منهجية البحث العلمي في العلوم الانسانية موريس وعبود

اعداد منهجية الدراسة

منهجية البحث العلمي في العلوم الانسانية موريس وعبود

منهجية البحث العلمي في العلوم الانسانية

منهجية البحث العلمي في العلوم الانسانية يستخدمها الباحثون في علم النفس والعلوم التي تدرس السلوك الانساني والنفس الانسانية، جعلها المنهجيون من ضمن المناهج الاكثر خصوصية للعلوم الانسانية.

منهجية البحث العلمي في العلوم الانسانية
منهجية البحث العلمي في العلوم الانسانية

العلوم الانسانية هي مجموعة العلوم والاختصاصات العلمية التي تتناول النشاط البشري، يسعى الانسان من خلال دراسة العلوم الانسانية الى معرفة السلوكيات التي تؤثر على درجة فهمنا لخواص النفس البشرية، والتنبؤ بالسلوكيات ورد الفعل في المواقف المختلفة. يدرس الباحثون العلوم الانسانية مع بعض الاختصاصات من العلوم الاجتماعية والفنون والابداعات التي تمس الذوق والتأثيرات الروحية.

تشعب كبير في العلوم الانسانية، وترابط وثيق بمبادئ المنطق و نظريات الفلسفة والانسانيات الاخرى يساهم بشكل قاطع في اثراء الحياة بأبحاث علمية اكثر غزارة من أي علم اخر.   

العلوم التطبيقية ليست نقيض للعلوم الانسانية كما يظن البعض، بل ان العلوم الانسانية هي ام المعارف والفنون والموسيقى، كون العلوم الانسانية تهتم بالنفس البشرية و تجيب عن تساؤلات كثيرة توضح ماهية الانسان والنفس.

الحق، الجمال، الخير، العدالة، الروح، كلها من ضمن الدراسات التي اختصت بها العلوم الانسانية، كما اختصت العلوم التطبيقية بالمادة وتطبيقاتها العملية وتحويلاتها الفيزيائية. لولا العلوم الانسانية والفلسفية لما كان الانسان يستطيع ان يحقق الصفو والتقدم الحضاري، ذلك من خلال إدراكه لما في النفس البشرية من سلوكيات واضطرابات عمل على علاجها من خلال ابحاث العلوم الانسانية. كون العلوم الانسانية منهل كثير للأبحاث الأكاديمية وجب علينا عرض ما يتم استخدامه في دراساتها من مناهج.

ما المنهج العلمي؟

المنهج هو الطريقة والخطوات المحددة التي تؤول الى نتائج معينة يتوقها الباحث العلمي من خلال خبرته في العلوم الدارس فيها، كما ان المنهج هو التنظيم الصحيح للفكر والعمليات العقلية للإنسان والخطوات الاجرائية؛ من اجل الكشف والبحث عن الحقائق وتقديم البراهين التي تثبت القواعد والمسلمات.

منهج البحث العلمي لم يختلف تعريفه عن ما سبق في تعريف المنهج، بل ان الفرق بينهما هو ان المنهج العلمي موجه بالتحديد والتخصص للأبحاث العلمية في هيئتها المعروفة ابحاث الماجستير والدكتوراة.

من الاهمية بمكان ان تعرف ان منهج البحث العلمي هو مجموعة من الخطوات العملية والعمليات العقلية المحكمة والتي سبق تفنيدها وتصنيفها ضم خطط التحليل العقلي للمناهج المتخصصة في انواع العلوم الانسانية والعلوم التطبيقية، كان الاستدلال العقلي، والاستقراء، والاستنباط والاستنتاج والتجريب كل ما تكونت منه المناهج البحثية.

تخصص المنهجيون في دراسة المناهج العلمية ومراجعتها بما يضمن خدمتها للعلوم محل الدراسة والبحث، كانت المناهج محل تحليل واستنتاج وتم وضعها موضع عينات الابحاث؛ ليخرج المنهج العلمي في النهاية كنتاج لأبحاث المنهجيون. المنهج العلمي ينظم كل خطوة عقلية، وكل عمل تجريبي في الدراسة بهدف الوصول الى افضل النتائج في الابحاث؛ اهمية البحث العلمي للبشرية تحتم عليها انتاج وابداع علوم اكثر مناسبة مع خريطة البحث العلمي في العالم.

منهجية البحث العلمي في العلوم الانسانية
منهجية البحث العلمي في العلوم الانسانية

ما علم المناهج methodology؟

كانت فيلسوف الماني وضع علم المناهج، من المعروف عن” كانت” انه قسم المنطق الى قسمين، الاول منهما يحدد الطريقة الصحية للوصول الي الحقيقة، بمعنى اخر ان هناك مجموعة من الشروط تحقق للإنسان المعرفة الصائبة هذا ما في القسم الاول للمنطق. اما القسم الثاني فقد حوى الطريقة والخطوات التي تحدد أي علم من العلوم.

جاءت المنهجية في اللغة الانجليزية بمعنى methodology أي علم المناهج المكونة والضابطة للعلوم ككل وليس العلوم الانسانية وحدها، علم المناهج هو احد افرع المنطق وهو ان نطبق المبادئ والعمليات المنطقية على موضوعات الابحاث العلمية للعلوم المختلفة، هو بنية خاصة للمناهج المستخدمة في العلوم المختلفة.

ضَمِنَ علم المناهج methodology للعلوم البشرية كلها – سواء علوم انسانية او علوم تجريبية- ان تحصل على منهج علمي ينظم الدراسة والبحث فيها

هذا التنوع الكبير بين المناهج العلمية لا يعني بالضرورة الفصل بينها بل اننا نجد تنوع في المنهجية العلمية لعلم واحد

العلوم الطبيعية على سبيل المثال تستخدم المنهج الرياضي والمنهج التجريبي في دراستها

المناهج العلمية معروفة بكثرتها وكثرة العوامل المحددة لتصنيفاتها

من بين تلك التقسمات ما حافظ على المناهج العلمية الاصلية القديمة ومنها ما اظهر تباين كبير وتنوع .

جاءت العلوم الانسانية من بين العلوم التي استخدمت منهجية خاصة وسنوضح ذلك.

منهجية البحث العلمي في العلوم الانسانية

المنهجية تختلف عن المنهج فالمنهج هو الخطوات العملية واساليب التفكير الصحيحة للوصول الى الحقيقة لكن المنهجية فهي لفظ احدث من المنهج 

وجاء معنى المنهجية هو الخطوات العملية واساليب التفكير التي اتبعها ونفذها الباحث للوصول الى نتائج صحيحة في عمله البحثي

من هنا احتوت الابحاث الاكاديمية على الاطار التجريبي

منهجية البحث العلمي في العلوم الانسانية متنوعة ومتعددة ولا يستطيع الباحثون في متغيراتها ومشكلاتها ومعارفها الالتزام بمبادئ منهج واحد من بين المناهج العلمية المستخدمة في البحث بأنواع العلوم المختلفة.

العلوم الانسانية متعددة تعدد كبير لأنها تختص بدراسة النفس البشرية وعلاقتها مع الكائنات والبُنى الاساسية للنفس البشرية وسلوكها، لا يحجب هذا التنوع منهج علمي ما يُستخدم للوصول الى المعرفة المبنية على المنطق في دراسته وابحاثه.

منهجية البحث العلمي في العلوم الاجتماعية تستخدم المنهج التجريبي في ابحاثها ودراستها

لتفسير الظواهر وعلاجها ومعرفة المؤثرات فيها بعض الدراسات البحثية لعلماء الاجتماع – وهو من بين العلوم الانسانية 

نجدها تستخدم مجموعة محددة من البشر كعينة من عينات التجربة في البحث

وكما هو الحال في كل انواع العلوم نجد ان الالتقاء بين المناهج العلمية المختلفة وارد الحدوث في ابحاث العلوم الانسانية

اما علم النفس له منهج علمي اكثر اختصاصًا به هو المنهج النفسي تطور هذا المنهج العلمي مع تطور علم النفس

الى ان وجدنا الدراسات الادبية والفنية والابداعية تتم دراستها على ضوء مبادئ علم النفس.

منهجية البحث العلمي في العلوم الانسانية
منهجية البحث العلمي في العلوم الانسانية

كتاب “موريس أنجرس” في المنهجية

موريس آلجرس احد المنطقيين الغربين نشر كتاب اسمه “منهجية البحث في العلوم الانسانية

من المهم للباحثين في العلوم الانسية قراءة ذلك الاكتاب والاطلاع عليه

لأنه يضم كم كبير من المعلومات المهمة حول المنهج العلمي والباحث، ومناهج العلوم الانسانية المستخدمة في البحث

وغيرها الكثير من التعينات والتفصيلات حول المناهج العلمية وخطوات البحث العلمي ككل.

يتكون الكتاب من  477 صفحة عَمِلَ “موريس آنجرس” على تقسيم كتابه “منهجية البحث في العلوم الانسانية” على ستة اقسام.

كل قسم يضم فصلين المغامرة العلمية هي اول قسم من اقسام الكتاب

والقسم الاخير هو “الاطار المرجعي” وتحدث فيه عن اهمية الاطار المرجعي في ضبط مشروع البحث.

“منهجية البحث العلمي في العلوم الانسانية “عبود عبدالله العسكري

الاساتذة والمنهجيون العرب لم يتركوا الباحث العربي في هذا الاتساع الكبير

والتنوع الواسع للمنهجية العلمية المستخدمة في دراسة انواع العلوم المختلفة

حيث اننا نجد مجموعة كبيرة من المؤلفات الموضحة للمنهجية العلمية واصول استخدامها

الدكتور عبود عبدالله العسكري كتب سلسلة كتب قام بعنونتها تحت “سلسلة منهجية البحث العلمي”

مكونة من ثلاث كتب تحدد المناهج العلمية المختلفة ومعنونة بالعناوين التالية:

  • منهجية البحث العلمي في العلوم القانونية.
  • منهجية البحث العلمي في العلوم التطبيقية.
  • منهجية البحث العلمي في العلوم الانسانية.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


Call Now Buttonتواصل معنا الآن