مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة

مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة

مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة

مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة

تهدف مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة الى تقديم التفسيرات الوصفية للمغزى من النتائج البحثية التي وصلت اليها الدراسة العلمية ، والقيام بشرح الأمور الجديدة التي نشأت جراء دراسة الظاهرة أو المشكلة البحثية.

إن مناقشة النتائج يتم ربطها بالمقدمة وبالفرضيات والاسئلة البحثية التي يقوم الباحث بطرحها وبالدراسات التي يتم الاستعانة بها، ولكن بنفس الوقت فإن هذه المناقشة لا تعيد تنظيم أجزاء الدراسة الأولى، ولكنها توضح وتبين المناقشات التي ساهمت في توضيح مشكلة البحث للقارئ.

مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة
مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة

ما هو المقصود من نتائج الدراسة..؟

هي إحدى أهم الفصول في أي بحث أو دراسة علمية، كونها تشكّل خلاصة المجهود الذي بذله الباحث العلمي

في دراسته العلمية، ليصل الى مجموعة من الحلول والمعلومات والبيانات

المفيدة للتخصص العلمي الذي ينتمي اليه او للمجتمع العلمي والإنساني على العموم.

وبغض النظر إن توافقت النتائج البحثية مع فرضيات البحث أم لا، وسواء كان الباحث العلمي

راضياً بشكل شخصي عن هذه النتائج أم لا، فعليه أن يقدم النتائج التي توصل اليها واختبارات فرضيات واسئلة الدراسة.

ومن المهم والضروري للغاية أن يقوم الباحث ب مناقشة النتائج وتقديمها بأسلوب

علمي منظم وممنهج ، وان تتسم النتائج بالوضوح ويمكن فهمها والاستفادة منها بسهولة.

وبالتالي فإن الباحث العلمي يحتاج الى أن تكون مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة مفهومة وواضحة لا يوجد فيها أي التباس، أو سوء فهم من قبل القارئ.

 

أهمية مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة:

 

  • الوصول الى الحلول المنطقية المثبتة بالقرائن والأدلة والمستندة الى المعلومات والبيانات التي تمّ جمعها بشكل علمي، مما يوصل الى فهم دقيق لظاهرة أو مشكلة البحث العلمي.
  • إظهار الأهمية المنتظرة من هذا البحث العلمي، وما هي الفائدة المنتظرة منه في التخصص العلمي الذي ينتمي اليه وللمجتمع العلمي والإنساني على العموم.
  • توضيح المغزى الرئيسي للدراسة العلمية الذي يتجلى في حل إشكالية أو ظاهرة البحث، والإشارة الى الآثار المتوقعة في المجالات الاخرى من المجالات العلية البحثية.
  • إن مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة، تشرك القارئ بالتفكير الإيجابي الناقد وفي تفسير نتائج البحث وفقاً للأدلة.
  • التوصل الى فهم عميق وصياغة متكاملة لإشكالية او ظاهرة البحث، التي تجري الدراسة عليه للوصول الى النتائج البحثية الدقيقة والمثبتة، والحلول العلمية الواقعية لمشكلة الدراسة.

أهداف مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة:

 

  • إن الباحث العلمي يهدف من خلال مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة الى أن يوضح ويشرح الرؤية المختلفة والجديدة التي تشكّلت لديه، نتيجة لدراسة ظاهرة أو مشكلة البحث بصورة متكاملة ووافية.
  • يوجد ارتباط كبير ودائم بين مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة، وبين المقدمة التي جرت صياغتها من قبل الباحث العلمي، والتي يجري طرحها عبر مجموعة من الفرضيات والأسئلة الدراسية التي يقوم الباحث بطرحها وباستعراض إجاباتها.

معايير مناقشة النتائج في ضوء الدراسات العلمية:

 

تتعدد المعايير والقواعد التي يفترض من الباحث العلمي أن يلتزم بها عندما يقوم

ب مناقشة النتائج في ضوء الدراسات العلمية، ومن ابرز هذه المعايير والقواعد:

  • تجري مناقشة النتائج بدون إسهاب ممل او اختصار مبالغ به، بل هي بحاجة الى اختصار وإيجاز مدروس.
  • إن تكرار العبارات في مناقشة النتائج يساهم في إضعاف هذه المناقشة.
  • يلقي الباحث العلمي الضوء على الدراسات السابقة من خلال استخدامه لكلمات بالفعل الماضي.
  • يشير الباحث في مناقشة النتائج الى الحقائق المثبتة والمؤكدة من خلال استخدامه لكلمات بالفعل المضارع (الحاضر).
  • يستعين الباحث العلمي بالعناوين الفرعية عندما ينظم مناقشة النتائج ويرتبها.
  • يقوم الباحث بمناقشة أهداف استنتاجاته من خلال التسلسل الذي اعتمد عليه في النتائج.
  • تتم مناقشة النتائج من خلال اعتماد الباحث على التفكير العلمي المنطقي والمنظم.
  • يتم الاعتماد في إثبات النتائج وتأكيدها على عوامل رقمية حديثة باستخدام التحليل الإحصائي، الذي يمكن الاستعانة به بكل سهولة من خلال العديد من البرامج الإلكترونية الحديثة والمطورة، والتي تعطي النتائج الدقيقة الغير قابلة للتشكيك في دقتها وصحتها.
مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة
مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة

ما هي مكونات قسم مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة:

 

شرح نتائج البحث:

والمقصود بذلك ملاحظة ومناقشة الاتجاهات الغير اعتيادية ، حيث تجري المناقشة من خلال ظاهرة أو مشكلة البحث.

العودة الى الدراسات السابقة والاستعانة بها:

وذلك من خلال القيام بتجربة يقارن الباحث العلمي فيها، بين النتائج الحديثة التي توصل اليها من خلال دراسته العلمية،

مع النتائج التي توصل اليها الباحثون العلمين في دراساتهم السابقة.

إن مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة يساهم في تدعيم وتقوية النتائج الجديدة التي توصل اليها الباحث

العلمي في دراسته العلمية الحالية، بالنتائج التي وصل اليها الباحثون العلميون في دراساتهم السابقة.

فرضيات واسئلة الدراسة:

يضع الباحث في دراساته فرضيات الدراسة التي يضع من خلالها تصوره المستقبلي

لما ستصل اليه الدراسة من نتائج، والتي يسعى الى إثباتها في الدراسة التي سيقوم بها.

العناصر الأساسية في قسم مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة:

تكرار ذكر ظاهرة او مشكلة البحث العلمي:

على الباحث العلمي أن يلتزم بتكرار ذكر الظاهرة أو المشكلة الدراسية التي سيتناولها في دراسته العلمية،

وأن يذكر جميع الوسائل التي استعان بها في إطار سعيه لعلاج او حل مشكلة او ظاهرة البحث العلمي،

على أن يقدم بعد ذلك شرح مفصل ويبدأ بمناقشة النتائج البحثية التي توصل اليها.

.تفسير الاستنتاجات وتوضيح أهميتها:

على الباحث العلمي أن يقدم مناقشة متكاملة تشمل جميع الاستنتاجات التي وصلت اليها الدراسة العلمية،

وذكر أهمية هذه النتائج والاستنتاجات التي توصل البحث العلمي اليها،

مما يسمح للقارئ أن يتابع في نهاية المناقشة صحة استنتاجات الدراسة.

توضيح العلاقة بين نتائج البحث والدراسات السابقة المتشابهة معها:

يربط الباحث العلمي من خلال مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة بين نتائج دراسته التي توصل اليها،

مع الدراسات السابقة المتشابهة معها وتناقش نفس مجال البحث العلمي، وتزداد أهمية هذا العنصر

إذا كانت الاسئلة التي طرحتها الدراسات السابقة هي المحفز الرئيسي الذي دفع الباحث للقيام بهذه الدراسة العلمية.

علماً أن المقارنة التي تتم بين ما توصل اليه الباحث العلمي من نتائج

مع نتائج الدراسات السابقة تعزز من أهمية الدراسة الحالية وتقوي نتائجها.

حيث أن مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة يظهر أوجه الاختلاف بين البحث الحالي ونتائجه

عن الدراسات السابقة والنتائج التي توصلت اليها، مع يعنيه هذا الامر من زيادة قوة الدراسة الحالية.

كيف تتم مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة..؟

يخصص الباحث العلمي فصل في دراسته العلمية لمناقشة النتائج التي توصل اليها،

ويقوم بصياغة هذا الفصل بأسلوب علمي وبتنظيم ودقة، فهذا الفصل من أهم فصول

البحث العلمي، حيث يوضح الباحث من خلاله أهداف الدراسة وأهميتها.

وفي النهاية لا بدّ من التأكيد أن مناقشة النتائج من الخطوات الأساسية التي يتوقف

عليها قبول البحث أو الرسالة العلمية، ولها دور كبير في تقييم الدراسة ونجاحها.

وبذلك نكون قد اطلعنا على تعريف مناقشة النتائج وأهميتها، وما هي معاييرها وأهدافها،

كما أننا قد تعرفنا على عناصر ومكونات قسم مناقشة النتائج في ضوء الدراسات السابقة.

عمر علاء الدين هاشم 43 سنة خريج كلية الحقوق في جامعة دمشق عام 2001

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن