مفهوم النظرية في علم الاجتماع

مفهوم النظرية في علم الاجتماع

مفهوم النظرية في علم الاجتماع

مفهوم النظرية في علم الاجتماع

علم الاجتماع هو علم يدرس الإنسان والمجتمع دراسة علمية تعتمد على المنهج العلمي، وما يقتضيه هذا المنهج من أسس وقواعد وأساليب في البحث. يُعنى هذا العلم، أولاً بتطوير العلم نفسه بغية الوصول إلى درجة أكبر من الكفاءة والدقة، وثانياً في فهم الواقع وتفسيره وتناول مشكلاته وعلاجها. تعتبر النظريات الاجتماعية جزءاً أساسياً من الإطار المستخدم لتنظيم ظواهر اجتماعية معينة ضمن العلوم الاجتماعية. سنستعرض في هذه المقالة مفهوم النظرية الاجتماعية وأهميتها وتصنيفاتها وأهم روادها.

مفهوم النظرية في علم الاجتماع
مفهوم النظرية في علم الاجتماع

تعريف مفهوم النظرية في علم الاجتماع :

يمكن تعريف النظرية الاجتماعية بأنها استعمال مجرد لهياكل مركبة نظرية بهدف تحليل وتفسير أسباب حدوث الظاهرة الاجتماعية التي يمكن ملاحظتها. النظرية الاجتماعية مرتبطة بالعديد من الاختصاصات العلمية الأخرى مثل الاقتصاد واللاهوت والتاريخ وغيرها من المجالات.

النظرية الاجتماعية هي مجموعة من القضايا المتسقة والمصاغة من مصطلحات محددة ومتماسكة الأجزاء، بحيث يساعد ذلك على التوصل إلى التعميم، الذي يثري البناء المعرفي للباحث ويمكنه من الوصول إلى نتائج أكثر دقة ويقيناً. وبعبارة أبسط النظرية الاجتماعية هي نسق من المعرفة المعمقة والمعممة التي تفسر الواقع الاجتماعي.

أهمية النظرية في علم الاجتماع :

النظرية الاجتماعية تعطينا طريقة للحديث عن السلوكيات المختلفة ووصفها وتفسيرها، فالكثير من الحقائق التي تخصنا كبشر والتي نعتبرها مسلمات جاءت إلينا من خلال دراسة النظرية الاجتماعية. تمر النظريات الاجتماعية بالبدع والموضة، حتى أن بعضها أصبح قديماً وغير صالح، ولكن تبقى النظرية الاجتماعية هي العدسة التي يمكن للعلماء من خلالها رؤية العالم وتساعدهم على تفسير الأفعال والسلوكيات التي قد تبدو عشوائية.

الغرض من مفهوم النظرية في علم الاجتماع هو إعطاء العلماء طريقة للتفكير والكتابة عن السلوك البشري. غالباً ما تتداخل النظرية الاجتماعية مع الحركات الرئيسية في السياسة والفلسفة، هدف النظرية الاجتماعية هو تسمية هذه الأفكار والحركات بحيث يمكن مشاركتها مع جمهور أوسع.

مفهوم النظرية في علم الاجتماع
مفهوم النظرية في علم الاجتماع

تصنيف النظرية في علم الاجتماع :

يمكن تصنيف النظرية الاجتماعية اعتماداً على عدة معايير سنستعرضها الآن:

1- التصنيف الجغرافي للنظرية الاجتماعية:

  • المدرسة الفرنسية (كونت وكايم وشتراوس وكوفيليه وفريدمان وجورمينتش).
  • المدرسة الإنكليزية (ستيوارت ميل وسبنسر ومالينوفسكي وبراون).
  • المدرسة الألمانية (فيبر وتونيز وزميل).
  • المدرسة الأمريكية (سروكين وميد وتوماس وماكيفر وبارسونز وميرتون وكولدز وميلز).

2- التصنيف القائم على الأساس الفكري والفلسفي:

  • الإطار المحافظ (النظرية المثالية)، كالنظريات البنائية الوظيفية والعضوية والسلوكية الاجتماعية والتفاعلات الرمزية، هذا الاتجاه يسعى عند تفسيره للظواهر والعلاقات والسلوك إلى تحقيق التوازن والتكامل.
  • الإطار الليبرالي أو الإصلاحي، كالنظريات السوسيولوجية التي تهدف إلى إحداث إصلاحات اجتماعية تساعد على بقاء النظام الاجتماعي وتجديده بما يتلاءم مع التطورات العلمية والتكنولوجية والثقافية.    
  • الإطار الراديكالي (النظرية المادية)، كالنظريات السوسيولوجية التي تتخذ موقفاً نقدياً من النظام الاجتماعي وتنص على أنه يجب زوال النظام الاجتماعي القائم زوالاً كاملاً ليقوم على أنقاضه نظام جديد.

3- التصنيف التاريخي:

  • النظرية القديمة أو الكلاسيكية، هي النظريات التي ظهرت بظهور علم الاجتماع، منذ منتصف القرن التاسع عشر وحتى ثلاثينات القرن العشرين، وتضم النظرية العضوية والنظرية السلوكية الاجتماعية ونظرية الصراع.
  • النظرية المعاصرة، وهي النظريات التي بدأت بالظهور منذ أربعينات القرن العشرين، وتضم النظرية الوظيفية ونظرية الفعل ونظرية التفاعل الرمزي والنظرية النقدية والنظرية التبعية.

4- التصنيف الإيديولوجي:

ظهر هذا التصنيف في ظل الصراع بين النظام الرأسمالي الذي تأسس على الحرية الاقتصادية وآليات السوق

والتعددية السياسية والاستغلال الاجتماعي وبين النظام الاشتراكي الذي تأسس على ملكية الدولة لوسائل الإنتاج والبروليتاريا

ودور الدولة في تحقيق العدالة الاجتماعي. فظهرت لدينا النظرية الرأسمالية في علم الاجتماع والنظرية الاشتراكية أيضا.

5- التصنيف القائم على المرجعية السوسيولوجية والموقف من علم الاجتماع:

هذا التصنيف يعتمد على المضمون السوسيولوجي للنظرية الاجتماعية من حيث الموضوع والقضايا والمفاهيم

والفروض والطريق والأساليب المنهجية ومستوى التحليل، فظهر لدينا نظرية الفعل الاجتماعي ونظرية الصراع الاجتماعي

والنظرية السلوكية والنظرية التفاعلية الرمزية ونظرية القهر ونظرية القصور الذاتي ونظرية المصلحة.

النظريات الرئيسية في علم لاجتماع :

  • النظرية الهيكلية الوظيفية: تعتبر هذه النظرية أن المجتمع نظام معقد، ولكنه مترابط حيث يعمل كل جزء معاً ككل وظيفي. يمكن أن نشبه ذلك بجسم الإنسان الذي يعمل كل جزء منه على حدى ليبقى النظام أو الجسم يعمل بشكل كامل.
  • نظرية الصراع الاجتماعي: تعتبر هذه النظرية المجتمع أنه مجموعات غير متساوية، وبالتالي يتولد باستمرار الصراع والتغيير. هذا يفسر الاتجاهات الاجتماعية المؤسفة مثل العنصرية والتمييز الجنسي، لكن هذه النظرية تتنبأ بالتغيير كما حدث في الولايات المتحدة في الستينات عندما تم منح الحقوق المدنية للأمريكيين من أصل أفريقي. تؤكد هذه النظرية على أن الصراع الاجتماعي يحفز الناس والمجتمعات على التطور بمرور الوقت.
  • النظرية النسوية: تنظر هذه النظرية إلى المجتمع على أنه غير متساوٍ بين الرجال والنساء ويجب تحقيق المساواة بين الجنسين. مثلاً النساء في الولايات المتحدة يتقاضون رواتب أقل من الرجال وهن أقل تمثيلاً في الحكومة، وأقل احتمالاً أن يكن صاحبات أعمال أو أساتذة في الجامعات.
  • نظرية التفاعل الرمزي: هي نظرية على المستوى الجزئي تركّز على العلاقات بين الأفراد داخل المجتمع، وتقول بأن البشر يتفاعلون مع الأشياء بناءً على المعاني المنسوبة لتلك الأشياء، هذه المعاني تأتي من تفاعل البشر مع الآخرين ومع المجتمع. فأنت تعلم أن الكتب جيدة ومهمة من خلال التفاعلات التي أجريتها مع العائلة أو الأصدقاء أو المدرسة.

أهم رواد النظرية الاجتماعية :

♦ عبد الرحمن بن خلدون 1332-1406م: أول من دعا إلى إنشاء علم العمران البشري، يقول إن الإنسان غير مستقل في تحصيل حاجاته ولا بد من التعاون مع غيره. ويؤكد على الباحث ألاّ يقبل شيئاً إلاّ بعد التأكد من صحته دون التأثر بآراء من سبقه، وركز على أهمية الملاحظة والتحليل والتفسير وأن المجتمع ديناميكي ويتغير من خلال الصراع بين العصبيات.

♦ أوغست كونت 1798-1857م: يؤكد على الفلسفة الوضعية التي تنظر لجميع الظواهر على أنها خاضعة لقوانين طبيعية لا تتغير،

وقسّم دراسة علم الاجتماع إلى قسمين أساسيين (الديناميك الاجتماعي والاستاتيكا الاجتماعية)،

ركز على الملاحظة والتجربة التي تقوم على منطق المقارنة بين الظاهرات والمجتمعات.

وكانت غاية كونت إصلاح المجتمع الذي هزته الفلسفات النقدية والحركات الثورية.

♦ كارل ماركس 1818-1883م: استخدم “علم المجتمع” بدلاً من “علم الاجتماع”، عمل على دراسة المجتمع الإنساني

من خلال دراسة القوانين الاجتماعية لتطور التكوينات الاجتماعية الاقتصادية. بتكون الفكر الماركسي من مكونين هما

المادية الجدلية والمادية التاريخية. المجتمع عند ماركس هو موجود واقعي بحسب أسلوب الإنتاج وطبيعته

والأنسان لا يمكن أن يكون إلاّ ضمن مجتمع ولا تتحقق ماهية الإنسان إلا بالعمل.

♦ ماكس فيبر 1864-1920م: أعطى للفعل الاجتماعي معنى واسع بوصفه الموضوع الأساسي للبحث السوسيولوجي.

وضع نظرية التنظيم التي تستند على مفهوم السلطة لديه (السلطة الكارزمية والسلطة التقليدية والسلطة القانونية).

الخلاصة :

مفهوم النظرية في علم الاجتماع  يجب أن يكون موضوعها الأساسي الإنسان والمجتمع مركزة على ما هو ضروري

وعلى ما يميز الإنسان عن عداه من المخلوقات وعلى ما هو حدث تاريخياً وفي الزمن المعاصر. ونظرية علم الاجتماع

يجب أن تسهم في قيادة البحث السوسيولوجي وتوجيهه وتنظيمه وتستفيد فيما بعد من البحث في تعديل نفسها وتصحيح مسارها.

وفي النهاية يجب أن تمكّن هذه النظرية علم الاجتماع من أداء وظائفه الاجتماعية.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن