خطوات توفير المراجع والمصادر - أكاديمية الوفاق

خطوات توفير المراجع والمصادر

خطوات توفير المراجع والمصادر

خطوات توفير المراجع والمصادر

 تعد مرحله توفير المراجع والمصادر هي الوجه الثاني لمعنى الاقتباس والاستدلال العلمي حيث ان الاقتباس والاستدلال هو الاسترشاد بكتابات الاخرين لتأكيد معلومة او اثبات ونفي معلومة اخرى.

ويعتبر الاستدلال العلمي من اهم الركائز التي يقوم عليها البحث العلمي الذي يعتبر خلاصه ما توصل اليه السابقون من معلومات وبيانات في نفس الظاهرة محل البحث فإن الباحث  في هذه المرحلة يعتمد على ما سبقه اليه الباحثون الاخرون من توصيات وبينات تساعده في ما يسعى اليه من تحقيق أهدافه واثباتها و لضمان حقوق الباحثين الاخرين يرجع الباحث الى ما يعرف بالتوثيق لما كتبه من معلومات وبيانات.

اهميه الاقتباس والاستدلال العلمي في البحث العلمي :

ترجع اهميه الاقتباس في البحث العلمي بانه يوفر متطلبات البحث العلمي مما يؤكد ويؤيد وجهه نظر الباحث في قضيه ما. وكذلك التعرف على اراء متعددة ومعلومات سابقه حول موضوع البحث ويعد التوثيق العلمي للأفكار والتعرف عليها واثباتها اونفيها بطريقه علميه هو جزء مهم من تنفيذ واعداد البحث العلمي.

شروط الاستدلال و الاقتباس العلمي لكي يتصف الاقتباس والاستدلال العلمي بالصحة ولكي يتصف البحث الذي تم الاستدلال من خلاله بهذه المعلومات والبيانات لابد من توافر شروط محدده وهي :

– اتحاد وتشابه فكره البحث بالمادة المقتبسة حيث تبدو المادة العلمية المستخدمة غير متنافره

– الاعتدال في الاستدلال العلمي حيث لابد من إبراز وجهه نظر الباحث حتى لا يظهر غير واثق من افكاره ومعلوماته

– الا يتجاوز الاقتباس الحر في سته اسطر وما زاد عن ذلك يفضل ان يصيغه الباحث  باسلوبه الخاص ولابد ان يشرح الباحث اسباب اقتباسه  للمادة المقتبسة من خلال تعقيبه على  ما تم الاستدلال به من معلومات وافكار وبيانات

 ويمكن تقسيم الاقتباس الى :

الاقتباس او الاستدلال المباشر

وهنا يقوم الباحث بنقل المادة المطلوبة نقل حرفي  كما هو دون حذف او زياده وهنا يجب تمييز النص المقتبس والمستدل به  من خلال وضعه بين علامات التنصيص ويكون ذلك بالشكل التالي اذا كان النص المقتبس حرفيا اكثر من 40 كلمه هنا لابد من إدراج النص  المقتبس في شكل واضح ومميز بكتابته  بشكل منفصل عن بقيه النص اللغوي  للباحث  اي في  فقرة منفصله.

اذا كان النصر المقتبس 40 كلمه واقل فانه يكتب في خلال النص اللغوي مع مراعاه وضعه بين علامتي التنصيص و يتم توثيق ذلك من خلال اسم المؤلف وسنه النشر واسم الصفحة.

الاقتباس او الاستدلال غير المباشر:

 وهو نقل المعلومة او الفكرة من منظور مختلف ولكن النقل يكون بالمعنى وليس حرفيا اي ان  الباحث يطلع على معلومة  او فكره معينه ومن ثم يقوم بإعادة صيغتها كتابتها بأسلوبه وفي هذه الحالة فان البحث غير مضطر الى تمييز النص المقتبس عن غيره باي تمييز، أو  بوضعه في فقرة مستقله او بين علامتي تنصيص، بل يكتفي بتوثيق ما تم  الاستدلال به من ذكر اسم المؤلف وسنه نشرو المرجع ورقم الصفحة.

 و من اهم الخطوات التي يجب على الباحث اتباعها عند توفير المراجع والمصادر :

الاستعانة بالمكتبات الكبرى

تعد المكتبات من العوامل المساعدة للبحث العلمي ويمكن تعريف المكتبة بانها سلسله او مجموعه من الكتب مرتبه ومفهرس حسب المجالات العلمية والدراسات المنشورة في كل مجال وهذا بغرض الاطلاع او الدراسة او البحث  أو  القراءة وتعد المكتبات من المؤسسات الداعمة والمساعد ة في مجال البحث العلمي  والمكتبة لا تقل  اهمية   عن اي جهاز خدمات مثل المدارس والمستشفيات حيث تتحمل المكتبة دور مهم فعال في التنمية العلمية  للبحث العلمي حيث انها تستطيع توفير الوصول الى المعلومات والبيانات المطلوبة من الباحث لكي يتم بحثه  وكذلك تحفظ تلك المعلومات والبيانات وفي بعض الاحيان تساعد في نشر الدراسات الحديثة وهي بذلك تساهم في نقل الخبرات و المعلومات والبيانات  و المادة العلمية الخصبة للباحث حتى يقوم بإعداد بحث علمي متكامل الاركان  .وتتعدد انواع المكتبات ما بين مكتبات عامه وخاصه و جامعيه و مدرسيه وقوميه الا أن اكثر هذه المكتبات اهميه للباحثين هي  المكتبات الجامعية لأنها تحتوي على اكبر مجموعه من امهات الكتب في فروع العلم المختلفة

الاستعانة بالمراجع من الدوريات العلمية :

وتعتبر المراجع و الدوريات العلمية من العناصر  المهمة في مساعده الباحث لإتمام بحثه. ويمكن ان تدرج المراجع والدوريات العلمية تحت ما يعرف باسم الدراسات السابقة  فيجب على الباحث انتقاء المراجع الأصلية والابتعاد عن المراجع الثانوية لضمان جوده البحث وكذلك لابد ان يعتمد الباحث على ما له علاقه قويه ومميزه بمجال بحثه، حيث لا يوجد تنافر و تناقض بين المادة المقتبسة او المستدل بها وبين النص اللغوي او المتن اللغوي للبحث الخاص بالباحث.

ومن المعلوم ان تلك الخطوة من توفير الكتب والمراجع والدوريات العلمية والموسوعات والاطلس وما الى ذلك تعتبر اهم ادوات البحث العلمي التي تساعد الباحث من الناحية النظرية وهناك الالاف من المصادر المتاحة التي تغطي عمليا الموضوع البحثي

اهم عنصر عند القيام بتحديد المرجع :

ينبغي على الباحث اختيار المرجع المناسب لمجال البحث .و في الآونة الأخيرة توسعت الخدمات التي تقدم المراجع والدراسات السابقة وذلك بتقديم خدمه البحث العلمي من خلال الشبكة العنكبوتية ورغم هذا التطور تظل قيمه الخدمة المرجعية كما هي مجرد توفير معلومات وبيانات جيده.

 ومن أهم الصفات التي يجب ان تتوفر لدي الباحث في مرحلة توفير المراجع والمصادر هو :

الذكاء اللغوي حيث يعتبر الذكاء اللغوي من اكثر انواع الذكاءات التي يجب توافرها عند البحث العلمي اثناء اعداده للبحث العلمي واثناء صياغه البحث وكتابته لان الباحث في خلال هذه المرحلة يقوم بعرض بحثه  بطريقة  مكتوبه لذلك على الباحث ان يتميز بمهارات الذكاء في الجانب اللغوي لكي يكون دقيقا في كتابه بحثه ويستطيع ان يعبر عن افكاره بسهوله ويتمكن من عرض وجهه نظره واراءه وافكاره بطريقه دقيقه وكذلك يشترط في الباحث ان يمتلك مهاره التحليل وتكمل موهبه الباحث التحليلية في استطاعته ان يتمكن من تحليل المشكلة موضوع البحث وربطها ب ما سبق من دراسات سابقه تعلقت بنفس الظاهرة او المشكلة وبالتالي يتمكن الباحثون من وضع الفرضيات المناسبة لموضوع بحثه اوعينه الدراسة

وكذلك لابد ان يتميز الباحث في هذه المرحلة بحب الاستطلاع يجب ان يتميز الباحث في خلال هذه المرحلة بحب الاستطلاع والشغف لأنه في هذا الوقت اي وقت اعداد البحث يكون في حاجه الى النهم العلمي بحيث لا يرضى عن النتائج التي وصل اليها و يحاول جاهدا الاطلاع على الاحدث في مجال البحث وهذا يعد فارق اساسي بين باحث وباحث وهذا ما يميز بحث عن بحث

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


تواصل معنا الآن