صفات الباحث العلمي والبحث العلمي الجيد واخلاقياته - أكاديمية الوفاق

صفات الباحث العلمي والبحث العلمي الجيد واخلاقياته

الباحث العلمي

صفات الباحث العلمي والبحث العلمي الجيد واخلاقياته

نتعرف في هذا الموضوع على تفصيلات وتوضيحات مهمة لمعرفة ماهية الباحث العلمي، وما الصفات الواجب توافرها في شخصيته، كما نتطرق الى البحث العلمي، وما هي صفات البحث الاكاديمي الجيد الذي يساعد الباحثين العلمين للحصول على اعلا التقديرات العلمية في الدراسات الاكاديمية التي يقوم بها ويقدمها الى مجالس الدراسات العليا بالجامعة المُقيد بها.

 

 

البحث العلمي بمجالاته وفوائده العديدة اصبح هو الشغل الشاغل للدول والحكومات المتقدمة، والبلدان النامية، نحن في منطقتنا العربية تقف امام ابنائنا “طلاب الدراسات العليا” الكثير من العقبات اثناء عملهم وتمهنهم الأبحاث العلمية في العلوم البشرية المختلفة. للباحث العلمي آليات دراسية وعملية يستخدمها من اجل دراسة ظاهرة محددة سواء كانت ظاهرة اجتماعية او كونية، ويجمع ما توصل اليه من نتائج، وما تيسر له من معلومات باستخدام منهج علمي معروف، للإجابة على تساؤلات الدراسة.

تختلف الجامعات وتتنوع في ما تقدمه من مساعدات للباحثين العلمين المقيدين بها، نجد جامعات توفر “للباحث الاكاديمي” كل ما يريد من اجل انهاء دراسته البحثية والوصول الي حقائق قوية تخدم العالم كله وليس المجتمع العلمي فقط، وللأسف جامعاتنا العربية بعيدة كل البعد عما نقوله!!!.

مَن هو الباحث العلمي؟

الباحث العلمي له تعريف عام وشامل، وله مفهوم ومدلول خاص جدًا، سنعرف معا كلا المفهومين. الباحث العلمي من الممكن ان تكون انت ان فكرت فقط بطريقة علمية سليمة.

الباحث العلمي بمعناه العام:

هو من يفكر بطريقة علمية، تجريبية، منظمة من اجل الوصول الى افضل حل لمشكلة ما بعد معرفة اسبابها وعواملها، ويقدم لها التفسيرات.

من ذلك التعريف نستنتج ان الباحث العلمي اهم ما يميزه القدرة على التفكير المنظم والممنهم والمبني على اسس منطقية صحيحة، فالتفكير العلمي لحل المشكلات هو ما يجعلك مميز ومختلف عن الاخرين اللذين يفكرون بطريقة عشوائية وغير منظمة.

يقف الشخص العادي امام المشكلة، ويعرف بوجودها ومسبباتها، ثم يرصدها ويفكر في حلول من الممكن تطبيقها لحل المشكلة على ارض الواقع، ثم يبدأ في التعامل مع المشكلة ويطبق عليها الحلول من الاسهل الى الاصعب، ثم المقارنة بين نتائج كل حل؛ لاختيار افضل الحلول ملائمة لمشكلته، يُطَبق الحل الاكثر مناسبة، يتشارك مع المجتمع حله للمشكلة، هكذا يصبح الانسان العادي باحث علمي.

 المعنى الخاص للباحث العلمي:

هو دارس اكاديمي بشروط وعوامل محددة، يعمل على دراسة ظاهرة محددة في علم من العلوم، تحت اشراف من هم اقدم وافضل منه في العلم نفسه –مشرفو الابحاث العلمية- لإرشاده وتقديم النصح له، دون استغلال دراسات السابقين او السرقة منها، ويسير كل هذا في فلك منهج علمي محدد.

هذا التعريف الخاص للباحث العلمي الاكاديمي يظهر فيه الكثير من التفاصيل الخاصة بالتسجيل الاكاديمي والدراسات العليا، والقوانين التي ترتضيها الجامعات لتحكيم دراساتها العليا.

الباحث العلمي

كيف تُصبح باحث علمي ناجح؟

تصبح باحث علمي ناجح من خلال صفات كثيرة يجب ان يتحلى بها الباحث العلمي، سمات شخصية واخلاقية على الباحث الاكاديمي ان يحققها في نفسه ليصل الى ما يتمناه من مكانة بين اساتذة العلوم والدراسات العليا. سنعرض لكم بعض الصفات الواجب توافرها في الباحث العلمي، منها صفات عامة تلازمه طوال حياته الاكاديمية، ومنها صفات عملية تظهر اثناء دراسته او أبحاثه العليا، وهي كما يلي:

صفات عامة:

