كتابة عنوان البحث العلمي

كتابة عنوان البحث العلمي

يعد عنوان البحث العلمي من أهم وأبرز الأمور في البحث العلمي، ويعد اختيار وكتابة عنوان البحث العلمي من أكثر الأمور التي تشكل قلقا بالنسبة للباحث، حيث يجب على الباحث أن يراعي على اختيار عنوان مميز لبحثه العلمي يجذب من خلاله القراء للاطلاع على البحث الذي قام بإعداده.

ولا يجب أن يقوم الباحث باختيار وكتابة عنوان البحث العلمي قبل أن يقوم بإعداد البحث، لأن وضع العنوان قبل إعداد البحث سيجبر الباحث على التقييد به، في حين يجب أن يدل عنوان البحث على موضوع البحث.

ما هي شروط صياغة اختيار وكتابة عنوان البحث العلمي؟

الإلمام بموضوع البحث العلمي:

لكي يكون الباحث قادرا على صياغة عنوان البحث العلمي بشكل جيد يجب أن يكون لديه فكرة كبيرة عن موضوع البحث العلمي الذي يقوم به. ولن يتحقق هذا الأمر إلا من خلال اطلاع الباحث على عدد كبير من المصادر والمراجع التي ترتبط وتتعلق بالبحث العلمي الذي يقوم به.

اختيار موضوع فرعي من موضع عام:

إن مجال البحث الذي يقوم به الباحث يكون في العادة مجالا واسعا، لذلك يجب على الباحث أن يقوم باختيار جزء من هذا المجال ويدرسه. وبعد أن يختار الباحث مجال دراسته يجب عليه أن يقوم بالاطلاع على هذا الجزء، ومعرفة كافة التفاصيل المتعلقة به.

توظيف المصطلحات والمفاهيم وضبطها بشكل جيد:

يجب أن يقوم الباحث بالاطلاع على عدد كبير من المصطلحات التي ترتبط وتتعلق بالبحث العلمي الذي ينوي القيام به، وذلك لكي يختار المصطلحات التي تتناسب مع البحث العلمي الذي يقوم به. وبعد أن يقوم الباحث باختيار مصطلحات بحثه يجب عليه أن يقوم بتنظيمها وترتيبها بطريقة تتوافق مع بحثه العلمي.

امتلاك الباحث للمفردات اللغوية:

عد امتلاك الطالب للمفردات اللغوية في مجال البحث الذي يقوم به أمرا ضروريا بالنسبة للطالب وذلك لكي يكون قادرا على صياغة عنوان بحثه العلمي. ويستطيع الباحث امتلاك الكلمات اللغوية من خلال الاطلاع على عدد كبير من العناوين وتحديد الكلمات المميزة فيها، ومحاولة استخدامها في البحث العلمي.

كتابة عنوان البحث العلمي

استخدام اللغة السهلة والبسيطة لصياغة عنوان البحث العلمي:

تعد البساطة في صياغة العنوان من أهم الأمور التي يجب على الباحث اتباعها عند قيامه بصياغة البحث العلمي. والعنوان الجيد هو العنوان الواضح والذي لا يسبب أي إرباك أو مشكلة بالنسبة للباحث العلمي. ويجب أن يكون عنوان البحث العلمي مرتبطا بشكل وثيق بالبحث العلمي الذي قام به الباحث، ويدل عليه.

تجنب استخدام العناوين الجزئية والمبهمة:

يجب على الباحث أن يحرص عند قيامه بكتابة البحث العلمي على عدم استخدام العناوين التي تدل على جزء من الموضوع، بل يجب أن تدل العناوين على الموضوع بشكل كامل.

كما يجب عليه عدم استخدام العناوين المبهمة، وذلك لأن هذه العناوين لأن تؤدي دورها في جعل العنوان واضحا.

الابتعاد عن استخدام أدوات الربط:

يجب أن يكون عنوان البحث العلمي عنوانا متينا ومتماسكا، لذلك يجب على الباحث أن يبتعد عن استخدام أدوات الربط. حيث أن استخدام أدوات الربط يعد من الأمور التي تعيب عنوان البحث العلمي.

شمولية العنوان:

يعد العنوان ضعيفا في حال كان مقتصرا على محور واحد من محاور البحث العلمي. ولكي يكون العنوان ناجحا يجب أن يشمل كافة محاور البحث العلمي الذي يقوم به الباحث.

اختيار العنوان المتوسط الطول كعنوان للبحث العلمي:

يجب أن يحرص الباحث عند وضعه لعنوان البحث العلمي على عدم تجاوز العنوان الخمس عشرة كلمة وعلى عدم نقصانه عن خمس كلمات. ويجب أن يعي أن العنوان الطويل سيكون صعب الحفظ وسيسبب الملل للقارئ، بينما العنوان القصير سيؤدي إلى عدم تغطية كافة محاور الموضوع.

ما هي مواصفات وشروط عنوان البحث العلمي الجيد؟

حتى يكون العنوان مميزا وصحيحا يجب أن يحتوي على مجموعة من الشروط ومن أبرز هذه الشروط:

  1. يجب أن يتراوح طول العنوان ما بين خمس كلمات وخمس عشرة كلمة، لأن عدد الكلمات الأقل لا يعطي المطلوب، وعدد الكلمات الكثير يسبب صعوبات على القارئ.
  2. يجب أن يكون العنوان جديد وغير مستهلك ولم تسبق دراسته من قبل.
  3. يجب ألا يحتوي العنوان على ألفاظ مترادفة، ويحتاج هذا الأمر لتمكن الباحث من اللغة التي يكتب بها.
  4. يجب أن يقدم عنوان البحث العلمي لمحة عن البحث العلمي، ويدل عليه، فمن خلاله يجب أن يفهم القارئ عن الأمور التي يتحدث عنها البحث العلمي.
  5. يجب أن يعكس عنوان البحث العلمي العلاقة ما بين البحث ومتغيرات الدراسة.
  6. يجب أن يراعي الباحث المكان والزمان عند كتابة عنوان البحث العلمي الخاص به.

ما هي أهمية عنوان البحث العلمي؟

لعنوان البحث العلمي أهمية كبيرة وتكمن أهمية عنوان البحث العلمي في مجموعة من الأمور ومن أبزر هذه الأمور:

  1. لكي يكون عنوان البحث العلمي ناجحا يجب أن يؤدي الدور المطلوب منه كوسيلة لإيضاح الفكرة العامة للبحث العلمي.
  2. يجب أن يساعد عنوان البحث العلمي الباحث على الالتزام بموضوع البحث العلمي، كما يجب أن يساهم موضوع البحث العلمي في إبعاد الباحث عن الأمور التي تقدم الفائدة المرجوة للبحث العلمي الذي يقوم به.
  3. والعنوان الناجح هو العنوان الذي يتم اعتماده من قبل المكتبات العلمية الأمر الذي يسهل من مهمة الباحثين الآخرين في الاطلاع عليه.

ومن خلال ما سبق نرى أن لعنوان البحث العلمي أهمية كبيرة في البحث، فهو المدخل وأول شيء يقابله القارئ، لذلك يجب أن يلتزم الباحث بشروط العنوان الجيد، كما يجب أن يحرص على أن يكون العنوان سهل الحفظ لكي يبقى في ذهن القارئ. وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم معلومات وضحنا من خلالها كافة الأمور المتعلقة بطرق اختيار وكتابة عنوان البحث العلمي.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن