كيفية كتابة البحث القانوني

كيفية كتابة البحث القانوني

كيفية كتابة البحث القانوني

كيفية كتابة البحث القانوني

ما هي كيفية كتابة البحث القانوني ؟ مما لا شك فيه ان للبحوث القانونية أهمية كبيرة بهذا التخصص العلمي المرتبط بشكل وثيق بحياة الانسان، وهذا ما جعل مختلف الدول وبالخصوص المتطورة منها توليه اهتمام كبير جداً، حتى انه احد الشروط اللازمة للحصول على بعض الشهادات العلمية العليا.

ولكي نصل الى بحث قانوني جيد، يفترض اختيار الموضوع بشكل صحيح، بحيث يتم اختياره من ضمن المواضيع التي لم تناقش بعد، او تكون بحاجة الى مناقشة اكبر وأوسع، فلا بدّ من توضيح أهداف البحث واتباع الاصول العلمية الاكاديمية الصحيحة.

ولكن في البداية لا بدّ لنا من التعرف على القانون، الذي يستمد أصوله من التشريعات، التي يمكن ان تستمد من الدين أو من تقاليد المجتمع وعاداته.

كيفية كتابة البحث القانوني
كيفية كتابة البحث القانوني

تعريف القانون:

هو مجموعة من القواعد والانظمة، التي يتم تشريعها لكي تتطبق على جميع أفراد المجتمع، والهدف هو الحفاظ على حقوق الجميع، وترتبط القوانين عادة بالعقوبات التي تتناسب مع طبيعتها، والتي تطبق على من يعصيها ويخالفها.

فالإنسان خلق ككائن اجتماعي لا يستطيع أن يبقى وحيداً ويعيش بشكل طبيعي، وهو بحاجة لإقامة العلاقات مع باقي افراد المجتمع، ومع وجود عدد كبير من الاشخاص في المجتمعات والدول، كان من الضروري وضع التشريعات والقوانين التي تحكم العلاقات فيما بين الافراد ومع الهيئات الاعتبارية، ولا تسمح لأحد التعدي على الآخر، وذلك ما يحافظ على سير المجتمعات بالشكل السليم.

أبرز مواصفات الباحث العلمي القانوني:

إن معرفة كيفية كتابة البحث القانوني بالشكل الصحيح تلتزم من الباحث القانوني ان يتحلى ببعض الصفات ومنها:

  • الصدق:

إن الصدق من الصفات التي يجب ان يتحلى بها الباحث العلمي عموماً والباحث القانوني خصوصاً، فيفترض عليه عندما ينقل المعلومات أن ينقلها بكل أمانة وصدق.

  • الصبر:

إن الباحث العلمي عند كتابة البحث القانوني سيتعرض للكثير من العقبات، وسيحتاج لبذل جهود كبيرة، وأن يقضي وقت طويل بالدراسة والتحليل، وهذا يحتاج منه أن يكون هادئاً وقادراً على الصبر والتحمل.

  • الحياد والابتعاد عن الآراء الشخصية:

إن الباحث القانوني مطالب في كافة مراحل دراسته العلمية، أن يبتعد عن الآراء والأهواء الشخصية، وأن يجري جميع إجراءاته البحثية بكل موضوعية بعيداً عن الآراء الذاتية، وذلك للوصول الى النتائج الدقيقة والصحيحة المثبتة بالقرائن والبراهين.

  • التفكير المنطقي والقدرة على التحليل والاستنباط:

لا يمكن للباحث أن يصل الى دراسات وأبحاث مفيدة وجديدة، ما لم يمتلك الباحث قدرة على التحليل والقياس والاستنباط، وأن يكون لديه إمكانية القدرة على أن يستخلص ويستنبط النتائج ويقوم بترتيبها وتنظيمها بصورة منطقية.

كيفية كتابة البحث القانوني:

هناك العديد من الخطوات التي يجب على الباحث القانوني اتباعها خلال كتابته دراسته القانونية، ومن أبرزها:

تحديد موضوع البحث:

إن تحديد موضوع الدراسة هو الخطوة الاولى ومن أهم خطوات نجاح البحث، فهذا الاختيار لا يجب أن يأتي بشكل اعتباطي أو أن يعتمد على الصدفة في اختيارها، فالباحث الجيد هو القادر على اختيار موضوع مفيد سواء كان موضوع لم يدرس سابقاً، أو موضوع بحاجة الى مناقشة أو توسع، وهنا يجب على الباحث القانوني أن يقرأ الكثير من الدراسات السابقة والأبحاث والدراسات القانونية قبل أن يختار الموضوع المناسب، وبعد تحديد الموضوع يتم التوسع في قراءة المراجع والمصادر المرتبطة بهذا الموضوع، وذلك لنكون قد تخطينا الخطوة الأولى من كيفية كتابة البحث القانوني.

ومن أهم الأمور التي يجب أن يراعيه الباحث القانوني عند اختياره موضوع دراسته:

  • مدى أهمية الموضوع للتخصص القانوني خصوصاً أو للمجتمع عموماً.
  • اختيار الموضوع الجديد والاصيل الذي لم يدرس سابقاً.
  • اختيار الموضوع الذي يحبه ويميل الى دراسته، فهذا سيجعله يبذل جهد أكبر في دراسته.
  • على الباحث القانوني قبل البدء بأعماله البحثية التنفيذية أن يتأكد من أن المصادر والمراجع الخاصة بهذا الموضوع متوافرة وكافية.
  • تحديد الموضوع قدر الامكان والابتعاد عن الموضوعات العامة.
  • أن يحدد الموضوع وفق اهميته بشكل متجرد بعيداً عن الأهواء الشخصية العاطفية.
كيفية كتابة البحث القانوني
كيفية كتابة البحث القانوني

بناء البحث القانوني هيكلياً:

إن الخطوة التالية في كيفية كتابة البحث القانوني بعد ان يحدد الباحث القانوني موضوع دراسته تكون في بناء هيكلية البحث وفق الشكل التالي:

  • غلاف البحث:

وهي الصفحة الخارجية للبحث القانوني، والتي يتوسطها اسم عنوان الدراسة بالخط العريض وتحته بخط اصغر العنوان الثانوي إن وجد، كما ان هذه الصفحة تضم في الجهة العلوية اليمنى اسم الجامعة أو القسم أو الجهة التي ينتمي اليها البحث، كما تضم اسم الباحث او الطالب وتاريخ تقديمه للبحث.

  • الإهداء:

وهي الصفحة الأولى بعد صفحة العنوان وتتضمن إهداء البحث للأقارب أو الأصدقاء أومن ساهم بإنجاز الدراسة ونجاحها، وتقديم الشكر والعرفان لهؤلاء الأشخاص، مع تقديم الشكر كذلك للمشرف والمؤسسة العلمية التي ينتمي اليها الباحث ولكل من كان له دور أو إسهام بالدراسة.

  • المقدمة:

إن المقدمة هي أحد أهم خطوات كيفية كتابة البحث القانوني، وهي امر أساسي في البحث، ومهمتها أن تهيء القارئ الى موضوع البحث، وتكون المدخل الرئيسي له، فتعطي القارئ تصور مبدئي شامل عن ما سيتم دراسته في البحث، وما هي توجهاته وطبيعته، ويمكننا القول انها الجزء التسويقي فيه، فعلى الباحث أن يحسن استخدامها لتشجيع القارئ على الاستمرار في قراءة البحث.

والمقدمة الجيدة تكون مختصرة وكلماتها مترابطة وسهل ومفهومة، وتكون مدخل معبر ووجيز عن موضوع الدراسة، حيث يذكر الباحث فيها أهمية الموضوع والسبب الذي دفعه لاختياره والبحث فيه، ويبين فيها المنهج المتبع والابواب والمراحل الرئيسية في البحث القانوني.

  • كتابة متن البحث القانوني:

الخطوة  التالية في كيفية كتابة البحث القانوني تكون من خلال البدء في كتابة متن البحث،

فيظهر الباحث أهداف البحث ويصوغ فرضياته، ويقوم بتقسيمه الى أبواب وفصول تسهّل القراءة

على القارئ، وعلى الباحث ان يراعي في هذا التقسيم أحجام الأبواب بحيث تكون متقاربة ومتناسبة بالحجم،

وهنا نحن لا نقول أنها يجب أن تكون متساوية تماماً، ولكن أن لا يكون الفارق كبير

كأن يكون على سبيل المثال حجم أحد الابواب مائة صفحة والباب الآخر عشرون صفحة فقط.

ويفترض ان يراعي الباحث في كيفية كتابة البحث القانوني توضيح المنهج المحدد في خطة البحث،

والعينة الدراسية والأدوات الدراسية إن وجدت، حتى يصل الى عرض النتائج المثبتة بالبراهين.

على الباحث القانوني ان يكون متمكناً من اللغة العربية، وان تكون كتاباته خالية من الاخطاء اللغوية والإملائية والنحوية،

وأن يراعي وضع الفواصل والنقاط في مكانها المناسب،

مع ضرورة ترابط الجمل والأفكار بشكل سهل لا يشعر القارئ بأي فجوة في النص.

  • الخاتمة:

ويضع فيها الباحث القانوني بشكل مختصر نتائج البحث وتوصيات الباحث، ومنها النقاط التي يعتقد أنها تستحق البحث من الباحثين الآخرين.

  • توثيق المصادر والمراجع:

وهي امر اساسي لا يمكن الوصول الى بحث متكامل بدونه، فمن خلال كيفية كتابة البحث القانوني

يوضح الباحث الدراسات السابقة التي اعتمد عليها ويقوم بتوثيقها بإحدى الطرق العلمية الأكاديمية

المعروفة عالمياً، وذلك حفاظاً على الامانة العلمية، وليدل على مجهوداته الكبيرة في العودة

الى العديد من المراجع، وللتأكد من موثوقية هذه المراجع كذلك.

كما على الباحث القانوني ان يضع فهارس تتضمن كل ما ورد في دراسته مع تحديد أرقام الصفحات لجميع العناوين الرئيسية والفرعية.

وبذلك نكون قد اطلعنا على تعريف القانون وعلى جميع الخطوات اللازمة

في كيفية كتابة البحث القانوني ،آملين أن نكون قد وفقنا في عرض المعلومات التي تحتاجون اليها.

عمر علاء الدين هاشم 43 سنة خريج كلية الحقوق في جامعة دمشق عام 2001

المصادر:

طريقة كتابة واعداد بحث قانوني،2016،محاماة نت

https://www.mohamah.net/law/%D8%B7%D8%B1%D9%8A%D9%82%D8%A9-%D8%A7%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D8%AF-%D9%88-%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%A9-%D8%A8%D8%AD%D8%AB-%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86%D9%8A/

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن