كيفية استخدام المنهج الوصفي التحليلي

كيفية استخدام المنهج الوصفي التحليلي

كيفية استخدام المنهج الوصفي التحليلي

كيفية استخدام المنهج الوصفي التحليلي

تعددت وتنوعت الظواهر المحيطة بنا ،و شكلت منذ القدم وحتى يومنا هذا ،الحافز والدافع لمراقبتها وتحليلها ،و السعي أيضا إلى تفسيرها وإيجاد حلول لها خدمة للمجتمع واثراء للبحث العلمي.

حيث توالت النظريات والفرضيات ،وبرز لدينا أنواع مختلفة من المناهج التي اتبعها الباحثون أثناء بحثهم منها ؛المنهج الوصفي؛ الذي يعنى بتوصيف وتوضيح الظاهرة والوقوف على الأسباب وتقديم الحلول.

المنهج الوصفي العلمي، والمنهج الوصفي التحليلي:

وهو من أغنى وأنجح المناهج نظراً لرقتها وعمقها في البحث عن أدق التفاصيل، وعدم إغفال أي منها كبيرة كانت أم صغيرة.

بل وأكثر من ذلك بسبب بساطتها في الطرح وسهولة التحليل وذلك من خلال مراقبة العينات عن قرب.

حيث غدا هذا المنهج مرجعاً هاماً للطلبة والدارسين والباحثين في هذه الظواهر، مما ساهم في زيادة المعرفة فأصبح لهذا المنهج أتباع ،و أخذوا على عاتقهم مهمة تقصي الظواهر وفق أسلوب بحثي مبسط وقابل للفهم بعيداً عن التعقيد والتكليف.

تتزايد أهمية استخدام المنهج في إيجاد حلول للعوائق التي تظهر ،و تحتاج إلى شرح وتحليل وإيجاد الحل الأمثل لها.

ويتدخل الباحث في عملية دراسته في البحث من البداية وحتى نهاية الدراسة.

إضافة إلى أن المنهج الوصفي التحليلي يعد من أكثر وأهم المناهج شيوعاً في مجالات البحث والتحليل وأكثر اعتماداً ،حيث يلجأ الباحث أو طالب الدراسة إلى استخدامه وذلك لمرونته وتعاطيه الشفاف في تقصي الظواهر على اختلاف أنواعها.

كيفية استخدام المنهج الوصفي التحليلي
كيفية استخدام المنهج الوصفي التحليلي

كيفية استخدام المنهج الوصفي التحليلي ؟

أهم النقاط لاستخدامه هي ما يلي :

يحدد الباحث الظاهرة أو المشكلة المراد دراستها ،وهذا يتم عن طريق ملاحظة الباحث ونظرته الدقيقة

لمشكلة ما أو ظاهرة ما ،حيث يتم عندها جمع ما أمكن من معلومات دقيقة وتفاصيل صغيرة كانت أم كبيرة.

يعمل الباحث على وضع فرضيات حيث أن جميعها تتعلق بالمشكلة وضمن الإطار ذاته.

يراعي الباحث وجود متغيرات لكل بحث لم تكن موضوعة بالحسبان ويمكن أن تكون هذه المتغيرات مستقلة أو تابعة له وهذا لن يتم إلا بناءً على جمع وإحاطة لكل جوانب الظاهرة.

تحديد العينة المطلوبة للدراسة وتعد هذه الخطوة من أهم الخطوات على الإطلاق ويجب مراعاة وربط بن هذه العينات والعمر الزمني لها بما يتناسب مع الظاهرة.

مراعاة الدقة في تجميع المعلومات وعليه أن يكون مدركاً أن كل تفصيل سيشكل قاعدة أساسية سيتم الاعتماد عليها لاحقاً.

 يحق للباحث أن يقتصر عمله في البداية على إجراء مسح خلال مدة زمنية محددة على عينة لفرد ومن ثم يوسع ويشمل عيناته مجموعة كبيرة من الأفراد أو العينات.

 التعرف على الجوانب غير الواضحة عن الدراسة.

استخدامات المنهج الوصفي التحليلي :

  • اختيار موضوع البحث ويجب أن يكون ذو أهمية علمية في المجتمع وألا يكون مكرر.
  • يحق للباحث أن يقوم بدراسة بحثه اعتماداً على دراسات سابقة لباحثين آخرين ،ولكن بشرط أن يضيف على هذه البحوث إضافات هامة.
  • على الباحث أن يكون على قدر لا بأس به من المطالعة والمعرفة مما تمكنه من السؤال والاستفسار عن كل ما يدور بذهنه أكثر فأكثر.
  • يمكن للباحث أن يلجأ إلى الاجتماع مع كبار رجال الأعمال أو الخبراء والاستماع إلى مشكلاتهم والتي يمكنها أن تلهمه فكرة جديدة لبحث جديد.
  • وضع خطة أولية بحثية شاملة ،وستكون بمثابة مخطط تنظيمي لبحثه.
  • أن يغني الباحث دراسته من خلال حضوره للحوارات والمؤتمرات واللقاءات العلمية لتعطيه الفائدة أثناء البحث ،ومن المحتمل أن يلجأ إلى الاستعانة بمراجع ومصادر ،ولكن شريطة التأكد من صحتها وموثوقيتها.
كيفية استخدام المنهج الوصفي التحليلي
كيفية استخدام المنهج الوصفي التحليلي

كيفية استخدام المنهج الوصفي التحليلي

من الخطوات أيضاً ؛تقسيم المعلومات ،ويقصد به معلومات تاريخية؛ أن الباحث يلجأ إلى وثائق ومستندات

ومجلدات لمساعدته بالبحث ،معلومات حديثة؛ وذلك عن طريق جمع عينة بشكل مباشر وإجراء البحث عليها.

وبعد كل هذه الخطوات يأتي الدور الأهم للباحث ،حيث بعد أخذ العينة ودراستها

وتحليلها وعمل مقاربات ومن ثم يلجأ إلى خطوة هامة وهي؛ فحص صحة فرضياته من خلال عدة طرق ، مثل :

نجد أن للاختبار طرق متعددة ويتم ذلك حسب نوع الظاهرة ،حيث بعضها يحتاج إلى تجربة وبعضها يحتاج إلى استقراء.

في نهاية المطاف ،يقوم الباحث بوضع نتائج ،ويقدم الحلول التي هي خلاصة عمل

،ومسيرة بحث طويلة يما يتناسب ويتوافق مع المجتمع المبني عليه الدراسة أو الفرضية.

ونستنتج ما يلي:

  • المنهج الوصفي التحليلي من أكثر المناهج بروزاً لجهة استخدامه ،نظراً لمرونته وشفافيته في التعامل مع الظواهر.
  • هام في عملية التطور سواء للفرد أو للمجتمع، كما أنه يساعد القارئ أو المهتم بهذا الشأن في فهم البحث والاستفادة منه في النهاية.
  • الاعتماد على تحليل النتائج ليشكل أمر إيجابي يعود بالنفع على الإنسان من خلال تحسين أسلوب حياته وتقديم خطوات أفضل له.
  • إظهار الدقة والشمولية في جمع المعلومات عن الظواهر المختلفة سواء علمية أو اجتماعية أو إنسانية.
  • يجب البعد عن الآراء الشخصية للباحث وأن يكون محايداً.

كيفية استخدام المنهج الوصفي التحليلي

و مما تقدم استنتجنا في مقالنا الذي كان عنوانه ؛كيفية استخدام المنهج الوصفي التحليلي أن التوصل إلى حلول يتطلب

دقة وملاحظة ومضاعفة الجهود والأخذ بكل جوانب الظاهرة المراد دراستها لتخرج إلى العلن دراسة موضوعية

مستوفية كل شروطها ،ويجب علينا كأفراد أن نقدر الجهد المبذول والعمل الذي ربما استغرق فيه الباحث زمناً طويل

،أشهر أو سنوات ،ويبقى لكل باحث بصمة خاصة وأثر مختلف لا تشبه دراسة أخرى نظراً لخصوصية كل باحث

،و أيّاً كانت الظواهر تبقى مادة دسمة لكل باحث بما تعود بالنفع على المجتمع من جهة ،

و إجلاء غموضها وإلى الآن مازال هناك ظواهر لم تخرج للضوء ولكن لابد من أن يتم اكتشافها وتصبح في دائرة الضوء.

الاسم : نينار صيوم .

المصادر: موقع موضوع .

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن