أهم 10 خطوات لكتابة البحث العلمي

أهم 10 خطوات لكتابة البحث العلمي

أهم 10 خطوات لكتابة البحث العلمي

إن البحث العلمي هو وحدة عمل أكاديمية تقوم على قواعد علمية متواترة وممنهجة ويتطلب القيام بالبحث امتلاك الباحث المعلومات ضمن اختصاص معين.

بالإضافة إلى معرفته بتفاصيل تنفيذ وكتابة وتوثيق البحث العلمي بالطريقة الصحيحة .

ونظراً لكثرة التساؤلات حول خطوات كتابة البحث فإننا خصصنا لكم هذا المقال لنستعرض فيه أهم 10 خطوات لكتابة البحث العلمي بشكل مفصل.

أهمية كتابة البحث العلمي

إن البحث العلمي يتميز عن الأفكار والاستكشافات العلمية الغير منظمة بكونه أسلوب عمل أكاديمي يتم حفظه باسم صاحب البحث .

وذلك من خلال كتابته وعرضه بالأسلوب الانسب لنشر البحث ومكتشفاته العلمية وهذا الامر يعتبر أهم أسباب كتابة البحث العلمي.

وبجانب هذا هناك عدة أسباب هامة لكتابة البحث ومن أبرزها ما يلي :

1- ضمان انتشار البحث بأكبر قدر ممكن بحيث يستطيع جميع الناس الاطلاع عليه وقراءته وبهذا تعم الفائدة على المجتمع والمهتمين بالشأن العلمي.

2- ضمان الباحث لتسجيل بحثه باسمه مما يحفظ له ملكيته الفكرية وذلك عبر نشر البحث العلمي المكتوب عبر احدى طرق النشر الموثوقة مثل المجلات العلمية المحكمة.

3- تساعد الأبحاث المكتوبة على تعرف الناس والجمهور العلمي بأدق التفاصيل البحثية وبأي فقرة أو نتيجة يريدون الاطلاع عليها.

4- يعطي للمهتمين والباحثين والاكاديميين الفرصة لقراءة البحوث العلمية المختلفة والاطلاع عليها يما يغني حركة البحث العلمي بشكل عام.

5- يساعد القائمين على الدراسات العليا في تقييم مستوى وإمكانية الطالب في البحث العلمي بشكل دقيق.

6- يسهم في انتشار اسم الباحث بشكل عام كون الأبحاث المكتوبة تتضمن معلومات تعريفية عن كاتب البحث العلمي.

7- تساعد كتابة الأبحاث العلمية الباحثين انفسهم على زيادة خبرتهم العلمية في مجال البحث.

توثيق البحث العلمي باتباع أسلوب APA

دور المجلات المحكمة في تعلم كتابة الأبحاث

إن نشر البحث العلمي ضمن واحدة من المجلات العلمية المحكمة من شأنه أن يساعد الباحث على معرفة إمكانياته العلمية في عمل وكتابة البحث.

كما أنها تعرفه بالأخطاء التي ارتكبها في البحث المكتوب سواءً كانت أخطاء في كتابة البحث أو أخطاء في البحث نفسه.

هذا بالإضافة لكونها من أشهر طرق حفظ الحقوق الفكرية للباحثين ،ومن أهم المجلات العلمية المحكمة في هذا الشأن لدينا ما يلي :

أولاً : المجلة الإلكترونية الشاملة متعددة المعرفة MECSJ :

وهي مجلة رائدة في الوطن العربي وحول العالم في تقديم أهم الأبحاث العلمية المكتوبة باللغة الانكليزية واللغة العربية.

وتقدم للباحث إمكانية النشر في مختلف الاختصاصات وتسهم في تقييم مستوى الباحث بشكل دقيق.

ثانياً : المجلة الإلكترونية الشاملة متعددة التخصصات EIMJ :

وهي من المجلات المشهورة في العالم العربي وحول العالم في نشر أهم البحوث العلمية المحكمة باللغتين العربية والانكليزية .

وتعطي للباحثين فرصة النشر في الاختصاصات العلمية المتنوعة وتقييم عمل الباحث بشكل دقيق.

ثالثاً : مجلة الدراسات الجامعية للبحوث الشاملة USRIJ :

وهي من أبرز المجلات العلمية المحكمة في المنطقة العربية وحول العالم وتقوم بعرض الأبحاث العلمية في اللغة العربية واللغة الانكليزية.

وذلك في شتى أنواع المجالات العلمية المختلفة وتتيح للباحثين إمكانية تقييم ونشر أبحاثهم المكتوبة عبر أفضل اللجان التحكيمية العلمية وبأدق صورة ممكنة.

أهم 10 خطوات لكتابة البحث العلمي

أن كتابة البحث العلمي هي عملية دقيقة تحتاج الى الكثير من الانتباه والقدرات اللغوية للباحث العلمي وتأتي مرحلة كتابة البحث بعد اتمام البحث العلمي.

حيث يمكننا تلخيص العمل البحثي المتكامل إلى ثلاثة مراحل رئيسية وهي كالتالي :

المرحلة الأولى : التخطيط للبحث العلمي ( خطة البحث ) وهي التي يقوم بها الباحث بتحديد موضوع البحث وطريقة القيام به.

المرحلة الثانية : العمل البحثي وهي المرحلة التي ينفذ فيها ما خطط له الباحث ويكتشف فيها نتائج عمله.

المرحلة الثالثة : كتابة البحث العلمي وهي المرحلة التي يوثق فيها الباحث ما أنجزه في بحثه العلمي بطريقة أكاديمية.

سوف نستعرض معكم أهم 10 خطوات لكتابة البحث العلمي وفق التالي :

أولاً : كتابة العنوان الخاص بالبحث العلمي :

إن أول شيء يكتبه الباحث في البحث هو عنوانه ويعتبر أقل المراحل وقتاً فب الكتابة ولكنه من أصعب المراحل التي تحتاج إلى الكثير من الدقة والجهد لاختيار أفضل عنوان ممكن يسبب نجاح البحث في جذب القراء وإعطاء صورة مميزة للبحث العلمي ويجب أن يكون العنوان مراعياً الميزات التالية :

1- شموليته المضمون الكامل لموضوع البحث العلمي بحيث يعرف القارئ الموضوع بشكل عام من خلال قراءة العنوان.

2- الدقة الكاملة في الكتابة التي يجب أن لا تحوي أية أخطاء مهما كانت بسيطة.

3- الجمالية الممكنة والتي تعتبر عنصر جاذب للقراء بحيث يظهر العنوان بأبهى صورة ممكنة.

ثانياً : مقدمة البحث :

وهي العنصر الثاني والذي يقدم للقارئ ملخصاً تعريفياً بالبحث يحتوي على الأسباب التي تجعله هاماً ويحدد فيها الباحث منهجية البحث ويقدم في نهايتها تمهيد مناسب تهيء القارء للدخول في صلب الموضوع.

ثالثاً : تحديد دقيق لموضوع البحث العلمي :

حيث تعتبر أولى خطوات صلب الموضوع البحثي ويحدد فيها الباحث مشكلة البحث العلمي التي يعمل على حلها ،أو الظاهرة البحثية التي يقوم بدراستها ،أو الأسباب المؤدية الى حدوث ظاهرة علمية معينة بحيث يذكر الباحث في أية حالة تفاصيل موضوع البحث بشكل واضح تماماً للقارئ.

رابعاً : الاهداف التي يتوقعها الباحث في نهاية البحث :

ويقوم فيها الباحث بكتابة الأهداف التي يأمل الوصول اليها في نهاية البحث العلمي.

خامساً : نظريات وفرضيات البحث العلمية :

وهي مجموعة من النظريات والفرضيات العلمية التي يعتمد عليها في الوصول الى حل مشكلة البحث أو تفسير ظاهرة البحث ويجب أن تكون النظريات والفرضيات منطقية وموثوقة بشكل كبير.

سادساً : الجزئيات البحثية :

وهي مجموعة التفاصيل الدقيقة حول خطوات البحث في أرض الواقع ويقسمها الباحث بشكل منطقي ومتسلسل إلى أجزاء وفصول بحثية مترابطة.

سابعاً : نتائج البحث العلمي :

وهي الفقرة الأهم في البحث ويكتب فيها الباحث ما توصلت إليه تجاربه البحثية من نتائج علمية ويدعمها بالأدلة والبراهين المناسبة.

ثامناً : التوصيات والاستنتاجات :

وهي مجموعة من الآراء والأفكار والتفاصيل والملاحظات التي يضعها الباحث حول البحث ونتائجه وموضوعه وما يراه مناسباً للعمل البحثي في المستقبل.

تاسعاً : خاتمة البحث :

وهي فقرة مختصرة تعتبر ملخص بسيط على شكل عدة نقاط ينهي فيها الباحث كتابة ومراحل البحث العلمي.

عاشراً : قائمة المراجع والمصادر العلمية :

وهي عبارة عن قائمة تحوي على كل المصادر والمراجع المستخدمة ضمن البحث والتي تكون معنونة ومرقمة بحيث يستطيع القارئ الوصول إلى المصدر المطلوب بسهولة.

في نهاية مقالنا هذا فإن البحث العلمي هو مجموعة من خطوات في الكتابة تتطلب من الباحث الدقة في الكتابة والتنسيق ودقة في المعلومات ويجب عليه مراجعة البحث بعد الانتهاء منه للتأكد من صحته بشكل كامل.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Call Now Buttonتواصل معنا الآن