خطوات المنهج الوصفي في البحث العلمي

المنهج الوصفي

خطوات المنهج الوصفي في البحث العلمي

مجموعة الخطوات التي يجب أن يسير عليها الطالب خلال اعداد منهجية البحث العلمي
تعرف على خطوات المنهج الوصفي في البحث العلمي، حيث يعد هذا المنهج ، المنهج الأكثر استخداما في الابحاث العلمية والذي يلجأ إليه الباحثون بشكل دائم، وذلك نظرا لمرونته الكبيرة ولشموليته.

ومن خلال المنهج الوصفي يتم دراسة الواقع وتحليله بشكل دقيق للغاية، ومن خلال المنهج فإن الباحث سيكون قادرا على التعرف على الأسباب التي أدت إلى حدوث الظاهرة، ومن ثم يقوم بعقد المقارنات ما بين هذه الدراسات وبين الدراسة التي يقوم بها.

ويتميز هذا المنهج  بقدرته الكبيرة على شمول كافة المناهج باستثناء المنهج التاريخي والمنهج التجريبي، ويتيح هذا المنهج للباحث أن يقوم باختيار الأشياء التي تتناسب مع بحثه العلمي، ومن ثم دراسة هذه الأشياء.

ويكثر استخدام المنهج الوصفي في الدراسات الاجتماعية، وذلك نظرا لتوافق هذا المنهج مع تلك الدراسات، ولقد كان لظهور هذا المنهج في القرن الثامن عشر بالتوازي مع ظهور علم الاجتماع من الأسباب التي أدت إلى نشوء هذه العلاقة بينهما.

ومن خلال المنهجية الوصفيه فإن الباحث يستطيع الإجابة عن السؤال الرئيسي، حيث يعمد إلى تحليل بيانات الظاهرة التي يرغب بدراستها، ويقدم التقارير الوصفية حولها.

ما هي خطوات المنهج الوصفي؟

حتى يقوم الباحث باستخدام المنهج الوصفي بشكل سليم يجب عليه أن يسير وفق مجموعة من الخطوات ومن أهم وأبرز هذه الخطوات:

تحديد مشكلة البحث

يعد تحديد مشكلة البحث أولى الخطوات التي يجب أن يقوم بها الباحث عندما يريد القيام ببحث علمي وفق المنهج الوصفي، حيث يجب أن يقوم الباحث بجمع كافة البيانات والمعلومات حول الظاهرة التي يقوم بدراستها، ومن ثم تحليل هذه البيانات بشكل صحيح وسليم.

صياغة مشكلة البحث

تعد صياغة مشكلة البحث العلمي ثاني خطوات المنهج الوصفي، حيث يجب أن يقوم الباحث بتحويل المشكلة إلى سؤال رئيسي، أو إلى سؤال رئيسي ويلحق به عدد من الأسئلة الفرعية.

وضع الحلول

تعد مرحلة وضع الحلول للمشكلة ثالث خطوات المنهج الوصفي، حيث يقوم الباحث بالإجابة عن الأسئلة التي طرحها، ومن خلال هذه الأسئلة يجب أن يتوصل إلى الحلول، والتي يجب أن تتسم بالمنطقية وإمكانية التطبيق، حيث يجب أن يقوم الباحث باختبار هذه الحلول.

اختيار أدوات الدراسة

ويعد اختيار أدوات الدراسة رابع خطوات المنهج الوصفي، حيث يجب على الباحث أن يقوم بشرح عينة الدراسة، ومن ثم يختار الأدوات التي تتناسب معها، ومن ثم يقوم باختبار هذه الأدوات.

جمع البيانات

وتعد مرحلة جمع البيانات خامس خطوات المنهج الوصفي، ومن خلالها يقوم الباحث باتباع مجموعة من الطرق التي تساعده على جمع البيانات بشكل صحيح وسليم.

اظهار النتائج

تعد مرحلة إظهار النتائج سادس خطوات المنهج الوصفي وآخرها، ومن خلال هذه المرحلة يقوم الباحث بتفسير النتائج، واستخلاص التفسيرات منها.

أنواع المنهج الوصفي

الدراسات المسحية

ويطلق عليها أيضا اسم المنهج المسحي ، وخلال هذه الدراسات يقوم الباحث بدراسة الظاهرة التي يقوم ببحثها ضمن بيئة معينة ومجتمع معين ، وذلك لكي يتمكن من جمع المعلومات المتعلقة بهذه الظاهرة ، ومن ثم تحليل هذه البيانات ، وإظهار النتائج ، بعد أن تظهر النتائج يبدأ بالتفكير بالحلول الممكنة ويقوم بوضع الخطط الإصلاحية التي تهدف لتحقيق التطور والتقدم في مجتمع الدراسة ، وللدراسة المسحية عدد من الأنواع وهي

الدراسة المسحية التعليمية

وهي الدراسة التي تختص بالمجال التعليمي ، حيث تهتم بوضع خطط تهدف إلى تطوير العملية ، ورفع كفاءتها ، وتغطي هذه الدراسة المسحية الجوانب الإدارية والقانونية المتعلقة بالتعليم ، بالإضافة إلى تغطيتها للجانب المالي ، كما أنها تغطي الجوانب المتعلقة بالمعلمين فتقوم بتطوير مهاراتهم ، وذلك من خلال إخضاعهم لعدد من الدروات التي تزيد من قدرتهم على التعامل الصحيح من المنهج والتلاميذ ، بالإضافة إلى هذا فإن الدراسة المسحية تهتم بالطلاب فتراقب حالتهم الصحية ، العقلية ، والاجتماعية ، وتعمل على مراعاة الفروق بينهم ، بالإضافة لاهتمامها بتطوير المناهج الدراسية ، وتحسين طرائق التدريس وتوفير الأدوات التي تسهل من مهمة المعلم في تطبيق المنهج التعليمي .

الدراسة التحليلية المرتبطة بتحليل الوظائف

وتهتم هذه الدراسات بالمعلمين حيث تقوم بجمع البيانات المتعلقة بواجباتهم ، وتحدد مطالبهم ، بالإضافة إلى تحديدها للصعوبات التي تواجههم ، كما تعمل على توفير أجواء العمل المناسبة لهم ، فتضع الأجور التي تتلاءم مع حجم الجهد والتعب المبذول ، كما تعمل وضع كل ذي اختصاص في اختصاصه المناسب .

الدراسة المسحية المتعلقة المرتبطة بتحليل المضمون والحقائق

وتتميز هذه الدراسة بدراستها الواقع بشكل غير مباشر ، حيث يقوم الباحث يجمع معلوماته من الوثائق ، السجلات ، التقارير ، الكتب ، المطبوعات ، والصوتيات وغيرها من مصادر المعلومات ، ويقوم بتحليلها لاستخراج النتائج منها .

الدراسة المسحية المتعلقة بالرأي العام

ويحصل الباحث على نتائج الدراسة من خلال استخدامه لأداة من أدوات البحث كالاستبيان والمقابلة .

دراسة العلاقات والروابط المتبادلة

وتصنف هذه الدراسة إلى ثلاثة أقسام وهي

دراسة الحالة

ومن خلالها يتم دراسة الحالة من خلال شخص أو مجموعة خلال مدة وزمن محددين بشكل مسبق ، وذلك من أجل الكشف عن السلوك أو الظاهرة .

الدراسة المقارنة للأسباب

وفيها يتم دراسة مجموعتين ، الأولى تتتبع سلوك معين ، ومجموعة أخرى تشبهها ، لكنها لا تقوم بذات السلوك ، والهدف من هذه الدراسة تحديد الأسباب التي أدت إلى ظهور هذا السلوك.

الدراسات الارتباطية

ويحدد من خلالها العلاقة بين متغير أو أكثر ، ويحدد نوع العلاقة بينهما .

الدراسات التطويرية

ولها نوعين

دراسات النمو

وتتم عن طريق تحديد عينة من التلاميذ ودراسة النمو العقلي والاجتماعي والانفعالي لها .

دراسة الاتجاه

وفي هذا النمط يبدأ الباحث بدراسة الظاهرة في الزمن الراهن ، ومن ثم يقوم بمتابعتها في الفترة القادمة ، وفي بعض الحالات يبدأ الباحث بدراسة الظاهرة من الزمن الماضي وحتى الحاضر وصولا إلى المستقبل .

ما هي سلبيات المنهج الوصفي ؟

من الصعب أن يقوم الباحث بتعميم النتائج للمنهج الوصفي، وذلك لأن المشكلة التي يدرسها الباحث ترتبط بزمان ومكان معينين.

يعد تنبؤ هذا المنهج محدودا، وذلك لأن المشكلة قد تتعرض إلى عوامل قد تغيرها ومن الممكن أن تتطور المشكلة.

ويعد التحيز من السلبيات التي يعاني منها الوصفي إذ أن الباحث قد يقوم باختيار مصادر لجمع البيانات على حساب مصادر أخرى.

ومن السلبيات الموجودة في هذا المنهج الأخطاء التي يقع فيها الباحث أثناء قيامه بجمع البيانات، وتكثر هذه الأخطاء في حال لم يقم الباحث بالتأكد من المصادر التي يجمعها منها المعلومات.

وبالختام نكون قد ذكرنا لمحة عن المنهج الوصفي الذ يعد واحدا من أهم وأبرز مناهج البحث العلمي وأكثرها استخداما، ومن خلاله يستطيع الباحث الوصول إلى معلومات ونتائج صحيحة حول البحث الذي يقوم به.

يمكن مشاهدة هذا الفيديو للاطلاع على المزيد حول المنهج الوصفي في البحث العلمي

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


تواصل معنا الآن