خطوات كتابة مقدمة البحث العلمي

خطوات كتابة مقدمة البحث العلمي

خطوات كتابة مقدمة البحث العلمي

تعتبر مقدمة البحث العلمي احدى أهم العناصر التي يعطي الباحث اهتماما كبير لها.

فهي العنصر الذي يجذب القارئ إلى إكمال قراءة البحث بشكل كامل.

حتى يفهم كل الأفكار المطروحة بمحتوى البحث العلمي .

فيعمد الباحث إلى كتابته بشكل مشوق, ومتقن.

وبشكل عام فإن المقدمة هي ما تعطي القارئ فكرة عامة عن محتوى البحث، بشكل مختصر وبسيط.

مع ذكر النتائج التي سيحاول الباحث الوصول إليها بشكل صحيح ودقيق.

وبالتالي فإن الباحث يقوم بصياغتها بعد الانتهاء من كتابة موضع البحث, على الرغم من أنها تكون بعد العنوان والإهداءات.

إلا أن الباحث يصيغها بعد أن يكون قام بدراسة كاملة للموضوع, حتى يتمكن من ذكر النتائج الصحيحة بها.

ونظراً لأهمية مقدمة البحث العلمي سنحاول بأذن الله تعالى في مقالنا شرح خطوات كتابة المقدمة بشكل تفصيلي.

حتى يستطيع الباحث كتابتها بشكل متكامل وصحيح.

الهدف من كتابة مقدمة البحث العلمي

يعتبر الهدف الأساسي من مقدمة البحث العلمي إعطاء لمحة شاملة ومختصرة عن محتويات البحث المطروح.

حتى يتشكل لدى القارئ نبذة عامة عن الأفكار الواردة في البحث, لذلك يجب التنويه إلى ضرورة عدم ذكر أي تفاصيل بها.

نظراً لأهمية أن تكون المقدمة قصيرة, لا تتجاوز الصفحة الواحدة, فيعمد الباحث هنا بإثارة اهتمام القارئ.

وتشجيعه لإكمال البحث, دون أي تطرق لتفاصيل المعلومات والأفكار الموجودة في البحث.

خطوات كتابة مقدمة البحث العلمي

تتألف مقدمة البحث من عدة عناصر أساسية يتوجب على الباحث أن يقوم بذكرها مهما كان الموضوع المطروح.

تتلخص هذه العناصر بشكل متسلسل كما يلي:

الجمل الاستهلالية

وهي الجمل التي يبدأ الباحث مقدمة بحثه العلمي بها, لذلك يعمد الباحث على اختيارها بشكل دقيق, وقوي.

فهي مفتاح البحث, مع أهمية مراعاة خلوها من أي خطأ لغوي أو نحوي, لأن ذلك سيُعكس بشكل سلبي لدى القارئ.

لمحة بسيطة عن موضوع البحث

حيث يقوم الباحث بكتابة الأفكار العامة التي سيتضمنها البحث بشكل بسيط ومختصر.

مع مراعاة عدم ذكر أي تفاصيل أو شروحات طويلة بها, ومن الواجب التنويه على أهمية أن يبدأ الباحث بالتطرق لموضوع البحث بشكل عام.

ثم يبدأ بتضييق نطاق الأفكار, حتى يستطيع القارئ أن تتبلور الفكرة العامة للبحث لديه بشكل أفضل.

أهداف البحث العلمي

وهي عبارة عن قيام الباحث بذكر التساؤلات والفرضيات المجهولة .

والتي سيعمل خلال بحثه عن التوصل إلى نتائج وإجابات منطقية وصحيحة لها.

ومن الضروري أن يقوم الباحث عنها بصياغتها بشكل واضح وبسيط.

أهمية البحث العلمي

وهنا يقوم الباحث بذكر الدوافع التي أدت إلى اختياره موضوع البحث المطروح.

أي بصياغة أخرى ذكر مبررات اختيار الباحث لموضوع البحث, وهنا يتم توضيح الأهمية التي يعكسها البحث.

منهج البحث المتبع

وهو الطريقة التي سيقوم الباحث باتباعها خلال بحثه, للتوصل إلى النتائج المطلوبةز

حيث يتواجد العديد من المناهج البحثية, وهنا يقوم الباحث باختيار المنهج الذي يتناسب مع موضوعه.

وقد يعمد الباحث إلى اختيار منهجين في ذات البحث إذا احتاج الأمر.

للحصول على النتائج الصحيحة الخالية من أي نواقص أو أخطاء, ومن أهم المناهج المتبعة :

  1. المنهج الوصفي.
  2. المنهج التاريخي.
  3. المنهج التجريبي.
  4. المنهج التحليلي.
  5. المنهج الفلسفي.
  6. المنهج الاستقرائي.
  7. المنهج الاستنباطي.

حدود البحث

وهي عبارة عن ثلاث محددات يقوم بذكرها, وهي:

  1. المحددات المكانية: وهي تحديد البقعة الجغرافية التي تم إجراء البحث عليها.
  2. المحددات الزمانية: أي الفترة الزمنية التي إجراء البحث خلالها.
  3. المحددات الموضوعية: وهي عنوان البحث العلمي.

ذكر اقتباسات متعلقة بموضوع البحث

وهي ما يقوم الباحث بذكره بهدف إثبات وجهة نظره اتجاه فكرة محددة, فبدلاً من أن يحاول تأكيد صحة فكرة معينة.

أو تأكيد أهميتاه, يقوم بذكر اقتباس مناسب, مع مراعاة أن يكون الاقتباس صحيح ومؤكد.

أهم النقاط الواجب مراعاتها عند كتابة مقدمة البحث العلمي

يتواجد عدة أفكار هامة تساعد الباحث في إعداد مقدمة بحث متكاملة, تتخلص فيما يلي:

  • أن تكون مقدمة البحث العلمي مختصرة, بحيث يتجلى الطول المناسب لها بحدود 500-1000 كلمة تقريباً, فلا تشغل أكثر من صفحة واحدة في البحث.
  • أن يراعي الباحث عدم ذكر أي معلومات بشكل تفصيلي عن موضوع البحث, لأن ذلك سيقلل من اهتمام القارئ بمتابعة البحث, ويكتفي بالمعلومات التي ذُكرت في المقدمة, وبالتالي يخسر البحث عنصر التشويق في إكماله, وبالتالي يُكتفى بذكر النقاط الأساسية لإعطاء القارئ لمحة بسيطة عن البحث.
  • أن يقوم البحث بصياغة المقدمة بعد إعداده البحث بشكل كامل.
  • أن تكون مقدمة البحث خالية من الأخطاء اللغوية والنحوية.
  • عدم الإكثار من ذكر الاقتباسات في مقدمة البحث, لإضفاء طابع الباحث الخاص, وعدم إثارة الملل لدى القارئ.

ومما تقدم نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي كان عنوانه طريقة خطوات كتابة مقدمة البحث العلمي, وقد تضمن ما يلي:

  • الهدف من كتابة مقدمة البحث العلمي.
  • خطوات مقدمة البحث العلمي.
  • أهم النقاط الواجب مراعاتها عند كتابة مقدمة البحث العلمي.

نتمنى لكم الاستفادة, والله ولي التوفيق .

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن