الفرضيات في البحث العلمي - أكاديمية الوفاق

الفرضيات في البحث العلمي

الفرضيات في البحث العلمي

الفرضيات في البحث العلمي

الفرضيات في البحث العلمي ترتبط ارتباط وثيق مع مشكلة البحث العلمي موضوع الدراسة، مما لا شك فيه ان فرضيات البحث تختلف اختلاف كامل عن التساؤلات التي يضعها الباحث العلمي ويتطلع للإجابة عنها من خلال الدراسة الاكاديمية للمشكلة. نتعرف معًا على الفرضية العلمية في البحث، ومصادر الفرضيات، وكيفية صياغتها وعلاقة الفرضية بمتغيرات البحث ومشكلته موضوع الدراسة.

 

 

البحث العلمي هو نسق كلي مترابط الاجزاء، مجموعة من الخطوات العملية المنظمة وفق منهج علمي ما بغرض تفسير ظاهرة او حل مشكلة او تصحيح معلومات او تكملتها او نقدها و التأكد من سلامة الفرضيات العلمية حول موضوع البحث.

للبحث العلمي خطوات يقوم بها الباحث ليصل الى ما يرجو الوصول اليه من خلال الدراسة وهو حل مشكلة ما تؤثر على الحياة العلمية او الاجتماعية وتكون ذات اهمية كبيرة، يستخدم الباحث العلمي كل امكانياته العلمية وكل مقوماته الشخصية في البحث العلمي، فلا ينصرف عن البحث او دراسته لغرض ما يؤثر على سيره في اعداد البحث العلمي.

الابحاث الاكاديمية والابحاث التربوية لكل منهما فرضيات بحثية مخصوصة ومرتبطة بمشكلة البحث؛ لان مشكلة البحث وفرضياته مترابطتان وبينهما علاقة قوية تظهر اثناء كتابة ورسم العلاقة بين المتغيرات في الدراسة العلمية.

اختيار فرضيات البحث امر مهم للغاية بالنسبة للبحث العلمي، ان اخفق الباحث في كيفية صياغة فرضيات البحث يخرج عن الاطار العام للبحث، ويجد نفسه يعالج فرضيات لا تفيد دراسته.

كيف يتم إعداد بحث علمي؟

يتم إعداد الابحاث العلمية وفق اتباع الباحث العلمي خطوات علمية محددة، مجموعة من الاعمال والخطوات العملية من خلال التعاون والتشاور والاخذ بتوجيهات المشرف على بحثه. قبل ان يعمل الباحث على إعداد البحث العلمي يجب ان يكون مستوفي الشروط القانونية للدراسة، ومن اهم خطوات كتابة البحث العلمي ما يلي: 

  • تحديد عنوان الدراسة:

  • لا بحث بدون عنوان يتجلى بالسمات الاساسية الواجب توافرها في عنوان البحث العلمي، وهي ان يكون العنوان جديد وغير موجود في دراسة اخرى، ان يرتبط العنوان بموضوع الدراسة، ان يُضيف العنوان للبحث ولا يكون زيادة عليه، يجذب القارئ للرسالة بتشويقه تشويق علمي، يدل على فحوى البحث ومقصده، ان يضم اكبر قدر من متغيرات البحث، ان يدل على مكان وزمان الدراسة، ان لا تزيد الكلمات عن خمسة عشر كلمة، مثل “تأثير البيئة في اشعار عبدالرحمن الابنودي”
  • تحديد مشكلة البحث:

  • من خلال تحديد عنوان الدراسة يقطع الباحث نصف المسافة الفاصلة بينه وبين اختيار مشكلة البحث العلمي، مشكلة البحث هي موضوع الدراسة القائم الباحث على حلها من خلال البحث العلمي المنظم في هيئة بحث رسالة ماجستير او دكتوراة. صياغة مشكلة البحث تتم بطريقة خاصة من بين بنودها وضع اسئلة علمية تحدد الكم والكيف، هذه التساؤلات توضح مشكلة البحث وابعادها وكيفية المعرفة بها مثل “الشعر الحماسي عند شعراء المعلقات في العصر الجاهلي”.
  • تلخيص الدراسات السابقة وكتابة الاطار النظري للبحث:

  • في هذه الخطوة من خطوات إعداد البحث يعمل الباحث على كتابة الاطار النظري للرسالة،’ بالإضافة الى البحث في الدراسات السابقة، وتلخيصها، وتحديد ابعادها، وكيفية تناولها لنفس المشكلة العامل الباحث على حلها من خلال الدراسة.
  • جمع المادة العلمية للبحث:

  • معرفة الباحث العلمي بمشكلة البحث يتم من خلال جمع المادة العلمية المساعدة في حل المشكلة وتفسيرها والوصول الى نتائجها، مصادر جمع المعلومات من المراجع، حضور المؤتمرات العلمية، الدراسات السابقة، المقالات العلمية، توجيهات اللجنة المشرفة على الرسالة.
  • كتابة فرضيات البحث:

  • يعمل الباحث العلمي على كتابة فرضيات البحث، ويحدد عددها، وعلاقتها بالمشكلة، ويحدد من بين تلك الفرضيات الفرضية الاكثر توافق ومناسبة وترابط مع مشكلة بحثه العلمي.
  • ادوات الدراسة وتحكيمها:

  • من خلال ادوات الدراسة وتحكيمها يصل الباحث الى المعلومات المساعدة له في حل مشكلة البحث، للباحث الحرية الكاملة في اختيار ادوات البحث الخاصة ببحثه.
  • منهجية البحث:

  • ان منهجية البحث العلمي تكون من خلال اختيار المنهج العلمي المناسب لمشكلة البحث، المنهج العلمي للدراسة يتدخل في كل خطوة يحققها الباحث في دراسته العلمية، هي المنظم العلمي للخطوات الاجرائية في كامل البحث.
  • التحليل الاحصائي وجمع البيانات: بعد جمع المادة العلمية يعمل الباحث على تحليل المحتوى و التحليل الاحصائي للوصول الي المعلومات الصحيحة وتجنب المعلومات الخاطئة.

مفهوم الفرضيات في البحث العلمي.

الفرضيات: هي مجموعة من الحلول والتفسيرات المؤقتة لمشكلة البحث، ينتجها الباحث ويفرضها من خلال قدراته الشخصية، والمعرفة العلمية بمشكلة البحث القائم على إعداده.

فرضيات البحث: هي حلول مبدئية لمشكلة البحث يعمل الباحث العلمي على التحقق منها من خلال ما لديه من مواد علمية وخطوات إجرائية تطبيقية، حلول جزئية مؤقتة في عقل الباحث ومخيلته يتحقق من جودتها وصحتها اثناء دراسة المشكلة البحثية وبما توفر لديه من عوامل معرفية في البحث.

عمل الباحث هو حل المشكلة العلمية، يستخدم الباحث العلمي معرفته الكاملة بالمشكلة البحثية ويجمع الفتات والمعلومات العلمية الخاصة بالمشكلة، وعندها يستطيع ان يكون ويُصيغ الفرضيات العلمية.

العلم عبارة عن مجموعة من النظريات والمفاهيم والقوانين، كل تلك النظريات كانت عبارة عن فرضيات علمية في اذهان العلماء الى ان تم التأكد من صحتها والإطار العام لها من خلال تطبيق احد مناهج البحث العلمي المعروفة.

مكونات الفرضية:

ما هي مكونات الفرضية؟ تتكون الفرضية المتغير المستقل ومفهومه وابعاده المختلفة، وما في البحث العلمي من متغيرات تابعة تتأثر بالمتغير المستقل بطريقة ما، فلو كانت الدراسة حو “تأثير عمالة الاطفال على التأخر العلمي” نجد ان عمالة الاطفال متغير مستقل، والتأخر التابع هو التأخر الدراسي، فالفرضية مزيج بين المتغيرات التابعة والمستقلة.

انواع الفرضيات:

الدالة الاحصائية –كما سنرى- هي المميز الاكبر العامل على تنوع الفرضيات العلمية في البحث، ومن انواع الفرضيات ما يلي:

الفرضية الاحصائية ما يلي :-

  • The null hypothesis الفرضية الصفرية H0 : وجود علاقة سلبية بين المتغيرات في مشكلة البحث هو الفرضية الصفرية ، تنفي وجود علاقة بين متغيرين او اكثر في البحث، وتكون الفرضية الصفرية مرتبطة بمجتمع احصائي او اكثر.
  • الفرضية البديلة Alternative Hypothesis : الفرضية البديلة هي التي تحدد العلاقة والتباين بين المتغيرات ، يُرمز لها بالرمز H1 فهي بديلة عن الفرضية الصفرية مع بيانها للعلاقة الاحصائية بين اكثر من متغير في الدراسة.

الفرضيات البحثية:- هي مشكلات بحثية لأنها ترتبط ارتباط كبير بمشكلة البحث وخطواته الاجرائية من ملاحظة وتجريب وغيرها

  • الفرضية الموجهة: هي فرضية توضح العلاقة بين المتغيرات في البحث ليتعرف الباحث على الفروق والاختلاف بين المتغيرات، بيان حال التأثير والتأثر بين متغيرات المشكلة البحثية موضوع الدراسة، كبيان اثر فصول التقوية على تطور التلاميذ الضعاف.
  • الفرضيات غير الموجهة: تؤكد على وجود تباين بين المتغيرات، دون تحديد هذا التباين او اتجاهه واذا ما كانت العلاقة سلبية او ايجابية.

كيف تكون فرضية؟

مكونات الفرضية ثلاثة اجزاء هي ( المتغيرات، العلاقة بين المتغيرات، العينة الدراسية ) نجد ان المتغيرات المستقلة والمتغيرات التابعة هي ما تتكون منها الفرضيات، وجود علاقة بين المتغيرات والتداخل والفروقات فيما بينها مكون اخر من مكونات الفرضية، ثم المجتمع الاحصائي المقصود به العينة المستخدمة في الدراسة سواء كانت دراسة اكاديمية او تربوية.

أساليب صياغة الفرضيات.

  • تتم صياغة الفرضيات في الابحاث الاكاديمية على حسب شكل الفرضية ونوعها، نجد الصياغة التفاضلية وتتم من خلال المفاضلة والمقارنة بين المتغيرات.
  • الصياغة التقريرية: وتكون من خلال استخدام الصياغة الخبرية التصريحية المباشرة بين المتغيرات، مثل “يقل الرسوب مع قلة الغياب عن المدرسة”.
  • الصيغة الشرطية: تكون عبارة عن جملة شرطية –اسلوب الشرط- تتكون من جملة الشرط وجوابه مثل ” اذا ازداد الانفاق على التعليم ارتفعت جودته”.
  • صيغة التعريف والدعوة: وفيها يقوم الباحث بدعوة غيره للبحث حول الفرضيات الموجودة، نوع من انواع الابحاث تكثر فيها الفرضية الدعوية.

اختبار صحة الفرضيات.

يتم اختبار صحة الفرضيات من خلال الفهم الكامل للاستدلال الاحصائي، بمعني قدرة الباحث على تفسير الدلالات الاحصائية والكشف الكامل عن العلاقة بين المتغيرات في الفرضية الواحدة. نوع الفرضية – سواء فرضية صفرية او فرضية بديلة- يساعد الباحث على التأكد من صحتها من خلال جمع البيانات حول المشكلة البحثية واخضاعها للاختبار والملاحظة.

التجريب بين الفرضيات على مشكلة البحث يساهم في التأكد من مناسبتها للبحث، ذلك من خلال المقارنة والقياس بين الفرضيات مع الدالة الاحصائية الثابتة في البحث.

ما الواجب مراعاته عند صياغة الفرضيات؟

  • ان تكون الفرضية مرتبطة ارتباط كامل مع مشكلة البحث موضوع الدراسة. – 
  • تشمل الفرضية كل جوانب مشكلة البحث العلمي. – 
  • الواقعية والمنطقية العقلية في اختيار الفرضية. –
  • الوضوح وسهولة الفهم، تلك اهم ما يجب مراعاته في صياغة الفرضيات في البحث العلمي. –

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


تواصل معنا الآن