كيفية كتابة بحث علمي

كيفية كتابة بحث علمي

كيفية كتابة بحث علمي

يعتمد الباحثون العلميون والطلاب في عالمنا الحالي على نموذج بحث علمي.

وذلك عند قيامهم بإعداد وكتابة بحث علمي، وقد جاء ظهور هذا النموذج لمواكبة التطور الكبير الذي شهدته البحوث العلمية.

ولحمايتها من أية انحرافات.

على الرغم من ظهور الأبحاث العلمية منذ القدم، ومساهمتها الكبيرة في الاكتشافات ودفع عجلة التقدم باتجاه الأمام.

إلا أن تطورها بقي محدود حتى القرن التاسع عشر.

كان للنموذج الموحد للبحوث العلمية الذي اوجدته المؤسسات العلمية والجامعات العالمية.

دور هام للغاية بمساعدة الباحثين العلميين في تنظيم أبحاثهم وإبعادها عن العشوائية.

او حمايتها من التشتت الذي قد يذهب جهودهم هباءً.

كما أن نموذج لكتابة بحث علمي ساهم كثيراً بمساعدة الباحثين العلميين على اختصار وقت البحث.

فالطريق البحثي بات واضحاً أمامهم، واتباعه ساعدهم على الوصول بأقل جهد وأسرع وقت الى نتائج بحثية صحيحة.

ومدعمة بالأدلة والبراهين.

ساهمت الاكتشافات العلمية التي ظهرت في العقود الأخيرة، في وصولنا الى التقدم العلمي الهائل الذي نشاهده حالياً.

حيث كان البحث العلمي من الوسائل الاكثر أهمية للوصول اليهزو

وبات النموذج الموحد المعتمد من الجامعات والمؤسسات العلمية أساس لنجاح هذه الدراسات العلمية.

ولحصولها على التقييمات المطلوبة، ونشرها في المجلات العلمية المحكمة.

تعريف البحث العلمي:

إن البحث العلمي هو أسلوب منظم وخطوات ممنهجة يتبعها الباحث العلمي في إجراءاته البحثية.

بداية من تحديد ظاهرة أو مشكلة البحث العلمي، وجمع المعلومات عنها، ودراستها بشكل معمق.

وتحليلها بالشكل الصحيح الذي يوصل البحث العلمي الى النتائج الصحيحة التي تضيف الجديد للمجال العلمي الذي ينتمي اليه البحث.

قد يكون هدف الباحث العلمي من دراسته الوصول الى اكتشافات جديدة.

وقد يسعى الى إيجاد حلول لمشكلة أو ظاهرة معينة.

كما أنه ربما يهدف الى مناقشة بحث علمي سابق أو نظرية علمية معينة.

وذلك لأنه وجد ضرورة للتوسع بدراستها، كي يتم التأكد من نتائجها، أو ينفيها، أو يعزز نواقصها.

ولأن الابحاث العلمية هي المسار الأهم للتطور المعرفي في عالمنا الحالي.

بات على الباحث العلمي أو الطالب المتخصص أن يتعرف بشكل كامل على نموذج لكتابة بحث علمي.

لينظم دراسته ويكتبه وفق هذا النموذج الذي يساهم في الوصول الى نتائج علمية دقيقة.

خطوات البحث العلمي

نموذج كتابة بحث علمي:

على الباحث العلمي أن يتبع جميع خطوات كتابة البحث العلمي، وأن يضمن وجود جميع العناصر الأساسية فيه.

وأن يقوم بإعدادها ودراستها بالشكل الأمثل:

أولاً- الخطوات التمهيدية:

إن الخطوات الاولى في نموذج لكتابة بحث علمي هي الخطوات التمهيدية الأولى.

وتكون عبر تحديد ظاهرة أو مشكلة البحث العلمي.

وبمكن اعتبار هذه الخطوة اللبنة الأساس التي يبنى عليها نجاح البحث العلمي من عدمه.

ولذلك على الباحث العلمي ان يهتم كثيراً باختيار مشكلة البحث.

يأتي اختيار المشكلة بعد توسع الباحث العلمي في دراسته للكثير من المصادر والمراجع.

وشعوره بمشكلة أو ظاهرة ما، وهنا علينا أن نؤكد على ضرورة أن يكون الموضوع أصيل وجديد وقابل للدراسة والحل.

وان تحقق دراسته الفائدة المرجوة.

وأن يمتلك الباحث جميع الإمكانيات الشخصية والموضوعية لحل مشكلة البحث العلمي.

من المهم الإشارة الى أهمية تأكد الباحث من توافر المراجع والمصادر التي تثري البحث العلمي

قبل الشروع في الدراسة، وأن يتعمق الباحث في دراسة هذه المصادر واختيار أحدثها وأكثرها ملائمة.

ثانياً- الخطوات التنفيذية لإعداد وكتابة البحث العلمي:

تتعدد خطوات إعداد وكتابة نموذج لكتابة بحث علمي، والتي سنحاول الإشارة الى أبرزها:

  • تحديد العنوان:

على الباحث العلمي أن يختار العنوان المناسب الذي يحمل كافة شروط العنوان الجيد.

فنحن نتحدث عن واجهة البحث التي ينبغي ان تعبر عن المشكلة والموضوع بشكل كامل وتتضمن جميع مباحثه الرئيسية.

كما يفترض أن يتسم العنوان الى جانب الشمولية باختيار الكلمات الغير قابلة للتأويل والسهلة والمفهومة.

التي تتميز بأنها واضحة وسهلة الحفظ، ويبقى العنوان الأمثل هو المتوسط الطول الذي يكون بين خمس كلمات حتى 15 كلمة.

لأن العنوان القصير لن يكون شامل للموضوع، والعنوان الطويل سيكون صعب الحفظ وممل للقارئ.

  • المقدمة:

كما أن العنوان هو واجهة البحث العلمي، فإن المقدمة هي القسم التسويقي في نموذج لكتابة بحث علمي.

فهي أول ما يقرأه الشخص، الذي قد يعجب بأسلوب الباحث، ويشعر من خلال المقدمة بأهمية البحث وإمكانيات الباحث العلمي.

فيكمل قراءة البحث، وقد يشعر بأن المقدمة السيئة هي دليل على بحث غير جيد ولا يستحق القراءة.

وبالتالي يفترض على الباحث العلمي أن يهتم كثيراً بالمقدمة، وبأن تكون مقدمة جيدة مختصرة بحجم الصفحة الواحدة تقريباً.

لغتها قوية وبسيطة وسليمة، والتي يشير فيها الباحث باختصار الى اهمية الظاهرة التي يدرسها.

والفوائد المنتظرة من دراستها، كما يقدم لمحة عامة عن أهم أبواب وفصول البحث العلمي.

  • صياغة الظاهرة او المشكلة:

من الأساسيات في كتابة البحث العلمي أن يقوم الباحث العلمي، بصياغة ظاهرة او مشكلة بحثه، بشكل سؤال أو فرضية.

_ فرضيات او أسئلة الدراسة العلمية:

من الأساسي في البحث العلمي أن يصوغ الباحث بشكل سليم وواضح وبلغة سليمة وواضحة.

فرضيات البحث (من خلال عبارات خبرية) أو أسئلته عبر سؤال استفهامي.

وعلى هذه الفرضيات أو الاسئلة ان تغطي جميع المحاور الاساسية والفرعية للبحث العلمي.

كما يمكن أن تغطي الاسئلة أهداف البحث العلمي.

  • صياغة الأهداف:

على الباحث في نموذج لكتابة بحث علمي، إذا لم يصوغ أهداف البحث العلمي من خلال أسئلة البحث.

أن يقوم بصياغتها بشكل مستقل، على ان تحمل هذه الاهداف عدة مواصفات.

كأن تكون واقعية ومنطقية يمكن دراستها وحلها.

  • المنهج أو المناهج المتبعة:

تتعدد المناهج العلمية التي يمكن للباحث العلمي أن يتبعها في دراسته.

ومن المهم أن يكون الباحث على معرفة تامة بجميع هذه المناهج ومواصفاتها وإيجابيات كل منها وسلبياته.

وذلك كي يتمكن من تحديد المنهج أو المناهج التي سيعتمدها في دراسته، ليضمن الوصول الى نتائج صحيحة.

وخصوصاً أن عدم اختيار المنهج المناسب قد يؤدي الى نتائج غير صحيحة او غير دقيقة.

  • العينة الدراسية وأدوات الدراسة وأداة التحليل:

قد يحتاج الباحث العلمي في بعض الموضوعات الى جمع معلومات وبيانات بحثه من عينة البحث.

ويفترض اختيار هذه العينة بحيادية وموضوعية، لتعبر عن مجتمع الدراسة بدقة.

وفي هذه الحالة عليه أن يختار الأداة أو الادوات الدراسية المناسبة التي تضمن له الحصول على معلومات صحيحة.

وأن يعتمد لاحقاً على أداة التحليل المناسبة، التي توصله الى النتائج الدقيقة التي يبحث عنها.

  • فصول وأبواب البحث العلمي:

إن جوهر نموذج لكتابة بحث علمي هو متن البحث الذي يعتبر أكبر واهم أقسام البحث العلمي.

ومن خلاله يعرض الباحث معلومات دراسته، ويتطور بالدراسة وبعرض المعلومات ويتدرج فيها عبر فصول وأبواب الدراسة.

حتى يصل في النهاية الى نتائج البحث العلمي.

  • عرض النتائج البحثية:

وهو القسم من نموذج لكتابة البحث العلمي الذي يعرض الباحث من خلاله ما توصّل اليه من نتائج مرتبطة بالإجراءات البحثية السابقة، ومبرهنة بالأدلة العلمية.

  • الخاتمة وتوصيات الباحث:

تتسم الخاتمة باختصارها، ويظهر الباحث العلمي من خلالها أهمية ما توصل اليه من نتائج.

وما واجهه من صعوبات وطريقة تخطيها، كما أنه قد يعرض توصياته في الخاتمة أو بقسم مستقل قبلها.

  • توثيق مصادر ومراجع البحث العلمي:

وهو القسم الاخير الأساسي، فلا يمكن نجاح الدراسة العلمية إلا بعد توثيق جميع الدراسات السابقة.

وفق إحدى أساليب التوثيق المعتمدة عالمياً.

وبذلك نكون قد تعرفنا على البحث العلمي، وعرضنا نموذج لكتابة بحث علمي.

  1. إعداد بحث علمي متكامل
  2. تعريف البحث العلمي، وأهميته، وسماته، ومناهجه، وأنواعه
  3. كتابة رسائل الماجستير والدكتوراة
  4. خطوات كتابة البحث العلمي بالتفصيل والترتيب الاكاديمي

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن