام اداة علمية مناسبة يوفر الوقت والجهد على الباحث في الوصول الى مادة علمية سليمة حول الظاهرة. الاستنتاج نشاط مختلف عن الملاحظة العلمية في البحث، يظهر الاستنتاج العلمي كنشاط علي استقرائي يستخدمه الباحث  للوصول الى رسم خريطة توضح العلاقة بين المتغيرات الخاصة بموضوع بحثه. كلتا المهارتين اسلوب وتفكير في المشكلات ولا يقف استخدام الملاحظة او الاستنتاج في إعداد الرسائل العلمية.  

ما الملاحظة ؟

الملاحظة هي من اهم التقنيات والادوات المستخدمة في جمع المعلومات حول الظاهرة موضوع الدراسة، نشاط عقلي يعتمد على الحواس المختلفة. تساعد الحواس وانشطتها مثل المشاهدة في الحصول على المعلومة الحقيقية والتي تنتمي الى البحث.

الابحاث النفسية والاجتماعية وغيرها من العلوم التي تستخدم المنهج الاثنوجرافي تحتل الملاحظة مساحة كبيرة من بين ادوات الدراسة الخاصة بالدراسة، تعتبر الملاحظة خطوة منهجية مهمة في العلوم التجريبية؛ ذلك لأنها تستخدم في البحث قبل وبعد استنتاج الفرضيات العلمية لموضوع الدراسة للتأكد من صحتها او عدم مناسبة الفرضيات لمشكلة الدراسة.

من المعروف ان المنهج الاستقرائي يضم مراحلة مختلفة منها ( مرحلة البحث، مركلة الكشف، مرحلة البرهان) لذلك الملاحظة العلمية اداة تستخدم للكشف عن صحة الفرضيات العلمية للبحث.

انواع الملاحظة تعتم على عوامل متعددة، انواع منها تعتمد على العمل الفردي للباحث العلمي في الملاحظة والتجريب في العلوم الانسانية، نوع اخر وهو الملاحظة بالمشاركة وهو ان يشترك اكثر من باحث علمي الملاحظة المتكررة لموضوع او مشكلة بحثية في بيئاتها او الميدان الاجتماعي المنتمية اليه او ما يعرف بالبعد المكاني والاجتماعي لموضوع الدراسة.

الملاحظة في البحث العلمي.

الملاحظة في البحث العلمي احد ادوات الدراسة الأكاديمية، تظهر اهمية الملاحظة في البحاث العلمية التي تنتمي الى جملة العلوم الانسانية؛ لان الظاهرة الانسانية فرضت اسلوب في التعامل مع المناهج العلمية. يستخدم الباحث الملاحظة من بين ادوات الدراسة، ومن الممكن ان يتم استخدام الملاحظة منفردة او مجتمعة مع وسيلة او اداة دراسة اخرى حسب ما يحتاج الباحث.

انواع الملاحظة حسب ضبطها وتحكيمها وهي على نوعان:

الاول هو الملاحظة البسيطة وفي الغالب يتم استخدامها مع الدراسات والابحاث الكونية المختلفة الصور، ولا يتدخل الباحث في التأثير عليها بل يكون دوره الملاحظة والتسجيل فقط. اما النوع الثاني وهو الملاحظة المنظمة وتجدها على العكس تمامًا بمعنى ان للباحث القدرة على السيطرة والتأثير في الظاهرة المراقبة. وحسب الغرض منها تنقسم ايضًا على نوعين، الاول هو الملاحظة المقصودة وتتشابه مع الملاحظة المنظمة تشابه كبير، فنجد الباحث يتواصل تواصل هادف ومحدد ينتج عنه معلومات تخدم الدراسة العلمية، والنوع الثاني هو الملاحظة غير المقصودة وتتشابه مع الملاحظة البسيطة حيث تتم الملاحظة عن طريق الصدفة.

للملاحظة اهمية كبيرة في البحث العلمي بما يحتويه من تخصصات علمية مختلفة تدرس النفس البشرية، ومن اهميتها في البحث العلمي ما يلي:

  • العلوم التجريبية تستخدم الملاحظة في البحث العلمي، المشاهدة الدقيقة للظواهر او الوقائع الجزئية الموجودة في العالم الخارجي، تعتمد على الحواس وتتضمن قدر كبير من التفسير والفهم لهذه الظواهر.
  • يتم من خلال استخدام الملاحظة العلمية التدخل في ظروف وشروط السير الطبيعي للظاهرة الملاحظة؛ وذلك لأنها ملاحظة ممنهجة في اطار إعداد ابحاث الماجستير او الدكتوراه.
  • تستخدم الملاحظة في الكشف عن تفصيل الظواهر عن طريق اعتماد الدقة، و وضوح الهدف الذي نريد تحقيقه.
  • تحقيق اهداف البحث.
  • التركيز على التجارب الخاصة بالملاحظين في مجتمع مشكلة البحث وميدانها.
  • اصالة المعلومات ودقتها.

الاستنتاج :

الاستنتاج: هو سلوك علمي عقلي يستخدمه الباحث في البحث العلمي ليصل الى الحقائق الثابتة حول الظاهرة من خلال الاستنباط العقلي المنطقي المبني على مبادئ علمية.

الاستدلال والاستنتاج وجهان لعملة واحدة بمعنى انه ينتقل الباحث العلمي من متابعة وملاحظة الظاهرة وما يؤثر بها ويحلل كل هذا الكم الهائل من المعلومات في نشاط علمي اخر مبني على العقل للوصول الى القاعدة او التفسير السليم للظاهرة. يقوم الباحث العلمي بالاستنتاج حتي يصل الى التفسيرات المنطقية والعلمية.

يجب ان تتميز نتائج الاستنتاج وتكون مقنعة و واضحة؛ لأنها ناتجة من استخدام المنهج العقلي في البحث عن الحقائق كما انها دائما ما تكون موضوع للبحث ومزيد من النشاطات العقلية الاخرى، دائما ما نجد الباحث النشيط يسوق استنتاجاته العلمية حول الظاهرة البحثية مع الادلة المثبتة لما توصل اليه.      

ادوات الدراسة في البحث العلمي :

ادوات الدراسة في البحث العلمي هي مجموعة الوسائل العلمية والسلوكيات الاستقصائية الممنهجة والمستخدمة في جمع المعلومات حول مشكلة البحث موضوع الدراسة. تتكون ادوات الدراسة ويختارها الباحث العلمي بما يتماشى مع موضوع البحث، من الجيد  بالنسبة للباحث ان يجمع بين اكثر من أداة في دراسته.

يتدخل البحث العلمي في تحديد أدوات الدراسة؛ لان الادوات تختلف في ما بينها حسب درجة مناسبتها للبحث، ومن انواع ادوات الدراسة في البحث العلمي ما يلي:-

  • الملاحظة.
  • الاستبيان.
  • القياس.
  • تحليل المحتوى.
  • الاختبار.

من الاهمية بمكان ان يعرف الباحث ويثق في ادواته المستخدمة في البحث بعد ان يعمل على تحكيمها ومعرفة أي الادوات صاحبة المعلومات الحقيقية، وايهم يقدم له كم غزير من المعلومات حول موضوع الدراسة. كثير من الباحثين الأكاديميين تقابلهم مشكلات في إعداد البحث العلمي؛ لذلك نحافظ على تقديم اجابات واستفسارات لكل من يتواصل معنا.     

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


تواصل معنا الآن