توضيح مشكلة البحث العلمي وفرضياته Scientific problem - أكاديمية الوفاق

توضيح مشكلة البحث العلمي وفرضياته Scientific problem

توضيح مشكلة البحث العلمي وفرضياته Scientific problem

مشكلة البحث العلمي

ان تحدثنا عن مشكلة البحث العلمي يمكننا ان نقول عنها هي كل ما يخص البحث العلمي وما قامت الدراسة كلها من اجله، البحث العلمي في مجمله تمكن منه الانسان ودرسه؛ من اجل ان يجعل حياته افضل واكثر سهولة عما هي عليه. البحث العلمي في مجمله بفرضياته، وبمناهجه العلمية، وطرق البحث العلمي المختلفة وكل عوامله من اجل حل المشكلات وتفسير الظواهر الكونية والاجتماعية في كل المجالات وشتى نواحي الحياة مبني على المشكلة وطرق حلها.


مشكلة البحث في الدراسات الاكاديمية ورسائل الماجستير والدكتوراة تختلف اختلاف كبير عن بقية المشكلات او الظواهر، في طريقة حلها، وادوات دراستها، والوصول الي حلول قوية لها؛ لان من يقوم بفعل هذا كله مجتمع بحث علمي مترابط ومكون من اجزاء كثيرة.

كيف يُصيغ الباحث العلمي المشكلة البحثية في دراسته؟ ما الادوات التي تساعد الباحث العلمي على دراسة المشكلة البحثية وحلها؟ ما الشروط المطلوب توافرها في المشكلة البحثية؟ كيف يستفيد الباحث العلمي من الدراسات السابقة في تحديد مشكلة بحث تتوفر بها المواصفات؟ كل تلك الاسئلة واكثر منها وكل ما يتعلق بالمشكلة البحثية سوف نعرضه لكم بوضوح وببساطة علمية كبيرة من السهل على الطالب الجامعي او باحث الدراسات العليا ان يفهمها ويستفيد  منها عند اعداد خطة بحث علمي خاص به.

ما المقصود بمشكلة البحث العلمي ؟   

مشكلة البحث ما المقصود بها؟ وما هي الصياغة السليمة لمشكلة البحث؟ نُجيب عن كل هذه الاسئلة ونقول، ان المقصود بمشكلة البحث هي ذات معني متسع مرتبط بالغايات العلمية للدراسة، مشكلة البحث هي كل ما لا تجد له تفسير واضح، او تقنين محدد. مشكلة البحث هي كل ظاهرة كونية لا تجد لها شرح وتفسير، كل سلوك انساني لا تفهمه، مشكلة البحث هي معرفة اسباب الظواهر وحلها، المشكلة البحثية هي ايجاد الترابط واوجه التغير بين متعاملين او متغيرين، مشكلة البحث هي تكملة المعلومات وإثراء العالم بعلوم ومعلومات جديدة، المشكلة في الدراسات العليا قد تكون علم حقيقي او علم مجرد. بتلك المعاني البسيطة لمشكلة البحث تجد ان صياغتها ترتبط ارتباط وثيق بالغاية من المشكلة العلمية في حد ذاتها.

يجتهد الباحث العلمي كثيرًا ليصل الي حلول واضحة وقوية لمشكلة البحث العلمي الخاصة به، يستخدم ادوات الدراسة البحثية، يضبط بحثه وسلوكه العلمي بأخلاقيات المناهج العلمية، يظل على العلم والاطلاع فترة كبيرة من حياته، يحتك بالدراسات الاخرى السابقة عنه للاستفادة منها في حل مشكلة البحث.

مشكلة البحث العلمي هي جملة بحثية او سؤال بحثي قوي يظهر فيه العلاقة بين متغيرات، او توضيح الترابط بين ظاهرتين، او معرفة المسببات لظاهرة كونية او سلوكية او نفسية.

مشكلة البحث العلمي

شروط و صفات مشكلة البحث العلمي

شروط مشكلة البحث، باستنتاجنا مما سبق نصل الى ان المشكلة العلمية Scientific problem هي كل العوامل والاشياء التي تقف امام استمرارية حياتنا وبقائنا على الكوكب، من المفيد ان تعرف ان المشكلة البحثية خُلقت في الاساس ليتم حلها باستخدام ما سخره الله للإنسان من مقومات حل المشكلات. لقد خلق الله بعض المشكلات والعقبات امام الانسان ليعلم الانسان ان لعقله حدود، وان المعرفة كلها لله وحده، مشكلات علمية مثل الروح، الجنة والنار، الحياة بعد الموت، الخلق والصناعة من العدم، كلها من اجل ان يعرف الانسان ان للكون خالق وصانع لكل شيء. من شروط البحث العلمي ما يلي:

  • البُعد الاجتماعي.

الكثير من البحاثيين الأكاديميين قد ايقنوا من خلال دراسة نماذج المشكلات البحثية في الدراسات العلمية والاكاديمية السابقة لهم ان المشكلة البحثية ذات البعد الاجتماعي الكبير لها مميزات اكثر عن تلك المشكلات البعيدة عن الواقع الانساني. اقل ما يمكن الاستفادة منه من تلك الصفة هو الإمكانية الكبيرة لتطبيق ما انتجته الدراسة من حلول قوية للمشكلات الاجتماعية.

  • القابلية للقياس والملاحظة والتتبع العلمي.

من المهم للباحث ان يُخضع مشكلة الدراسة للقياس والوقوف على متغيراتها، وما يؤثر فيها، من المهم للباحث العلمي ان تكون المشكلة في الدراسة خاصته من السهل تتبعها في الدراسات السابقة وفي الحاضر.

  • توافر العينات.

ان توافر العينات لمشكلة البحث يجعل الباحث العلمي في غنى عن الدراسة النظرية لمشكلة علمية لا تتوفر لها عينات دراسية، توافر العينات للمشكلة البحثية يجعل الاحساس بالمشكلة سهل وتأثيرها الواقعي ملحوظ الى درجة كبيرة.

  • الحصرية العلمية.

حصرية المشكلة وكون مشكلة البحث غير مستهلكة، وقلة تناول الدراسات السابقة لها لهو شرط مهم وصفة جيدة من صفات وشروط مشكلة البحث العلمي.  

 

دور الباحث العلمي في دراسة مشكلة البحث

للباحث العلمي الاكاديمي دور كبير في حل مشكلة البحث والوصول الي نتائج وحلول قوية لها، ولكن الباحث العلمي يتصل مع المشكلة البحثية في الدراسة العلمية خاصته في وقت مبكر وقبل هذا بكثير.

  • الباحث العلمي يشعر في البداية بمشكلة البحث، من خلال منهجه العلمي، ونظرته العلمية واتساع تفكيره يصل الباحث العلمي من خلال لفت انتباهه الى مشكلة مراد حلها في نوع من انواع العلوم العارف والمتخصص فيها. يرى الباحث الاكاديمي امام عينه مشكلة بحثية متكاملة الاركان، لها اسباب ترتب عليها نتائج ولابد من إزالة اثرها في الواقع.
  • يستخدم الباحث العلمي بعد صياغة مشكلة البحث العلمي على اعداد خطة البحث المتخصص في دراستها، تلك الخطة هدفها في المقام الاول حل مشكلة البحث وعلاجها.
  • على الباحث العلمي عند دراسة مشكلة البحث ان يقدم دراسة علمية متكاملة ومترابطة الاجزاء ومن السهل مطالعتها والوصول الى افادات قوية حول مشكلة البحث او مشكلة الدراسة.
  • المناقشة والحوار والتغذية الراجعة من خلال تعامل الباحث العلمي الاجتماعي مع اساتذة الدراسات والابحاث العلمية في هذا التخصص العلمي التابعة له مشكلة البحث.

مشكلة البحث العلمي

خدمات بحث علمي

اكاديمية الوفاق لتطوير البحث العلمي بالوطن العربي والشرق الاوسط تساعد كل الباحثين الأكاديميين وطلبة الدراسات العليا في إعداد وتجهيز الابحاث العلمية. نقف مع الباحث الاكاديمي في اختيار وتحديد ودراسة مشكلة البحث الاكاديمي الخاصة به، ونوفر له المصادر والمراجع العلمية اللازمة لتحقيق الدراسة العلمية والانتهاء منها في الوقت والخطة الزمنية المحددة.

وسائل اتصال مستمرة مع اساتذة الجامعات العربية والاجنبية في تخصصات علمية كثيرة توفرها اكاديمية الوفاق للبحث العلمي لأبنائنا طلبة الدراسات العليا في كل الدول العربية. يمكنكم التواصل معنا على ارقامنا لطلب ما تحتاجون اليه من مساعدات علمية مخصوصة في مجال البحث العلمي.

مشكلة البحث العلمي في الوطن العربي

البحث العلمي من المجالات الاكثر تهميشًا في وطننا العربي، ترتب على هذا التهميش الكثير من المتغيرات الاجتماعية بين الدول العربية فيما بينها وبيننا وبين دول العالم. نجد مشكلة البحث العلمي في الاردن ومصر واليمن ومعظم الدول واحدة.

في الفترة الاخيرة من زمان وعمر الدول العربية اهتم بعضها وادرك اهمية البحث العلمي في حل المشكلات وخدمة المجتمع بكل طوائفه ومكوناته.

وفرت بعض الدول العربية البنود المالية للبحث العلمي، وجهزت معامل وقاعات، ومكنت الباحث العلمي من البحث وحل مشكلات خاصة وعامة؛ ويهدف كل هذا الي جعل الدول العربية اكثر تقدمًا وافضل وضعًا مما هي عليه.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


تواصل معنا الآن