أهداف البحث القانوني

أهداف البحث القانوني

أهداف البحث القانوني

إن الاطلاع على اهداف البحث القانوني تستلزم في البداية ذكر تعريف هذا البحث وما هي انواعه، بالإضافة الى هيكلية البحث القانوني.

تعريف البحث القانوني:

هو الدراسة العلمية القانونية التي يقوم الباحث القانوني من خلالها بالاستعلام والبحث المنظم والدقيق
بهدف الحصول على المعلومات والبيانات القانونية وتفسيرها ومناقشتها إيجابياً أو سلبياً
وللدراسة القانونية هذه أهمية كبيرة كونها تساهم في تقديم المعارف القانونية، وتوصيل الحقائق للأشخاص بشكل واضح.

يحتاج البحث القانوني من الباحث العلمي القانوني أن يلتزم الدقة والمثابرة والتنظيم واتباع المناهج العلمية الدقيقة
كما أن البحث الجيد يستلزم من الباحث القانوني أن يطلع على الكثير من الدراسات السابقة والمعلومات المرتبطة بموضوع بحثه.

ما هي أنواع الأبحاث القانونية:

قبل أن نصل الى أهداف البحث القانوني سنذكر لكم أهم أنواع الأبحاث العلمية في تخصص القانون.

الأبحاث التدريبية:

وهي الابحاث التي يمكن ان يقوم بها الطالب في قسمه مثل:

أهمية البحث العلمي القانوني

  • مناقشة النص:

ومن خلال هذه المناقشة يقوم الباحث القانوني بتحليل لغة النص ومضمونه وأسلوب الكتابة، كما انه يبحث بكل ما يتعلق بهذا النص من مصدره وأصله

وما هو العنوان والتاريخ الخاص بالنص، وما هي المراجع التي ذكرت فيه، بالإضافة الى مناقشة بنية النص سواء من الناحية اللغوية كالكلمات المستخدمة والعبارات والمصطلحات التي اعتمد عليه الباحث لإيصال فكرته
أو في بنيته الطوبوغرافية التي توضح فيما إذا كان النص مؤلف من فقرة أو مقطع واحد أم من عدة فقرات أو مقاطع 

  • مناقشة القرار القضائي (الحكم):

ويتم من خلالها مناقشة احد القرارات الصادرة عن إحدى الهيئات القضائية
سواء كانت هذه الهيئة القضائية من المحاكم العادية أو المحاكم الخاصة أو الاستثنائية أو كانت هيئة تحكيم.

  • الاستشارات القانونية:

الأبحاث الفصلية:

وهي الابحاث التي تتضمن الفحص العلمي الدقيق للمواد المنتمية لموضوع ما اطلع عليه الطالب، والقيام بتفسير هذه المواد وتوضيح نواقصها وتقييمها
وعادة ما تقدم هذه الأبحاث مع نهاية الفصل الجامعي.

أبحاث التخرج:

ويمكن تقسيمه الى نوعين هما:

مذكرة الماجستير:

وهي الرسالة العلمية القانونية التي يقدمها الطالب لينال درجة الماجستير العلمية، وهي تختلف عن الأبحاث الفصلية من ناحية شموليتها الأكبر وانها اوسع لجهة المعالجة والسعي لدراسة مشكلة او ظاهرة بحثية دقيقة ومهمة تحتاج الى جهد ووقت لدراستها.

أطروحة الدكتوراه:

وهو البحث او الرسالة العلمية المقدمة من الباحث الذي يسعى الحصول على أعلى درجة علمية، وهي تتميز بدقتها واهميتها الكبيرة وأصالتها، واحتوائها على معلومات جديدة.

 

هيكلية البحث القانوني:

إن الوصول الى أهداف البحث القانوني تحتاج منا التعرف على هيكلية هذا البحث والتي تتضمن:

العنوان: والذي يفترض أن يشمل على كل مواصفات عنوان البحث الجيد، بأن يكون متوسط الطول
ومعبر عن موضوع الدراسة بشكل واضح، وأن تستخدم فيه الكلمات المفهومة سهلة الحفظ.

المقدمة: وهي التمهيد للبحث حيث يحاول الباحث من خلال مقدمته المختصرة، أن يستخدم كلمات سهلة ومفهومة بوضح من خلالها أهمية و أهداف البحث القانوني
ويوضح الظاهرة التي يريد دراستها، مستخدماً الأسلوب الشيق الذي يشجع القارئ على الاستمرار في قراءة البحث.

المتن: وهو القسم الأكبر بالدراسة والجزء الأهم فيها، وهو يحتوي على جميع البيانات والمعلومات التي تناقشها الدراسة
ويظهر من خلال المتن المنهج المتبع

وعينة الدراسة وكيفية اختيارها وأدوات الدراسة، بالإضافة الى تحليل المعلومات وصولاً الى النتائج المثبتة بالقرائن والبراهين
وهنا لا بدّ من الإشارة الى ضرورة أن يكون حجم الابواب قريب من بعضه البعض لحد ما (أن لا يكون حجم أحد الابواب 50 صفحة والباب الآخر 10 صفحات على سبيل المثال)

مع الحرص على تسلسل الأفكار وترابطها، بحيث تكون كل جملة تكملة للجملة التي سبقتها، وكل فقرة لما قبلها
وكل فصل أو باب تتمة للأفكار والمحاور التي ذكرت بالفصل أو الباب السابق.

الخاتمة: وهي موجز مختصر لما ورد بالبحث والنتائج التي وصل اليها، وتوضيح هل وصل الباحث الى أهداف البحث القانوني التي حددها في بداية الدراسة

مع ذكر توصيات الباحث التي يذكر فيها الصعوبات التي واجهته ونصائحه للباحثين اللاحقين لمناقشة نقطة بحاجة الى دراسة موسعة، أو لتكملة الابحاث من النقطة التي وصلت اليها هذه الدراسة.

توثيق الدراسات السابقة: ويقوم الباحث القانوني بتوثيق المصادر والمراجع التي اعتمد عليها، وفق إحدى طرق التوثيق المعروفة عالمياً.

الفهرس: حيث يرتب الباحث عناوين ومحتويات البحث القانوني، مع تحديد الصفحة الخاصة لفروع وفصول وأبواب البحث.

إقرأ أيضاً : أنواع البحوث القانونية

أهداف البحث القانوني:

هناك العديد من الأهداف التي تحاول الأبحاث القانونية الوصول اليها ومن أهمها:

  • الوصول الى حقائق أو معلومات أو علاقات جديدة والتأكد من صحتها في المستقبل.

  • تعديل أو تطوير المعلومات القانونية القائمة، بغية الوصول الى العمومية أو الكلية أو العمومية.

  • التعمق في المعارف القانونية للكشف عن الحقائق المرتبطة بهذا المجال العلمي الهام.

  • حل مشكلة أو ظاهرة قانونية معينة.

  • الاستعلام عن شكل المستقبل والقوانين الخاصة المرافقة له.

  • التتبع الدقيق والمنظم مع الاستقصاء الدقيق والموضوعي، لظاهرة أو مشكلة قانونية معينة.

  • الاعتماد على المنهج العلمي المناسب واختيار العينة والأدوات الراسية اللازمة لجمع المعلومات الخاصة بالبحث، والوصول الى الاستقصاء الدقيق.

  • إن المجتمع في تطور مستمر، وهذا التطور يحتاج الى قوانين تلازم هذه التطورات (على سبيل المثال قبل دخول عالمنا الى عالم الإنترنت لم يكن هناك شيء اسمه جرائم الكترونية

    وبعد الكثير من الدراسات التي كانت أهداف البحث القانوني فيها، تغطية جميع المخالفات والجرائم الحاصلة على شبكة الانترنت

    باتت التشريعات المرتبطة بهذا المجال كثيرة ومتخصصة وشاملة لأكبر حد ممكن).

  • من أهداف البحث القانوني السعي الى تغطية الثغرات التي قد تظهر في التشريعات القانونية وخصوصاً الحديثة منها، وهذا ما يساعد على إصدار التشريعات اللازمة لسد هذه الثغرات القانونية.

ما هو البحث القانوني المقارن والبحث غير المقارن ؟

الأبحاث المقارنة: وفيها يلجأ الباحث العلمي حسب موضوع دراسته، الى إجراء مقارنات بين الأنظمة والقوانين المحلية والأنظمة والقوانين والتشريعات الأجنبية (في دول أخرى)
سواء فقهياً أو تشريعياً، مع استخراج أوجه التشابه وأوجه التباين والاختلاف فيما بينها، ويوضح الباحث التنظيم القانوني الأفضل للظاهرة موضوع البحث
كما يمكن أن يبتدع تنظيم جديد أو تطوير وإضافة ما هو موجود لإيصاله لأكبر قدر ممكن من الكمال.

الأبحاث غير المقارنة: وفيه تكون اهداف البحث القانوني مرتبطة بمناقشة تشريعات أو قوانين محلية مرتبطة بمجال معين أو مسألة محددة
ويقوم الباحث القانوني باللجوء الى الكثير من المصادر والمراجع المحلية، ويعرض وجهات النظر المختلفة للفقهاء القانونيين المحليين
ويشرح كل وجهة نظر منها وحتى إن قام بإجراء المقارنة بين وجهات النظر هذه، فإن البحث لن يأخذ صفة المقارن، لأن كلمة المقارن
ترتبط حصراً بمقارنة القوانين والتشريعات المحلية مع القوانين والتشريعات الأجنبية لدول او دول محددة، وإظهار محاسن وسلبيات هذه الانظمة القانونية.

وبذلك نكون قد اطلعنا على تعريف البحث القانوني، وأنواع الأبحاث القانونية وهيكلية هذه الأبحاث، كما تعرفنا على البحث القانوني المقارن والبحث غير المقارن
بالإضافة الى إلقاء الضوء على أهم أهداف البحث القانوني، آملين أن نكون قد وفقنا بتقديم المعلومات التي تحتاجون اليها.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن