معامل التأثير للمجلات العلمية

معامل التأثير للمجلات العلمية

معامل التأثير للمجلات العلمية المقياس الحقيقي لتقييم المجلات العلمية المحكمة سواء كانت دوريات علمية عربية او اجنبية، تسعى المجلات العلمية المتخصصة الى رفع نسبتها على قياس معامل التأثير؛ لان حصول المجلة على درجة عالية يعني ان ما نُشؤ بها من اوراق بحثية علمية متخصصة يتميز بجودة علمية عالية.

الباحث العلمي وما انتجه من ابحاث علمية متخصصة تحتاج الى نشر علمي في دوريات علمية متخصصة، البعض من الباحثين يحصل مع شهادة الماجستير او الدكتوراه على توصية بنشر الرسالة العلمية على نفقة الجامعة وفي مجلاتها العلمية من لجنة المناقشة، البعض الاخر لا تتوفر له تلك الفرصة، ولذلك اسباب كثيرة.

معامل التأثير يشير الى درجة استشهاد الابحاث الجديدة بما تم نشره من مقالات واوراق بحثية متخصصة في مجلة علمية ما، لكل مجلة علمية درجة على هذا المقياس.

لكل مجلة علمية محكمة تصنيف، ولا شك من ان التنافس بين المجلات العلمية المحكمة للحصول على معامل تأثير مرتفع على اشده. الابحاث العلمية ذات الجودة المرتفعة والنفع الاكبر في مجتمعها العلمي يتم الاستشهاد بها بكثرة في الابحاث الجديدة كدراسة سابقة، وصول ورقة بحثية بهذه الصفات والجودة بالطبع سيرفع نسبة المجلة العلمية الناشرة للمقال او البحث الجيد.

النشر العلمي :

النشر العلمي في مجمله –العربي والاجنبي- وما به من مجلات علمية محكمة وغير محكمة تحدد شروط خاصة بها، هذه الشروط تكون كضوابط يلتزم بها الباحث صاحب الورقة البحثية المعنية بالنشر، تساعد ضوابط وشروط النشر داخل المجلات العلمية المحكمة وغير المحكمة على ارتفاع تقديراتها في مقياس معامل التأثير.

ومن الشروط العامة للنشر في المجلات العلمية المحكمة ما يلي:-

  • ان ينال البحث المقدم للنشر موافقة ما في المجلة من مراجعين واساتذة متخصصين في نوع البحث العلمي ومجاله الاكاديمي.
  • ان تتوافر بالورقة البحثية الشروط العلمية المحددة لأخلاقيات البحث.
  • ان لا يكون البحث المقدم للنشر قد سبق نشره في مجلة علمية ما.
  • للمجلة العلمية المحكمة كل حقوق النشر للبحث بعد ان يتم استلامه من الباحث العلمي.

المجلات العلمية العربية عددها كبير وتغطي كل التخصصات الموجودة على الساحة العلمية العالمية، منها المجلات العلمية المصرية، وتتميز المجلات العربية بما تملكه الجامعات السعودية من مجلات علمية محكمة ومعامل التأثير لها مرتفع مقارنة بغيرها في المنطقة العربية، لكن في العام الماضي 2017 حصلت مجلة كلية التربية جامعة واسط على اعلى درجة على معيار التأثير بين مجلات الجامعات العربية بدرجة 1.4.

تطور النشر العلمي العربي وذادت نسبة تأثيره في ما يتم انتاجه من ابحاث علمية حديثة في الجامعات العربية، كان ذلك سبب في رفع تصنيف المجلات العلمية العربية والنشر العلمي العربي ككل.

ما معامل التأثير للمجلات العلمية ؟

تقييم الاوراق البحثية المتخصصة له مقاييس توضح جودة ودرجة النتاج العلمي للباحثين، و معامل التأثير هو مقياس يوضح اهمية المجلة العلمية في تخصصها العلمي او البحثي، نسبة الاستشهاد والاخذ من المقالات والاوراق البحثية المنشورة في المجلة العلمية هو ما يعرف بمعامل التأثير للمجلة.

مؤسس المعهد العلمي للمعلومات ISI إيوجين جارفيلد هو من اخترع او ابتكر معامل الأثير للنشر في المجلات العلمية المحكمة وغير المحكمة، كل عام تقوم مؤسسات متخصصة في قياس وحساب معاملات التأثير ومنها مؤسسة تومسون رويترز، يتم نشر النتائج في تقارير الاستشهاد بالمجلات الاكاديمية.

كيف يتم حساب معامل التأثير لمجلة ما؟ يتم حساب معامل التأثير لمجلة ما وفق عدد مرات الاستشهاد بما تم نشره فيها من مقالات واوراق بحثية متخصصة خلال عام محدد. ينتج عن ذلك ونفهم منه ان المجلات العلمية ذات التخصصات قليلة النشر ترتفع نسبة تقدير معامل التأثير، فلو ان مجلة علمية متخصصة في نشر اوراق بحثية عن “النانو تكنلوجي”  فحتمًا ترتفع نسبة الاستشهاد بما نشر فيها في الابحاث الحديثة مما يعود على زيادة معامل التأثير.

يتم حساب معامل التأثير وفق المعادلة التالية:-

س = مجموع عدد الاستشهاد الذي تلقاه جميع الابحاث المنشورة في تلك المجلة خلال سنة او سنوات محددة.

ص = عدد المواد او المرات التي يمكن الاستشهاد بها والتي سبق ان تم نشرها في العام المقصود بحساب معامل التأثير له. وعليه يتم حساب معامل التأثير = س\ص.

من المعروف للهيئات المتخصصة في حساب معامل التأثير ان لا يتم الحساب لمجلة لم يمر عليها اقل من عامين من تاريخ صدور المجلة العلمية، ومن المهم للمجلة العلمية ان تنشر اوراق بحثية على مدار مدة حساب معامل التأثير.

تصنيفات المجلات العلمية المحكمة :

ان آلية تصنيف المجلات العلمية المحكمة هو حساب معامل التأثير للمجلات العلمية ، ترتفع قيمة المجلة العلمية حسب ارتفاع نسبة ترتيبها على مقياس معامل التأثير كما وضحنا اعلاه.

مجلات عربية كثيرة تنتمي الى جامعات عربية مرموقة جاء تصنيفها مخالف تماما عما كان متوقع لها، والسبب في هذا هو قلة الاستشهاد الاكاديمي بما تم نشره بها من ابحاث علمية. جودة المحتوى العلمي المنشورة بالمجلات العلمية اضف اليه التخصص العلمي واهميته وعدد الابحاث العلمية به، وزيادة الطلب على هذا المحتوى هو المميز والفارق الحقيقي بين المجلات في درجة تصنيفها، ومن اشهر المجلات العلمية ما يلي:-

  • مجلة discover.
  • مجلة the scientist.
  • مجلة nature.
  • مجلة scientific American.
  • مجلة Smithsonian.

معامل التأثير للمجلات العربية :

الجامعات العربية تشرف على عدد ضخم من المجلات العلمية المتخصصة، تتباين او تتنوع التخصصات العلمية للمجلات العربية بما يساعدها على رفع درجة المجلات العلمية العربية في معامل التأثير لها.

عن معامل التأثير العربي يمكننا ان نقول هو مقياس لأهمية الدوريات العلمية المحكمة IF، وبسبب قلة جودة الابحاث الاكاديمية المتخصصة والتي اشرفت عليها الجامعات العربية لا نجد اهتمام عالمي بحساب معامل التأثير للمجلات العربية، دفعت هذه الحاجة الى وجود معامل التأثير العربي وهو متخصص في الجامعات العربية فقط.

ان الاصالة والجودة العلمية للأبحاث المشورة، وكثرة الاستشهاد بها في الابحاث العربية، وجودة النشر العلمي للمجلة ككل من العوامل التي ترفع نسبة معامل التأثير العربي للمجلات العلمية.

عملت جامعات عربية كثيرة على حساب معامل التأثير لمجلاتها العلمية وغيرها من خلال توفير لجان ومكاتب معنية بحساب ورصد هذا المعامل، وجامعة عين شمس بجمهورية مصر العربية احدى هذه الجامعات العربية التي تمكنت من حساب معامل التأثير للمجلات العلمية. 

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


تواصل معنا الآن