طريقة النشر في المجلات العلمية المحكمة

النشر في المجلات العلمية المحكمة

طريقة النشر في المجلات العلمية المحكمة

طريقة النشر في المجلات العلمية المحكمة نقدمها لكم من خلال هذا المقال، حيث سنعرض لكم فيه أهم الشروط الأساسية التي تساعد علي قبول طلبك بالنشر في المجلات العلمية، وما هو الشكل المطلوب لورقة البحث التي يتم تقديمها لهذه المجلات والتي تساعد على قبول بحثك بسهولة، فالنشر في المجلات العلمية يعتبر الحلم السامي لكل باحث وأحد أهم أهدافه التي يسعى لتحقيقها وذلك لما تتمتع به هذه المجلات من مصداقية لدى الناس فيما تقدمه لهم، حيث يعد هذا الأمر  فرصة جيدة تحقيق المكانية العلمية وجني الكثير من المال أيضا.

 

 للنشر في المجلات العلمية المحكمةعدة شروط اهمها :

 – التأكد من تقديمك لموضوع بحث مميز ومتكامل ويستحق النشر ويقدم جديد في مجال العلم وهذا شرط أساسي
– اختيار المجلة التي تتناسب مع موضوع البحث المراد نشره فيها، أي تقدم نفس المجال الذي يشتمل عليه موضوع البحث
–  التأكد من خلو البحث من أي أخطاء إملائية أو نحوية، وأن يكون مكتوب بأسلوب وصياغة مميزة بدون أي أخطاء
–  التعرف على سياسة المجلة في النشر وإتباع هذه السياسة في كتابة المقال، بالإضافة إلى إتباع قواعدها وشروطها التي تحددها للباحثين عند النشر

  – كل تلك الشروط والقواعد من خلال القراءة المسبقة للسياسة التحريرية لها وأهم الإرشادات التي قامت بوضعها للباحثين

 قدم بحثك لهذه المجلة وذلك بعد التأكد من مطابقته للشروط وتدقيقه جيدا، ثم تابع المجلة باستمرار لترى إذا ما كان البحث سيتم نشره أم رفض، وإن رفض ما هي الأسباب التي أدت لرفضه حتى تتمكن من تعديلها وتقديمه مرة أخرى.

أهم الأسباب التي تؤدي لرفض النشر في المجلات العلمية

 

 

– عدم إضافة البحث جديد للمجال العلمي، أي لا يتسم بالابتكار ولا الحداثة
– كثرة الأخطاء الإملائية واللغوية في البحث
– استخدام مراجع وهمية أو غير مرتبطة بموضوع البحث مما يجعل التوثيق مزيف وغير سليم
– ضعف تمثيل العينة لموضوع البحث وعدم مطابقتها لمجتمع الدراسة في البحث
– عدم اتباع الخطة التي تم وضعها للسير عليها في البحث، مما يعني عدم صحة التسلسل في خطوات المقال التي تؤدي للوصول لنتائج
– مخالفة صحة النتائج التي تم التوصل إليها في البحث
– ضعف أسلوب الكتابة وعدم صحة المعلومات الواردة في البحث
– عدم مناسبة موضوع البحث للمجال الأساسي للمجلة
– النسخ من المقالات الأخرى والدراسات السابقة التي تكلمت عن نفس الموضوع 
– احتواء البحث على موضوعات غير مهمة بالنسبة للناس

 عدم الالتزام بالموضوعية عند كتابة البحث ويظهر ذلك من خلال كتابة أشخاص لم يشاركوا في البحث وإضافة أسمائهم للبحث واستثناء آخرين قاموا  بالمشاركة في البحث

– نقص التوثيق الجيد للمقال وللمعلومات التي يتضمنها البحث العلمي
– عدم تطبيق الإحصائيات بشكل سليم وأسلوب صحيح في البحث
– غياب ارتباط موضوع البحث بمحتوى البحث نفسه ولا المتغيرات التي يتضمنها البحث

 

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


تواصل معنا الآن