  • الثقة، وعندما نتحدث عن الثقة لا يجب ان نتغافل عن الثقة بالله وبالنفس، وفي كل المراحل البحثية على الباحث الاكاديمي ان يكون واثقا في ان الله سيوفقه الي الوصول للنتائج.
  • التواضع، صفة مهمة للباحث العلمي، كما ان الشخص المتواضع ترتفع منزلته في النفوس، على عكس المتكبر، فالناس تراه صغيرًا كما يراهم.
  • المسؤولية، على الباحث العلمي مسئولية كبيرة، عليه النهوض بها، والا يقصر في ادائها، فلا مجال للتقصير في المهام المسندة اليه او عدم الاحساس بما عليه من واجبات وما له من حقوق.
  • المهارة، فالباحثون العلميون ماهرون في دراساتهم وابحاثهم، ودائمًا على اتم الاستعداد للخوض في أي تجربة جديدة تخدم الدراسة.
  • الابداع، فيجب على الباحث الاكاديمي ان يمتلك القدرة على الابتكار والابداع، فلا تفكير الا في الجديد، ولا انشغال بأشياء غير مفيدة.
  • الإصرار، فالدارس في الابحاث الاكاديمية لا يتردد في القرار الصحيح، بل يمضي في تنفيذ القرارات الصائبة، واثقًا بقدرته الى الوصول للنتائج الحقيقية؛ لأنه يملك روح التحدي والمنافسة والابداع العلمي.

صفات الباحث العلمي الخاصة:

  • احترام اساتذته ،وجامعته، وكل اصحاب الفضل عليه، فلا يقلل من قيمة من علمه من اساتذة جامعين، او مشرفين بحثين ساعدوه في يوم ما.
  • المرونة والتعامل مع زملائه الباحثين العلمين، شركائه في البحث والدراسة، او زملائه في القسم العلمي الدارس او المسجل به.
  • الصدق في حياته البحثية، وحياته الاجتماعية.
  • يطبق المناهج العلمية في كل كبيرة وصغيرة تخصه او تخص دراسته الاكاديمية.
  • توافر الشروط القانونية فيه؛ ليصبح باحث علمي اكاديمي يحمل كل الشهادات والاجازات العلمية.

الباحث العلمي

ما هو البحث العلمي؟

البحث العلمي هو طريقة تفكير ممنهجة، ومبنية على اسس علمية من اجل دراسة ظاهرة معينة، او حل مشكلة محددة اجتماعية او كونية، عملية تطبيقية، او نظرية منطقية.

اصبح البحث العلمي غاياته متعددة، وهدف تسعى كل الشعوب المتقدمة من اجل تحقيقه والاستفادة منه، مستغلين في ذلك كل الامكانيات والعوامل التي تحقق اكبر فائدة من البحث العلمي واهله.

يعمل البحث العلمي على التطوير العام في كل انواع العلوم البشرية بقسميها العلمي والنظري؛ ليستخدمه الانسان لتحقيق اكبر درجات الرفاهية والسعادة الحياتية في مجتمعه العام والخاص.

للبحث العلمي ميادين ينشط فيها، وحيز ملائم له ،يستخدمه الباحثون العلميون لتنفيذ ما يفرضه المنهج العلمي من تجارب على عينات الدراسة لتظهر النتائج في المكان المناسب، تتنوع تلك الميادين او الأُطر العملية للبحث العلمي بين المعامل، والقاعات متعددة الاغراض. يبقي البحث العلمي صاحب معنى عام ومدلول مرن للغاية؛ لمساعدة كل من يستخدمه للوصول الى الحقائق وحل المشكلات.

صفات البحث العلمي الجيد

البحث العلمي والدراسات الاكاديمية بالتحديد لها صفات او سمات مهمة، يحافظ الباحث الاكاديمي على تحقيقه وعلى توافرها في بحث الماجستير، او بحث الدكتوراة، وبحث التخرج، تلك اهم الصفات الواجب توافرها في البحث العلمي:

  • ان يُضيف جديد الي الدراسات العليا في نوع العلوم المتخصص والمقصود بالدراسة وحل المشكلات.
  • الارتباط بالواقع، يُفضل البحث او الدراسات الاكاديمية ان تكون مرتبطة ارتباط كبير بالواقع الذي يستخدمها ويستفيد منة علومها العامة.
  • توافر المراجع والمصادر، فالبحث العلمي صاحب المصادر الاكثر يتم تفضيله على الابحاث قليلة المصادر او المراجع.
  • منهج علمي مناسب، على الباحث العلمي ان يحدد المنهج العلمي المتناسب مع موضوع الدراسة.
  • عنوان جيد ومناسب من غير اطالة، او تقصير مقصود.
  • المهارة في استخدام اللغة وسلامة الصياغة والعبارات.
  • سلامة المعلومات الواردة في البحث العلمي من الخطأ او التزوير.
  • الموضوعية العلمية، فلا بحث علمي سليم يتأثر بنفس الباحث، او مؤثرات خارجية تغير مفاهيمه او تجاربه.

هذه اقل الصفات الواجب توافرها في البحث العلمي، قد تم سردها لكل من يبحث عن معني البحث العلمي الخاص او العام، طلبة الدراسات العليا من الجيد لهم التعامل مع اكاديمية الوفاق لتطوير البحث العلمي بالوطن العربي، ليصبح الطالب منهم “باحث علمي” معتمد في الجامعات.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


تواصل معنا الآن