الملاحق والجداول في البحث العلمي

الملاحق والجداول في البحث العلمي

الملاحق والجداول في البحث العلمي

مقدمة :
يعد البحث علمي مرجع مهم لكثير من الطلاب والباحثين ولكثير من القراء المهتمين.

لذلك فإن إعداده يحتاج لكثير من المراجع والمصادر العلمية من وثائق وغيرها.

ساعدت الملاحق لتسهيل ضم الوثائق دون أن تبعد الباحث ضمن البحث عن فكرته الأساسية.

وبينما ساعدت الجداول في تبسيط عرض معلومات البحث، كما سنرى في هذه المقالة .

تعريف ملاحق البحث العلمي :


– تعرف ملاحق البحث العلمي: بأنها الملفات والمستندات التي اعتمد عليها الباحث أثناء إعداده للبحث.

والتي تتطلب وضع هذه الملفات والوثائق بمكان منفصل ومستقل في نهاية متن البحث، وقبل كتابة الباحث للمراجع العلمية والمصادر .

– يلجأ الباحثين إلى وضع الملاحق العلمية في أبحاثهم عندما يكون حجم البحث كبير ولا يحتمل هذه المراجع الإضافية.

فقد نصادف كثير من الأبحاث ليس لها ملاحق، وذلك لأن مضمونها وافق الحجم المطلوب من البحث.

معايير ضمان جودة البحث العلمي
معايير ضمان جودة البحث العلمي

أمثلة حول ملاحق البحث العلمي :

ومن أهم الأمثلة على ملاحق البحث نذكر :
1- الجداول التي يقوم الباحث بإعدادها .
2- القوائم الإحصائية.
3- معاهدات و الوثائق العلمية والتي ممكن أن تكون وثائق رسمية، أو تاريخية وغيرها .
4- صور واقعية والتوثيقية .
5- الاستبيانات والاختبارات .
6- المراسلات التي ممكن أن تحدث بين الباحث وأحد الأطراف.
7- قرارات هامة تتعلق في البحث .
8- فتاوى لها صلة بموضوع البحث .
9- الخرائط.
10- وأي أدلة استعان بها الباحث عند إعداد للبحث .

كيفية كتابة الملاحق في البحث العلمي :


هناك الكثير من الباحثين لا يفضلون وجود الملاحق في أبحاثهم العلمية.

إلا أن هناك حالات كثيرة تستدعي إلى وضع ملاحق علمية للبحث حتى يتمكن الباحث من كتابة بحثه وفق التنظيم والتنسيق وتسلسل الأفكار الذي يرغب به.

وهنا وجود الملاحق ضروري، فهناك الكثير من المعلومات والمستندات العلمية ذات أهمية كبيرة ولابد من وضعها في البحث.

ويجب أن تكتب الملاحق في البحث العلمي بالطريقة المناسبة والصحيحة للبحث مع مراعاة ما يلي :
1- يجب على الباحث اختيار الملاحق تبعا لمضمون هذه الملاحق وما تحتويه من مواضيع تتعلق بالبحث .
2- وعلى الباحث الابتعاد عن كتابة عدد كبير من الملاحق في البحث حتى لا يشعر القارئ بالملل فيتجاوز قراءتها أو الاطلاع عليها.

أو يحدث العكس يقوم القارئ بالاطلاع عليها مبتعدا بذلك عن موضوع البحث الأساسي .
3- يجب أن يقوم الباحث بترقيم الملاحق وكتابتها بطريقة مفهومة وواضحة وعنونة كل وثائقها .
4- يجب أن تكتب ملاحق البحث العلمي في الجزء الأخير من أجزاء البحث العلمي، أي بعد كتابة كل من مراجع البحث العلمية وخاتمة البحث .

أهمية الملاحق في البحث العلمي :


لملاحق البحث العلمي أهمية تكمن فيما يلي :
1- تتضمن ملاحق البحث معلومات وبيانات ليس لها مكان ضمن متن البحث، ولكن هذه المعلومات مهمة ولا يكتمل البحث العلمي بدون ذكرها.
2- وتكمن أهمية الملاحق أيضا على اعتبار أن الباحث يقوم بوضع الملفات والوثائق التي يكون حجمها كبير وعلى سبيل المثال :

الصور أو جداول التي تضمن عدد كبير جدا من البيانات أو الخرائط وغيرها من معلومات مهمة للبحث .
3- ومن أهمية الملاحق أنها توضح الغاية من هذه الدراسة بالشكل والأسلوب الواضح والمفهوم بالنسبة لكل القراء المختصين والغير مختصين في مجال البحث .
4- كما تعرض الملاحق الأدلة والحجج والبراهين التي تدعم نتائج البحث، وتدعم ما توصل له الباحث من استنتاجات.
5- تضمن الملاحق اطلاع القارئ ومعرفته بجميع المصادر والوثائق التي استند عليها أثناء البحث وإعداد الدراسة .
6- تبرز ملاحق البحث العلمي الجهد الذي بذله الباحث من أجل إعداد البحث.

وذلك من خلال عدد الوثائق والجداول العلمية وغير ذلك من مستندات تم وضعها في ملاحق البحث .
7- ومن خلال ملاحق البحث يستطيع الباحث الاختصار، بحيث ينقل ذكر الكثير من الوثائق والمستندات وتفصيلها إلى ملاحق البحث .

تعريف جداول البحث العلمي :


تعرف الجداول في الأبحاث العلمية: بأنها الطريقة أو الوسيلة التي يستخدمها الباحث عند إعداد البحث من أجل عرض البيانات والمعلومات وتبسيطها بالنسبة للقراء.

حيث تعتبر الجداول من أدوات البحث التوضيحية، لذلك فإن استخدام الباحث للجداول يفيد البحث ويعد واستراتيجية مهمة لعرض البيانات وبالأخص في الأبحاث العملية.

ويجب على الباحث أن يعطي الكثير من اهتمامه لتنسيق الجداول وتنظيمها حتى يحصل القارئ على الاستفادة المطلوبة منها .

كيفية كتابة الجداول في البحث العلمي :


يعد استخدام الباحث للجداول في البحث العلمية طريقة وأسلوب لعرض معلومات ومحتويات هامة في البحث.

وهناك مجموعة توجيهات ونصائح لكتابة الجداول في البحث العلمي وكيفية تنسيقها، ومن هذه الارشادات نذكر:
1- على الباحث عند استخدامه للجداول في البحث العلمي أن يقوم بتنظيم أعمدة هذه الجداول وسطوره.

بحيث يكون من السهل على القارئ فهم محتوى الجدول والحصول على المعلومة التي يرغب.
2- يجب أن يكون استخدام الجداول في الأبحاث والرسائل العلمية حسب الحاجة ومتطلبات البحث.

فالإكثار الغير منطقي من الجداول في البحث غير مجدي وليس أي ضرورة .
3- يجب على الباحث التنظيم بين الجداول عند وضع المحتويات العلمية في أعمدتها وسطورها.

فلا يبالغ بحجم البيانات بأحد الجداول ويختصرها في جداول أخرى .
4- ومن المهم عند كتابة الباحث للجداول أن تكون بيانات الجداول منظمة ومرتبة، ومحتواها العلمي مفهوم وواضح ولا يحتاج إلى تفسير أو توضيح.

بحيث يستطيع القارئ الحصول على الفائدة التي يريدها من هذه الجداول من أجل إعداد الأبحاث والرسائل العلمية .
5- وعندما يقوم الباحث بوضع تعليقات له على الجدول، فيجب أن تكون هذه التعليقات هامة وتقدم إثراء علمي.

فلا يكون التعليق عبارة عن تكرار لما تضمنته الجداول في البحث .

6- عنونة الجداول :

من الضروري جدا أن يضع الباحث العناوين المناسبة للجداول.

بحيث تعبر هذه العناوين بشكل صحيح ودقيق عما تتضمنه الجداول من بيانات ومعلومات علمية.

ويجب أن تكتب العناوين بشكل واضح أعلى كل جدول .

7- ترقيم الجداول وترميزها :

ومن المهم أيضا إضافة لكتابة عنوان لكل جدول، ترقيم هذه الجداول وبشكل متسلسل.

حتى يتمكن للباحث من خلال رقم الجدول أن يشير له وأن يتحدث عنه ضمن البحث .
8- ومن أهم تنسيقات الجداول الصحيحة ضمن البحث أن يكتب كل جدول في ورقة واحدة.

دون أن يلجأ الباحث العلمي إلى تقسيم الورقة إلى قسمين إلا في الحالات القصوى والضرورية .
9- وفي بعض الأحيان يحتاج الباحث لكتابة بعض الملاحظات حول الجدول، فيجب أن تكون هذه الملاحظات بعد الجدول مباشرة.

فلا يقوم الباحث بوضع هذه الملاحظات في الهوامش أو حواشي البحث .
10- وعند كتابة الجدول يجب على الباحث اختيار نوع الخط وحجم الخط واحد لجميع محتويات الجدول.

وفي حال الأبحاث المقدمة للجامعات فغالبا ما تضع هذه الجامعات دليل توضح من خلاله كيفية تنسيق الجداول، ويجب على الباحث الالتزام به  .

نستنتج مما يلي :
إن إعداد الأبحاث العلمية ليس بالأمر السهل، ولكن وجود كل من الملاحق والجداول في البحث العلمي ساعد الباحث كثيرا.

فمن خلال الملاحق يضع الباحث كل الوثائق التي تتطلب شرح وتفصيل.

أما الجداول فساعدت الباحث على تسهيل عرض البيانات وتوضيحها بالنسبة للقارئ .

 

 

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن