مثال على المجموعة الضابطة و المجموعة التجريبية

مثال على المجموعة الضابطة و المجموعة التجريبية

مثال على المجموعة الضابطة و المجموعة التجريبية

مثال على المجموعة الضابطة و المجموعة التجريبية

تتميز الأساليب البحثية و تتنوع اختصاصاتها و مجالاتها ، و تعتبر التجربة في العلم الحديث هي جوهر البحث أو الدراسة العلمية لما فيها من فوائد متعددة تكشف و تتثبت نتيجة البحث و تحافظ على مدى استفادة العلم من التجربة و البحث .

واستخدم الباحثون و الفلاسفة على مر العصور العديد من المناهج منها التاريخية و التجريبية وشبه التجريبية والعديد منها ، وهناك أنواع متخصصة من التجارب منها يستخدم ما يسمى بالمجموعة الضابطة ، حيث في التجربة ، غالباً ما يتم مقارنة البيانات من المجموعة التجريبية مع البيانات من المجموعة الضابطة.

 

مثال على المجموعة الضابطة و المجموعة التجريبية
مثال على المجموعة الضابطة و المجموعة التجريبية

 

مثال على المجموعة الضابطة و المجموعة التجريبية

 ومن الضروري للبحث و المهم أن تكون المجموعتان متطابقتين متماثلتين في كل النواحي باستثناء مجموعة واحدة، و هو الفرق بين مجموعة التحكم والمجموعة التجريبية هو أن المتغير المستقل يكون متغيرا في المجموعة التجريبية و لكنه يبقى ثابتا في المجموعة الضابطة.

و يمكننا تعريف المجموعة التجريبية بأنها : 

المجموعة التي تأخذ و تحتفظ بالإجراءات التجريبية أو عينة الاختبار.

 و يمكن لهذه المجموعة أن يحدث لها تغيرات في المتغير المستقل الجاري الذي تم اختباره. حيث أن قيم المتغير المستقل يتم تسجيلها و أيضا يتم تسجيل نتائج المتغير غير المستقل أي متغير تابع . و قد تحتوي التجربة مجموعات تجريبية متنوعة في ذات الوقت.

 وتعريف المجموعة الضابطة هو أنها :

المجموعة المنفصلة المنفكة عن بقية التجربة بحيث لا يمكن للمتغير المستقل الذي يتم اختباره التأثير على نتائجها ،لأن المتغير المستقل فيها , و يؤدي عزل تأثيرات المتغير المستقل هذا على التجربة ويمكن أن يساعد في استبعاد التفسيرات البديلة للنتائج التجريبية.

و قد تتضمن جميع التجارب  مجموعة تجريبية فإنه ليس في كل التجارب من المهم فيها وجود مجموعة ضابطة . حيث المجموعات الضابطة ضرورية جداً حين تكون الظروف التجريبية معقدة ويصعب عزلها. و يمكننا أن نسمي التجارب التي تستخدم المجموعات الضابطة بالتجارب الخاضعة للرقابة.

مثال على المجموعة الضابطة و المجموعة التجريبية
مثال على المجموعة الضابطة و المجموعة التجريبية

المجموعات الضابطة والوهمية

النوع الأكثر شيوعًا من المجموعات الضابطة هي المجموعة التي تكون في ظروف عادية بحيث لا تواجه متغيراً.

مثال : يقوم الباحث باستكشاف تأثير الشمس على نمو نبات الصبار، عندها تكون المجموعة الضابطة هي مجموعة من نباتات الصبار التي لا تتعرض كثراً للشمس ، و يتناول الباحث المجموعة التجريبية المعالجة الشمس. و إذا كان الباحث يريد اختبار المدة الزمنية التي تتعرض لها الأسماك للضوء سواء أكان ضوء الشمس الطبيعي أو ضوء الكهرباء الصناعي  ، حينها سوف تتعرض المجموعة الضابطة إلى عدد “طبيعي” من ساعات الضوء ،مع  أن المدة الزمنية ستكون متغيرة عند المجموعة التجريبية.

و تكون التجارب التي تتعلق بالجنس البشري أكثر صعوبة و تعقيد ، حيث اذا كان الباحث يريد اختبار فعالية دواء ما  على سبيل المثال ، ممكن أن  يتوقع أعضاء المجموعة الضابطة أنهم لن يتأثروا بالتجربة و لكي يمنع الباحثون تشويه النتائج يمكن استخدام دواء وهمي بدلا من الدواء الحقيقي الذي يكون صلب موضوع الدراسة. حيث أن الدواء الوهمي هو مادة لا تتضمن على عامل علاجي نشيط. حيث إذا تناولت المجموعة الضابطة دواء وهمي ، لا يعلم المشاركون بالتجربة أو مجتمع التجربة  ما إذا كانوا يعالجون أم لا ، لذلك يكون لديهم نفس توقعات أعضاء المجموعة التجريبية.

تأثيرات الدواء الوهمي في المجموعة الضابطة و التجريبية :

و لا يمكننا نسيان أو الأغفال عن تأثير الدواء الوهمي الإيجابي  ، حيث قد يتوهم بعض أفراد المجموعة الضابطة

بأنهم شعروا بتحسن لانهم يعتقدون أن لهذا الدواء الجديد تأثير علاجي. و هناك سلبيات أخرى تتعلق بالدواء الوهمي

حيث أنه ليس من السهل دائمًا تركيب دواء وهمي خاليا حقا من المكونات النشطة. و يمكننا ذكر مثال جيد ،

إذا تم إعطاء حبة هال  كعلاج وهمي ، يوجد فرصة كبيرة في أن تؤثر حبة الهال على نتيجة التجربة.

مثال على المجموعة الضابطة و المجموعة التجريبية
مثال على المجموعة الضابطة و المجموعة التجريبية

المجموعتان ذات الاختبارين القبلي والبعدي للمجموعتين التجريبية والضابطة :

يكون هذا التصميم على أساس أن يتم اختيار العينة بطريقة عشوائية أو على شكل أزواج متكافئة متعادلة

يقوم توزيعها على المجموعتين الضابطة و التجريبية حيث يقوم تصميم اختيار العينة على الشكل التالي :

  1. يقوم الباحثون بإجراء اختبار قبلي للمجموعة الضابطة لمعرفة مستويات أفراد المجموعة أو مجتمع الدراسة ككل.
  2. يقوم الباحثون باختبار قبلي للمجموعة التجريبية قبل تعرضها للمتغير المستقل لمعرفة مستويات أفرادها و خصائصهم .
  3. يقوم الباحثون بعرض المجموعة التجريبية الى المتغير المستقل الذي يريدون معرفة أثره على المتغير التابع .
  4. يقوم الباحثون باختبار بعدي للمجموعة التجريبية بعد تعرضها للمتغير المستقل .
  5. يقوم الباحثون بأجراء اختبار بعدي للمجموعة الضابطة لمعرفة مستويات افراد المجموعة بعد مرور فترة زمنية قصيرة عليهم من اجراء الاختبار القبلي .
  6. يقوم الباحثون بحساب الفرق بين متوسط درجات كل مجموعة في الاختبارين القبلي والبعدي .
  7. تتم مقارنة الفرق بين المجموعة الضابطة و المجموعة التجريبية بدالة إحصائية عند تحديد الباحثون لمستوى الثقة الذي التزموا به أثناء البحث .
  8. يقوم الباحثون بإحصائية لمعرفة الفروق ذات الدالة الإحصائية لصالح المجموعات التجريبية والتعرف على أثر المتغير المستقل .

و مما تقدم نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا عن مثال على المجموعة الضابطة و المجموعة التجريبية ، حيث

تناولنا و تحدثنا عن المجموعة الضابطة و الوهمية ، و تحدثنا عن أهمية المجموعتين في البحث العلمي ،

و بينا تأثير الدواء الوهمي في المجموعة الضابطة الوهمية ، و تصميم المجموعتان ذات الاختبارين القبلي والبعدي

للمجموعتين التجريبية والضابطة ، نتمنى لكم الاستفادة و النجاح و وفقكم الله .

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *